الأخبار
أخبار إقليمية
نظام البشير يبلغ الآلية وبرلين رفضها القاطع عقد مؤتمر بالخارج
نظام البشير يبلغ الآلية وبرلين رفضها القاطع عقد مؤتمر بالخارج
نظام البشير يبلغ الآلية وبرلين رفضها القاطع عقد مؤتمر بالخارج


08-08-2015 02:24 PM
الخرطوم: علوية مختار
أبلغت الحكومة الآلية الأفريقية والألمان رفضها القاطع بعقد مؤتمرتحضيري خارج البلاد بالشكل الذي أقترح في مارس الماضي، لكنها في الوقت نفسه أبدت موافقة أن يقتصر المؤتمر على القوى المسلحة دون إشراك المعارضة السلمية على أن يناقش ملف وقف إطلاق النار في المنطقتين ودرافور، بينما طالبت الحركة الشعبية "قطاع الشمال" بعملية جديدة للحل السلمي قائمة على شمولية الحل، وحددت لها جملة شروط، بينها وقف الحرب، ومعالجة الأزمة الإنسانية، وإكمال مهمة الإشراف على الحوار للآلية الأفريقية مع اعتماد شركاء للآليةمن الإيقاد ودول جنوب السودان وتشاد ومصر والجزائر وجنوب أفريقيا والترويكا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وألمانيا وفرنسا لمراقبة العملية، وحشد الدعم الدولي لنتائجها.
وقالت مصادر لـ"التيار":إن الحكومة رفضت مقترحات ألمانية بعقد مؤتمر تحضيري بأديس أبابا يضم مندوبا عنها يمثلها في المؤتمر فضلا عن رئيس الجبهة الثورية مالك عقار ممثلا للجبهة، وزعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي ممثلاً لقوى تحالف المعارضة، وأشارت إلى تمسك الحكومة بعدم عقد أي اجتماعات أو لقاءات مع المعارضة خارج البلاد تحت أي مسمى باعتبارها أحزابا مسجلة ويمكن أن تلتقيها في الداخل، بينما رحبت بلقاء الحركات فقط في الخارج،إلى ذلك أكدت الحركة الشعبية قطاع الشمال في بيان أمس تطابق مواقفها مع قوى نداء السودان فيما يلي قضية الحوار والتغيير، وجددت تأييدها للحل الشامل والحوار القومي الدستوري، وأبدت استعدادها لإجراء مشاورات مع الوساطة الأفريقية والإيقاد والمجتمع الدولي لحل الأزمة السودانية في إطار الحل الشامل، رافضة تماماًالحلول الجزئية، وقرر قادة الحركة في اجتماع مشترك إطلاق مزيد من أسرى الحكومة، فضلا عن وضع رؤية للوضع النهائي للمنطقتين والتشاور بشأنها مع القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني، ورهنت أي تفاوض مقبل مع الحكومة أن يكون مدخله الأزمة الإنسانية وفتح المسارات، بجانب وقف شامل للعدائيات في المنطقتين ودارفور، ودعا البيان إلى التمسك بنداء السودان باعتباره أعلى مراحل وحدة المعارضة، ومكافحة ما أسماه بالتيارات السلبية في النظر إليه من داخله وخارجه، وشددت على ضرورة طرحة بديلاً للشعب السوداني مع توسعته، والاتفاق على وثيقة برامجية شاملة له، وهيكلته، ،في ذات المنحى شددت الحركة على ضرورة التعامل مع التيارات الإسلامية بما فيها الحاكمة باعتبارها قوى مهمة، مع إبداء الحذر، وقطعت باستعدادها للتحاور، والعمل مع الإسلاميين الراغبين في التغيير بأي قدر؛ لتطوير المواقف المشتركة نحو القبول بدولة المواطنة بلا تمييز، والديمقراطية، وشدد البيان على حل سلمي شامل يحقق الإجماع والتغيير والديمقراطية".

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2118

التعليقات
#1317370 [همت]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2015 04:05 PM
بكرة ... أو بعد بكرة حيوافقوا ... خلي المانيا تلوح ليهم بمئة ألف يورو فقط وسيوافقوا ويذهبوا إلى ألمانيا ولو زحفاً على الركب... وقد يكون هذا الرفض الأولي نفسه حجة لكي تعرض عليهم ألمانيا اليوروهات التي يعبدونه جماعة البشير عبادة!!

[همت]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة