الأخبار
أخبار إقليمية
الذهب....الذي ذهب مع الريح...!!
الذهب....الذي ذهب مع الريح...!!
الذهب....الذي ذهب مع الريح...!!


08-17-2015 10:25 AM
د.هاشم حسين بابكر

* ذكر لي أحد الاخوة الكرام انه ابان الأزمة الاقتصادية العالمية كان في بريطانيا
وقد قرأ في الصحف المحلية, كما سمع في الاذاعات كذلك,أن فرنسا والمانيا أقل الدول الأوربية تأثراً بالأزمة الأقتصادية العالمية , وقد لعب الذهب المستخرج من السودان الدور الرئيس في ذلك.
* لا احد يعرف حتى الآن انتاج الشركة الفرنسية التي كانت تستخرج الذهب,سوى بعض اعلانات في الصحف التي كانت تورد الانتاج في أرقام تتراوح بين الأربعين الى الستين كيلوجراما شهريآ, وحقيقة انتاج ارياب من الذهب لا يعلمها بعد الله الا الشركة الفرنسية وبعض كبار مسؤولي وزارة الطاقة التي كان يملكها عوض الجاز.

* دخول فرنسا والمانيا في التنقيب عن الذهب كان بسبب التعويض عن الدمار حل بالحفارة التي كانت تعمل في قناة جونقلي, فقد كان الشرط الجزائي للتوقف بسبب انعدام الأمن أو بسبب تأخير من الدولة, دفع ثمانين الف دولار في اليوم,وهذه الحفارة من أضخم الحفارات في العالم, وهذا النوع من الحفارات في العالم لا يتعدي عدده أصابع اليد الواحده, وهي من الضخامة بحيث تم شحنها في ستة قطارات,وقد استغرق تجميعها قي الموقع قرابة العام.
* وكان ذهب أرياب هو الذي استخدم كتعويض عن الخسائر التي نتجت عن التوقف, ولا زالت الحفارة إلي يومنا هذا في الموقع,والتعويض عن الخسائر ليس السودان وحده المسئول عنه, بل جنوب السودان الذي نال استقلاله بعد الانفصال شريك فيه, وهذه لم يتطرق لها أحد في المفاوضات , وتحملنا نحن كل التبعات (أصلنا جمل شيل).
* ذات يوم قرأت في نشرة سونا أن شحنة من الذهب قد اختفت في مطار زيورخ, ولم يعثر لها علي أثر, لم يرد هذا الخبر في الصحف, وتقصيت عنه في وزارة الطاقة فكانت الاجابة بأن السطو حدث بالفعل وقد دفعت شركة التأمين قيمة الذهب المسروق, وعملية كهذه لا تدفع شركات التأمين ما لا يقل عن عشرة مليون دولار هكذا دون اجراء تحقيقات مطولة, فالكمية كانت كبيرة ( 200كيلوجرام).وأغلق الملف بعد ذلك.

* واذا كان ذهب السودان قد حل ضائقة دول عظمى كألمانيا وفرنسا فكيف به في دولة كالسودان؟
* قبل أكثر من عشرين عامآ كان مخزون أمريكا من الذهب يعادل 13 ألف طن كأكبر دولة تملك مخزونأ من الذهب في العالم, ولا أعتقد ان أمريكا تملك من مخزون الذهب اليوم ما يعادل هذا الرقم. والجدير بالذكر ان ذلك الاحتياطي لم يتم استخراجه من أمريكا, فقد كانت أمريكا إبان الحرب العالمية الثانية تمد اوربا بالسلاح و الغذاء, وتتقاضي القيمة ذهبأ, حتي نفد كل مخزون اوربا من الذهب, وبعد ذلك أخذت أمريكا تقايض باللوحات الفنية والمجوهرات الأثرية ، لذلك تجد لوحات لرمبرانت وفان جوخ وغيرهم في أمريكا بأكثر مما هي في أوروبا.
* شركة أرياب ازالت ستة جبال شاهقة من الخريطة, وبعمق مائة متر, وقد أطلق أهل المنطقة عليها اسم (تورا بورا). وقد أفسدت المنطقة بالسيانيد القاتل.

* ونأتي إلي الحجم الخرافي المزعوم من مخزون الذهب في السودان, والذي تم اكتشافه ، في ما روى الرواة ، بواسطة الأقمار الاصطناعية,هل يا تري في وزارة المعادن جيولوجيون يؤمنون بالله واليوم الآخر، وأن هنالك يوم حساب وعقاب؟دومآ نطالب بأن يكون علي رأس الوزارات الفنية المتخصصون في الشأن العلمي, أو علي أقل تقدير أن يكون للوزير الجاهل مستشارون في الشأن العلمي يبصرونه بالحقائق حتي لا يصبح موضع سخرية وتندر.
*طالب السنة الأولي في الجيولوجيا يعلم تمام العلم أن المعلومات التي ترد من الأقمار الاصطناعية تعطي فقط مؤشرات لوجود المعادن, وكذلك الأمر بالنسبة للبترول, ولكنها لاتحدد كميات وقد أعطت المعلومات الواردة من الأقمار مؤشرات عن وجود نفط في السودان, وبعد ذلك بدأت عمليات الاستكشاف التي استغرقت سنوات, وقد استغرق الأمر سنين عددا, حتي تم استخراجه. ذات الأمر ينطبق علي الذهب, ألم يكبد وزير المعادن نفسه مشاق السؤال كم أخذت الشركة الفرنسية التي كانت بأرياب من الوقت كي تنتج الأربعين كىلوجرامأ الأولي؟, وهل يعرف كم طنآ تم استخراجها في السنوات التي عملتها في أرياب؟ وعلم الجيولوجيا من العلوم التي تعتمد على الأبحاث الميدانية, بعمليات الحفر واجراء الدراسات على العينات لتحديد درجة تشبع العينات بالمعدن, وبعد ذلك تحدد الجدوي الاقتصادية التي تغري بالاستثمار في التنقيب.وأضرب مثلآ ببترول بحر الشمال الذي اكتشف منذ أمد طويل ولكنه لم يستخرج نسبة للتكلفة العالية لإنتاجه الا بعد أن ارتفعت أسعار البترول للحد الذي جعل بترول بحر الشمال ذا جدوى اقتصادية, ولا أشك لحظة في أنهم من تسبب في ذلك الارتفاع لضرب الدول المنتجة وتخريب اقتصادها كما نرى الآن.

* والاعلان عن تلك الأرقام الفلكية من مخزون الذهب في مساحة لا تتعدى 300 كيلومتر مربع تعني أن الذهب يمكن رؤيته بالعين المجردة, الأمر الذي لا يحتاج إلى خبرة أجنبية , فالتعدين العشوائي ينتج ما بين 40 الى 60 طن سنويآ حسب احصائيات وزارة المعادن. وفي هذه الحال بالذات لا حاجة لنكرة اسمه يعقوب ,والاسم يدل على الأصل. فاسم ياكوف أو جاكوب يقابله بالعربية اسم يعقوب.
* أنا من المؤمنين بأن السودان بلد غني بالموارد الطبيعية, وهو من حيث الموارد يأتي في المرتبة الثانية بعد روسيا, وهذا مع وجود بروتوكول بين السودان وروسيا وأعرف شخصيآ مندوب روسيا في السودان الذي يمضي عشرين يومآ بالخرطوم وعشرين يومآ في موسكو, وهو علي اتصال دائم بالسفارة,بل ويحمل جواز سفر دبلوماسي, ويعلم كل صغيرة وكبيرة عن أي شركة روسية تعمل في السودان, بالاضافة الى ذلك ، و في مثل هذه الصفقات المهولة, لم يكن بد من الحضور الدبلوماسي والرسمي الروسي على أعلى المستويات عند توقيع هكذا عقود, والسبب أن الشركات الروسية الكبرى يجري تمويلها من الدولة, بعد أن عجزت الكثير من الشركات عن مواصلة اعمالها, وقد أصدر الرئيس بوتن, قائمة بالشركات التي يمكن للدولة تمويلها, بشروط تفرضها الدولة, وقد تخوفت بعض الشركات وتقدمت الأخري بطلبات تمويل, والآن تطالب الكثير من الشركات الروسية بإدراجها في قائمة بوتن التي تضاعفت, بعد أن زالت شكوكها.هذه الشركة ليست من ضمن الشركات المعروفة, والا لكان الحضور الرسمي للسفارة والمندوب الروسي المقيم في السودان فرض عين عليهم.

* الدول تبني بالعلم لا بأوهام السياسيين الذين ينصبُّ جل همهم في الجاه والسلطان, والسياسيون( الا من رحم ربي) يطمعون في موارد البلاد ولا يعملون لخيرها, فالعلم هو الذي يبني لا أوهام السياسيين التي تجعل منهم موضع سخرية الآخرين, لكن دولتنا تخلت عن العلم وأهله , وعلماؤنا انتبذوا مكانآ قصيا, وبعضهم وضع علمه في مخزن مظلم, وأصبح ينفذ ما يمليه عليه الوزير بما يناقض علمه الذي تعلمه, ويبرر ما يفعل بأن( الوزير عاوز كدة)خوفا من غضب الوزيروقطع الرزق الذي لا يملك كائن من كان قطعه, فالرزق بيد الواحد الأحد. وهؤلاء يخشون غضب الوزير أو الرئيس أكثر من خشيتهم خالقهم.
* السودان يحتاج لأهل الخبرة والمعرفة, وليس لعطالي السياسة الذين يمارسون تحضير الأرواح, فالسياسي لا يجد نفسه الا وزيرآ أو رئيسآ مدى الحياة, في حين أن العاقل يتهيب المسئولية خوفآ من ظلم أحد دون قصد. خرج كلنتون من البيت الأبيض إلى مكتب المحاماة الذي كان يديره, وذهب كارتر إلى مزرعة الفول السوداني التي يملكها وغيرهم كثيرون , لكن سياسيينا يصرون على التسليم لعيسي, ولو جاءهم عيسى ليتسلم لطردوه و وصفوه بالعمالة والخيانة وتهديد أمن الدولة.

* كل يوم يمر يدرك السودان عدم حاجته إلى السياسيين بقدر ما هو محتاج إلى أهل المعرفة والخبرة فالسياسيون خربوا البنيات الأساسية التي تقوم عليها التنمية, أين السكك الحديدية بنية النقل الأساسية؟اين مشروع الجزيرة ؟أين وأين..وأين؟؟؟
* تلكم منشآت يبنيها التكنوقراط ولا أحد غيرهم, أما من أستورز من وزراء آخر الزمان فهؤلاء لا يسألون عما يفعلون. وقصة الذهب هذه ذكرتني بقصة قديمة قرأناها قبل أكثر من ستين عامآ عن فرعون وقلة عقله اذ سخر منه أحدهم بانه حاك له جلبابآ لا يراه الأغبياء , فألبسه الجلباب الوهمي الذي لم يره هو نفسه ، و لكنه خشي إن أعلن ذلك أن يدرك الحائك غباءه ، و عند خروجه الي الشارع, بهت الناس عندما رأوه ولكنهم خافوا الا طفل صغير صرخ قائلآ(انظروا الي ملكنا العريان)..!!!!
* و اليوم ملايين الأطفال يصرخون : أنظروا إلى حكومتنا العريانة !!.
[email protected]


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 6772

التعليقات
#1323827 [المتجهجه الأممي]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2015 03:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اعزائي محرري الراكوبه الشرفاء .. بني وطني الكرام .. السلام عليكم ..

تعليقا علي موضوع الذهب .. ومعه بيع اراضي السودان للأجانب .. لا نملك الا ان نمزح .. فنقول : نريد كاريكاتير ( يصور الحكومه وهي تعرض بيع النيل الأزرق - او الأبيض ) وكاريكاتير اخر ( يصور الحكومه وهي تدق اجراس المزاد علي السودان ) وكاريكاتير اخر ( يصور الحكومه وهي تدق الجرس مزاد ... علي شباب السودان .. خاصة طالبي الهجره ) .. ياجماعه العتراب ذلة للرجال فما بالكم بالنساء .. ولكن ذلة الاغتراب افضل من ذلة ( ذوي القربي ) .. وهذا رد علي اخونا حسين خوجلي ايضا .. وكان الله في عوني وعونكم وعون اهلي في السودان .. بعد فضيحة سجن سودانيات يعملن في منازل ( سعوديين ) .. وتدعي السفاره انها تدخلت .. فهل اطلقت سراحهن .. واعدن الي السودان ؟؟ حتي الآن ... لا..ووزير العمل ينفي علمه .. طيب .. مالذي حدث لمن جلبوا العقود لهن في الخرطوم من مكاتب الاستخدام ؟ هل اغلقت .. ناهينا عن هل تمت مساءلتها .. ومحاكمتهم ..قطعا لا ..
انني اخشي ان يغترب الرئيس ويعمل في جيش من جيوش عاصفة الحزم .. والله غالب اذاكان ( كرمنوا يقول مرتب الوزير 12 جنيه في الشهر .. طيب انتم كم زير .. قصدتها : كم زير .. امريكا بولاياتها الكم وخمسين لايتجاوز وزرائها الثلاثين وانتم قصاد كل مواطن : زير .. وان شاء الله عيشتكم تطير .. اكثر من عشرين وزير زراعه .. وكيلوا الطماطم وصل خمسين جنيه .. وخمسين جنيه كانت مرتب موظف كبير في السودان معيش منها اسره وتعليم وسكن .. والطماطم تستورد من يوغندا وتباع في اسواق الخرطوم بمبلغ خمسين جنيه يارب هي دواء سرطان ام ماذا علما بان يوغندا فيها وزير زراعه واحد .. حيرتونا .. وما يتحير الا مغير .. غيرتونا .. كسبا ومعيشة واخلاق .. وهاجرن بناتنا للعمل كخادمات في بيوت العرب .. الله يقطعكم ويقطع يومكم .. ويورينا فيكم انتهاك العروض .. آمين .

[المتجهجه الأممي]

#1323763 [Boshab]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2015 12:59 PM
ذكر لي خبير ألماني يملك شركة للمسح الجيولوجي بلأقمار أن الصينيون يسرقون المعادن النادرة من السودان و يتم تهريبها من بورتسودان و قد أخبر البشير بذلك، إنتهى الخبر

[Boshab]

#1323563 [سمل ولياب]
5.00/5 (1 صوت)

08-19-2015 08:52 AM
الطاهر ساتى
تأشيرة إذلال ..!!
____________
:: وأنت تصطاد في غابة أو تتنزه في حديقة أو تسير في الصحراء، وجدت لوحة تحذرك بالنص الواضح : ( قف، أمامك حقل ألغام).. لن تلعن كاتب هذا التحذير، بل ستشكره على التنبيه..فاللوحة لم تحد من حريتك في الصيد و النزهة و السير، بل وضحت لك الحد الفاصل ما بين حياتك وموتك، ثم تركت لعقلك (حرية الإختيار)..وشرعياً، كل مسلم يعرف (حدود الله)، ومن يتعداها فقد ( ظلم نفسه).. والقانون يرفض الإنتحار، ولكن هذا القانون يعجز عن منعك من الإنتحار، فمن يمنعك هو عقلك..وهكذا بعض فواصل الحياة، فالعقل - وليس القانون - يوضح لك الحد الفاصل ما بين (الشئ و ضده)، ثم تترك حرية الإختيار ..!!
:: وبمواقع التواصل، قصة فتاة سودانية كانت تخدم بمنزل خليجي وتعرضت للظلم والسجن، ثم تظاهرة عاطفية تشتم وتلعن..ومن السهل جدا أن نلغي عقولنا ونلتحق بصف العواطف، ولكن للأسف العواطف لا تنظر إلى الواقع ( كما هو).. فالواقع يا أحباب، فأن بلادنا لم تكن تقدم للخليج غير الطبيب والمهندس والإداري والمحاسب وأستاذ الجامعة و معلم المدرسة، ثم العمالة المخلصة والأمينة في المهن المرهقة.. ولكن جاءت الأقدار بما لا نشتهي، ومنها رغبة بعض دول الخليج في فتح فرص العمل للسودانيات في مهنة (مربية أطفال)، وغيرها من المهن المنزلية ..!!
:: وغير هذه الفتاة، هناك شواهد وأخبار تؤكد أن بيوت بعض أهل الخليج غير خالية من السودانيات..والإعلان الجهير ثم الإستقدام المباشر للسودانيات إلى هناك مسألة (وقت ليس إلا).. فالأنظمة الخليجية - وقوانينها - لم تعد في وضع يفرض على شعبها هوية وجنسية خدم منازلها بحيث (لا تكون سودانية)..مثل هذا الإلزام قد يتلاشى قريبا، لأنه (غير قانوني)..فالوعي بقوانين الحريات الشخصية في دول الخليج تكاد تتجاوز مثل هذه القيود..وقريباً، قد يُحق القانون لأي مواطن خليجي إستقدام وإستخدام من يشاء، سودانية أو إثيوبية..أي كما الحال في بلادنا، إذ بنص الدستور- و كل القوانين - لا تلزمك أجهزة الدولة بإستخدام جنسيات محددة في منزلك ..!!
:: ثم في الواقع حقائق صادمة .. عمل المرأة بمنزل غيرها لا يخالف القانون السوداني، وكذلك سفر المرأة إلى الخارج بغرض العمل لا يخالف القانون السوداني؟..فالمرأة السودانية تعمل بمنازل غيرها بالسودان، وكذلك المرأة الطبيبة والمهندسة والموظفة تسافر - بغرض العمل - خارج السودان..وعليه، كيف - و بأى آلية - تستطيع الحكومة منع عمل المرأة السودانية بالمنازل خارج السودان؟.. لايُوجد نص قانوني يمنع ذلك..قد تقترح منع السفر بغرض العمل في المنازل..حسنا، ولكنها قد تسافر بعقد موظفة إستقبال في فندق أو موظفة حسابات في شركة أو مشرفة برياض الأطفال، ثم تتحايل على العقد والقانون و تعمل هناك - طوعاً وإختياراً - بمنزل صاحب الفندق والشركة والرياض، ثم تتعرض للظلم وتستنجد في مواقع التواصل لنتظاهر عاطفياً ..!!
:: وعليه..رغم أن بؤس حالنا الإقتصادي - وهو الإبن الشرعي لبؤس حالنا السياسي - هو (السبب الأول)، إلا أن مسؤولية ما يحدث لأي فتاة سودانية في منازل أهل الخليج وغيرهم لا تتجاوز الفتاة ذاتها وأسرتها أيضاً.. نعم، الحكومة وسياستها الإقتصادية ثم الفتاة وأسرتها، أضلاع مثلث المسؤولية ..لقد هرمنا من شتم الحكومة ولعن سياساتها، ولذلك نتجاوزها إلى نصح الفتاة وأفراد أسرتها.. تأشيرة الدخول إلى منزل الكفيل، ولو كان مقابلها جبال من الذهب، فأن هذه التأشيرة نوع من التحذير : (قف، أمامك حقل آلغام)، ولعقولكم حرية الإختيار ما بين الإمتثال و التجاهل ..!

[سمل ولياب]

#1322661 [سوداني جد]
5.00/5 (1 صوت)

08-17-2015 06:19 PM
والله يا اخوانا خلاص نحنا السودان دا بقى لينا زي الجنينة المطلوقة كل واحد اخم لي نفسو منعول أبو الكيزان لي أبو المؤتمرجية زاتو ناس بشر بس

[سوداني جد]

#1322543 [محي الدين الفكي]
5.00/5 (2 صوت)

08-17-2015 03:03 PM
الدكتور هاشم اذا كانت السلطة الدستورية مسروقة وان السلطة تمارس بالقوة والتهديد فما بالك وانت تتحدث عن السرقة والسودان كله مسروق بشعبه .

[محي الدين الفكي]

#1322538 [همت]
5.00/5 (2 صوت)

08-17-2015 02:59 PM
ما أظن الموضوع الحفارة لوحدها يا أستاذ هاشم.. المؤكد أن المحكمة الجنائية لها دور كبير في الموضوع فيكفي أن تكشكش للبشير بالجنائية وبأن فرنسا وألمانيا سيلعبون دوراً في عدم ملاحقة البشير بالجنائية فيوافق نظام البشير على الفور لفرنسا وألمانيا بل للعالم كله بسرقة ذهب السودان - هذا غير الرشاوي التي يتلقاها كيزان البشير وربما البشير نفسه معهم - نظيراً لموافقتهم على سرقة ذهب السودان من جانب فرنسا وألمانيا - سيكون هذاالملف حاضراَ بقوة بعد سقوط البشير وزمرته وأكيد كل واحد من كيزان البشير عمل ليهو عمارتين وثلاث برشا الذهب

[همت]

#1322534 [شوشين]
5.00/5 (2 صوت)

08-17-2015 02:55 PM
كل يوم بموت الف الف مرة مما أسمع وأقرأ

[شوشين]

#1322483 [TIGERSHAK]
5.00/5 (1 صوت)

08-17-2015 01:59 PM
Excellent, attractive article, but some information need to be verified*

دخول فرنسا والمانيا في التنقيب عن الذهب كان بسبب التعويض عن الدمار حل بالحفارة التي كانت تعمل في قناة جونقلي, فقد كان الشرط الجزائي للتوقف بسبب انعدام الأمن أو بسبب تأخير من الدولة, دفع ثمانين الف دولار في اليوم,وهذه الحفارة من أضخم الحفارات في العالم, وهذا النوع من الحفارات في العالم لا يتعدي عدده أصابع اليد الواحده, وهي من الضخامة بحيث تم شحنها في ستة قطارات,وقد استغرق تجميعها قي الموقع قرابة العام.

[TIGERSHAK]

#1322469 [كاسـترو عبدالحـمـيـد]
3.50/5 (3 صوت)

08-17-2015 01:28 PM
يجب على المعارضة الأستعانة بالمحامين ومكاتب المحامين الدولية فى اميركا وأوروبا والمنظمات الدولية فى مكافحة الجريمة مثال ذلك الأنتربول الخ ... فى عملها فى متابعة الجرائم والمخالفات والسرقات التى ارتكبتها حكومتنا بالتعاون مع الشركات والحكومات التى اشتركت مع النظام فى الأستئلاء على خيرات وثروات البلد . ويمكن الآن التقدم بدعوى قانونية فى المحاكم الفرنسية والأوروبية ضد شركة " أرياب " لكشف اسثماراتها فى السودان واتهامها بالسرقة والتستر على نصيب السودان من عائدات الذهب الذى استخرجته وهنا سوف تكشف الشركة عن ميزانيتها بموجب القانون الفرنسى والأوروبى وعندها سوف نعرف المبالغ التى سرقها النظام من مداخيل الذهب ولم يقوموا بتوريده الى خزينة الدولة وافتضاحهم . يجب على المعارضة تطوير عملها فى كشف وفضح النظام والأموال التى قاموا بنهبها وايداعها فى حساباتهم فى البنوك الخارجية . فليس القوة العسكرية هى التى سوف تسقط النظام . الذكاء هو فى معرفة اين يكمن ضعف النظام وضربه فى مقتل . النظام ككل الأنظمة البوليسية اهتم بتقوية نفسه بالقدرات العسكرى والأمن والترهيب والوعيد الخ ... من الأساليب القديمة الغبية لذلك يجب على المعارضة اتباع تكتيك لا يملكه النظام وعدم مجاراته فى مكمن قوته . واضرب مثلا : نكسون سقط بسبب " كذبة " وشاه ايران سقط بشرائط الكاسيت ويمكن لعدو ان تسقطه اشاعة أو غلطة صغيرة من شخص غير مهم ولا تسقطه الدبابات والراجمات الخ ... على المعارضة تغيير خططها الآن ومحاربةالنظام بالسلاح الذى لا يملكه ولا يقدر على مقاومته ومحاربته ويسرع فى سقوطه .

[كاسـترو عبدالحـمـيـد]

ردود على كاسـترو عبدالحـمـيـد
European Union [همام] 08-17-2015 06:04 PM
زعماء المعارضة الآن جزء من الحكومة ولا بد أنهم أخذوا نصيبهم حتى من الذهب يا كاسترو ...لا مخرج إلا بثورة تمكن الشعب من سحل البشير وعصابته في شوارع الخرطوم المتسخة أو أن ينزل الله غضبه وعقابه على البشير وزمرته أو يسلط عليهم من يفجر نفسه في البشير وبقية الزمرة المجرمة فينفع السودان والسودانيين جميعهم


#1322462 [عبدالله احمد محمد]
5.00/5 (5 صوت)

08-17-2015 01:13 PM
انا يادوب عرفت لشنو كمال عبداللطيف ذرف دموعا سخينة

[عبدالله احمد محمد]

#1322455 [Abdo]
5.00/5 (1 صوت)

08-17-2015 12:59 PM
( السودان يحتاج لأهل الخبرة والمعرفة, وليس لعطالي السياسة الذين يمارسون تحضير الأرواح, فالسياسي لا يجد نفسه الا وزيرآ أو رئيسآ مدى الحياة, في حين أن العاقل يتهيب المسئولية خوفآ من ظلم أحد دون قصد. خرج كلنتون من البيت الأبيض إلى مكتب المحاماة الذي كان يديره, وذهب كارتر إلى مزرعة الفول السوداني التي يملكها وغيرهم كثيرون , لكن سياسيينا يصرون على التسليم لعيسي, ولو جاءهم عيسى ليتسلم لطردوه و وصفوه بالعمالة والخيانة وتهديد أمن الدولة.)
هذه و كفى !!!!!!

[Abdo]

#1322376 [ود احمد]
5.00/5 (7 صوت)

08-17-2015 11:25 AM
اذا كان الغراب دليل قوم دلاهم الي دار الخراب
للاسف كثير من الاسئلة التي يوجهها لنا الناس خارج السودان ومن هذه الاسئلة ان كثير من الشركات العملاقة والمراكز المتخصصة والجامعات في شتى بقاع العالم قلما لا تجد فيها احد السودانيين الذين يعملون بها فالسؤال اذا كان السودانيون بهذا العلم لماذا فشلوا في بناء دولة متطورة؟
وهذا هو المحك الرئيسي هل العيب في المتعلمين ؟
كثير من اصحاب النظرة المستعجلة سيجيبون بنعم
اكن الحقيقة ان السودان منذ الاستقلال الذين حكموه لم يكن التعليم والمتعلمين اولوية فتجد الرجل في غير مكانه وهاك يا يا لخبطة
والدليل على ذلك الان وزارة المعادن اليس فيكم رجل رشيد يقول قولته العلمية ام الامر متروك للتكهنات والدجل
اتمنى ان نرى حكومة تكونقراط تقودها الطبقة الوسطى التي اضمحلت وتكاد تندثر
ارحموا من فوق الارض يرحمكم من في السماء ياسماسرة الانجاس

[ود احمد]

ردود على ود احمد
[إسماعيل آدم] 08-19-2015 08:56 AM
ما هي مؤهلات عائشة أحمد صالح و ود الميرغني الحسن ؟

[abushihab] 08-17-2015 06:29 PM
كل الكوارث التي المت بنا سببهاالسياسيون من عبدالله خليل الي عائشة اخمد صالح نائبة رئيس البرلمان.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة