الأخبار
منوعات سودانية
الأمباشي حسن.. قصة أول شرطي مرور في السودان.. حكايات الخرطوم القديمة
الأمباشي حسن.. قصة أول شرطي مرور في السودان.. حكايات الخرطوم القديمة
الأمباشي حسن.. قصة أول شرطي مرور في السودان.. حكايات الخرطوم القديمة


08-13-2015 09:33 PM
الخرطوم - طيبة سرالله
سجل التاريخ بأحرف من نور العديد من الشخصيات التي قدمت الكثير للوطن في مختلف المجالات وباتوا في ما بعد من المخضرمين في كافة ضروب الحياة السياسية والرياضية والثقافية والاقتصادية والقانونية.
وفي السياق هناك أناس عايشوا أحداثاً تاريخية مهمة في البلاد وكانوا قريبين من بعض السياسيين والرؤساء وعملوا في حقب مختلفة في عدة مجالات وأخلصوا للوطن فكانوا عند حسن الظن ووجدوا الإجماع التام من الناس.
قصة الأمباشي حسن
يعد الأمباشي حسن سر الختم محمد أول شرطي مرور في السودان، وقد سرد قصة مسيرته الظافرة في أضابير شرطة المرور منذ بدايتها بجانب أبرز محطاته ولقاءاته مع الرؤساء السابقين من واقع أنه شخصية سبقت الجميع في خوضها لمجال العسكرية.
شعار مختلف
يقول الأمباشي حسن لـ(اليوم التالي): كان شعارنا (لا يرهب بالموت جندياً.. لو عظة موتٍ الجندي بالموت يحيا.. ثم بالحياة يموت) ويضيف: بدأت خدمتي المرورية منذ العام 1951م، حيث كنت ضابطا بالحركة المرورية آنذاك، وفي تلك الفترة كان (محمد ميرغني مبارك) مسؤولا عنها في أم درمان والخرطوم، وكنا نبدأ العمل منذ السادسة صباحا ونستمر حتى التاسعة والنصف مساء.
قانون المخالفات
وعن قانون المخالفات يقول حسن: في السابق كانت إجراءات المخالفات تختلف من الآن وهي قوانين وضعتها الحكومة الإنجليزية، حيث يحاسب الشخص الذي يرتكب المخالفة بأخذ الاسم ونمرة العربة نسبة لعدم وجود إيصالات في ذلك الوقت وتتم محاكمته في المحكمة بعد خمسة أيام من فتح البلاغ أو تشطب القضية حسب الحالة، وأشار إلى أن من يتم ضبطه وهو في حالة سكر يعاقب حسب أورنيك (8) نسبة لخطورة الوضع على المواطن وعلى هذا القياس تتم معاقبته بمنعه من القيادة بصورة نهائية بجانب عقوبات أخرى.. ويتم سحب السيارة من المواطن حال وجود آثار دخان عليها لأنها تؤثر على صحة المواطنين، أما المركبات التي عليها خلل مثلا الكسر في المقاعد فتحسب على سائقها مخالفة ويتم أخذ رقم العربة حتى إعادة صيانتها وبعد ذلك يمنح إنذاراً.
ماركات السيارات
وعن ماركات السيارات يقول الأمباشي حسن: ماركات وأنواع السيارات في السابق كانت محدودة مثل (المرسديس والفيات الإيطالي بي فورد وفورد) حيث كانت من أجود أنواع الماركات الموجودة، وأضاف: رقم العربة التي يقودها الرئيس الراحل جعفر نميري كان كالآتي: (5454خ) أو (4545خ) وأوضح أنه غير متأكد منها بالضبط نسبة لطول الزمن هي ماركة (مورس ماينر)، وحول الطرقات يقول: كانت الطرقات منظمة ولا توجد زحمة مرورية في الشوارع لكن هناك ضوابط وضعها الإنجليز، وأشار إلى أن سرعة القيادة حسب القوانين المرورية في السابق لا تتجاوز (30) ميلا في الشوارع العامة، بينما في الكباري لا تتجاوز (15) ميلاً، أما خارج العاصمة فأقصاها (60) ميلاً في الساعة.
شوارع الخرطوم
يشير الأمباشي حسن إلى أن أسماء شوارع الخرطوم في ذلك العصر كانت تسمى بأسماء قيادات الإنجليز وتم تبديلها بأسماء أخرى مثلاً شارع القصر والذي كان يسمى في السابق بفكتوريا، أما شارع النيل فكان يطلق عليه شارع كتشنر باشا، وشارع الجامعة غردون باشا، بينما المريديان كان يطلق عليه شارع السلطان، أما السكة حديد فمثلت شارع الطابية، وغيرها من الشوارع التي تغيرت حديثاً، وكانت أول صينية في العاصمة بالقرب من مكتب الحركة في تقاطع شارع علي عبد اللطيف مع غردون باشا، وعن وضعية شرطي المرور أفاد حسن: كان له هيبته بين المواطنين ويضعون له ألف حساب، والناس يحترمون القواعد المرورية وحالياً رجل المرور يستغل سلطته الحكومية، وكنا نحترم مهنتنا جيدا، مؤكداً أن (الأسموكنج) وهو عبارة عن رداء وقميص وبوت كان الزي الرسمي مبيناً أن راتبه في ذلك الوقت لم يكن يتجاوز الـ (الاثنين جنيه وتسعين قرشاً

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1694


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة