الأخبار
أخبار إقليمية
الثائر كجراي.. شاعر الصمت والفجيعة..(نصّبوا الطاغي إماماً.. بايعوا تحت ظلال القصر جيفة)..!
الثائر كجراي.. شاعر الصمت والفجيعة..(نصّبوا الطاغي إماماً.. بايعوا تحت ظلال القصر جيفة)..!
الثائر كجراي.. شاعر الصمت والفجيعة..(نصّبوا الطاغي إماماً.. بايعوا تحت ظلال القصر جيفة)..!


08-13-2015 02:49 AM
عثمان شبونة

* من أي (مَنبتٍ) قطف الإلهام هذه العذوبة المُرّة؟! سؤال كبير يتضاءل في حضرة شاعر أكبر.. وهو مدخل متعدد المفاتيح لسياحة ممتعة (على قسوتها)..! فنحن أمام كون متداخل العَرَصَات؛ مركزه هذا الأسى العريض الذي يمثل عرش القصائد، والتي كان شاعرنا ملكاً متوجاً بذهبها وياقوتها..!
* مثل فارس اختار الترجُّل في أشد الميادين ضيماً تسللت روحه، ليحقق شرط الغياب معاني الطمأنينة والانتصار على جحيم الوجود "الخاص ــ العام".. إنه محمد عثمان كجراي " 1928 ــ 8 أغسطس 2003م" شاعر أحرق شبابه بحثاً عن فردوس مفقود، ولمّا هدّت عواصف الترحال كيانه، عاد من منافي الذات والأرض، إلى منفى المعاناة والمرض، ولم يشاء أن يقول: "ها أنا أموت كما تموت الحرية في وطني"..! هذا الفارس حقق لبلاده صوتاً "ثورياً" فريداً في المحفل الثقافي ــ إفريقيا وعربياً ــ صوتاً سنامه "الكرامة الإنسانية" ومحوره لتفتيت أصنام الطغيان.. فهو المناضل ضد القمع والتجويع والجهل.. ثم كان حصادنا من بيدره حروف "واجعة!" رسم من خلالها "البؤس" بواقعية ثاقبة وصادمة، توقظ الضمائر وترعشها.. واقعية تقربنا من وجوه الضحايا في بلده:
ها هم الآن يقيمون صلاة الشكر
في ظل الحراسة
ثم يضفون على الجالس في العرش
أساطير القداسة
وتردَّى وطن الأغنية الخضراء
في قاع التعاسة
وجه من هذا الذي أنهكه الجوع
وإفلاس السياسة؟!
* في سنابك الحقب الحجرية التي دارت عليه حتى أصابه دوار الغضب الجبار؛ حمل ديوانه "الليل عبر غابة النيون" مرائي السنوات العجاف للإنسان السوداني، ولم يكن قلب الشاعر سوى خافق بهذا الاعتلال.. كأنه يقرأ انفجارات الحاضر.. فما أشبه اليوم بالأمس بين جلاد وآخر:
نبرر أخطاءنا بالقدر
فلا وطن نحن نحميه
لا أمة تتجمع حين تهب رياح الخطر
نتحدث عن أمة
هي من خير ما أنجبته عصور البشر
ويعجبنا صوت هذا الوتر
وزاد مسيرتنا من لهاث الهجير
يطاردنا الموت تحت ظلال الكدر
* وحين نجترُّ مقطوعته الجهيرة "اللائعة!" وهو ينتحب مفجوعاً في البلاد، ندرك كم هو معذب هذا المحارب:
وطن النسيان
لا يثمر غير الحنظل الأصفر
حقداً ومرارة
يعرف الربح عقوداً ونقوداً
ويرى في مقطع الشعر الخسارة
حينما يمتد في ظلِ المصابيح المضيئة
ظلُ سدٍ من تراب أو حجارة؛
آه.. لا يبقى سوى أن ينزف الشعر دماً
مرثية للفكر في عصر الحضارة
فامضِ يا قلبي..
فما نبضك إلاّ مقطعاً للحزن خانته العبارة
* قصائد كجراي في معظمها حملت تشابهاً وأعماقاً لا قرار في ظلمتها وعتمتِها... هل هي ظلمة المدائن الجديدة الكاشفة بالنيون ومدلهمة بخطو الطغاة؛ أم هي ظلمة النفس التي تفتحت عيون أغنياتها على غروب وغربة؟
وحدي مع الليل الذي
يقطر الأحزان في مشاتل الخيال
يكفي عزاءً أننا نصارع الظلام
في انتشاره الرهيب
نقول للناس ارفعوا رؤوسكم
لأننا نعرف أن قدرنا
يشرق من ذؤابة المغيب
* يستحضر المقطع من عذابات أهل السودان وحشة الليالي التي تنقلب فيها الآمال رأساً على عقب وتتحطم، ففي الظلام تُكتب "مقاديرهم" وما تزال.. أما عزاءات الشعراء فهي على بعثها للسلوى؛ لا تعدو سوى قطرات شافة لما هو أكبر من الحزن.. إنه ذلك الحريق الشامل لجثة وطن يتعدى المأساة إلى "مجاهيل السراب" الأخرى؛ وفي الإمكان أسوأ مما كان:
ركبنا خيول السراب
نثرثر باللغة السائدة
نبيع على واجهات الرصيف
بضاعة أسلافنا الكاسدة
كفرت بجيل ينمي الجذور؛
مع العار يأكل في مائدة..!
* رغم اعتزاز كجراي "بالأصول" إلاّ أنه هكذا كثير الطواف في أصقاع التاريخ المحنط؛ حين يرى أن الصحارى لا تغادر رمل الثرثرة؛ يدفعها إلى ذلك وهم عريض ــ متأبلِس ــ ينتمي إلى جذور الخلافة والتخلف: (نبيع على الرصيف بضاعة أسلافنا الكاسدة..!) بيد أن حكمة الشاعر لخصها في هذا العوز: (ومن أعوزته خيوط الكرامة يسقط من محنة واحدة..!).. فالكرامة هي فطرتنا في الأصل؛ تحتاج منا شحذ الأسئلة في معرفة من نحن؟ خصوصاً وأننا أمة درجت على السقوط مراراً، حتى شارفت المحنة أن تكون "ركيزة!".. ومع كل هيول الجغرافيا الثاكلة، فللشاعر شرفة ضوء، لكن يستحضر الفجيعة ــ أيضاً ــ محكوماً بالمكان وجلاديه:
أنني الآن؛
أدرك أن النهار لغة الضوء
ينضح بالشوق وبالانبهار
ولهذا أمقت اليوم ظل الجدار
هو ظل الفجيعة
والعدم المتسمِّر في قاعة الانتظار
* في مقاطع كجراي إحساس ملول بالأشياء، فربما ذلك لتشرُّبه من تفاصيل الحريق المزمن في بيئة الشرق السوداني؛ وغيرها من بَلاقِعِ البلاد "المسوسة!"؛ ما جعل سطوة الاغتراب في "غضبة الذات" أكثر إلحاحاً في الحضور داخل غرف الفجيعة "النصية"..! بل ليس الشرق وحده، إنما يحضرنا تشابه الصمت والظلام على أمداء "الخاص والعام ــ الداخلي والخارجي":
أعرف صحرائي التي
يعبث في رمالها الظلام
ويفرخ الصمت،
فلا يورق في شحوبها الكلام
أشهد في حديقتي تفرّق اليمام
أوغل في طريقه..
فالظلام عنكبوت
مدّ خيوط الغدر في مخابئ الأغصان
في مداخل البيوت
يا شهداء الغدر عبر وطن؛
لحظة المخاض في عشية انتصاره يموت
* كجراي من أهم الأصوات التي تعشق الحرية وتقدسها؛ وبالعودة إلى الـ(كم) في أعماله، نلحظ أنه دار كثيراً في الأسر بمفردات خشناء موحية للقلب: "الصمت، الظلام، الضياع، الكآبة، الانتظار، الهزيمة، العار" وجلّها نقائض للحرية، بالإضافة إلى غيرها من تعبيرات الحياة "الكلحة" التي لم تخلو من بعض الندى والورود في مفازات الشاعر "المحارب" وفيافيه؛ حيث يبرز الأسيان والمأساة مهما طرّزت الآمال بأندائها "أوراق النص".. فدائماً ثمة ذبول موحٍ بالشجن الصامت والفقد..!
أنا من أمة
سكرى بخمر الصبر
آه.. يا لخمر الصبر تخرس صوت
آهاتي
يمر العام تلو العام
لا الآمال تصدق؛
لا ركام الهم يسقط من حساباتي
ويخجلني امتداد الصمت؛
لون الصمت في جدب المسافاتِ
.......
رفعت على ركام الغيب
فوق مدارج المجهول راياتي
فيا وطن الضياع المر،
يا نصلاً يمزقني ويكثر من جراحاتي
متى ينسلّ موج الضوء
يغسل رمل واحاتي؟
* كجراي كانت قضيته الأثيرة البحث عن نفق الضوء طوال حياته؛ مع قبضة طواغيت "الحزن" وطواغيت بلاده..!
ولعل من أبلغ المتصدرات لهذه التأملات قوله في مقطع سالف: (يطاردنا الموت تحت ظلال الكدر) ونحن الذين كما قال (نركب خيول السراب!) في هذه البلاد المقموعة.. وقد جاس كجراي بالشعر منافحاً صناعة الموت.. ورغم مرور حقب متطاولة، نجد بعض كلماته وكأنها كُتِبت اليوم؛ نابضة بالحال ــ هنا أو هناك:
لن نهتز
من صوت العصابات المخيفة
نصّبوا الطاغي إماماً
بايعوا تحت ظلال القصر جيفة
آه.. ما أبعد هذا اليوم من يوم "السقيفة"..!
ها أنا أصرخ في سمع الخليفة
إن كل الخطب الجوفاء
في منبره المحفوف بالجند سخيفة
كل تهريج الأناشيد هراء
وعيون الغضب الصامت سخط وازدراء
* دائماً الصمت يجمّر حروف الشعر لدى كجراي؛ وأحياناً "يعريها" بغضب "طوفاني".. فتكتسي بسندس الصدق.. أو.. تضيق عليه العبارة حتى تنفجر تحت سقوف الكدر والصَهد فيجهش بالأنين شعراً..!
في شطِّنا تختنق الحضارة
.........
يكفي بأن نقول أن الزهر
لا ينبت في مسالك الحجارة
.........
ويورق الصبّار والحنظل في الصحارى
.........
أواه يا أحبتي..
أقسى من الموت أنين الحرف
حين نجهش بالعبارة..!
* عبارات هذا الشاعر بارقة على صخرة الهزيمة التي أعيته حتى ثانيات الرحيل؛ منتصراً بخلودها لشعب أذله امتحان العسر السياسي؛ فلم يرضخ لغير الإبداع رغم الضياع والشحوب:
الحلوة السمراء تحت وطأة الضياع
في مجاهل الغربة؛
في ثيابها تخطر كالفراشة
وأنت يا قلبي في صمتك
لا تملك غير خفة ارتعاشة
لا تعرف غير مقطعين للفراق والأسى
حول جدار الصمت أو بوابة المسا
فمن ترى يطعن قلب الليل في اندحاره
ويحتفي بمقدَمِ الحرية العظيمة
حدّثني الصمت بأن الصخر
لا يرضخ للنكسة والهزيمة
وأن زهر العار لا ينبت
على تراب "مروي" المنسية القديمة
من أجل هذا فأنا أفتح باب الغضب الساطع
والمواجد الخبيئة الأليمة..!
* إن احتفالنا بالحجارة "منتهى العبث" حين تنطوي على صخرة الواقع كرامة "إنسان الحضارة"..! أين نحن منها؟ فدون ذلك طحلب وتراب..!
* ومع صارخات الصمت والفجيعة لم ينس كجراي "قلوب العاشقين" فأهداهم أغنيات استطالت سلالمها في الذرى.. من أجملها: (شجون) و(مافي داعي):
ارتعاشاتك بتحكي
قصة احلامك معايا
كل خفقة في قلبي نغمة..
تحكي ليك شوقي وهوايا
وانتَ في بهجة شبابك
وحبي ليك من غير نهاية...!
image


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 4243

التعليقات
#1322091 [عبدالهادي محمود كسلا]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2015 02:46 AM
يقول الراحل بابكر محمود في حق الشاعر كجراي :
كجراي كان يؤمن كشاعر ، إن الأحداث السياسية ليست في حالة جمود . وإنما رمال متحركة ، تمضي لتأتي غيرها .لذلك لم يستلهم في يوم من الأيام الحدث السياسي اليومي العابر ، فهذا ليس دوره . ولكنه كان يستلهم السياسة في حالة شمولها .
وجاء من يهمس لي بأنني الثالث في برنامج الحفل
وأنـي الأول السعيـد في قائمـة التكـريـم
نصحنـي أن أتـرك الصراحة الجارحة العقيمـة
علـي جيـوب معطفـي الممـزق القـديـم
وارتـــاح حيــن ظــن إن صوتـــه
يقـودنــي إلــي انتهـــاج مســـلك
المثقــف المهــــذب القـــويـــم
يا للضميـر الحــر حيـن تجـدب الحيــاة
لا يبقي سوي منحنيـات الجدل المدمـر العقيـم
الديمقراطية هي صخرة ( كجراي ) (( كمثل صخرة ( سيزيف ) أوقف حياته ونذرها لتكون صعوداً متصلاً أنه لم يفكر لحظة واحدة للكف عن دفع الديموقراطية إلى أعلى . وان فعل ( أن كف ) لفقد معنى وجوده . وستكون حياته بلا معنى . كان يعي تمام الوعي بأن الوصول إلى الديمقراطية لن يكون خاتمة المطاف ، بل الحفاظ عليها . وهذا لا يتأتى إلا بمواصلة الصعود . لقد تعلم من ( سيزيف ( إلا يتخلى عن دفع الصخرة ( الديمقراطية ) إلى أعلى مهما تدحرجت نازلة إلى السفح بعناد وإصرار ، فالعناد والإصرار يجعلان لكفاح الإنسان ونضاله عامة والمبدع خاصة ، معناً مأساويا وتفاؤلياً في ذات اللحظة .
وها أنذا أنـوء بصخـرتي الصماء
( يا سيزيف )
أهدر في دروب الليل طاقاتي
فيا وطن الضياع المر يا نصلاً يمزقني
ويكثر من جراحاتي
متى ينسل موج الضوء يغسل رمل واحاتي

[عبدالهادي محمود كسلا]

#1320904 [سامي]
1.00/5 (1 صوت)

08-14-2015 02:36 PM
والله إني قد اخترت هذا المقال من دون غيره ولم انتبه حتى لكاتبه ولكن ما أن قرأت سطرا واحدا حتى أدركت أن كاتيه فخيم ولما رجعت لأول المقال فإذا بي أجده شبونة ولله درك أيها الشامخ الذي يعرف قدر الشامخين وياحبيبنا شبونة نرجوك اتحافنا دائما متعك الله بالعافية

[سامي]

#1320320 [Abdo]
1.00/5 (1 صوت)

08-13-2015 11:44 AM
يا سلام عليك و عليه يا شبونة ،، دايماً تضعنا في قمم سامقات من المعاني في صياغات رائعة تعكس قمة مطالبك لهذا الشعب و البلد المنكوبين بأيادي بعض أبناءه الوالغين في العقوق ، رحم الله كجراي و امثاله من أبناء هذا الوطن الشامخين بشموخه و أعطاك الصحة و العافية لترى و نرى معك بلادنا ترفل في نعيم الحرية و خيرات أرضها المنهوبة .

[Abdo]

#1320308 [مصطفى فتوي]
1.00/5 (1 صوت)

08-13-2015 11:32 AM
فارس من فرسان الشرق الحبيب لله دره كم اتحف من عيون الشعر وانبله شاعر تمور نفسه بعزة واباء لا يعرف للحدود مدى ضاربا في البسيطة حاملا عصاه لم يلقها رحمه الله رحمة واسعة وقل ان يجود الزمان بمثله فلك الرحمة وطبت حيا وبين المولى الكريمواسكنك رب العزة الفردوس الاعلى

[مصطفى فتوي]

#1320238 [ود النوبة]
5.00/5 (1 صوت)

08-13-2015 10:11 AM
لك التحية يا شيخ العرب شبونة

[ود النوبة]

#1320221 [بتاع الليمون]
3.00/5 (2 صوت)

08-13-2015 09:55 AM
مقال يكتب بما الذهب

[بتاع الليمون]

#1320128 [ود العوض]
3.00/5 (2 صوت)

08-13-2015 08:16 AM
لله درك، ما أمتعك و ما أمتعه، وما أروعك و ما أروعه، رحم الله كجراي بقدر ما أعطى لهذا الشعب الممكون و صابر من تهاويم و من بعض ومضات تخرجه مما اعتراه من رهق المسوّسين.

[ود العوض]

#1320090 [شكراً شبونة...]
1.00/5 (1 صوت)

08-13-2015 06:20 AM
أتمنى أن تسمح الراكوبة.... بهذه الهدية
https://www.youtube.com/watch?v=MROHMkgpj3A

[شكراً شبونة...]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة