الأخبار
أخبار إقليمية
الأطروحات الأكاديمية في الجامعات.. غياب عن المشهد الأدبي.. جائزة الطيب صالح
الأطروحات الأكاديمية في الجامعات.. غياب عن المشهد الأدبي.. جائزة الطيب صالح
الأطروحات الأكاديمية في الجامعات.. غياب عن المشهد الأدبي.. جائزة الطيب صالح


08-15-2015 02:24 PM
الخرطوم - حسن موسى
نظمت جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي التي ترعاها شركة زين بالتعاون مع منتدى العلامة عبد الله الطيب، ندوة بعنوان (التقويم للتجربة وقراءة في بعض إصداراتها)، تحدث فيها الأستاذ مجذوب عيدروس الأمين العام لمجلس الأمناء والبروفيسور محمد المهدي بشرى والأستاذ عز الدين ميرغني.
وبداية ألقى الأستاذ عيدروس الضوء على مسيرة الجائزة في دوراتها الخمس الماضية مشيراً إلى إنجازات الجائزة وأهدافها السامية فقال إن الكثير من الاقتراحات التي قدمت في مثل هذه اللقاءات وجدت حظها من الاهتمام والتنفيذ من قبل مجلس الأمناء، وأضاف: الجائزة تمثل شراكة بين مجلس الأمناء وشركة زين والوسط الثقافي والإعلامي.
فك العزلة
وأكد أن جائزة الطيب صالح قامت بفك عزلة السودان من محيطه الإقليمي والعالمي، لافتاً إلى أنها جلبت العديد من الكتاب العرب لتعود الخرطوم كعاصمة حاضرة في الأوساط العربية، وذكر عيدروس أن الجائزة قامت ببعض المبادرات من بينها ابتدعت اختيار شخصية العام الثقافية والفكرية ومن ثم القيام بتكريمها وأشار إلى أن من بين تلك الشخصيات المكرمة عز الدين الأمين ومحجوب محمد صالح وحمدنا الله عبد القادر وعبد الله تابو، وذهب الأستاذ مجذوب عيدروس إلى أن السودان يحقق أعلى نسبة في هذه المشاركات وكذلك أعلى نسبة في الفوز بالجوائز مشيراً إلى أن هناك (15) فائزا سودانيا في الدورات السابقة بل إن السودان يتفوق على مصر بـ (10) فائزين ثم المملكة المغربية بـ (7) فائزين تليها دولة سوريا بـ(5) فائزين والعراق بـ(3) فائزين بينما هناك فائز واحد من كل من دولة اليمن والأردن.
أسماء عربية
وفي ذات السياق أشار إلى أن الجائزة استضافت عددا من الأسماء العربية اللامعة أبرزهم الكاتب الجائزي واسيني الأعرج والدكتورة شيرين أبو النجا وأحمد عبد المعطي حجازي وآخرون، ومن الأسماء الأفريقية شارك كل من الكاتبة استيلا قاتيانو من دولة جنوب السودان وكذلك الكتاب والنقاد السودانيون من داخل السودان وخارجه، مؤكداً أن هؤلاء الكتاب العرب خرجوا بانطباعات جيدة ومتميزة تشيد بجهود المثقفين السودانيين.
محور النقد
كما تحدث البروفيسور محمد المهدي بشرى ملقياً الضوء على محور النقد واعتبر أنه يشكل أهمية بالغة بالنسبة للأعمال الأدبية الصادرة وأكد أن هنالك ضعفا واضحا في النقد في السودان بالرغم من بداياته المبكرة مشيراً إلى مجلتي (الفجر والنهضة) وقال إن النقد في تلك الحقبة لم يكن بتلك القوة المعهودة ويرى أن أغلب الكتابات النقدية في تلك الفترة انصبت حول محور الشعر فقط وهي تتجاهل بقصد أو دون قصد محوري القصة والرواية، ولفت لأن القصة القصيرة ظهرت في السودان في وقت متأخر جداً في حقبة الستينيات مع بروز نجم الطيب صالح وإبراهيم إسحق وأبو بكر خالد وآخرين.
عدم اهتمام بالأطروحات
ومن جانبه ذكر البروفيسور محمد المهدي بشرى أن معاوية نور مارس عملية كتابه النقد ولكنه لم يستمر وأرجع البروف عدم الاستمرارية هذه إلى عدم الاهتمام بالأطروحات الاكاديمية الأدبية على مستوى المعاهد والجامعات السودانية، ويرى في السياق نفسه أن الجامعات المصرية أولت اهتماماً خاصاً بمثل هذه الأطروحات وقامت بطباعة الكثير منها، وختم بروفيسور مهدي بشرى بأن جائزة الطيب صالح فتحت باباً واسعاً للنقاش بين الكتاب والأدباء العرب والسودانيين كما أحدثت حراكاً ثقافياً واضحاً في السودان.
بينما قدم الأستاذ عز الدين ميرغني ورقة نقدية في روايتي (مخمسات ضوينا الأعرج) للزين بانقا ورواية (شبابيك الوجه الآخر) لعلي الرفاعي حيث عنونها بـ(تقنيات الرواية الحديثة) ويذكر أن روايتي (مخمسات ضوينا وشبابيك الوجه الآخر) فازتا في مجال الرواية في دورات سابقة وأورد عز الدين في ورقته وجه التشابه بين الروايتين فقال إنهما كسرتا قاعدة موت المؤلف واشتركتا في ثقافة النص، وأضاف: الكاتبان اختطا مشاريع كتابية محددة وبدأت إنجازاتهما تظهر في هذه الكتابات إضافة إلى أنهما استفادا كثيراً من ثقافتهما وتجاربهما الناضجة.. وأوضح عز الدين ميرغني أن هذه الروايات يمكن أن تكون روايات عالمية ويرى أن هنالك رمزية عالية جداً في عنوان رواية على الرفاعي (شبابيك الوجه الآخر) مشيراً إلى أنها كتبت بضمير الأنا كراو عليم ببواطن الأمور، مؤكداً أن كلا الروايتين لم تجنحا وتنزلقا إلى التقريرية وأوضح أن هنالك مجموعة أسباب أدت إلى فوز رواية (مخمسات ضوينا الأعرج) ورواية (شبابيك الوجه الآخر) ومن ضمن هذه الأسباب أنهما تجاوزتا صفة الراوي العليم وكذلك ارتكاز هذا الراوي على دهشة المتلقي إضافة إلى تكثيف حيل السرد، إلى جانب تقنيات السينما الحديثة والاشتغال على الأسلوب واللغة الجميلة

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1070


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة