إستشارات
إستشارات


08-13-2015 03:48 AM
الرياض: د. حسن محمد صندقجي
* الطفل والأكل
* طفلي انتقائي جدًا في الأكل، ولا يتناول كثيرًا من الأطعمة.. بماذا تنصح؟
* أم فارس - الرياض.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك حول طفلك البالغ ست سنوات، والذي تجدين صعوبات في تقبله تناول أصناف الأطعمة الصحية التي تُعديها له ولإخوته في وجبات الطعام اليومية. ولاحظي معي بداية أن الدراسات الطبية تشير إلى أن نحو 20 في المائة من الأمهات يُعانين من مشكلات تتعلق بتقبل أطفالهن تناول أطعمة معينة وعدم تقبلهم تناول أطعمة صحية أخرى، وهو ما يُسمى بالانتقائية في الأكل لدى الأطفال. وهي مرحلة طبيعية يمر بها بعض الأطفال دون غيرهم لبناء ذوق معين لدى الطفل فيما يريد وما لا يريد تناوله. ويجدر ألا يتحول الأمر إلى تعنيف أو إجبار للطفل أو إبداء الطاعة للوالدين خلال أوقات تناول وجبات الطعام. والأساس هو عدم إجبار الطفل على تناول الطعام إذا لم يكن يشعر بالجوع أو يُريد تناول الطعام، وعدم إجبار الطفل على تناول أطعمة معينة دون أخرى، وعدم إجباره على تناول كل ما تم وضعه له في طبق طعامه، هذا مع الحرص على توفير الأطعمة الصحية النظيفة وعدم توفير المأكولات السريعة غير الصحية.
وتحويل وقت وجبة الطعام إلى وقت لتعنيف الطفل على عدم تقبله تناول أطعمة معينة، قد يجعل الطفل يعزف عن تناول الطعام، ويغدو وقت تناول الطعام بالنسبة له وقت توتر. ولاحظي أن الطفل يمر بوقت للتعرف على أنواع الأطعمة، وعدم تقبله أنواعا منها، لا يعني أكثر من عدم تفضيله لها، أي لا يعني أنه لا يستمع إلى توجيهاتك ولا يعني أنه يسلك طريق عناد ولا يعني أنه لاحقًا ربما سيتناوله.
عوامل نشوء هذه الانتقائية، منها ما له علاقة بنمو حاستي الشم والتذوق لدى الطفل، ومنها ما له علاقة بحديث بعض الأطفال من أقرانه عن الأطعمة وغيرها من الأسباب الآنية. وحتى لو كان الطعام صحيا جدًا والطفل لا يتقبله، فإن بالإمكان توفير أنواع أخرى من الأطعمة، أو الطلب منه المشاركة في انتقاء ما سيتم تناوله في وجبات الطعام اليومية. وأيضًا حاولي أن تجعلي من آن لآخر حديثك معه عن ألوان الأطعمة وأنواعها وأشكالها وليس فقط طعمها. وكثير من الأطعمة نراها كبالغين لذيذة ولا يشعر بذلك الأطفال مثلنا. واحرصي على تقديم الأصناف الجديدة من الطعام مع أصناف أخرى يحبها طفلك. وخذي طفلك معك للتسوق خلال شراء الأطعمة، وأشركي طفلك في اختيارها، وتحدثي معه عن الأنواع الصحية منها خلال عملية التسوق، وحثيه على المشاركة في إعداد مائدة الطعام، وفي إضافات إعداد أطباق الطعام، وغيرها من الأمور التي تُحبب إليه تناول الأطعمة.
واحرصي على عدم إعداد وجبة منفصلة لطفلك، بل شجعي طفلك على البقاء على مائدة الطعام حتى لو لم يأكل، مع مواصلة عرض الخيارات الصحية له في الأطعمة حتى تصبح مألوفة لديه. وإذا كنت قلقة من تأثير ذلك على نمو جسمه، فبإمكانك استشارة الطبيب والتأكد من تطور نمو جسمه ضمن المعدلات الطبيعية. المهم أن تدركي أن عادات الأكل لدى طفلك لن تتغير بين عشية وضحاها، ولكن هي خطوات صغيرة يخطوها كل يوم نحو الأكل الصحي.

* اضطرابات النوم والحمل
* هل من الطبيعي حصول مشكلات في النوم لدى الحوامل؟
* ف. أحمد - جدة.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك حول معاناة زوجتك من مشكلات في النوم خلال فترة الحمل السابقة والحالية. والأمر يتطلب منك بصفتك زوجا تفهم أن هذه الاضطرابات طبيعية ومتوقعة، ومحاولة مساعدة الزوجة الحامل في تهيئة ظروف بدنية ونفسية مريحة للنوم.
اضطرابات نوم الحوامل مرتبطة بالتغيرات الهرمونية وأيضًا بعدم الارتياح البدني. وخلال الثلث الأول من فترة الحمل، أي الأشهر الثلاثة الأولى، يختل النوم بفعل الحاجة إلى تكرار التبول الليلي، إضافة إلى التوتر النفسي والبدني بفعل الحمل، والتغيرات الجسدية والنفسية المرافقة، وأيضًا بسبب النوم خلال النهار. وعلى الرغم من أن النوم يتحسن خلال الثلث الثاني من فترة الحمل بسبب تحسن الحاجة إلى تكرار التبول الليلي،فإن التوتر النفسي والبدني يستمر في التسبب في عدم انتظام النوم. وفي الثلث الثالث من فترة الحمل ومع نمو الجنين بشكل أكبر تزداد مشكلة اضطرابات النوم، وتنشأ مشكلات أخرى؛ كزيادة حموضة حرقة المعدة، وتشنجات عضلات الساقين، واحتقان الأنف، وصعوبات الحركة، والتعب الجسدي، إضافة إلى عودة تكرار التبول الليلي، نتيجة لضغط الجنين على مثانة البول.
ويُمكن لتسهيل النوم وجعله أكثر راحة، وضع وسادة بين الساقين لتخفيف الضغط على أسفل الظهر، وأيضًا استخدام وسادة جانبية على هيئة زاوية مثلث لراحة البطن والرحم. وهناك أنواع أخرى من الوسائد التي تفيد الحوامل وراحة أجسامهن خلال النوم الليلي. شرب الحليب بالليل يُساعد على النوم، وتناول الخبز كذلك. ولكن لا يُنصح بتناول الأدوية المنومة إلاّ باستشارة الطبيب حفاظًا على سلامة الأم والجنين وعملية الحمل.

* بخاخات الربو
* لدي طفلان مريضان بالربو، وأعطي كلا منهما علاج الربو بجهاز البخاخ، كيف أعتني بهما؟
* سناء. ك - أبها.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك. ولاحظي أن بعض أدوية الربو يجب أن تعطى من خلال البخاخات، وتعمل البخاخات على تحويل الدواء السائل إلى رذاذ خفيف يدخل بشكل أعمق في الشعب الهوائية للرئتين، ويعتمد تكرار استخدامكِ للعلاج بالبخاخات على نوع الدواء الموصوف لطفلك ودرجة ضيق التنفس لديه أو درجة الصفير الصادر عند التنفس. ولتحضير الدواء، اغسلي يديكِ بالماء الدافئ والصابون، وجففيهما جيدًا، ثم أحضري الدواء وكأس البخاخ، وتحققي من اسم الدواء للتأكد من أنه الدواء الصحيح، وتحققي كذلك من أن لديك الجرعة الصحيحة التي أوصى الطبيب بها، وتاريخ انتهاء الصلاحية على الملصق، وتأكدي من أن الدواء غير منتهي الصلاحية. يجب تنظيف مضخة البخاخ والأنابيب على النحو الموصى به من قبل الشركة المصنعة أو حسب النظام المعمول به من جهة الاعتناء بالنظافة.

الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3781

التعليقات
#1513653 [ليلى محمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2016 01:56 PM
بالنسبة لموضوع الأطفال الانتقائيين في الأكل, مش اذا الطفل احيانا ما حب ياكل معناه انه انتقائي! لازم مجموعة من العوامل تجتمع مع بعضها عشان الأم تتأكد ان طفلها انتقائي وبالتالي تقدر تحل المشكلة, أنا اطلعت على هالموقع اللي فيه معلومات موثوقة من الخبراء http://www.pickyeatersarabia.com/what-is-picky-eating/

[ليلى محمد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة