الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
البيان الصحفي للتحالف الوطني السوداني
البيان الصحفي للتحالف الوطني السوداني



08-10-2015 10:56 PM
التحالف الوطني السوداني
نحو دولة مدنية ديمقراطية موحدة

بيان صحفي
إجتماع قيادة الحزب مع مبادرة (تيار إسناد الحوار)

تلقت قيادة حزب التحالف الوطني السوداني طلباً من الدكتور عمار السجاد لعرض مبادرة (تيار اسناد الحوار) والتشاور حولها وعُقد اللقاء يوم الثلاثاء 4 اغسطس 2015م ووعدت قيادة الحزب بالتعليق عليها لاحقاً بشكل مكتوب وتفصيلي.

قام رئيس المكتب التنفيذي المكلف المقاتل/ كمال اسماعيل بتلخيص الرؤية الأولية لحزب التحالف الوطني السوداني في ما يتصل بمسألة الحوار بشكل عام ومبادرة (تيار اسناد الحوار) في النقاط التالية:-

1. يرحب حزب التحالف الوطني السوداني باي مبادرة تهدف لتغيير الواقع المتأزم في بلادنا بما يحفظ أمن وسلامة ووحدة السودان أرضاً وشعباً لتلبية تطلعات أهله المشروعة في العدالة والحرية والديمقراطية والسلام الدائم، إلا أن أي مساعي لا تقود لتحقيق هذه الأهداف المشروعة من المؤكد ستصبح جزء من الازمة الراهنة وليس حلاً لها.

2. مع التقدير لـ(مبادرة إسناد الحوار) التي سيقدم رأي تفصيلي حولها لكن بشكل أولي نبدي الملاحظات التالية:-

أ‌. المواقف والمطالب التي تبنتها المعارضة لا يمكن فصلها عن الحقوق والمطالب المشروعة لجماهير شعبنا ويجب النظر لها في هذا السياق وبالتالي هي ليست عرضة للمساومة ولا يمكن التنازل عنها ابداً.

ب‌. في تقديرنا كان من الاصوب مخاطبة القوي المعارضة كلها عبر كيان نداء السودان أو تحالف قوي الأجماع بدلاً من إصرار المبادرة على تقسيمها لكتل متعددة ثم مخاطبتها لقوى السياسية المعارضة كل على حدى وهو ما يجعل السؤال (هل مسعي المبادرة هو تبني منهج عمل يقوم على تفتيت وحدة المعارضة والعمل على زرع الخلافات وتحريك التباينات بين مواقفها؟!).

ت‌. الطرف المطالب بتقديم تنازلات حقيقية تثبت وتؤكد جديته في أي حوار هو النظام الحالي والحزب الحاكم تحديداً فالتجربة التي تعد خير شاهد ودليل اوضحت أن النظام هو من يقدم الوعود والعهود وأول من يسارع بنقضها ونكثها قبل أن يجف حبرها، وبالتالي فإن الثقة بينه وبين القوي السياسية باتت مفقودة وأمتد الأمر حتى للذين قبلوا المشاركة والانخراط في حواره، لذلك فإنه لا يمكن الحديث عن أي حوار الا بتنفيذ اجراءات حقيقية تفضي لاحداث تحولات جادة وملموسة تفضي لتهيئة الأجواء وتخلق مناخ معافي وصحي لاجراء أي حوار وهذا أمر رهين بشكل كامل بمقدار رغبة وصدق وجدية النظام الحالي وحزبه الحاكم.

ث‌. النقاط الاربعة المطروحة في مبادرتكم المتمثلة في (الوقف الفوري لاطلاق النار في كل مناطق الحرب، اطلاق سراح كل المعتقلين و المحكومين سياسيا، فتح المنافذ لإيصال المعونات للمتضررين من الحرب والعمل على مشاركة الجبهة الثورية) والتي ذكرتم ان النظام التزم بنقاشها نثمنها ونرحب بها لكننا في ذات الوقت نشدد على وجوب الإطلاق الكامل للحريات بكافة اشكالها المنصوص عليها في الاتفاقيات الدولية وحتي بالدستور الانتقالي بوصفها شرطاً أساسياً لتهيئة مناخ للحوار وضمان السعي لرد الحقوق لاهلها.

من المؤكد أن تطبيق وتنفيذ هذا الشرط يعني بالضرورة وقف كل أنواع الاستفزازات والاعتداءات والجرائم المرتكبة ضد شعبنا والتضييق على قيادات وأعضاء القوي السياسية المعارضة والناشطين والطلاب والنساء سواء كان بالاعتقال أو المنع من السفر ويشمل ذلك حتي الإعلاميين بوقف فرض الرقابة القبلية أو البعدية عليهم او على مؤسساتهم أو منعهم من نشر المعلومات والأراء وبالتالي فإن تهيئة المناخ يستوجب وقف تلك الممارسات بشكل فوري ونهائي.

ج‌. ما اشرنا اليه من ملاحظات تعد جزء من موقفنا المتكامل تجاه هذه المبادرة والتي ستتم مناقشته تحت مظلة حلفائنا بقوي الاجماع ونداء السودان وسنلتزم بالموقف الجماعي الذي سيتم اتخاذه تجاه مبادرة (اسناد الحوار). (انتهي).

ختاماً نؤكد في حزب التحالف الوطني السوداني ان اللجوء للشارع لا يزال حتى اللحظة هو الخيار الأفضل لشعبنا من أجل تحقيق تطلعاته المشروعة، وفي هذا السياق نجدد التزامنا بالعمل الجاد في كافة القطاعات والمواقع من أجل إحداث التغيير المنشود لإستراداد الحقوق وتلبية تطلعات شعب السودان في دولة مدنية ديمقراطية وهذا يستوجب إكمال عملنا الدؤوب لإكمال توحيد كافة قوي المعارضة ونوقن أن شعبنا سينتصر في خاتمة المطاف.

المجد و الخلود لشهدائنا الابرار

والنصر حليف شعبنا الابي

دائرة الإعلام
10/8/2015م


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4029


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة