الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
'سينما 7' كل بلد ينضح بما فيه سينمائيا
'سينما 7' كل بلد ينضح بما فيه سينمائيا
'سينما 7' كل بلد ينضح بما فيه سينمائيا


08-09-2015 03:14 AM


تجسّد قناة الشارقة الفضائية، سياسة الإمارة باهتمامها بالثقافة والفنون كوسيلة ضرورية ولازمة للحياة الإنسانية داخل وخارج دولة الإمارات. فتركّز في برامجها التلفزيونية على رفد الحركة الثقافية محليا وعربيا وعالميا، تماما مثلما يحدث في برنامج "سينما 7" الذي يعرض أسبوعيا مساء كل أربعاء، متعرضا لأهم الأحداث السينمائية الدائرة على مستوى العالم من خلال فقرات رئيسية أهمها فقرة الأفلام.

العرب رضاب نهار

برنامج “سينما 7” الذي تعرضه قناة الشارقة الفضائية مساء كل يوم أربعاء، يختلف عن غيره من برامج السينما بما يعتمده على منهجية تسجيلية وبحثية أثناء حديثه عن الفن السابع، إذ يتجوّل في صالات العرض بكافة جنسياتها من أميركا إلى أفريقيا إلى بوليوود إلى كوبا وغيرها، دون أن يقتصر توقفه عند صالات العرض المعنية بأفلام نجوم هوليوود.

وبذلك يلقي الضوء على هذه الثقافة بألوانها المختلفة، معززا أفكاره بمقتطفات من هنا وهناك كأمثلة وحقائق ومعلومات.

يقدم “سينما 7” الإعلامي الإماراتي إبراهيم الطنيجي، والذي يأخذنا في جولة فلمية إلى أهم الأفلام الحديثة والموجودة على شبابيك التذاكر ضمن عدة فقرات منها “توب 10”. ما جعله صلة وصل بيننا وبين مشاهد الأكشن والخيال العلمي والدراما الاجتماعية والرومانسية، مفسرا بعضا منها، وتاركا المجال أمامنا لاستكشاف بعضها الآخر. فبينما يضع المتلقي أمام مقتطفات بالصوت والصورة من الأفلام، يعود المقدم الطنيجي ليعطي فكرة عامة عن مضمون العمل، من خلال العودة بالمشاهد إلى الأستوديو ليكمل تقريره السينمائي.

وفي رحلة مشابهة لتلك التي نسافر فيها إلى الأفلام، يصطحبنا البرنامج إلى المهرجانات العالمية وصالات العروض، لنلتقي بالفنانين والمخرجين والمؤلفين وكل من له علاقة بصناعة السينما، فنقرأ ما بين السطور من أحداث وتطلعات ووجهات نظر، لها علاقة بالسينما كفن وثقافة من جهة، وبالواقع المعيش في أي مكان في العالم من جهة أخرى. ففي إحدى حلقاته، زرنا عبر الكاميرا الدورة السادسة عشرة من مهرجان سينما أفريقيا في أوروبا الذي تأسس عام 1998، واطلعنا على ثيمة الأفلام التي تحاكي قضايا المنطقة وأبرز إشكالياتها.

يحاول البرنامج، أن يضع يده على ما نعيشه نحن أبناء المجتمعات العربية من أحداث ووقائع راهنة. فيستقطب الأعمال الفيلمية التي تدور في هذا الإطار، ويطرحها باعتبـارها إحدى الوسائل في التعبير والكلام.

مثلما حصل في إضاءته على فيلم “ليس للكرامة جدران” للثلاثي عبدالرحمن حسين، أمين الغبري وسارة إسحاق، وهو أول فيلم يمني يترشح لنيل جائزة أوسكار لأفضل فيلم وثائقي. بالإضافة إلى أنه معني -أي البرنامج- بمتابعة نشاطات السينما الإماراتية والإعلان عنها تباعا، إسهاما منه في دعمها إعلاميا واجتماعيا.

وبعيدا عن إطلالته السينمائية على أحدث الأفلام وأكثرها إثارة للجدل، يذهب البرنامج إلى تقديم توثيق للسينما باعتبارها ثقافة دول وشعوب ومجتمعات. فضلا عن تلك المعلومات التي نستشفها في فقراته، عن تاريخ صناعة السينما والتحديات التي واجهتها منذ الانطلاقة الأولى، وكيف أن كل بلد ينضح بما فيه سينمائيا، فتراه يطرح في السيناريو ومن خلال الإخراج معاناة أهله وساكنيه، سواء السياسية والاقتصادية منها، أو الاجتماعية وعلى صعيد العلاقات الشخصية أيضا.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 7995


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة