الأخبار
منوعات سودانية
سكان الخيار المحلي بمحلية البحيرة يشتكون من العطش
سكان الخيار المحلي بمحلية البحيرة يشتكون من العطش
سكان الخيار المحلي بمحلية البحيرة يشتكون من العطش


08-08-2015 11:14 AM
الخرطوم: احمد الشيخ
أشتكى سكان الخيار المحلي بمحلية البحيرة من انعدام المياه بسبب إنحسار بحيرة السد الى مسافة تقارب عشرة كليومترات في بعض المناطق، وقال الأهالي إن الفتيات والصبيان يردون المياه من مسافة تقارب العشرة كيلومترات.
وقال القيادي بالمناصير محمد النذير إن الحكومة لم تسعى لمعالجة هذه المشكلة التي تكررت لأكثر من ثلاث مرات. وأضاف "المناطق الجنوبية تبعد عنها المياه مسافة عشرة كيلومترات أما المناطق الشمالية تبعد 2 كيلومتر.
واستنكر النذير عدم اهتمام الحكومة بمعالجة المشكلة المستمرة منذ ثلاثة أشهر.
وسبق ان اعتصم مناصير الخيار المحلي في عام 2011 لأكثر من مائة يوم بمدينة الدامر بسبب انعدام الخدمات في المنطقة التي رحلوا اليها عقب غرق مزارعهم ومنازلهم في عام 2008.

الجريدة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1279

التعليقات
#1317455 [استغفروا]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2015 07:33 PM
يكفي من له ورد يومي من القرآن أن يُكتب من أهل الله وخاصته، وهل يضيعه الله بعد ذلك أو يكِله إلى أحد.؟!


كان أبو العباس بن عطاء يختم القرآن كثيرا، إلا أنه جعل له ختمة يستنبط منها معاني القرآن، فبقي بضع عشرة سنة فمات قبل أن يختمها.

🌹
الكريم أشرح الناس صدرا،وأطيبهم نفسا،وأنعمهم قلبا،والبخيل أضيق الناس صدرا،وأنكدهم عيشا،وأعظمهم غما. ابن القيم

🍀
اعرف قدر لطفه،بل وحفظه لك٠إنما نهاك عن المعاصي حماية لك،لابخلا منه عليك،وإنما أمرك بالطاعة رحمة وإحسانا،لاحاجة منه إليك.
ابن القيم


المتكلف الفارغ القلب من الله والدار الآخرة،المبتلى بمحبة الدنيا أشق ما عليه الصلاة وأكره ما إليه طولها مع تفرغه وصحته وعدم اشتغاله
ابن القيم


المستمع شريك للمغتاب ولا ينجو من الإثم إلا أن ينكر بلسانه، فإن خاف فبقلبه، وإن قدر على القيام فليقم أو ليقطع الكلام بكلام آخر.

💐
يقول بعض السلف: أدركنا السلف الصالح وهم لا يرون العبادة في الصوم والصلاة ولكن في الكف عن أعراض الناس.

🍁
خدمة رُسُل الخير الدعوية
🍁





احغظ الرقم
👇

00249907642352

في هاتفك وارسل كلمة "اشتراك" عبر الواتساب لتصلك الرسائل الدينية الجماعية. هدفنا اكتساب الأجر بالتذكير بالله وزيادة الوعى الديني.

[استغفروا]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة