الأخبار
أخبار إقليمية
بسبب الحظر جوال الفحم يسجل (350) جنيهاً، والتجار يتوقعون وصوله خلال اليومين القادمين لـ (500) جنيه.
بسبب الحظر جوال الفحم يسجل (350) جنيهاً، والتجار يتوقعون وصوله خلال اليومين القادمين لـ (500) جنيه.
بسبب الحظر جوال الفحم يسجل (350) جنيهاً، والتجار يتوقعون وصوله خلال اليومين القادمين لـ (500) جنيه.


الفحم.. أزمة في الطريق..!!...تجار الفحم: " ما عندنا شغلة غير بيع الفحم "
08-19-2015 09:24 PM
(3) آلاف عامل في طريقهم للتشرد

تحقيق : سعدية الصديق : عثمان عوض السيد
بعد أن دلفت شعبة تجار الفحم إلى البرلمان للمطالبة بحقهم واحتجاز هيئة الغابات لفحمهم من الكمائن وأخرى تم حجزها وهي في طريقها للعاصمة، توقفت "التيار" عند تلك المشكلة التي وقع ضحاياها (3) آلاف عامل، ويقول العاملون بتلك المهنة: "نحن لا نعرف شيئاً غير تجارة الفحم".
البداية
توجهنا إلى منطقة الأزهري بالخرطوم جنوب - زرائب الفحم -والتي تعتبر من أكبر الزرائب بالعاصمة الخرطوم ووجدنا هناك عدداً هائلاً من متضرري ذلك القرار وهم يجلسون برواكيب الفحم قرابة الشهر بدون عمل، ولجأ بعضهم للعمل بالسوق ولم يفلحوا لأنهم امتهنوا العمل في بيع الفحم، حتى ذكر بعضهم أنهم ضاقت بهم سبل البحث عن عمل أخر .
وكان لسان حالهم يؤكد بأنه لا يستطيعون امتهان أي مهنة خلاف تجارة الفحم النباتي ولا يجدون شيئاً سواها، وقال فرح محمد جبريل أحد عاملي الفحم : إن جميع التجار متضررين من ذلك القرار منذ صدوره وحتى اليوم، وتابع حديثه بأنه ظل عاطلاً ولا يجد أي مهن سوى الجلوس في "الرواكيب ولعب الكتشينة " وسكت جبريل قليلاً حتى ظننا بأنه اكتفى بهذا القدر من الحديث، ولكنه سرعان ما خرج عن صمته، وأشار بيده على عدد كبير من العمال وهم يجلسون بالقرب منه، وقال: هذا هو حالنا منذ صدور ذلك القرار، وتابع: عدد العاملين يقدر بحوالي (3) آلاف، مبيناً أن مجموعة كبيرة من تجار الفحم لن يجدوا حتى قيمة التذكرة التي توصلهم لولاياتهم.
البديل شنو؟
وطالب أحد العمال - فضَّل حجب اسمه قائلاً - : نحن ما بنعرف لينا شغل غير تجارة الفحم "لقينا أهلنا شغالين فيه ومشينا عليهو" وبعد صدور القرار مشينا السوق المركزي، وصينية السلمة ما لقينا أي شغل وأجَّرنا " درداقات "، المحلية قامت بمصادرة بضائعنا، لذلك لن نجد أي مهن سوى تجارة الفحم، - وضحك متحدثي - ثم قال: معظم الذين يعملون بزرائب الفحم ليس لديهم أي شهادات لا جامعية ولا ثانوية، لذلك لن نجد بديلاً نتجه نحوه سوى تلك المهنة.
رسائل للبرلمان
ولقد سبق وقامت شعبة تجار الفحم بكتابة مذكرة احتجاجية تم تسليمها للبرلمان لفك حظر الفحم ومنتجاته وإمهال التجار فترة لتوفيق أوضاعهم وإيجاد بدائل لهم، وأشار ممثل التجار إبراهيم عبد الكريم، إلى أن القرار الوزاري سيشرد "3" آلاف عامل في قطاع الفحم والحطب. وأكد عقب تسليمه المذكر للبرلمان بأن مصالح التجار توقفت عقب صدور ذلك القرار مباشرة، وتابع حديثه مطالباً بفك حظر الفحم وجميع منتجاته.
وامتنع مدير الهيئة العامة للغابات، محمد عبد الهادي، عن التعليق على الشكوى لجهة أن القرار صادر من مجلس الوزراء، فيما وصف رئيس لجنة الزراعة بالبرلمان عبد الله مسار القرار بالمعمم، ووعد برفع مذكرة الشعبة لمجلس الوزراء ومتابعتها مع وزير الزراعة والغابات، لكنه عاد وأكد أن القرار الوزاري يأتي في إطار حماية البيئة والمحافظة على الغطاء النباتي.
يتعزز الفحم
بعد صدور قانون منع القطع الجائر للغابات أضحت أسعار الفحم في ارتفاع مستمر حتى أصبح سعر الكيس الصغير (10) جنيهات بدلاً عن (3 ) جنيهات، ولم يحدث هذا نهائياً في تأريخ السودان، فيما وصل سعر جوال الفحم (350) - بدلاً (180) جنيهاً، وهذا يعتبر السعر الذي يخرج به الجوال من أكبر الزرائب بالعاصمة الخرطوم -(الجملة) بالطبع - وتوقع جميع العاملين بالزرائب وصول سعر الجوال لـ (500) جنيه في سوق الجملة.
أما عمر سليمان أبكر أحد تجار زريبة الأزهري مربع 22 الذي قال لنا: إن 85% من مواطني الخرطوم يعتمدون كلياً على الفحم وبالذات المناطق الطرفية للعاصمة، وهناك أسر لا تحب التعامل مع الغاز، في الوقت الذي قال فيه أحد تجار الفحم بالأزهري إنه يتوقع زيادة سعر جوال الفحم في الأيام المقبلة إلى الـ 500 جنيه، عازياً ذلك لندرة الفحم بالخرطوم وصعوبة وصوله إليها.
فحم الكمائن والمسكيت
هناك من يقول إن لديه فحم تم حرقه بالكمائن، وبعد صدور القرار لم يستطع جلبه للخرطوم، لأن هناك من يقوم بمصادرته من قبل هيئة الغابات، وأن توقف الإنتاج من الغابات غير المحظورة كالمسكيت (النبتة الشيطانية) كما أطلقت عليه الحكومة. ويعتبر الفحم لدى عدد كبير من ساكن السودان من الضروريات، وأن غابات المسكيت تمثل مهدداً لأمن التربة في السودان ويجب التخلص منها، ولم يحظر فحم المسكيت في البدء، وذلك بغرض التخلص من غابات المسكيت بوسيلة تشجيع إنتاج وتصدير فحمه، ولكن لم يلتزم بعض المنتجين والتجار ومصدري الفحم باستغلال استثناء قطع أشجار المسكيت، بل تجاوزوه بمخالفة قانون الغابات إلى قطع كل أنواع الأشجار ذات الفحم المرغوب بما فيها الأشجار المحظورة مثل: ( الهجليج، الهشاب، الدوم، وغيرها)، ولذلك جاء التوجيه الرئاسي الأخير بـ( حظر شامل)، ويقول عمر سليمان: إن هناك من لديه ألفي جوال فحم في منطقة الدمازين مقطوعة جاهزة، ولكن لا يستطيع بعد قرار المنع ترحيله، وبعد أن تم حرقه يمكن أن يضيع حق التجار وهو في العراء بدون أي تخزين ويمكن للمخزون الموجود في الخلاء، وإذا فكَّر التاجر بترحيله يصادر من ناس الغابات من العربية، لذلك يتخوَّف البعض من جلبه إلى العاصمة. أما آدم عبد الكريم السديري" قال: إن فئة العمال الذين يعملون في زائب الفحم الآن بدون شغلة ومشغلة وهم أكثر المتأثرين بالقرار.
لسان الحال
أما إسماعيل محمد نور خليفة والذي قال: إن جل عمره وهو يعمل في بيع الفحم ولديه 9 أطفال بعد صدور القرار تأذى كثيراً ولا يعرف أين يذهب بعد أن توقف عمله ومضى قائلاً لنا: بعد ده إلا الزول فينا ينهب، ويمضي أحمد إبراهيم قائلاً إنه عمل على إخراج أبنائه من المدارس الخاصة وذهب بهم إلى الحكومة التي كان يرفضها في البدء لعدم توفير المال الكافي بالنسبة له ولأولاده، وقال إبراهيم: يجب على الحكومة أن تشوف لنا بديل بعدما منعت الفحم.
شعبة مصدري الفحم
وحول تلك القضية قال رئيس شعبة مصدري الفحم في حوار سابق بجريدة (التيار): قرار الحظر الحالي هو مكمل لقرار مجلس الوزراء الأول والذي قضى بمنع صادر الفحم نهايئاً، ونحن كشعبة منذ ذلك الحين في تحركات مستمرة حتى اليوم، ودفعنا بمذكرة لرئاسة الجمهورية بواسطة المستشار القانوني لشعبة مصدري الفحم وضمَّنا فيها حجم الضرر الذي أصاب قطاعات كبيرة ذات صلة من القرار المفاجيء، فالقرار الحق ضرر بليغ ببعض الذين كانوا يملكون تصاديق دفعوا رسومها للدولة عبر الهيئة القومية للغابات من مصدرين ومستثمرين أجانب دفعوا أموالهم عبر بنك السودان المركزي، والرئاسة مشكورة وجهت وزارة المالية بتعويض كل المتضررين من ميزانية الهيئة القومية للغابات، لكن الغابات تعذرت بأن ليس لديها ميزانية لدفع التعويض، بعد ذلك تحركنا إلى البرلمان وقابلنا اللجنة الزراعية ثم وزير التجارة ونتيجة لتحركاتنا تكوَّنت لجنة برئاسة دكتور فضل وزير الرئاسة السابق وجهات عديدة أوصت اللجنة بفك حظر تصدير الفحم، لكن لم تنفذ التوصية.

وسكت الرجل قليلاً ثم واصل يحكي، موضحاً بأنه ضاعت أموال عدد كبير من المستثمرين وتكدست كميات كبيرة من الفحم في ميناء بورتسودان تقدر بملايين الدولارات.
فيما وصف القرار الأخير بأن له خلفيات وتداعيات أو نتيجة صراع بين جهات حكومية، وقال: عند صدور القرار الأول 2013م، من رئاسة الجمهورية - والذي حظر بموجبه تصدير الفحم النباتي – كان القرار موجهاً لوزارة التجارة التي حوَّلته بدورها إلى الهيئة القومية للغابات ودفعت بنسخة منه إلى إدارة الجمارك، حيث اختصر القرار الرئاسي على حظر تصدير فحم الطلح والمسكيت، لكن توجيه أخر صدر من وزارة التجارة قضى بحظر كل صادر الفحم في العام 2014م، وحظر تصدير 27 نوعاً، بما فيها الفحم المصنَّع برغم أنه يصنَّع من مخلفات الأشجار، هذا القرار أثَّر على قطاعات كبيرة من منتجي ومصدري الفحم وبعض المستثمرين الأجانب الذين دخلوا في شركات مع سودانيين .
وتابع نزار: لا يوجد قطع جائر ويتم ذلك بعطاء من الغابات والزراعة والاستصلاح الزراعي بعد دفع الرسوم المقررة لذلك.

التيار


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2358

التعليقات
#1324269 [kajo]
5.00/5 (1 صوت)

08-20-2015 11:25 AM
يعنى رايك شنو يا سعدية الحكومة تخلى الناس يقطعوا الغابات ويصيب البلد التصحر والجفاف الكلام ده ما بيصلح يجب ان تكون العملية منظمة حتى لا ينتج عنها ضرر وابواب الرزق كثيرة وربنا ما بيضيع حد .

[kajo]

#1324257 [المظلوم]
5.00/5 (1 صوت)

08-20-2015 11:08 AM
يجب المحافظة على الغابات من أجل التوازن البيئي ومكافحة التصحر.

[المظلوم]

#1324232 [حامد موسى]
5.00/5 (1 صوت)

08-20-2015 10:35 AM
قرار غير مدروس ويصعب تطبيقه في ولايات مثل دارفور نسبة لعدم توفر الغاز .حيث اسطوانات الغاز مركنة منذ اكثر من سنة خاصة غاز شركة ابرسي لذا افتكر هذا القرار جائر للمواطن في الولايات.

[حامد موسى]

#1324096 [Bom]
5.00/5 (1 صوت)

08-20-2015 07:08 AM
ويعدموهم كمان اذا اطر الامر بلا تجار فحم بلا زفت التصحر انتهى من البلد اعدموا الزفت ديل

[Bom]

#1324006 [الدبابي]
5.00/5 (1 صوت)

08-19-2015 11:25 PM
طوكر الدهب المسوكر

[الدبابي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة