الأخبار
أخبار إقليمية
الكهرباء تزيد من سوداويتها
الكهرباء تزيد من سوداويتها
الكهرباء تزيد من سوداويتها


08-10-2015 07:30 PM
د.هاشم حسين بابكر

* * ورد في الأنباء أن وزير الكهرباء قد شد الرحال إلى إيطاليا لشراء مولدات ، و السؤال هنا هل لدى وزارة الكهرباء جهاز مشتريات يطرح العطاءات ؟ و هذا أمر معمول به في كل العالم ، و ما دور جهاز المشتريات في وزارة المالية المتحكم في مشتريات الدولة ؟ و هل لدى وزارة الكهرباء جهاز مشتريات خاص بها؟ و إذا كان الأمر كذلك فإن الأمر يشير إلى أن مبيعات الكهرباء لا تورد للخزانة العامة .
* و الذي بلغني من معلومات – أرجو ألا تكون صحيحة – هو أن الوزير بصدد شراء محطة توربينات غازية تم تفكيكها في إسرائيل في العام 90 ، أي قبل خمسة و عشرين عاماً ، و حاولوا في زمن سابق بيعها للسودان فتم رفضها ، و المحطة المعنية تنتج ثلاثمائة ميغاواط.
* و حتى يكون القارئ على دراية بالتوربينات الغازية ، أورد أن تكلفة إنتاج الكيلوات/ساعة منها تكلف نصف دولار ، أي ما يناهز الخمسة جنيهات سودانية ، فالتوربينات الغازية هي أغلى مصادر الإنتاج الكهربائي تكلفة .
* و تكلفة المحطات الحرارية التي تعمل بالديزل عشرة سنتات للكيلوات/ساعة ، بينما تبلغ تكلفة إنتاج الكيلوات من الطاقة الشمسية سنتاً واحداً ، أي ما يعادل تسعة قروش.
* و لكن هنالك أمرا مهماً للغاية ، هو أن المحطات الحرارية التي تعمل بالوقود تعمل بكفاءة متدنية و حتى في حسابات وزارة الكهرباء فإن الكفاءة المقدرة هي 25% في حين أنها عالمياً تحسب 33% ، و في حقيقة الأمر فإن محطات التوليد الحراري قد أهملت تماماً منذ العام2011 و لم تُجرَ لها الصيانات اللازمة إلى أن تدنى إنتاجها إلى الحد الذي نرى.
* و السبب في ذلك أن مدير الشؤون المالية و الإدارية رفض التصديق بميزانية للصيانة ، و بهذه المناسبة يجب أن أذكر أن مدير الشؤون الإدارية و المالية في مثل هذه المؤسسات يجب أن يكون مهندساً متمرساً بجانب معرفته بالإدارة ، و في مثل هذه الحال يكون مدركاً تماماً أهمية صيانة محطات التوليد ، هكذا كان الأمر في الماضي ، فالسكة حديد ، و الكهرباء ، و الطيران و النقل البحري ، كل مدراء الشؤون المالية و الإدارية فيها كانوا مهندسين متخصصين في مجالهم.
* أما في حال الكهرباء السودانية السوداء فإن مدير الشؤون المالية و الإدارية يحمل دبلوم ديكور !!! ، و قد تم نقله (مجرد نقل) لوظيفة أخرى بالوزارة بإحدى شركاتها ، و قد ذكر البعض أن الديكورست كان يرفض ميزانية الصيانة للمحطات الحرارية منذ العام 2011 ، حتى وقعت الكارثة.
* و المعروف أن المحطات الحرارية تتم صيانتها لتعمل بأقصى طاقتها في الفترة ما بين يناير و حتى فترة الفيضان حين يرتفع منسوب الماء في بحيرات السدود ، و التي أشك كثيراً في إنتاجها للكهرباء بعد الانتهاء من سد النهضة . و التي ستكون معرضة للأطماء خاصة حزان الروصيرص و سنار لأن معدل الترسيب في سد النهضة يعادل 250 مليون طن طمي ، و فتح سد النهضة في أول الفيضان سوف ينقل كما هائلا من الطمي إلى الرصيرص و يذهب ما تم صرفه على التعلية (550 مليون دولار) هباءً منثوراً دفعها الشعب السوداني لتكون ديناً في أعناق الأجيال القادمة إن كان هنالك أجيال قادمة أصلاً .
* و حتى منصب وزير الكهرباء يجب أن يشغله مهندس ، و قد ظننت في بادئ الأمر أنه كذلك ، و الحمد لله لحسن حظي و حظ زملائي في مجال الهندسة أن خاب ظني ، و لو كان هذا الوزير مهندساً لقمت بنفسي بتسيير جنازة للهندسة في السودان ، و قبرتها إلى مثواها الأخير ، أما أنا و أمثالي من المهندسين فسوف تتكفل بهم الجلطات و ضغط الدم و السكري من هول ما يرون مما يدور بحقل الكهرباء الهندسي الذي يديره أهل الديكور و الآداب و الشريعة ، مع افتقارها إلى أي ديكور أو شرع أو حتى أدب .
* و إذا حسبنا أن تكلفة الكيلوات في التوليد المائي هي واحد سنت ، فإن التوليد الحراري يبتلع – رغم تفاوته في النسب – ما ذكره وزير الكهرباء نفسه من أن 17% من التوليد الحراري تبتلغ 82% من التوليد المائي . أما إذا بلغت نسبة التوليد الحراري 40% فإن التكلفة للكيلوات تبلغ رقماً فلكياً ، و لم يراجع أحد التوليد الحراري و بأي كفاءة يعمل ، و لكن الوزير يضع الوزر على الكهرباء لا على كفاءة التشغيل ، و لماذا بلغت هذه الدرجة المتدنية من الكفاءة ؟؟.
* و قد بلغني أن الكفاءة التشغيلية تحسب على أساس 25% ،ـ و الكفاءة المطلوبة 33% ، أي أن ربع الوقود المستهلك يضيع هباءً ، و يعني هذا بالأرقام ضياع عدة آلاف من أطنان الوقود يومياً ، هذا بحساب شركة الكهرباء ، أما بالحساب الحقيقي فإن ضياع الوقود يومياً اكثر من ذلك بكثير.
* سد مروي الذي عُوِّلَ عليه كثيراً لم يف بالحاجة المطلوبة منه ، حتى إن المدن التي فيها إمداد كهربي لم تحافظ على استقرار الكهرباء فيها بالرغم من أن نسبة عالية جداً من الكهرباء تستخدم في الخدمات المنزلية (47%) بينما هذه النسبة لا تتعدى ما بين 15-20% عالمياً ، يعني هذه النسبة تعم كل الدولة مدناً و ريفاً ، و لكن هذه النسبة العالية في السودان لا تغطي إلا نسبة صغيرة جداً من السكان و في بعض المدن فقط ، فحتى أطراف العاصمة لا تتمتع بخدمات الكهرباء ، ناهيك عن الأرياف و المدن الريفية، و هذا أدى إلى عمليات نزوح إلى العاصمة فحدثت حالة عكسية فبدلا عن تمدين الريف تريفت المدن.
* و إذا حسبنا تبخر المياه في بحيرة سد مروي لوجدناها عالية جداً و مقدرة بأثنين مليار متر مكعب ، و إذا ترجمنا هذه الكمية المهولة للزراعة لإضفنا ما مساحته مليون فدان من الأراضي الزراعية !! كم يكون يا ترى قيمة إنتاج مليون فدان بالنسبة لإنتاج الكهرباء متدنية الكفاءة هذه ؟؟!
* وزارة الكهرباء ، لو تجاوزنا أن وزيرها ليس مهندساً ، أليس من البدهي أن يكون لديه جهاز فني قوامه الخبراء في المجال ، و ما أكثرهم ، و هم الآن في بيوتهم يعانون أشد المعاناة ، و يتألمون لما حدث للكهرباء التي تديرها دبلومات الديكور و الآداب و الشريعة . و قد كان في السودان جهاز قوي هو الجهاز المركزي للرقابة على الكهرباء و به عدد من الإختصاصيين الخبراء بقيادة الدكتور مهندس عثمان السيد ، و لكن هذا الجهاز تم إضعافه و إقالة مديره بخطاب غريب ترويسته مجلس الوزراء و توقيعه بختم رئيس الجمهورية ..!!!..
* و عودة إلى رحلة السيد الوزير لإيطاليا (إن صح الخبر) لاستجلاب محطة كهرباء تعوض النقص في الطاقة ، و تقول الأخبار ، كما ذكرنا ، أن المحطة التي يراد شراؤها هي محطة توربينات غازية و قدرتها 300 ميغاوات ، و هذه المحطة تم تفكيكها في إسرائيل قبل ربع قرن ، و كانت قد عرضت من قبل للسودان إبان فترة إدارة المهندس مكاوي فتم رفضها . و حتى تكون أمثال هذه المحطات مجدية يستفاد من درجات الحرارة العالية الناتجة عن تشغيل المحطة (650 درجة) في إدارة محطة توليد بالبخار تنتج 50% من الطاقة المولدة من التوربينات الغازية ، و بالطبع لن تكون مع هذه المحطة محطة تدار بالبخار.
و سؤال منطقي أود توجيهه هنا : هل من مهام الوزير شراء محطات أو مولدات ؟ و هل تجرى مثل هذه المعاملات دون أن تعرض على لجان متخصصة تضع المواصفات ثم يتم إعلان عطاءات عالمية ؟ أم أن السيد وزير الكهرباء يقوم بنفسه بهذا العمل ؟ هل الوزارة إقطاعية يملكها الوزير بقعل بها ما يشاء؟؟؟
• و المختصون بالكهرباء علماً و تجربة نزلاء بيوتهم لا يهتم بهم أحد ، أذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر د.مهندس عثمان السيد ، و المهندس البارع صاحب الخبرة الثرة في مجال الكهرباء جون جندي . و كهرباء السودان يديرها حاملو دبلومات الديكور و الشريعة و الآداب !!
• و أضم صوتي إلى صوت المهندس العالم كمال علي وزير الري السابق لإعادة جهاز الكهرباء إلى أصله ، و إعادة الخبراء و العلماء لإدارته تحت مظلة وزارة الطاقة ، هذا الرأي ما نضم إليه صوتنا ، أما وزارة الكهرباء فليس لدينا لها سوى سوطنا.


[email protected]


تعليقات 22 | إهداء 1 | زيارات 8684

التعليقات
#1319465 [شمارات]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2015 01:10 AM
يقال أن وفد ياباني زار السودان من قبل ... و في ختام زيارته أرجع أزمات السودان الي أنك تجد فيه :
وزير التقانة : خريج أداب
وزير الزراعة : طبيب
وزير الصحة : ضابط عسكري
وزير الصناعة : محامي

و نضيف الي ذلك حاليآ :

وزير الكهرباء : د.سستر تابيتا بطرس

[شمارات]

#1319408 [أبوشوك جنقول]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2015 10:20 PM
المدعو الدكتور/ هاشم لا بد أنه يحمل حقداً دفينأً إما على نظام الحكم أو الوزير شخصياً وأرى أنه فاقد المصداقية أو جاهلاً بكثير من الأمور حتى اللغة التي يكتب بها، وأود توضيح الآتي:
أولاً، كثير من رؤساء الدول يحضرون توقيع العقود أو الاتفاقيات أو الصفقات الكبيرة وقد رأينا الرئيس الصيني حاضراً في السودان قبل سنوات مضت. فلماذا لا يذهب الوزير لصفقة تُقدر بعشرات إن لم تكن مئات الملايين؟
ثانياً، الوزير منصب سياسي وليس تقني أو فني. وزير الدفاع الأمريكي ليس عسكرياً ووزير الخارجية ليس دبلوماسياً وكل الدول المتقدمة تقوم بتوزير أعضاء حزبها. المسائل التقنية والفنية متروكة لفريق الوزارة الذي يقوم بالدراسة والتخطيط وعرضها على الوزير الذي بدوره يعرضها على رئيس الوزراء أو رئيس الجمهورية بعد دراستها. هل المهندس هاشم يجهل ذلك؟
ثالثاً، المهندس جعل حملة شهادات الديكور والشريعة والفلسفة مضرباً للمثل وأوردهم أكثر من ثلاث مرات. العالم كله يعرف البروف عبد الله الطيب والطيب صالح وربما أقل من واحد بالمليون يعرفون شيئاً عن الدكتور المهندس هاشم حسين، وهؤلاء خريجو آداب اللغة العربية التي يكتب بها الديكتير هاشم:
أنظروا إلى آخر كلمة أوردها وهي " سوطنا " ويقصد بها " صوتنا " حسب السياق. يا عالم: دكتور مهندس لا يفرق في الكتابة بين "سوط" و "صوت"؟؟؟؟؟؟
هذا الدكيتير يستحق مائة سوط على ظهره لاستهزائه بعلماء الآداب.

[أبوشوك جنقول]

ردود على أبوشوك جنقول
European Union [مغبونه] 08-12-2015 12:32 PM
الغرض الاساسى من الموضوع هو موضوع صفقة التوربينات الغازيه واتى تحتاج لدراسه متأنيه من خبراء نظرا لتكلفتها العاليه

دعك من الاشياء الجانبيه هل يفقه وزيرك او فريق الوزاره التابع له الاثار المترتبه على هذه الصفقه ام لا؟

نتمنى ان نسمع الاجابه

فى زمن النميرى وتحديدا فى اواخر السبعينات حضر احد الخواجات المستهبلين بعرض لبيع توربينات غازيه للهيئه القوميه للكهرباء فاخذه مدير الكهرباء حينئذ الى ضاحية سوبا حيث كان عدد منها يزين المكان دون عمل بعد ان استغنوا عنها لتكلفتها العاليه. المدهش فى الموضوع ان الهيئه فى ذلك الوقت لم تعلن عن رغبتها فى استيراد توربينات غازيه واستغربوا من الحاح الرجل وانه كان شبه متأكد من الصفقه ستتم الموافقه عليها وبعد التحقيق مع الخواجه اتضح ان هنالك شخص فى الحكومه قرر استيراد هذه التوربينات بغرض اخذ نصيبه من الصفقه ولا يهم ان لا يستفيد منها السودان بعد ذلك ولكن المهندسين الوطنيين افشلوا خطته فى ذلك الوقت.

الخلاصه:

السودان لا يمكن ان يتحمل نفقات تشغيل توربينات غازيه. ابحثوا عن المستفيد.

United States [Abo alkalas] 08-12-2015 07:39 AM
هو قاصد السوط بتاع الجلد وليس الصوت الذي فهمته انت - الظاهر مقاطعة انتخاباتكم لسة عاملة ليك هضربة- ودي تفهما من سياق الجملة ((أما وزارة الكهرباء فليس لدينا لها سوى سوطنا))

يعني وزارة الكهرباء لا تستحق مننا سوى الجلد الذي يكون بالسوط وليس الصوت

فهمت يا(ذكي)؟؟؟؟

[salama] 08-12-2015 05:48 AM
وأنت الوزير ولا شنو؟

European Union [ود الشمال النزيه] 08-12-2015 02:07 AM
اخونا المتجنقل إنت قصدك تدافع عن النظام والوزير ولا شنو . الوزير بيبقى لك.
الزول الباش مهندس عندما أورد الأمثلة القصد أنه من المفترض الشخص المناسب في المكان المناسب.
وإنت داير تكحلا عميتا ، الدكتور عبد الله الطيب والطيب صالح طيب الله ثراهم، كانوا مبدعين في مجال تخصصهم وعرفهم العالم في مجالهم.
أما العواسة والطبيخ الني بتاع حكومتك مافي في الدنيا كلها، وبعدين بتقول عنده حقد دفين على الحكومة ، يبدو إنت بتريدالحكومة شديد. ما في إنسان حر ود ناس بيحب الحكومة دي إلا الحرامية والأنجاس الكيزان.
إقتباس:(نظروا إلى آخر كلمة أوردها وهي " سوطنا " ويقصد بها " صوتنا " حسب السياق. يا عالم: ِدكتور مهندس لا يفرق في الكتابة بين "سوط" و "صوت"؟؟؟؟؟؟
هذا الدكيتير يستحق مائة سوط على ظهره لاستهزائه بعلماء الآداب.)
الكام بين قوسين دا كلامك ، هسي إنت ما غلطان ، إستغفر ربك.
الزول دا قال إن صوته مع اخبراء أما وزارة الكهرباء لها سوط ( يعني سوط عنج)
يبدو فهمك تقيل إن أحسن الظن فيك ، أو أنك إنتهازي مصلحتو ضربت.


#1319304 [عبدالله احمد محمد]
5.00/5 (1 صوت)

08-11-2015 06:24 PM
وزير شاطر الهانا بالزيادة واخذ ليهو خفسة وفسحة يعنى حجة وتجارة الى ايطاليا ضربات البادية دائما مجزية عرفنا السبب وبطل العجب ( اذا عرف السبب بطل العجب ) يعنى نداءه بهذه الزيادة كانت مسببة ... علشان يقول بعدين هوى يا حكومة ما خسرتكم ولا قرش واحد اخذتها من هذا الشعب الغلبان النايم فى العسل ... اصحى يا نايم وحد الدائم .

[عبدالله احمد محمد]

#1319280 [جركان فاضى]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2015 05:39 PM
عندما تقرأ هذا المقال تقول ان البلد ماعندها اهل....فهل يحدث هذا فى اى بلد عندها اهل...هناك ناس مهمومين بالشأن العام على حساب صحتهم ومصلحتهم كالدكتور هاشم حسين....وهناك ناس مهمومين بمصالحهم الخاصة على حساب الوطن....هل يستوى الذين يفهمون والذين لايفهمون

[جركان فاضى]

#1319176 [جنرال زمان]
3.00/5 (2 صوت)

08-11-2015 03:00 PM
وزير الكهرباء يسافر يشتري محطات كهرباء وياكل ليه بيتزا أصلية في إيطاليا، ماله طيبن ما قبل كدا وزير الدفاع سافر روسيا واشترى دبابات فالصو وطيارات أنتينوف ووقعت كلها والحمد لله، والوالي السابق ركب الطيارة وطار للصين وجاب البصات المخزنة في سباق الخيل وعمل ليه شهرة لي جنا جناه بص الوالي جاء وبص الوالي مشى السيرة،،،،، تابيتا معاه ولا ما ساقوها معاهم؟؟؟ والكوميشن كم يا ترى؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[جنرال زمان]

#1319161 [المظلوم]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2015 02:42 PM
حرام عليك يازول مكاوي من أفضل من تولوا قيادة مرفق الكهرباء

[المظلوم]

#1319127 [ابوالزفت]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2015 01:53 PM
انا مقدم لكهربا في الثورة 72 فلل الاسكان من شهر 2 لي اس ودافع اي شي معلق الله لا كسبم
كلاب حرامية

[ابوالزفت]

#1319110 [زول]
4.25/5 (3 صوت)

08-11-2015 01:36 PM
ما حاجة غريبة انو حامل دبلوم ديكور وشريعة يكونوا امرين ناهين في امر لايعلمون عنه شيئا في اليس وبلاد العجائب فقد كان المسئول الاداري والامر الناهي والذي شرد كل الكفاءات في سودانير من مهندسين وطيارين وفنيين كان بادئ الامر امام مسجد رئاسة الهيئة وبين عشية وضحاها اتخذ له مكتبا ضخما ولافتة وصار الامر الناهي والذي يعود الفضل اليه في تنفيذ فركشة سودانير الى الابد
اما بخصوص المشتروات فقد كان مدير الامدادات الطبية شخصيا يقوم بشراء الادوية التي تمول كل المستشفيات والصيدليات الحكومية ويسافر حاملا معه شنطة الدولارات ولعل الجميع يذكر فضيحة محاليل كور الهندية وما احدثته من ضجة وبالطبع تم احتوائها ونقل المدير مترقيا الى وزير عديل وهو ديدن الانقاذ فالشخص الذي يفتضح امره لا يعزل بل يرقى للدرجة الاعلى والماعاجبو يشرب من البحر

[زول]

#1319041 [طارق حسن]
1.00/5 (1 صوت)

08-11-2015 12:03 PM
احسن ننتظر حكومة اخوانا الاثيوبيين بعد انتهائهم من سدهم العملاق بحق لتزويدنا بالكهرباء فحكومتهم حكومة جادة تعمل بلا ضجيج اعلامي وفساد كيزاني .

انا منتظرون ...

وبالمناسبة لما لا نسعى لوحدة حقيقية مع اثيوبيا ونلهث خلف دول لن تقدمنا ان لم تأخرنا ؟؟!!!

[طارق حسن]

#1319033 [kola]
3.50/5 (2 صوت)

08-11-2015 11:49 AM
ديل قصدهم الكبري الاكلو الجقر؟!!!

[kola]

#1318966 [Mula Fadel]
3.50/5 (2 صوت)

08-11-2015 10:23 AM
الرجل المناسب فى المكان المناسب ما عاد معمولا به, لذلك كانت الكارثه. اين الكفاءات التى كان لها الدور المشهود فى استقرار الامداد الكهربائى- دعثمان- صالح الخير - احمد محمد صالح - عباس الحسن الحسين

[Mula Fadel]

#1318951 [عدو الكيزان وتنابلة السلطان]
4.57/5 (5 صوت)

08-11-2015 10:05 AM
كهرباء السودان يديرها حملة دبلومات!! والغريب شنو، إذا كان بلد كاملة بيديرها واحد خريج كلية حربية، لا يفقه شيئ حتى في العلوم العسكرية؟ وعندك واحد ذي عبدالرحيم محمد حسين، بيدير عاصمة كاملة!! يا اخي البيحصل في السودان، ما بيحصل في أفلام توم آند جيري.

[عدو الكيزان وتنابلة السلطان]

#1318885 [مهاجر]
3.00/5 (2 صوت)

08-11-2015 08:50 AM
الوزير او اي عالم لايستطيع شراء محطة فالموضوع معقد ويجب ان يدرس جيدا من بل مهندسين المجال بشركات الكهرباء( الهيئة القومية للكهرباء سابقا ) والا سوف ناخذ خازوووووووق

[مهاجر]

#1318869 [الكجور الأسود]
3.00/5 (2 صوت)

08-11-2015 08:27 AM
كهرباء سوداء؟؟؟

[الكجور الأسود]

#1318867 [طارق]
3.00/5 (2 صوت)

08-11-2015 08:25 AM
زمان كانت العمولة يشتري بها قطع غيار لكن جاء زمن اللحس

[طارق]

#1318864 [محمد]
2.50/5 (2 صوت)

08-11-2015 08:22 AM
ياجماعة انا نفسي اعرف حاجة وينه الكهربلء العاملين ليها وزارة ووزير ومهمتة شنووو ؟؟؟؟؟هي الكهرباء ابقت شركة محتاجه وزارة يعني ؟؟؟؟؟ وزارات ماف ليها اي داعي وبعدين ياااخ السعودية البتنتج 41مليون برميل في اليوم واغني دولة ف االعالم دمجت وزارة التربيه والتعليم ووزارة التعليم العالي ف وزارة واحدي هي وزارة التعليم عشان يوفرو الصرف وديل قايلين نفسهم حاكمين امريكاء اي واحد عاملين ليهووو وزارة وقاعد اخم واياكل

[محمد]

#1318848 [صاروخ إلكتروني]
3.75/5 (3 صوت)

08-11-2015 07:54 AM
آلات الهدم لاتصلح للبناء

[صاروخ إلكتروني]

#1318842 [كاسـترو عبدالحـمـيـد]
2.50/5 (5 صوت)

08-11-2015 07:34 AM
طبعا لازم الوزير يسافر ويشترى المحطة بنفسه لزوم ضمان العمولة وفى زول اضمن من الوزير فى مثل هذه العمليات ثم وما ادراك ما العمولة ؟. اما عن المحطة القديمة التى كانت تعمل فى شبابها فى اسرائيل والمراد شراءها بعد أن شاخت وعاوزين يلبسوها لأى دولة أو شركة فاسدة من دول العالم العاشر , فلأ غرابة ان يقوم السودان بشرائها وهل هذه أول مرة يقوم لصوص الكيزان بارتكاب مثل هذه الجريمة ؟

[كاسـترو عبدالحـمـيـد]

#1318782 [أدروب]
5.00/5 (6 صوت)

08-11-2015 12:30 AM
لا أدري لماذا لا نلجأ الي طاقة الشمس التي حبانا الله بها طوال العام لتوليد الكهرباء الرخيصة بدلآ من التنظير في الفاضي تارة بسد مروي و كل عام بتعلية الروصيرص ..
بينما دولآ مثل هولندا و المانيا و امريكا تعاني من احتججاب الشمس لفترات طويلة لا تزال تعتمد في بعض ولاياتها علي كهرباء الططاقة الشمسية !!!
أم ترانا أعدنا توزير ( سستر ) تابيتا بوزارة الكهرباء لتسهيل ( توليدها ) ؟ ؟ ؟

[أدروب]

ردود على أدروب
[جنو منو] 08-11-2015 08:14 AM
دبايوا ادروب .. ان شاءالله تكون جايبه تيمان ...!!


#1318710 [حكم]
5.00/5 (1 صوت)

08-10-2015 09:33 PM
اتفق معاك فى كثير مما اوردته وخاصة ارجاع هيئة توفير المياه والكهرباء واتباعها لوزارة الطاقة والتعدين

لكن يا دكتور منو القال ليك الوزير لازم يكون مهندس ؟؟
اساساً، ماهى وظيفة الوزير؟
الوزارة هى وظيفة ادارية بحتة ، اما الجوانب الفنية فله متخصصيه


"مما يدور بحقل الكهرباء الهندسي الذي يديره أهل الديكور و الآداب و الشريعة ، مع افتقارها إلى أي ديكور أو شرع أو حتى أدب "

ماتراها الصحافة بقوا ينظروا فيها المهندسين، مع جهلهم بمهمة الصحفى الاساسية

[حكم]

ردود على حكم
United States [عودة ديجانقو] 08-11-2015 10:16 AM
ياااا أستاذ حكم لم تفوت على الدكتور حالة ان الوزير ليس مهندسا واقرأ هذه الفقره من مقاله علها تزيل تسآؤلاتك الحائره:

* وزارة الكهرباء ، لو تجاوزنا أن وزيرها ليس مهندساً ، أليس من البدهي أن يكون لديه جهاز فني قوامه الخبراء في المجال


مشكلتنا الأساسيه إننا نقرأ بدون فهم وننتقد فى الفاضى

European Union [يحيي العدل] 08-11-2015 09:42 AM
ولماذا لا يكون مهندسا ؟؟؟
لكن وزير العدل قانونيا .
ووزير الزراعة زراعيا .
ووزير الدفاع عسكريا .
ووزير المالية أقتصاديا .
ووزير الصحة طبيبا .
وهكذا .
نعم الوزير سياسي ولكن لماذا لا نستفيد من التخصصات الموجودة لدي السياسيين ؟؟؟


#1318701 [همت]
3.50/5 (2 صوت)

08-10-2015 09:18 PM
وزير الكهرباء الحالي مصر إصراراً "عجيباً" على خدمة إسرائيل سواء بشراء محطة كهرباء فككتها إسرائيل قبل عشرين سنة أو بشراء الكهرباء من إسرائيل لدعم الاقتصاد الإسرائيلي.. والواضح أن البشير وبقية الزمرة الفاشلة من كيزانه مصرون أكثر من وزير الكهرباء على أن يكشفوا لنا عن وجههم الحقيقي الكالح الساعي إلى التطبيع مع إسرائيل والتخلي عن أية إدعاءات أخرى تجاه الإتجاه الإسلامي المعتدى عليه، فهم متمسكون بوزير الكهرباء - الكوز المتصهين مهما أظهر للناس من وجه إسرائيلي قمئ

[همت]

#1318690 [عمار]
2.25/5 (3 صوت)

08-10-2015 08:40 PM
ببساطة شديدة جيبو لينا المسئولين الي كانو ماسكين إدارة الكهرباء في السودان ما بين سنة 2002 وسنة 2012 دي كانت اكتر فترة في تاريخ السودان شهدت استقرار في الكهرباء وبا ريت لو الباشمهندس أسامة مكاوي يرجع

[عمار]

ردود على عمار
[زول] 08-11-2015 01:28 PM
اسامة ومكاوي شخصيتين وليسوا شخصا واحدا والاتنين تولوا ادارة الكهرباء والسدود والاتنين غطسوا حجر الكهرباء وودوها في ستين داهية فقط استفادوا وصاروا مليارديرات

[المظلوم] 08-11-2015 07:12 AM
أسامة مين ياعمار الله يهديك قول مكاوي محمد العوض . هوالفوضى الإنحنا فيها دي سببها منو غير أسامة .حسبنا الله ونعم الوكيل.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة