الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
بين الخطأ والصواب : * الوقاية من سكري الحمل * فقدان السمع وتدهور نوعية الحياة
بين الخطأ والصواب : * الوقاية من سكري الحمل * فقدان السمع وتدهور نوعية الحياة
بين الخطأ والصواب : * الوقاية من سكري الحمل * فقدان السمع وتدهور نوعية الحياة


08-19-2015 01:27 AM
د. عبد الحفيظ خوجة

* فقدان السمع وتدهور نوعية الحياة
* من الأخطاء الطبية في كثير من دول العالم أن حالات فقدان السمع عند البالغين توضع في آخر قائمة المتعالجين مما يؤخر فرص علاجهم وبالتالي يؤثر كثيرا على حياتهم وعطائهم سواء على مستوى أسرتهم أو عملهم. وهناك أدلة علمية مبنية على أبحاث ودراسات عرض آخرها في المؤتمر السنوي للجمعية الأميركية لعلم النفس (The American Psychological Association APA) الذي عقد في أوائل أغسطس (آب) الحالي في تورونتو، وتؤكد جميعها على أن تكنولوجيا الوسائل السمعية المساعدة يمكن أن تقلل بشكل ملحوظ من حالات الاكتئاب والقلق وتحسن الأداء الإدراكي لدى فاقدي السمع.
في المجلس الوطني الأميركي للشيخوخة أجريت دراسة على 2304 أشخاص يعانون من فقدان السمع ولم تتح لهم الفرصة لاستخدام أي من المساعدات السمعية، فوجد أنهم كانوا معرضين بنسبة 50 في المائة أكثر من غيرهم لمظاهر الحزن أو الاكتئاب، مقارنة بالآخرين الذين استخدموا المساعدات السمعية وكانوا أكثر مشاركة في الأنشطة الاجتماعية وبطريقة منتظمة.
ووجد الباحثون في هذه الدراسة أن أفراد الجمهور ينتظرون في المتوسط ست سنوات من بعد ظهور أول علامات فقدان السمع قبل أن يتمكنوا من الحصول على العلاج. ووفقا للمركز الوطني الأميركي للإحصاءات الصحية، فإن البالغين الذين يعانون من فقدان السمع وتتراوح أعمارهم بين 20 و69 سنة لم يتمكن نصفهم من استخدام مساعدات للسمع مقارنة بمن بلغ 70 سنة أو أكثر. وكان من ضمن الأسباب في تأخر استخدامهم للوسائل المساعدة على السمع الغرور والكبرياء عند البعض وقلة الوعي عند البعض الآخر.
ديفيد مايرز، الحاصل على درجة الدكتوراه، كلية الأمل في هولندا، ميتشغان، وهو محاضر زائر في المؤتمر السنوي للجمعية الأميركية لعلم النفس APA، وأحد المتعايشين مع فقدان السمع، يقول: «الغضب، الإحباط، الاكتئاب، والقلق كلها مظاهر مرضية شائعة بين الناس الذين يجدون أنفسهم ضعاف السمع دون مساعدة». وأشار في محاضرته في المؤتمر إلى الدراسة التي نشرت في دورية أرشيف علم الأعصابthe Archives of Neurology أنه وُجد أن فقدان السمع يمكن أن يكون أيضا عامل خطر للإصابة بالخرف dementia، حيث أثبت العلماء في تلك الدراسة أن مرور سنوات على فقدان الحواس كفيل لأن يجعل أصحابها أكثر عرضة للخرف، إضافة إلى ذلك، فإن العزلة الاجتماعية شائعة بين ضعاف السمع وهو عامل خطر آخر معروف من عوامل الإصابة بالخرف والاضطرابات المعرفية الأخرى.
ودعا المؤتمر في توصياته إلى الحث على استخدام أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا مساعدات السمع كي نساعد هؤلاء المرضى على استعادة السيطرة على حياتهم وتحقيق الاستقرار العاطفي والأداء المعرفي الأفضل.

* الوقاية من سكري الحمل
* من الأخطاء الشائعة بين النساء الحوامل اللاتي تعرضن في حمل سابق للإصابة بسكري الحمل عدم اهتمامهن باستشارة الطبيب قبل حدوث الحمل التالي من أجل عمل الترتيبات الطبية اللازمة لتفادي الإصابة بسكري الحمل مرة ثانية. وتكون النتيجة التعرض لهذا المرض بما يحمل من مخاطر صحية على صحة كل من الأم الحامل وجنينها.
لقد وجد في كثير من الدراسات أن مخاطر سكري الحمل يمكن خفضها بشكل كبير بمساعدة بعض التعديلات البسيطة في نمط حياة النساء الحوامل. ومن ضمن تلك الدراسات نورد هنا نتائج دراسة فنلندية حديثة نشرت مؤخرا في أوائل شهر أغسطس الحالي في مجلة «رعاية مرضى السكري Diabetes Care».
أجريت الدراسة من أجل معرفة مدى إمكانية الوقاية من مرض سكري الحمل gestational diabetes mellitus GDM بتطبيق معايير بسيطة بين النساء الحوامل المعرضات لخطر كبير للإصابة بسكري الحمل. وأشارت نتائج هذه الدراسة إلى أنه أمكن تقليل الإصابة بداء السكري بنسبة 40 في المائة تقريبا عند الحوامل المعرضات لسكري الحمل.
تم تشكيل مجموعة من العلماء في جامعة هلسنكي الفنلندية، قاموا بإجراء هذه الدراسة التي شملت 293 امرأة لديها تاريخ في الإصابة بسكري الحمل أو لديها ارتفاع في مؤشر كتلة الجسم BMI لأكثر من 30 في هذه الدراسة كعامل خطورة. تم تسجيل البيانات خلال فترة الحمل وقبل أن يصل الجنين إلى الأسبوع 20 من الحمل. تم تخصيص عدد 155 امرأة من المجموعة (كمجموعة تدخل intervention group) لتلقى المشورة الفردية بشأن النظام الغذائي مع اختصاصي التغذية، وممارسة الرياضة والسيطرة على الوزن. خصص عدد 138 شخصا في المجموعة الضابطة للولادة القياسية (control group).
تم تشخيص سكري الحمل بين الأسبوع 24 و28 من الحمل باستخدام اختبار تحمل الفلوكوز glucose tolerance test. تم تحليل بيانات ما مجموعه 269 امرأة، ووجد أن نسبة الإصابة بسكري الحمل كانت 13.9 في المائة في مجموعة التدخل intervention group و21.6 في المائة في المجموعة الضابطة control group، آخذين في الاعتبار كلا من (العمر، مؤشر كتلة الجسم عند الحمل، وجود سكري الحمل في حمل سابق، وعدد أسابيع الحمل).
وأظهرت النساء في مجموعة التدخل نشاطا بدنيا أكبر وتحسينا في الجودة الغذائية، مقارنة مع النساء في المجموعة الضابطة. استطاع الباحثون في الدراسة استنتاج أن إحداث تدخل معتدل في نمط الحياة الفردية أثناء الحمل أمكنه تقليل فرص الإصابة بسكري الحمل بنسبة 39 في المائة لدى النساء الحوامل عاليات المخاطر، إضافة إلى تقليل العواقب الصحية الخطيرة لكل من الأم والطفل في حالة حدوث سكري الحمل.

* مدير مركز المساعدية التخصصي ـ مستشفى الملك فهد بجدة
[email protected]


الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2650


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة