الأخبار
أخبار إقليمية
محنة الحوار..ثامبو مبيكي.. و الطريق السريع إلى الفصل السًابع
محنة الحوار..ثامبو مبيكي.. و الطريق السريع إلى الفصل السًابع
محنة الحوار..ثامبو مبيكي.. و الطريق السريع إلى الفصل السًابع


08-19-2015 02:08 AM
مصطفى عمر

الحوار عملية تبادل للآراء حول قضية مشتركة الهدف بهدف الاستماع لوجهات النظر ، والوصول إلى أفضل التصورات بشأن الحلول الممكنة للقضيًة. .الغرض من الحوار تحديد نقاط الاتفاق و نقاط الخلاف بغرض إيجاد أرضيًة مشتركة تجمع المتحاورين و العمل مع بعضهم ضمن آليات واضحة....أمًا المفاوضات فهي عملية تنازع سلمي للحصول على مكاسب معيًنة " يحصل عليها طرف بموافقة الطرف الآخر..دور الوسيط مهم في الاثنين بدءاً من تحديد الأطراف المباشرة و الغير مباشرة و التأكد من أنً الأطراف يمثلون أصحاب المصلحة ، ثمً التوفيق بين وجهات النظر و استخدام أساليب "العصا" و الجزرة على الأطراف للوصول إلى إتفاق..إذاً دور الوسيط مهم في حالة الحوار و في حالة المفاوضات و كذلك في توفير الضمانات للطرفين عندما تكون الثقة معدومة مثل وضعنا الرًاهن.

الحوار السوداني دعت إليه الأسرة الدولية و الوسيط المفوَض ثامبو أمبيكي ..انتخب رئيساً لجنوب افريقيا خليفة لمانديلا في العام 1999، و انتخب رئيساً للمرة الثانية في العام 2004، لكنه استقال من الرئاسة قبل ان يكمل دورته بسبب مشاكل في حزبه تتهمه بالفساد، و في العام 2008 رئيساً للجنة حكماء افريقيا من قِبل الاتحاد الأفريقي، و بموجب ذلك أصبح رئيساً لـ الآليًة الافريقيًة رفيعة المستوى ..، بعد ان استلم استلم ملف الحوار في العام الماضي ، و من قبله ملف دارفور الذي كان بيد البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة "اليوناميد" و ملف المنطقتين بموجب قرار مجلس الأمن أصبح بيده ملف السودان كاملاً نتيجةً لاستشعار المجتمع الدولي الحاجة الملحًة لمعالجة القضايا السودانية في إطار شامل للأزمة بدلاً من تجزئة القضايا ، فوجد أمبيكي الدعم الدولي ليصبح مسؤولاً عن ملف السودان بتفويض من الاتحاد الافريقي المفوض من الأمم المتحدة و مجلس الأمن الدولي بموجب القرار 2046.

قرارمجلس الأمن الدولي رقم 2046، بتاريخ 2 مايو 2012 يتكون من ست بنود ، و في مجمله يحمل شقًين متداخلين ، كلاهما فوًض الآليًة الرفيعة بمتابعتهما و رفع تقرير لمجلس الأمن حيث نص يقول القرار في شقٍه الأوًل " يجب أن يستأنف السودان وجنوب السودان المفاوضات تحت رعاية فريق الاتحاد الأفريقي التنفيذي رفيع المستوى دون قيد أو شرط ، وذلك للوصول إلى توافق في الآراء بشأن النفط والمدفوعات المتعلقة به، ووضع رعايا كل بلد المقيمين لدى الطرف الآخر، وترسيم الحدود والوضع النهائي لمنطقة أبيي المتنازع عليها. وإذا فشلت هذه المفاوضات أن تؤدي إلى اتفاقات في غضون ثلاثة أشهر، طلب المجلس من الأمين العام، بالتشاور مع الشركاء الأفارقة، أن يقدم تقريرا عن وضع المحادثات. بعدها ستطبق عقوبات على الطرف الذي لا يمتثل بموجب المادة 41"..أمًا الشق الثاني من القرار فينص على " قرر المجلس أن حكومة السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال يجب أن يتعاونا مع فريق التنفيذ رفيع المستوى ورئيس الهيئة الحكومية للتنمية (إيقاد) من أجل التوصل إلى تسوية عن طريق التفاوض بشأن الترتيبات الأمنية في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، وحث المجلس بشدة على قبول الاقتراح الثلاثي للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة وجامعة الدول العربية للسماح بوصول المساعدة الإنسانية إلى السكان في هاتين المنطقتين." ، إمتثل النظام جزئياً ، و جرت المفاوضات و تم التوصل إلى بعض الاتفاقات بشأن البترول مع الجنوب، و لم ينجز الباقي، فبدلاً من تنفيذ قرار مجلس الأمن سعى جاهداً لتأجيج نيران الصراع بين الجنوبيين (مشار)... ، أعقب ذلك قرار مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي رقم 456 الصادر في 12 سبتمبر 2014 ، هذا القرار مرجعيته الرئيسية قرار مجلس الأمن المذكور، و مرجعياته الفرعية إعلان باريس و "حوارالوثبة"، و اتفاق أديس أبابا في 5 سبتمبر 2014 بشأن مبادئ الحوار الوطني وأهدافه والخطوات الرئيسية اللازمة لخلق بيئة مواتية للحوار لتحقيق تسوية شاملة للنزاعات المسلحة والمشاكل السياسية على حد السواء و في نفس منبر التفاوض في عدة مسارات بمعنى أن تكون هنالك أكثر من طاولة للتفاوض تشمل جميع الأطراف النظام و حلفائه ، قوى نداء السودان، الحركات المسلحة الدارفوريًة، الحركة الشعبيًة لتحرير السودان، الأحزاب السياسيًة ومنظمات المجتمع المدني.

مرونة السيد/ أمبيكي و مهنيًته العالية المبنيًة على الخبرة و الحنكة ، و الطريقة التي ترك بها الرئاسة في جنوب افريقيا، و كذلك زيارته للخرطوم في العام 2004 و اصحطابه رئيس النظام لمفاوضات نيفاشا و ربما مواقف أخرى أوحت للنظام أنً الرجل يمكن شراؤه ، يبدو أنه فهم مقصدهم منذ البداية فجاراهم في لعبتهم فحسبوه في جيبهم و بنوا حساباتهم كلها على هذا الأساس... ينسب للإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه : "السيئ لا يظن بالنًاس إلاً سوءاً لأنًه يراهم بعين طبعه"، فلذلك تكون حساباته خاطئه كثيراً عندما يكون الطرف الآخر نقيضاً له.. و من منطلق أنً الجميع مثله تعامل النظام معهم دون تمييز،..فمثلاً في المحضر المسرًب عن اجتماع الحركة الاسلاميًة بتاريخ 10 سبتمبر 2014 يقول غندور..التنازل الذي تم في موقف المتمردين حيًرني لأنًه طيلة التفاوض مع أبناء المناطق لم يغيروا موقفهم..، قلنا نمشي دى اتفاق اطاري و ما وقعنا معاهم بالتالي غير ملزمين، لكن نستخدم توقيعهم لنسوقه لحزبنا بأنًنا جادون في الحوار و نستطيع تضليل الدول الداعمة لهم و الاتحاد الأوروبي ، و فعلاً قلنا المؤتمر الوطني يرحب..و بعد داك لاقيت أمبيكي و اتفقنا على التوصيات التي يقدمها في تقريره..و يطالب برفع العقوبات، و نحن كدى كسبنا الجولة، و لما تجي التفاصيل الناس تراوغ و تكسب الزمن..و لن نستطيع مكافئة أمبيكي على ما عمله لأجلنا..و أصلنا الانتخابات جاهزين ليها" ..كل متحدث في المحضر أثنى على دور أمبيكي ، و جاء الثناء عليه كثيراً ...كذلك بن شمباس و منكريوس (ممثل الأمين العام للأمم المتحدة) لتعاونهم مع النظام و أنه سيتم تحفيزهم من أموال الحركة الاسلاميًة بالخارج" يقول عبد الرحيم حسين " هايلي منكريوس و متعاون جداً معانا، و أمبيكي و محمد من شمباس ( رئيس البعثة المشتركة لقوات الامم المتحدة والاتحاد الافريقى بدارفور، أقيل لاحقاً بسبب فضائح تستره على الانتهاكات في دارفور التي وثقتها الدكتورة عائشة البصري) بقو أحرص مننا...لمان مشوا قطر أكرموهم و ما قصروا معاهم..خلاص بقو في يدنا، ديل نفرتق بهم التمرد و إذا رفضوا يكتبوا عنهم تقارير إنًهم رافضين...ايضاً ورد على لسان غندور في المحضر المسرب في 4 يوليو 2014 في معرض حديثه عن خطتهم التفاوضيًة مع الحركة الشعبية شمال ” .. نحن معنيون فقط بالحوار حول المنطقتين وفق المرجعيات القرار 2046 من مجلس الامن الدولي وكل قرارات مجلس السلم والامن الافريقي ، إضافةً الى ان اللجنة عالية المستوى برئاسة الرئيس ثابو امبيكي اكدت بان تفويضها حول المنطقتين فاتفقنا على الاجندة، .. و يقول مواصلاً بشأن الحوار: امبيكي فهمناه رؤيتنا واجتمعنا مع اغلبية معبرة عن صورتنا ومنظمات المجتمع المدني برئاسة د محي الدين الجميعابي ، و يواصل : الحركة تتحدث عن وقف اطلاق نار انساني وهذا يعني اننا نوقف اطلاق النار فقط من اجل الاغاثة الانسانية.. موقف الحكومة ثابت وقف اطلاق نار شامل يعني انه نهائي وهذا يعني البدء مباشرة في الترتيبات الامنية وفق جدول زمني يبدا بيوم صفركما يسمى ثم ينتهي بتفكيك القوات تفكيكا نهائي.. و يقول أنهم لن يسمحوا للحركة الشعبية أن تمارس نشاطها كحزب ما لم تسرح قواتها...و الكثير في محاضر الاجتماعات المسربة غلب فيها الحديث عن شراؤهم لثامبو امبيكي و تشتيتهم للحركات المسلحة و تفتيت الأحزاب المعارضة .

قراءة النظام الخاطئة و توهمه بأنً الرجل قد اصبح في جيبهم غرًهم كثيراً وقتها، و لكن بعد أن ابتلعوا الطعم و تبيًن لهم حقيقةً أنً الرجل لا يمكن شراؤه و أنًه كان يسايرهم في لعبتهم القذرة حتًى يفهم طريقة تفكيرهم ، هذا جعلهم يعيدون حساباتهم رأساً على عقب من الحوار برمًته، أمبيكي لا فرق بينه و بين بان كي مون فهو يقوم مقامه بالكامل و سلطاته الممنوحة له تخوله الامساك بخيوط كل شئ، حاولوا رشوته مراراً كما أفادوا لكنهم لم يجنوا سوى الخيبة فمن كانوا يعولون عليه في كل شئ و أعتمدوا كلياً على شراء مواقفه تبيًن أنًه عكس افتراضاتهم ... فكان موقف النظام المعلن من الحوار التمهيدي للمفاوضات و الذي نقله ثابو أمبيكي قبل ثلاثة أيام هو رفضه القاطع لأي محاولة لنقل عملية الحوار الى الخارج، و بالتالي لن يلبوا دعوة الآلية الافريقيًة (رفيعة المستوى )للحضور إلى أديس أبابا للمرة الثانية،....في الواقع لا أحد طلب من النظام نقل الحوار إلى الخارج (بما في ذلك أمبيكي نفسه)، فالنظام آثر رفض دعوة موجهه بخصوص اجتماع تحضيري للحوار الذي دعا له هو في الأصل في خطاب الوثبة، كان من الممكن أن يأتي النظام لتلبية الدعوة و لا يضيره ذلك شيئاً، و كانت الفرصة متاحة أمامه ليفرق خصومه كما كان يفعل بالسابق...إنًه اليأس و فقدان البوصلة، لا تفسير بخلاف ذلك ... سبق و أن وجهت الدعوة للنظام في مارس الماضي و قال أنًه سيأتي بعد الانتخابات لأنًه في المرة السابقة كان موقناً بأنً راعي الحوار في جيبه ، تأجيل الانتخابات كان أحد شروط الأطراف الأخرى" هذه المرًة قال بأنًه يريد من الأطراف أن تأتي له بالداخل، أمًا دعوة الآليًة الافريقيًة فهى مرفوضة مع أنًه لا يوجد سبب يجعله يرفض دعوة اجتماع تفاكري و ليس حواراً" كان من الممكن أن يذهب ليلبي الدعوة و يقول أنًه شاكراً و مقدراً و ها هو لبًى دعوتهم، و لكنًه يصر على أن تكون المفاوضات بالداخل و بذلك يجد المزيد من الوقت للمراوغة حتًى يستمر في تفتيت وحدة التحالف ضده....، تماماً كما فعلها في المرات السابقة.

لكن لا يمكنه ذلك لأنً طريقته في تفتيت التحالفات أصبحت مكشوفة و أمام الجميع لذلك فهى غير صالحة، فخططه باتت منشورة في الهواء الطلق و أسراره باتت في كل مكان وهو لا يعمل من يسربها..، و الأهم من ذلك أنً الجميع فهموا مخططات النظام و تحوطوا لها، فهذه الأسرار تعبر عن طريقة تفكير النظام بطريقة بسيطة و هى بمثابة امتحان مكشوف ...فمثلاً في محضر الحركة الاسلامية المسرًب في أكتوبر يقول خلف الله الرشيد مسؤول الأمن الشعبي: وصلنا رسالة لي اولاد الصادق المهدي عبد الرحمن و بشرى انكم اذا خليتو ابوكم جنب نصر الدين حيقول له شوف أولادك مع النظام و نصر الدين يرث الحزب بعد والدكم و يطردوكم و يحرقكم سياسياً مع قواعد الأنصار..و بشرى قال أمشي كيف.. قول لي ابوك انا جاييك لحمايتك..و اتفقنا مع بشرى انه نحنا دايرين ابوك يجي و عشان يجي لابد نعمل مع بعض..تمشي له و ما تتدخل في شغله، ترصد من يقابله من يضرب له و تقيم معه في القاهرة لتعرف مقابلاته و تتونس معاه في بعض المواضيع..و ترسل لينا البتلقاه..نحن متفقين نخلص أبوك من التمرد..و اذا سافر اي دولة يقابل اي مسؤول تكون معاهو، و يواصل: قوى الاجماع لن يتفقوا مع التجمع أو اعلان باريس، عناصرنا داخل حزب البعث قالوا نحن رؤيتنا عربية و تجمع الحركات عنصري ..، و حق لعبوا دور كبير باعتبارهم حركة يسارية و لا بد من زيادة دعم هذا الحزب حتى يكون بديلاً لهذا الحزب لأن قيادته شبابية و رئيسته نشطه و بجيبو معلومات حية من التمرد و بيثقوا فيهم....، لا بد من اجراء تعديلات داخل المؤتمر السوداني و نجيب رئيس زولنا د. الفاتح عمر نائب ابراهيم الشيخ الآن لعب دور في تباعد قوى الاجماع و التمرد، و أبو عيسى مخترقينه بي ناس معاهو أي مكالمة أو رسالة ايميل بتكون عندنا ما منه خوف..، " ..حتًى فيما يتعلًق بالحركات المسلًحة خطط النظام لبث بذور الفتنة انكشفت كما هى..يقول صديق عامر في محضر الحركة الاسلاميًة: "في الجنوب دايرين ندعم الطرفين: سلفا سياسياً و مشار في مطالبه المشروعة..هم قالوا معانا، و حتى اذا تم اتفاق بيكون عندنا حلفاء داخل الجنوب، و أؤمن على انشاء اذاعة لهم، نديهم إعلام حرب و دعم لوجستيك. و هذا أول الطريق لنهاية التمرد..و استطاعوا ناس الفرقة الرابعة الدمازين انشاء مليشيا محلية من ابناء المابان بقيادة كمال لوما تعمل على طرد ناس معسكرات النيل الأزرق من مناطقهم، و دعمناه، و هناك محاولة من عبد الباقي قرفة بانشاء مجموعة من ابناء شات بمعسكر اييدا و الخطوات ماشة كويس.."
المؤكًد أنً النظام أصبح لا يمتلك شيئاً ، فهو في حالة من الضعف لدرجة أنً محاضر اجتماعات قادته المصيريًة باتت متاحة للجميع، و لا يعرف من يفعل ذلك فهو على يقين أنًه واحداً من كبار قادته لكن لا يعرفه، و استخباراته و أمنه فشلا في تحديده..و أمبيكي غير قابل للشراء، و المعارضة تحالفت ضدًه، و الحركات المسلًحة لازالت موجودة ، و كاودا لا زالت عصيًةً عليه، و الأزمات تحاصره من كل النواحي.

أمًا الأطراف الأخرى فقبلت جميعها دعوة الآلية الافريقيًة المفوضة من مجلس الأمن، هذا عمليًاً يعني أنً النظام رفض التجاوب مع الآلية الافريقية التي تمثل الاتحاد الافريقي و اليوناميد و الايقاد ، و هى مفوضة من مجلس الأمن بمتابعة تنفيذ القرار 2046 ...، قوى نداء السودان كسبت نقطة هامًة على حساب النظام...أمًا النظام فخسارته فادحة...، خسر النظام كل شئ..

بموجب تفويضها الممنوح من مجلس الأمن رأت الآلية الافريقيًة أن تكون المفاوضات بشأن وقف القتال في المنطقتين ودارفور بطريقة متزامنة أي في نفس الزمان و المكان الذي ينعقد فيه الحوار مع التنظيمات غير المسلحة (رغم أنف النظام) ، كما حددت أن يعقد اجتماع للأطراف السودانية لمناقشة القضايا ذات الصلة بعملية الحوار ، من أجل تمهيد الطريق للحوار الوطني، في مقر الاتحاد الافريقي وبتيسير الآلية الافريقية رفيعة المستوى... بدت المسائل متشابكة، النظام سابقاً كان يستوعب أنً مسألة المفاوضات مع الحركة الشعبية قطاع الشمال و جنوب السودان كل على حدة ليست خياراً و إنًما رغماً عن أنفه و إلاً فليبشر بالفصل السابع، لذلك هرول مسرعاً للتفاوض مع الجنوب و تلكًأ في التفاوض مع الشمال، و حاول في أكثر من مرة أن يفرق الصف الشمالي و يضرب الحركات المسلحة ببعضها و تحديداً كان هدفه أن ينفرد بالتفاوض مع الحركة الشعبيًة و يصل معها إلى اتفاق شراكة تسرح بموجبه قواتها و تشاركه في السلطة، مستنداً إلى اتفاق عقار و نافع كمرجعيًة في ذلك، كان معولاً كثيراً على ذلك فهو سيضمن جانب الحركة التي ستطرد كل حركات دارفور من مناطقها و بعد ذلك ينفرد بها، وبعدها لن يتبقى له سوى التنظيمات السياسيًة، لكن خاب أمله ، و تبددت كل أحلامه بعد توقيع اتفاق باريس الذي جمع القوى المدنية و المسلحة في جسم واحد.. كان النظام غبر متحمساً كثيراً للحوار بعد اتفاق باريس، فكان هدفه من وراءه واحد أفصح عنه في المحاضر المسرًبة و حتًى هدفه الذي حدًده حدًد له الوسيلة و هى التحاور منفرداً مع كل فريق على حده...و كانت حساباته أنً الوسطاء في جيبه و هى حسابات كلها اتضح أنًها خاطئه بمرور الوقت...، يقول خلف الله الرشيد في محضر الحركة الاسلاميًة المسرًب: وصلنا رسالة لي اولاد الصادق المهدي عبد الرحمن و بشرى انكم اذا خليتو ابوكم جنب نصر الدين حيقول له شوف أولادك مع النظام و نصر الدين يرث الحزب بعد والدكم و يطردوكم و يحرقكم سياسياً مع قواعد الأنصار..و بشرى قال أمشي كيف..قلنا لو قول لي ابوك انا جاييك لحمايتك..و اتفقنا مع بشرى انه نحنا دايرين ابوك يجي و عشان يجي لابد نعمل مع بعض..تمشي له و ما تتدخل في شغله، ترصد من يقابله من يضرب له و تقيم معه في القاهرة لتعرف مقابلاته و تتونس معاه في بعض المواضيع..و ترسل لينا البتلقاه..نحن متفقين نخلص أبوك من التمرد..و اذا سافر اي دولة يقابل اي مسؤول تكون معاهو، و يواصل: قوى الاجماع لن يتفقوا مع التجمع أو اعلان باريس، عناصرنا داخل حزب البعث قالوا نحن رؤيتنا عربية و تجمع الحركات عنصري ..، و حق لعبوا دور كبير باعتبارهم حركة يسارية و لا بد من زيادة دعم هذا الحزب حتى يكون بديلاً لهذا الحزب لأن قيادته شبابية و رئيسته نشطه و بجيبو معلومات حية من التمرد و بيثقوا فيهم....، لا بد من اجراء تعديلات داخل المؤتمر السوداني و نجيب رئيس زولنا د. الفاتح عمر نائب ابراهيم الشيخ الآن لعب دور في تباعد قوى الاجماع و التمرد، و أبو عيسى مخترقينه بي ناس معاهو أي مكالمة أو رسالة ايميل بتكون عندنا ما منه خوف..، "

و في محضر أغسطس (قبل اعلان باريس) يقول الرشيد فقيري:الأحزاب أصبحت مهدد أمني و عملنا علي طريقتين أولاً اسلوب الانشقاقات و ثانياً توريط الكوادر النشطة في قضايا جنائية مع الاشاعة و حرق المراحل و التشويه، و في الخارج لدينا خمسة سيناريوهات لتفكيك الحركة الشعبية..بزراعة كوادر في مكاتبهم في الخارج (34) مكتب و ركزنا على العنصر القبلي و الديني و الايديولوجي"..قمنا بتجنيد العديد من المعتقلين بطرق مختلفة و ياسر عرمان عنده معتقلين قكوهم من السجن شغال عمل سري لكن سبقناه في التجنيد و العديد منهم معاهم و يتواصلوا معاه و عبد الباقي قرفة جندنا معاه كتير مما جاء لأن العديد منهم أوضاعهم المادية صعبة..و نحن تركيزنا في الوقت الراهن على جنوب كردفان و عبر منظماتنا بنعمل مع المواطنين التم تحريرهم ديل معلومات هائلة ممكن الاستفادة منها..في الخرطوم غطينا كل حي و أي زول شغال شنو و نشاطه السياسي و منطقته الأصلية و تركيزنا على الاشخاص الفي مناطقهم تمرد..و تغطية شاملة لاجتماعات الأحزاب و حتى الونسة فيما بينهم بواسطة كوادر مؤهلة.."
أمًا صديق عامر فيقول: "في الجنوب دايرين ندعم الطرفين: سلفا سياسياً و مشار في مطالبه المشروعة..هم قالوا معانا، و حتى اذا تم اتفاق بيكون عندنا حلفاء داخل الجنوب، و أؤمن على انشاء اذاعة لهم، نديهم إعلام حرب و دعم لوجستيك. و هذا أول الطريق لنهاية التمرد..و استطاعوا ناس الفرقة الرابعة الدمازين انشاء مليشيا محلية من ابناء المابان بقيادة كمال لوما تعمل على طرد ناس معسكرات النيل الأزرق من مناطقهم، و دعمناه، و هناك محاولة من عبد الباقي قرفة بانشاء مجموعة من ابناء شات بمعسكر اييدا و الخطوات ماشة كويس.."

و يقول بكري في محضر يوليو 2014" (أيضاً قبل اتفاق باريس ) ..هناك قيادات بتحب التعامل مع السياسيين مثلا عبد الباقي قرفة كان بتصل بالطيب حسن بدوي وبعدها اطلعنا الطيب علي رغبة غرفة في لانه بعداك ربطناه بالاجهزة الامنية لذلك اي سياسي لديه يرفعه للامانة السياسية فورا حتي يتم التعامل مع المعلومة ونحن الان في حال هنالك قنوات للتواصل مع احزابنا ولابد من اشراك الكوادر القوية من الاحزاب المعانا في الملفات الامنية والعسكرية والسياسية وتكون عضويتهم ب2او3 مع الامن الشعبي والامن والاستخبارات والامانة السياسية ممكن كل حزب لوحده والتركيز علي الاحزاب الخارجة من الحركة الشعبية وحركات دارفور حتي نستطيع تدميرهم وطرد التمرد خارج الاراضي السودانية لان العام القادم حملتنا في الصيف تكون اقوي للخلاص نهائيا.

عبد الباقي قرفه الذي يتحدثون عنه كان قائد التوجيه السياسي بالفرقة التاسعة مشاه بجبال النوبة بدأت اتصالاته مع النظام منذ مايو العام 2013 حيث نشرت أخبار اليوم مذكرة ارسلها للحكومة و اسماها مذكرة تفاهم بين المؤتمر الوطني و جبهة جبال النوبة أصحاب القضية الحقيقيين والمؤسسين للحركة الشعبية لتحرير السودان...لكنه لم يعلن انسلاخه رسمياً إلاً في 18 سبتمبر 2013م.. لاحقاً عمل عبد الباقي قرفة حزب اسماه الحركة الشعبية أصحاب القضية الحقيقية، بدأ نشاطه في يونيو 2014م، و خاض به الانتخابات الأخيرة و دعم ترشيح البشير..ورد إسمه في جميع المحاضر المسربة الأربعة ..

فيما يتعلق بالحوار كانت توصيات الاجتماع: رفض أي حوار أو تفاوض يفضي لحكومة انتقالية..أي اتفاق مع حركات التمرد التسريح أولاً..الاستفادة من قوات الحركات الموقعة في مناطق الحرب..رفض أي اتفاق شبيه بنيفاشا أو أي شراكة مع المتمردين بالمنطقتين..و أخيراً: الحركة الشعبية لا يتم السماح لها بالعمل السياسي أو المشاركة في الحوار الا بعد تسليم السلاح للدولة و اعلان ذلك صراحةً".

مراهنات النظام غير الواقعيًة تجلت في المحضر المسرب بتاريخ 31 أغسطس 2014 يقول عبد الرحيم حسين (… امبيكى سيشارك فى الحوار من الداخل كمراقب . قابلت ايضاً على الزعترى ( الممثل المقيم للأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الانسانيًة) وهو معنا . والتقيت بـ صلاح حليمة ( ممثل الجامعة العربية في السودان) وهو ايضاً يدعمنا ، وهايلى منكريوس وهو ايضاً معنا… )...و في نفس المحضر يقول بكري ( ..و عندما شعرنا بأن هناك محاولة لتوحيد المنابر لمفاوضة الحركات جلسنا مع الأخ التجاني و بحر أبوقرده ليتشاوروا مع محمد بن شمباس لقيام مؤتمر دارفوري، و تم قيام المؤتمر و قدمت لنا توصيات المبادرة الشعبية لشعوب دارفور بحضور بن شمباس.."و هى كسب الوقت حتى قيام انتخاباته، النظام أن ينجح في المرة الفائتة في مارس لكن غيابه حال دون نجاحه، و اتيحت له الفرصة مرة ثانية ليشق صف المعارضة، لكن أيضاً تعنته حال دون نجاحه، فهو في الواقع يلف الحبل حول رقبته بتعنته لأنًه فوًت الفرصة الأخيرة، فهو لا يملك شئ سوى أن يترك الحبل على الغارب.

سيغيب النظام عن الحوار و ستحضر الأطراف الأخرى، و سيرفع ثامبو امبيكي تقريره لمجلس الأمن و يقول أنً النظام غير متعاون، و هذا كلًه في صالح قوى المعارضة السلميًة و المسلًحة ، عندها ستسقط آخر الخرق المهترئة و لا مفر أمام النظام فالمجتمع الدولي سيكون له بالمرصاد، و الحركات المسلًحة قد استوعبت الدرس و عرفت كيف يفكٍر النظام ، كذلك التنظيمات السياسيًة أمامها الفرصة لتصحيح أوضاعها..أمًا الشًارع السوداني فهو غير مهتم كثيراً فالذي بينه و بين النظام دم و أرواح أزهقت ووطن سلب، لم يترك النظام الخيار لأي من الحركات المسلًحة أن تجاذبه في مصالح الشراكة أو التحالف معه.

أمًا الـ74 أو 83 حزب التي صنعها النظام لتكون معه مثل حزب عبد الباقي و السيسي و أبو قرده فهى أصبحت بيئة خصبة للصراع على المكاسب حول من باعوا قضايا أهلهم و أتوا لحضن النظام..فهم لا يملكون تفويضاً من أرامل دارفور و مغتصباتها، و لا يملكون تفويضاً ممن تدك قراهم بالأنتينوف و يضربوا بالطيران بهدف ابادتهم.. و أحزاب الميرغني و ما في حكمها لا تملك تفويضاً من شهداء بورتسودان و كجبار و الخرطوم و نيالا ومدني الذين قنصتهم مليشيات النظام..، الدم لن يتحول إلى ماء، و ما بين الشعب السوداني و النظام لا يمكن أن يمحوه حوار.

ربًما الذين هادنوا النظام قد شعروا باليأس، إن كان هذا هو الحال عليهم التأمل في مقولة ارسطو " تعمٍر أنظمة حكم الاقلية و الاستبداد إلى فترات أقل من غيرها، فالاستبداد قليلاً ما يعمٍر" و عليهم أن يقرؤوا التاريخ و يستحضروا التجارب القريبة، ليقرؤوا عن مصير الأنظمة الديكتاتورية في بولندا و ألمانيا و السلفادور و الاكوادور و غيرها التي انهارت جميعها خلال أيًام و أسابيع , و أشهرمعدودة رغم أنًها أكثر قوةً من نظام الاخوان الذي أصبح لا حليف له غيرهم، و حلفهم له على حساب أهلم و عشيرتهم و أقاربهم.

فمهادنة النظام ليست البديل الوحيد لاستمرار حرب الابادة أو الاستسلام، فالخيار الوحيد الفاعل للذين يريدون الحريًة و التقدم هو التحدي السياسي، أمًا الذين يسعون لحل مشاكلهم الشخصيًة على حساب ضمائرهم فشأنهم آخر.
كما هو بائن للعيان النظام أضعف مما نتصور جميعاً و نقاط ضعفه مكشوفة للعيان لا يستطيع أن يفعل شيئاً حيال ذلك، فهو مكشوف الظهر تماماً و كل المطلوب منًا ضربه في نقاط ضعفه لا التفاوض معه، عندها يمكننا التفاوض معه على أساس تأمين مهرب آمن لرموزه و استرداد كل ما سرقوه..

مصطفى عمر
[email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 9751

التعليقات
#1324426 [الزمن الجميل]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2015 03:25 PM
ثامبو أمبيكى مرتشى و يعمل لصالح النظام و هو من أكبر معوقى الوصول لسلام عادل يضمن حقوق المواطنه و الحريات للشعب السودانى.
الحل هو الخروج للشارع و اجبار النظام على السقوط فلا بد للشعب ان يشترى حريته بيده حتى لو كلف ذلك ما كلف ....

[الزمن الجميل]

#1324308 [عباس محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2015 12:13 PM
بعد التغيير الأخير لوزراء الحكومة الإتحادية و الولايات قال البشير لبكري حسن صالح في حضور عبدالرحيم محمد حسين : أسمع يا فردة نحن صحيح بقينا كيزان سوا من الثانوي و في الكلية و بعد التخرج كنا معاهم ولكن تعرف هسه الوضع إختلف نحن الجيش كله معانا وخاصة بعد ما حولنا ناس الأمن لجيش قوي و دعم سريع وبعد كدا ما يهمنا ناس المعارضة ولا الكيزان و لا حزبهم المهم يجونا هم ساغرين نغيرهم و نشيلهم زي ما عايزين و ما في واحد فيهم يعمل زعيم علينا نحن الكل في الكل و الحزب و كلهم تحت جزمنا ديل !! و رد عليه بكري قائلا: و الما عجبوا رصاصة واحدة في راسه وبس !!! ورد عليهم (اللمبي) قائلا: "يا جماعة إنتو دايرين الحق ولا أخوهو نحن عارفين من البداية إنو الوزراء الكيزان ديل في الحكومة الجديدة و القبلها يقومون بالسفسفة لأنفسم وتمويل أحزابِهم من خلال الوزارات التي يتولون إدارتَها لذلك فإن هذه الوزرات عملت لصالح الوزراء وأحزاب الحكومة وليس لصالح الشعب"!!! هذا هو رأي زعيمهم وهكذا يفكر نائبه و وزير دفاعه و هذا هو رأيهم في (الجيش) و في المعارضة و في حزبهم (الكيزان) و في (وزراء حكوماتهم السابقين و الحاليين) فعن أي حوار يتحدثون !!!

[عباس محمد علي]

#1323952 [BIT ALNOOBA]
5.00/5 (1 صوت)

08-19-2015 08:45 PM
شكراً استاذنا مصطفى عمر على البحث المتعمق و المقارنة و المقاربة لسلوك النظام رغم انه كما تفضلت مكشوف
المشكلة في الأحزاب السياسية همهم نفسهم بس.
الحركات المسلحة حربها بالطريقة الحالية الخاسر منها اهل الهامش و المستفيد منها تجار الحرب و الانتهازيين

تركيز النظام علي الجنجويد و المرتزقة ممكن في اي لحظة ينقلبوا ضده لانه ما عنده مقدرة يدفع لهم رواتبم من وين؟ على نفسها جنت براقش
امبيكي متواطئ مع النظام و العالم عنده حاجات كتيرة شاغلاه زي داعش و مشاكل الاقتصاد و خلافه
المطلوب الشعب السوداني ينظم نفسه و يوجد الية للعمل السلمي المنظم.
منظمات المجتمع المدني ممكن تكون حل لأنه الحركات الشبابية ما عندها خبرة و همهم اضواء بس
كان الله في عون الوطن الذي اوشك ان يكون من الماضي
الوضع قاتم و مظلم
الناس كلها هاجرت منو البغير الوضع
الناس القاعدين في السودان ما في قيادة توحدهم و توريهم يعملوا شنو
وين النخب
وين المهمومين بي الوطن
كان الله في العون
ربنا ينتقم من الكان السبب
ربنا يدمر اعداء الوطن
اللهم عليك بالكيزان فانهم لا يعجزونك

[BIT ALNOOBA]

#1323896 [مهموم]
4.00/5 (1 صوت)

08-19-2015 05:35 PM
لو "كشكش" أمبيكي القميئ بالجنائية للبشير فسيوافق البشير على كل شروطه وإن تضمنت فصل النيل الأزرق عن المركز - هههههههههههه ..... وإن تضمنت فصل النيل الخالد نفسه عن السودان!

[مهموم]

#1323854 [محي الدين الفكي]
5.00/5 (1 صوت)

08-19-2015 03:51 PM
الحوار كمبدأ خطأ ولكنه كغاية فانه يمكن ان يكون حل سلمي لاعمال الدستور الانتقالي وعودة الحال لما قبل انقلاب الاخوان على الشرعية الدستورية في يونيو 30 1989 .

لماذا الحوار ضياع لارادة شعب السودان . ؟

ليس صحيحا ان العالم ليس له دخل فيما يحدث في اي دولة في الكون لان الله خالق هذا الكون يخاطب في كتبه التي انزلها كل الانسان الذي خلقه وهذه الارادة محسومة لا جدال فيها فعندما يقول الله سبحانه وتعالى "يايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم" هنا تقرير الحقيقة مطلق اطلاق عظمة الخالق , فقد جعلناكم شعوبا وقبائل لنتعارف وتبادل ترقية التقوى وهي مخافة الله في كل الافعال والانشطة التي يقوم بها الانسان , ليس اللون , الجنيس , العرق والمكارم المكتسبة والخير تفرق بينناو أن الناس سواسية كاسنان المشط لايقرق بينهم الا التقوى وهي لا يعلمها الا الله . اذن مايحدث في اي مكان في هذا الكون يهم كل فرد رجل او امرأة في اي مكان في هذه الارض .

الحدود هي تنظيم اداري فقط ولذلك تدخل الامم المتحدة في السودان يهم كل انسان على هذه الارض . واذا كان امرنا كذلك يجب ان يكون التدخل لصالح شعب السودان وليس لصالح النظام الغير دستوري ولا لصالح الجماعات التي تحمل السلاح , ولا الأحزاب التي تنكرت لشعبها , ولكن لصالح دستور السودان الانتقالي لسنة 1956 معدل لاخر جمعية تاسيسية فهو المدخل الوحيد والطريق الامن لوضع دستور دائم للبلاد .

هل تدخل مايسمى بالألية الرفيعة الافريقية وفقا لتكليف الامم المتحدة يمكن ان يفضي الى عودة الحرية والحياة الدستورية للبلاد؟ لا.

اذا تتبعنا كل الاجراءات التي قامت بها هذه الالية نجد ان الالية تكونت من الافارقة وهذه هي المشكلة الاساسية لماذا تكون من افريقيا وهي قارة منكوبة وموبؤة بقادة افقروا القارة ومزقوا شعوبها واغلبهم موجودون بصورة غير دستورية , لماذا حرمنا من هيئة من الدول الكبرى الحرة كالولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وغيرها ان هذه الالية لجسم فاشل تسمية وفاشل تكوينا .

مع من تجتمع الالية ؟

النظام بالرغم من عدم دستوريته وان يمارس سلطة غيردستورية من 30 يونيو 1989 الا انه مكمن المشكلة ولا بد من الاتصال به ولكن قبل تكوين الالية على الامم المتحدة كمسألة واقع محض يجب على الامم المتحدة توجيه سؤال الى النظام وهو , هل النظام جاهز سلميا لاعادة اعمال الدستور ؟ حالة واحدة بموجبها يمكن تكوين الالية وهي اجابة النظام "بنعم" يجب ان تكون نافذة ومن ثم يمكن تحديد جدول زمني يضمن بجدول زمني تشرف عليه الامم المتحدة , منها تكوين حكومة قومية برئاسة اخر رئيس وزراء انتخبه شعب السودان , تشمل كل الطيف السياسي حسب تمثيلهم في الجمعية التاسيسية , اجراء انتخابات الكترونية حرة تشرف عليها الامم المتحدة, ارجاع الحال على ما كان عليه قبل الانقلاب على الشرعية " Statu Quo" .....

هذه الالية النظام لا يحترمها البتة وليس لها اعتبار اكثر ماهي فسحة على حساب شعب السودان لتقضية اوقات جميلة في الاستضافة المؤثرة في اديس ابابا في هي جنازة يجب دفنها .

من هم الممثلون لشعب السوان الذين يجتمعون مع الالية حيث ان اسوأ الافضلية للنظام على اساس انه اجرى انتخابات غير دستورية وصوريا يدعي تمثيل شعب السودان , ام الحركة الشعبية من تمثل ؟ فهي لا تمثل سوى الاشخاص الذين يقاتلون قواتهم المسلحة , الحركات المسلحة من هي؟ عدد من الافراد لديهم اسلحة خفيقة يقومون بالاعتداء على قواتهم المسلحة وقتل افرادها ومن ثم فان النظام في هذه الالية الموبؤة يحاور نفسه , تارة يذهب اليهم عندما يكون لديهم قيادات تريد الفسحة على حساب دافع الضرائب .

اخيرا انضم اليهم حزب الامة ولكن انضم ككمبارس لهذه العصابات التي تترافع امام الامم المتحدة وهو كما يقول اهلنا "اتلم المتعوس على خايب الرجا"

امامنا طريق واحد لتامين اعمال الدستور وهو الشعب السوداني ان يقوم سلميا بكافة الطرق السلمية لأعادة اعمال الدستور ولن يكون هناك حل اخر غيره غير ان النظام يقول "نعم" لاعادة الحرية واعمال الدستور الانقالي ويترجل قادته بشجاعة واعادة الحال لما كان عليه قبل انقلاب الاخوان على الشرعية .

[محي الدين الفكي]

#1323771 [فدائى]
4.00/5 (1 صوت)

08-19-2015 01:17 PM
المجتمع الدولى عزم على اطاحتهم وامبيكى هو مبعوثهم فهم تحكمهم منظمات قويه جدا وفعاله فى اتخاذ القرار فى بلدانهم وهذه المنظمات يرجع ولائها للكنيسه التى رسمت لهم طريق حتفهم بعنايه بعد ما تحدوها وتجاهلو سطوتها وسيطرتها ونسطيع ان نقول ان المجتمع الدولى يسير فى الاتجاه الصحيح ويرصدهم فى كل شى للمره التانيه لماذا لا تتحالف المعارضه مع حركة غازى صلاح الدين

[فدائى]

#1323723 [توفيق عمر]
5.00/5 (1 صوت)

08-19-2015 12:05 PM
قد يكون من الصعب فيما يبدو من تاريخ ثابو التصديق بانه يمكن شراءه
ولكن لي بعض الظن وبعض الظن اثم
بان
للرجل يد عليا
في هروب الرئيس من جنوب افريقيا
الايام القادمة ستوفر لنا الحقائق المطلوبة التي سوف توكد لنا ان كان هولاء المافيا قد اشتروا الرجل ام لا
طبعا اذا اشتروه ما حا يقدر ابدا يقيف في وشهم في كل مواقف الرفض بتاعتهم من الحوار وفيما يفترح عليهم من التحاد الافريقي
لانو ببساطة اذا عارضهم سوف يفضحوه وهذه اساليب المافيا
واذا جاراهم في غيهم فسوف يكون هذا الدليل القاطع علي شراءه

[توفيق عمر]

#1323670 [عبدالله احمد محمد]
5.00/5 (1 صوت)

08-19-2015 10:58 AM
رئيس دولة لا يثق فيه حزبه واتهمه بالفساد فاستقال وهذه الاستقالة غالبا ما يكون قد اجبر عليها وبطريقة ما عين ليحل قضايانا ( الرماد كال حماد ) فهو ذهابا وايابا قطع ظهر بعيرنا ولا فائدة مرجوة وليس فى الافق القريب او البعيد آمالا وانيات نرجوه منه اما عن نزاهته فى انه لم يقبل بان يرتشى من قبل حكومتنا فالرجل لا يعنى له حفنة من الدولارات شيئا انما اخذ حقه كاملا وبملايين الدولارات من امريكا حتما وربما من فرنسا وبريطانيا ومن لا يظن بان الرجل مخترق من قبل الاستخبارات الغربية فهو واهم ومن ينظر حلا من امبيكى فابشر بطول سلامة يا مربع والحل السسليم المعافى لا ياتى الا من الداخل فعلى الطرفين المتحاربين اتقاء الله فى اهلنا فى المناطق الثلاثة لان الكل سوف يقف يوم القيامة امام احكم العادلين وليس امام امبيكى لمن الملك اليوم لله الواحد اقهار يرد بذات جلاله هكذا لان الكل صامت لا تسمع لهم همسا من رهبة الموقف الارواح تزهق ونحن ننتظر الحل من الاخرين فوربى هذه قمة الخيبة والى مراتب الياس ان كانت للياس مراتب ارحموا من فى الارض يرحمكم من فى السماء

[عبدالله احمد محمد]

#1323665 [شاهد اثبات]
1.00/5 (1 صوت)

08-19-2015 10:54 AM
البشير ضيع فرصة نيفاشا لمن جابا ليه الرجل القوي علي عثمان محمد طه في 2005 بسبب الوشاة والنسناسين الحولو وهم حثالة من كل صنف ونوع
وضيع فرصة مبادرة الرجل القوي نافع/عقار 2011 وجابا نافع وبرضه نفس النسناسين خلوه رفسا وفاقم وضعو ووضع السودان
وضيع فرصة وثيقة الاصلاح والخروج المشرف من راسة الجمهورية في انتخابات 2015 وفقا للمادة 57 من دستور 2005 ومرجعية اتفاقية نيفاشا2005
ولا زال النسناسين حول البشير يدفعونه الى القاع..الاخوان المسلمين الترابيين المنافقين يعملون على تعليق كل محازي الانقاذ في رقبة البشير وايضا الشماليين..وطبعا الترابي هو من يلعب بي اولاد الغرب جيشهم في حروب الجهاد ضد الجنوب ثم قال عليه فطايس ثم اليوم يريد ان يجشيهم ضد الشماليينباحاديثه غير المسؤلة عن البشير وغيره..ودفع الحركات المسلحة المتشظية من كيزان الغرب في العدل والمساواةوالمولولة بي لاهاي الي افساد برنامج الحركة الشعبية شمال بسبب تراهات ياسر عرمان ونخب المركز المزمنة وجعلوا التحرر من منو وليس من شنو ذى ما قال د.جون قرنق والحركة الشعبية تستهدف وعي كل السودانيين ...وده كلو الترابي والاخوان المسلمين يسعون الى انقاذ ما لا يمكن انقاذه من ما يعرف الحركة الاسلامية المجرمة ومشروع الاخوان المسلمين المفضوح عالميا ادوات البنك الدولي والراسمالية الطفيلية بعد ابعاد الرجال الاقوياء من حول البشير وليت البشير فعل كما فعل نميري لمن جدع الشيوعين والقوميين واتعلق بطوق النجاة بتاع اتفاقية اديس ابابا 1972...ويسعي الى اتخاذ قرارات جمهورية شجاعة تتعلق بي
1- تفعيل المحكمة الدستورية العليا بكامل صلاحيتها في دستور 2005
2- تحرير المفوضية العليا للانتخابات وقوميتها
3- الغاء الولايات واستعادة الاقاليم الستة القديمة
4- تفعيل اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 فقط
5- تفعيل اتفاقية نافع/عقار 2011-وهذه تعيد الحركة الشعبية الاصل حزب في السودان
6- تفعيل اتفاقية الدوحة- واستعادة اقليم دارفور وجعل اهلنا في دارفور تحت اشراف حكومة اقليمية حرة منتخبة ديموقرطيا منهم وليس المركز البعيد..
7- تفعيل الحريات الاربعة والجنسية المزدوجة مع دولة الجنوب..وتطبيع العلاقات معها وتصدير الكفاءات لها والتعاون النفطي -رسوم العبور-
هذا هو التغيير الامن قبل الفصل السابع وانهيار السودان ويتم بواسطة -قرارات جمهورية شجاعة ومسؤلة ثم محكمة دستورية عليا ثم الشعب والانتخابات الاقليمية ثم المركزية ثم راسة الجمهورية ويقدم البشير استقالته للبرلمان المنتخب ويتنحى عن السلطة وخلفه دولة قائمة والشعب من يحاسب وعبر المؤسسات القانونية -كما اقترح دكتور فاورق ابراهيم ومن1956 الى 2015 وليس ((المعارطة الموتورة)) وناس هبي هبي يا اكتوبر 1964 وحقي سميح وحق الناس ليه شتيح
و المحكمة الدستورية مسؤلة من الفيش والنشبيه لكل من يتقدم للترشح في انتخابات الاقليم والمركز وراسة الجمهورية...ونرجع لعصرنا الذهبي وديموقراطية وست منستر

[شاهد اثبات]

ردود على شاهد اثبات
[شاهد اثبات] 08-20-2015 10:11 AM
image
ذى جهلكم المخزي ده وشعروكم بالدونية ومركبات النقص سبب مشاكل السودان ولحدي هسة قايلين نفسكم احسن من الجنوبيين ..الحركة الشعبية شمال موجودة في دولة السودان- وعندها اتفاقية نافع/ عقار الموقعة 2011 تعطيها حرية النشاط السياسي في كل الشمال وبرنامج الحركة الشعبية االام هو اتفاقية نيفاشا 2005 ودستور 2005 اعلى برنامج سياسي وصل ليه السودان باشهادة البشير نفسه
بعدين الحريات الاربعة ليه تكون مع مصر المهيمنة والتي تحتقر السودان والسودانيين من 1821 ولحدي الليلة 2015بسبب نوعك ده الفاقد هويتو..نحن سودانيين ودولتنا العميقة هي ديموقراطية وست منستر واحزابنا هي حزب الامة وحزب الاتحادي الديموقراطي والحركة الشعبية شمال والمؤتمر السوداني والحزب الجمهوري قيد التسجيل..ما يلزمنا اخوان مسلمين ولا ناصريين ولا بعثيين ولا وهابيين ولا اي بضاعة معفنة ومنتهية الصلاحية من مذابل العرب التايئهين الان...
الحريات الاربعة اولى بيها دولة جنوب السودان وليس مصر المتغطرسة وبدون غلاك نزلا في استفتاء والشعب السوداني الذكي يقرر
ناصريين وشيوعيين واوخوان مسلمين بضاعة جاية من مصر تستعبد بها غير الاذكياء من السودانيين .. قاعدين بيها فى راس الناس بالانقلابات من 1956 ولحدي 2015 وما في صندوق اتنتخابات جابتكم ابدا وقعدوا تهينو في الشعب واحزابه الحقيقية

[أمين النحناح] 08-19-2015 11:05 PM
نعم ، هناك احزاب كثيرةفي بلاد كثيرة تتبع وتقتدي بالحزب الأم في البلد الاصل مثال ؛
الحزب الشيوعي وحزب البعث العربي الإشتراكي وحركة الإخوان المسلمين وحركة اللجان الثورية الخ الخ .
لو ما عارف قول ما عارف لكن لا تغالط .

[همت] 08-19-2015 08:50 PM
شاهد إثبات هذا حركة شعبية لا أكثر ولا أقل... وما الذي دمر السودان الشمالي غير نيفاشا - والبشير وكيزانه؟

[همت] 08-19-2015 06:21 PM
عمرك شفت ليك حزب في دولة تابع لدولة أخرى؟ ولماذا الحريات الأربع والجنوبيون رغبوا في الانفصال وانفصلوا؟ ولماذا نصدِّر الكفاءات إلى دولة الجنوب ونحن ندرك تماماً أن دولة الجنوب تسعى للهيمنة على الشمال، إن لم يكن تدميره .. وهذا هدف لنظام البشير نفسه؟


#1323545 [ابراهيم مصطفى عثمان]
5.00/5 (3 صوت)

08-19-2015 08:25 AM
بحث جيد لكنه لا يعيد الثقة في امبيكي فقد ثبت انه مناور لاطالة عمر النظام والتسريبات لم تبرئ اي من عينتهم الامم المتحدة ومجلس الامن بما فيهم (المنكود) امبيكي . الحيثيات التي قدمها الباحث للتحول للفصل السابع ضعيفة ولا ترقي لامل ذلك التحول فامبيكي منذ ان امسك بالملف لم يذكر في اي من تقاريره المتتالية خلال اربعة اعوام تحتدم فيها الحروب حتي الان اي شئ عن تعنت الانقاذ ومحاولاتها المكشوفة لكسب الوقت .اذا ما وضعنا المعايير التي وضعها الباحث ل(صنف) الوسيط فهي لا تنطبق علي امبيكي قياسا علي تصرفاته وتقاريره فعلي الاقل هو غير عادل وغير منصف والا كيف نفسر ان يكون الوسيط علي علم بتفاصيل تكتيكات الانقاذ لتفكيك المعارضة وتحنيطها ويبيع للسلطو ما تريدها من زمن لتحقيق اهدافها . والوضع كهذا اقترح علي المعارضة الثلاثية الحالية لعب السياسة علي اصولها وتعمل علي ارسال القرار 2046 الي القبر واستحداث قرار جديد يفصل فصلا تاما حالة جنوب السودان من حالة السودان في قرارين منفصلين واجبار الحكومة علي مفاوضة كل معارضيها باعتبار ان اتفاقية الدوحة قد ذهبت مع الريع ولن تعود ابدا كما اريد لها .

[ابراهيم مصطفى عثمان]

ردود على ابراهيم مصطفى عثمان
[سوداني] 08-19-2015 01:22 PM
التعليق الذي ورد من الأخ ابراهيم مصطفى يكاد يكون تعليقا عقلانيا وبعيد عن السذاجة حيث أن نظام الإنقاذ منذ مجيئه في يونيو 1989م جاء مبنيا على الخداع والكذب وطيلة هذه الفترة ظل شعبنا البسيط المسكين تنطلي عليه ألاعيب (الكيزان) ومن لف لفهم من الإنتهازيين والأرزقية ....لذلك يجب أن نتعامل مع هؤلاء القوم بعقل متفتح بعيد عن السذاجة والبساطة .
السيد (أمبيكي) أثبتت الأيام بما لا يدع مجالا للشك بأنه ليس رجل المرحلة وأثبت كذلك بأنه متواطئ مع هؤلاء السفلة الذين جثموا على صدر الوطن لأكثر من ربع قرن وأصبح كرسي السلطة هو همهم الأوحد وغبي من ظن أن لهؤلاء القوم كلمة أو ميثاق وقديما قال الشاعر : (خرج الثعلب يوما في ثياب الواعظين ......ومشى في الأرض يهدي ويسب الماكرين.....واهم من ظن يوما أن للثعلب دينا ) يا أخوانا القصاص ثم القصاص هو ما نأمل أن ينجح فيه شعب السودان المغلوب على أمره في مقبل الأيام .....ولابد من صنعاء وإن طال السفر.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة