الأخبار
منوعات سودانية
صديق أحمد حمدون ..القرأن على قلب رجل
صديق أحمد حمدون ..القرأن على قلب رجل
صديق أحمد حمدون ..القرأن على قلب رجل


08-07-2015 09:11 PM
حيدر محمد عثمان

القارئ الشيخ صديق أحمد حمدون، المولود في قرية الهبيكة عكود جنوب مدينة رفاعة عام 1925، درس في خلوة ود أبو صالح لتعلم القرءان وحفظه وهو في الخامسة من عمره ، أُشتهرت المنطقة من مسيد ود عيسى إلى مدينة ود مدني بالخلاوي القرآنية منذ عهد غلام الله بن عائد الركابي (رحمه الله )، مما حبب كثير من سكان تلك المناطق لتعلم القرآن . كان والده ميسور الحال يدعم تعليم القرآن ، أتم حفظ كتاب الله في الحادية عشرة من عمره، والتحق بمعهد ود مدني لمواصلة تعليمه ثم انتقل لمدينة أمدرمان وعمل فيها بتجارة الأقمشة ، ثم الإذاعة السودانية وجامعة أمدرمان الإسلامية ومسجد أمدرمان الكبير وعرف عنه أنه كان يقيم الليل حتى ساعات الفجر .


سافر الشيخ صديق إلى ليبيا وزنجبار وماليزيا للمساهمة في تعليم القرآن الكريم واشتهر الشيخ صديق من خلال حلقات تفسير القران الكريم مع العلامة البروفيسور عبدالله الطيب منذ أن فتحت الإذاعة السودانية أبوابها في العام 1958 الشيخ صديق أحمد حمدون يقرأ السور والآيات الكريمة ويفسرها العلامة عبدالله الطيب تفسيرا مبسطا وعميقا في آن واحد، مستنبطا للأحكام، وشارحا لمواطن الإعجاز، ومنبها لدرر المعاني ومعربا لغريب الكلم. استمرا معا على مدى 11 عام حتى العام 1969 يعلمان الناس من الاذاعة والبرنامج يذاع حتى اليوم من الإذاعة السودانية ، وقد شهد البروفسور عبدالله الطيب لشيخ صديق بقوله سألته عن دقة الحفظ وعدم النسيان فقال رحمه الله (والله يادكتور لماتقول لي اقرأ بشوف المصحف قدامي وأقرأ)، رحمهما الله رحمة واسعة .
ويحكي عن الشيخ صديق أحمد حمدون أنه عندما كان يسأل عن مكان معين كان يقول مسافة قراءة جزء واحد أو نصف جزء أو سورة معينة كانت معاييره قرأنيه في كل شيئ
كان كريما باراً بوالدته وأهله، ويقال أنه عندما يسافر إلى قريته يحمل معه كل شيئ من القماش إلى المواد التموينية من ماله لأهلها .

توفي الشيخ الصديق أحمد حمدون في 1985 ووري جثمانه الطاهر بمقابر أحمد شرفي وسيظل رمزا قرآنيا خالدا في وجدان الكثير من السودانيين جيلا بعد جيل.
آخر لحظة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3413

التعليقات
#1317272 [المستشار]
5.00/5 (3 صوت)

08-08-2015 12:13 PM
أسال الله العلى القدير ان يسكنه افضل مكان فى الجنه وان يعوضنا غيره من العلماء الصالحين وان ينزل اقصى مالديه من عقاب على علماء السلطان الذين يتصدرون المشهد الدينى الان فى الدنيا حتى يكونو عبره لكل منافق وإنتهازى متنكر فى شكل عالم خصوصا مايسمون أنفسهم هيئة علماءالسودان .
واسال الله ان يعيد الى السودانيين دينهم الوسطى المتسامح النقى البعيد عن النفاق والتطرف والتدين الشكلى .

[المستشار]

#1317216 [يوسف البشير]
5.00/5 (2 صوت)

08-08-2015 10:18 AM
عليه رحمات ربى تترا

[يوسف البشير]

#1316985 [قاسم]
5.00/5 (5 صوت)

08-07-2015 10:18 PM
ألا رحم الله الشيخ صديق احمد حمدون بقدر ما قدم للسودان . هؤلاء كانوا فعلا علماء عملوا من أجل الآخرة "إنا لله وإنا إليه راجعــــــــــــــــــون "

[قاسم]

#1316980 [جمال علي]
5.00/5 (5 صوت)

08-07-2015 10:10 PM
ما شاء الله.
كان نقياً ظاهراً و باطناً.
كان د.عبدالله الطيب يفسر القرآن و يذاع علي الهواء منذ عام 1958م و لسنين طويلة.كان صديق أحمد حمدون يقرأ الآية ثم يفسرها عبدالله الطيب.
سأله ذات مرة : كيف تحفظ الآيات دي يا شيخ صديق؟
أجاب : بشوفها مرسومة قدامي!!
ها هناك توفيق إلهي أكثر من هذا؟
لقد كان برنامج تفسير القرآن هذا و برنامج في ربوع السودان و نشرة تمنيةبالليل الت يذاع فيها أخبار الميتين أهم برامج الإذاعة في ذلك الزمان البعيد.

[جمال علي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة