الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
الرياضة في الصغر.. تقي من السرطان في الكبر
الرياضة في الصغر.. تقي من السرطان في الكبر
الرياضة في الصغر.. تقي من السرطان في الكبر


08-07-2015 02:11 AM
ممارسة الفتيات لها في مرحلتي الطفولة والصبا تقلل احتمالات الإصابة به
القاهرة: د. هاني رمزي عوض
في العصر الحديث ومنذ عدة عقود، لم تصبح الرياضة مجرد طريقة لشغل وقت الفراغ أو الترويح عن النفس فحسب، بل تعدت ذلك وأصبحت ضرورية للحفاظ على الصحة الجيدة، والوقاية من كثير من الأمراض وأبسطها البدانة. ومع تقدم الأبحاث العلمية بشكل مستمر، نكتشف فوائد جديدة لممارسة الرياضة وعلى عدة مستويات لم تكن مطروقة من قبل، وتتعدى الأثر العضوي المعروف مثل تأثيرها الإيجابي في الوقاية من بعض الأمراض النفسية. وأشارت أحدث الدراسات التي تناولت الآثار الجيدة للرياضة إلى أن ممارسة الرياضة بشكل كاف في فترة المراهقة يقلل من احتمالية الإصابة بالأورام السرطانية في البلوغ، خاصة لدى الفتيات.
وقد نشرت الدراسة الأميركية الحديثة في «دورية طبيعة مرض السرطان وعلاماته الحيوية وطرق منعه (Cancer Epidemiology، Biomarkers & Prevention)» في نهاية شهر يوليو (تموز) الماضي، من قبل «الرابطة الأميركية لأبحاث مرض السرطان (American Association for Cancer Research)».

* ممارسة الرياضة

وأشارت الدراسة إلى أن الفتيات اللاتي يمارسن الرياضة في عمر مبكر في فترة الطفولة والمراهقة، تقل لديهن نسبة الوفاة المبكرة في منتصف العمر من مرض السرطان أو الأمراض بشكل عام، بغض النظر عن نوعية التمارين وطبيعتها، سواء الرياضات التنافسية التي تتطلب بذل جهد كبير في التمرينات وخوض المباريات المختلفة، أو الرياضات البسيطة التي تمارس بغرض الاسترخاء فقط.
وكانت دراسة سابقة قد تم إجراؤها على الرجال الذين يمارسون الرياضة بانتظام، أشارت إلى أن الحياة الصحية وممارسة الرياضة تقلل من فرص الإصابة بأنواع معينة من السرطانات في منتصف الستينات أكتر من أقرانهم الذين لا يمارسون الرياضة.
الدراسة الجديدة قامت بتجميع بيانات عن 75 ألفا من السيدات الصينيات في شنغهاي من دراسة قام بها «مركز شنغهاي لدراسة صحة المرأة (Shanghai Women›s Health Study)» منذ عام 1996، ودراسة أسباب الوفاة والإصابة بأنواع معينة من السرطانات. وقام الباحثون بعمل مقابلات شخصية مع السيدات كل عامين أو ثلاثة لسؤالهن حول طبيعة الحياة التي يعشنها وما إذا كن يمارسن الرياضة أم لا، أو سبق لهن ممارسة الرياضة في سنوات المراهقة من عمر 13 وحتى عمر 18 سنة، وأيضا تم أخذ عينات من الدم والبول، وذلك بعد استبعاد كل العوامل الأخرى مثل الأمراض المزمنة والعوامل الاجتماعية والاقتصادية والحالة النفسية.
وقد وجد الباحثون أنه بعد نحو 13 عاما من الدراسة رصدت 5.282 ألف حالة من الوفيات لدى السيدات اللاتي شاركن في الدراسة كان 2.375 ألف حالة منها نتيجة للإصابة بالأورام السرطانية، بينما كانت 1.620 ألف حالة نتيجة للإصابة بأمراض القلب. ولاحظ الباحثون أن النساء اللاتي شاركن في التمرينات الرياضية في فترة المراهقة كانت لديهن أقل معدلات الخطورة لاحتمالية الوفاة نتيجة للإصابة بالأورام السرطانية أو الأمراض الأخرى بشكل عام، من بقية السيدات الأخريات ممن لم يمارسن الرياضة في فترة المراهقة.
وكانت السيدات اللاتي قد مارسن الرياضة لمدة 1.33 ساعة فقط كل أسبوع أو حتى أقل من تلك الفترة الوجيزة أقل عرضة للإصابة بالسرطانات بنسبة نحو 16 في المائة، وأقل عرضة بنسبة 15 في المائة للإصابة بأمراض القلب، وأيضا بلغت النسبة 13 في المائة لاحتمالية الإصابة بأمراض السرطانات والأمراض الأخرى على حد سواء بالنسبة للنساء اللاتي مارسن الرياضة وهن مراهقات أكثر من ساعة ونصف أسبوعيا.
وبالنسبة للسيدات اللاتي مارسن الرياضة بشكل مكثف أكثر (بمعني المشاركة في فرق نظامية) فقد كن أقل عرضة للإصابة بالسرطانات 14 في المائة، وانخفضت النسبة لتصل إلى 10 في المائة فقط لاحتمالية الوفاة لأي سبب آخر. والنسبة للسيدات اللاتي استكملن ممارسة الرياضة في البلوغ ومنتصف العمر، كانت احتمالية الوفاة لأي سبب أقل 20 في المائة من أقرانهن.

* ممارسة متواصلة

وأشارت الدراسة إلى أنه حتى العوامل التي تم تثبيتها عند إجراء الدراسة بين السيدات (مثل الأمراض المزمنة والسمنة ومؤشر كتلة الجسم BMI) أيضا تأثرت بممارسة الرياضة في المراهقة وأن ذلك يجب أن يوضع في الحسبان. وبذلك تشكل ممارسة الرياضة في المراهقة عاملا مهما جدا في الحفاظ على حياة صحية بشكل عام، وفقا للدراسة.
وكان الباحثون قد نصحوا بأنه تجب ممارسة الرياضة بشكل متقطع على مدار اليوم بالنسبة للمراهقين، بمعني ممارسة دقيقتين فقط من التدريبات المكثفة القوية، ولكن أربع مرات يوميا مثل التعامل مع الأطفال. وأضافت أن ممارسة دقيقتين من التمرينات العنيفة كفيلة بتنظيم مستوى الغلوكوز في الجسم، وكذلك التحكم في الدهون، خاصة أن المراهقين هم الفئة الأكثر عرضة لتناول الوجبات المشبعة بالدهون والسكريات من مطاعم الأغذية السريعة.
وحذرت الدراسة من ترك المراهقين الرياضة، خاصة في الدول المتقدمة، نظرا لشيوع التكنولوجيا وعوامل الجذب الأخرى للمراهقين، بخلاف الرياضة البدنية، خاصة أن المراهق في الأغلب لا يمتثل للتعليمات باتباع نظم غذائية معينة، وأيضا لأن المراهقين يتمتعون بطاقات كبيرة يجب استغلالها في الرياضة، وقالت إن ممارسة الرياضة الشاقة (high - intensity exercise) لمدة دقيقتين أفضل من الرياضة الأقل في التمرينات ولكن لفترات طويلة، وذلك لتلافي قضاء وقت طويل، مما يمكن أن يسبب للمراهق التعب أو الإحباط من عدم مقدرته على أداء تمرينات معينة أو الاستمرار فترة طويلة في الملعب.
في النهاية تظل ممارسة الرياضة من أفضل الطرق للحفاظ على الصحة والبعد عن العادات الصحية الضارة مثل الإدمان أو التدخين أو شرب الكحوليات.

* استشاري طب الأطفال
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4995


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة