الأخبار
منوعات فنية
تونس تفتح ذراعيها لـ'ملكة جمال البرتغال' دعما لتعافي سياحتها
تونس تفتح ذراعيها لـ'ملكة جمال البرتغال' دعما لتعافي سياحتها
تونس تفتح ذراعيها لـ'ملكة جمال البرتغال' دعما لتعافي سياحتها


08-20-2015 01:52 AM


المسابقة تختار استكمال مراحلها النهائية في توزر وجربة، لترميم صورة البلاد وإعادة الثقة لها بعد الأحداث الإرهابيّة.


ميدل ايست أونلاين

بمشاركة 18 متسابقة

تونس - تستضيف تونس من 30 آب/أغسطس الجاري إلى 6 أيلول/سبتمبر القادم، مسابقة "ملكة جمال البرتغال"، في كل من مدينتي توزر، وجربة، جنوب البلاد.

وقال إيزيدرو دوبريتو، رئيس المسابقة، هامش ندوة صحفية، عقدت بوزارة السياحة التونسية إن "الهدف من اختيار تونس لإقامة هذه المسابقة، هو تبيان الوجه الآخر للشعب التونسي المعروف بضيافته وثقافته، والذّي يستحق زيارة الأجانب له".

وأضاف أن "هناك رغبة منا في دعم صورة تونس، وإعادة الثقة لها بعد الأحداث الإرهابيّة، التّي شهدتها مؤخرا"، مشيرا أن "ما وقع في تونس يمكن أن يقع في أي بلد آخر".

وشهدت تونس أواخر حزيران/يونيو هجوما إرهابيا على أحد النزل بمدينة سوسة الساحلية، وأسفر عن مقتل 38 سائحا أجنبيا، فيما سبقه في شهر آذار/مارس هجوم آخر، استهدف المتحف الوطني بتونس العاصمة، وسقط على إثره 22 شخصا.

وتابع دوبريتو أن "مسابقة ملكة جمال البرتغال ستقام بمشاركة 18 متسابقة، وحضور 22 صحافيا برتغاليا، إلى جانب برنامج ثقافي واجتماعي، سينظم في الجنوب التّونسي بين مدينتي توزر، وجزيرة جربة".

واشار الى ان هذه التظاهرات العالمية من شانها تعزيز التبادل السياحي بين البلدين وتطوير الاستراتيجيات التي تسعى الى النهوض بالسياحة المحلية وسط ما وصفه بـ"الصخب الارهابي" الذي اكد انه ظاهرة عابرة للحدود تستدعي التنسيق الدولى المتواصل لتحصين كل المجتمعات وهياكلها وقطاعاتها الحيوية بما فيها المجال السياحي.

ولفت رئيس المسابقة الى ان تونس تظل دائما بوابة التعايش السلمي بين كل الطوائف وعنوانا للتسامح باعتبار موقعها المنفتح على عديد القارات وبالتالي مختلف الحضارات منذ القدم.

من جانبه ذكر المدير العام المساعد للدّيوان التونسي للسياحة ناجي بن عثمان، ان تنظيم مثل هذه التظاهرات في تونس يمثل فرصة للرد على الارهاب ومحاربة هذه الظاهرة الدخيلة على المجتمع في اطار استراتيجية تسعى للترويج لتونس والتعريف بها على الصعيد العالمي.

وقال إنّ "السوق البرتغالية تعد من بين الأسواق السّياحيّة الأوروبية الهامّة في تونس، ولديها آفاق واعدة ومؤشرات إيجابية في دعم السياحة التونسية، وقد زار تونس العام الماضي 22 ألف سائح برتغالي".

والح بن عثمان على ضرورة مواصلة العمل وبذل مزيد الجهود من أجل النهوض بصورة تونس السياحية في الخارج وإعادة اشعاعها كقبلة للسواح في أعقاب الاحداث الارهابية التي جدت بباردو وسوسة والتي القت بتداعياتها الوخيمة على الحركة السياحية والدينامكية الاقتصادية الوطنية.

كما أكد على اهمية استجلاب السوق البرتغالية والاسبانية وتطوير الوجهة السياحية التونسية بما يعطى الثقة للسائح القادم الى تونس ويعزز المسالك السياحية عبر كامل البلاد خاصة وأن تظاهرة اختيار ملكة جمال البرتغال ستشهد زيارة مدينة توزر وذلك في اطار التعريف بالمنتوج الثقافي والسياحي والحضاري المتنوع لتونس.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1487


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة