الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
الملابس الفاتحة والسوائل تحمي من فقدان الوعي جراء الحرارة المرتفعة
الملابس الفاتحة والسوائل تحمي من فقدان الوعي جراء الحرارة المرتفعة
الملابس الفاتحة والسوائل تحمي من فقدان الوعي جراء الحرارة المرتفعة


08-18-2015 03:22 AM

التعرض لأشعة الشمس لساعات طويلة يسبب فقدان الوعي بسبب قلة تدفّق الدم في الجسم وعدم وصوله بشكل كاف للدماغ بفعل الحرارة.
العرب سعاد محفوظ

باحثون ينصحون بارتداء ملابس خفيفة وفاتحة لمساعدة الجسم على التعرّق بصورة طبيعية

يشهد الصيف الحالي أرقاما قياسية في درجات الحرارة في منطقة الشرق الأوسط، وخاصة الدول العربية، التي تخطت في بعض مدنها درجات الحرارة الـ50 درجة مئوية. ويؤكد العلماء أن لارتفاع درجات الحرارة المفاجئ أضرارا جانبية كثيرة، وخاصة عندما تتجاوز الحرارة 35 درجة.

ومن الأعراض التي قد تصيب الإنسان بسبب ارتفاع درجات الحرارة والتعرّض لأشعة الشمس المباشرة، فقدان الوعي، الذي تسبّبه قلة تدفّق الدم في الجسم وعدم وصوله بشكل كاف للدماغ، وذلك كون أن الحرارة تسبّب تمدد الأوعية الدموية وعندها يتدفّق الدم بكثرة إلى الساقين، فيما يقل تدفّقه إلى الدماغ. وتزداد هذه الحالة عند عدم التعرّق بصورة طبيعية، أو عند ارتداء ملابس ثقيلة أو داكنة أثناء الحر. وغالبا ما يصيب فقدان الوعي الأشخاص الذين يتعرّضون لأشعة الشمس لساعات طويلة، ولا تدوم نوبات فقدان الوعي كثيرا لكنها قد تكون خطرة إذا رافقها انهيار وسقوط الجسم.

ويرجع السبب في تكون الجفاف عند الإنسان إلى عدم شرب الماء والسوائل لفترات طويلة، والتي يرافقها ارتفاع درجات الحرارة، مما يؤدي إلى اختلال دوران الدم في الجسم وعدم وصوله بشكل كاف للدماغ.

ومن أعراض الإصابة بالجفاف، الزيادة في خفقان القلب واختلال التنفّس وضعف الجسم. وعندما يقل تدفّق الدم إلى الدماغ يبدأ بإرسال أوامر مختلفة وغير طبيعية للجسم تؤدي إلى اختلال عمله وقد تصل إلى الهذيان، وعدم القدرة على التحرّك وتوجيه أعضاء الجسم. ويشير د. عبدالرحمن كحيل، استشاري الباطنة، إلى أنه للوقاية من الإصابة من أضرار ارتفاع درجات الحرارة كفقدان الوعي والجفاف، يجب عدم التعرّض مباشرة لأشعة الشمس الحارة خاصة في وقت الظهيرة.

وينصح بالجلوس بين الحين والآخر، والعمل على ترطيب الجسم بالماء وشرب كميات كافية من السوائل، بالإضافة إلى ارتداء ملابس خفيفة وفاتحة لمساعدة الجسم على التعرّق بصورة طبيعية. كما أنه يجب على الأشخاص الذين يرغبون في المشي تحت أشعة الشمس شرب كميات كافية من الماء ومن السوائل.

وأكد كحيل على ضرورة تجنّب كبار السن والذين يعانون من أمراض مزمنة السير لمسافات طويلة تحت حرارة الشمس.

ويضيف: أنه عند وصول الجسم إلى حالة الهذيان يجب معالجة الشخص بسرعة كبيرة ومده بالسوائل لشربها، عكس ذلك قد يتعرّض الشخص إلى نوبة قلبية حادة وخطيرة، ويمكن أيضا ترطيب الوجه والرقبة والاستلقاء على أحد الجانبين في مكان بارد.

وعند الإصابة بفقدان الوعي ينصح بوضع الشخص المصاب في مكان آمن مستلقيا على أحد جانبيه. وعند عودته إلى وعيه ينصح بوضعه في مكان بارد نسبيا بعيدا عن حرارة الشمس، مع الحرص على شربه لكميات معتدلة من السوائل. وإذا بقيت حالته غير مستقرة فيجب عرضه على طبيب لتلقي الإسعافات اللازمة.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2435


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة