الأخبار
منوعات سودانية
نعمات حمود.. حكايات مشرقة لإعلامية سودانية مغتربة! كوب شاي مصنوع بحب
نعمات حمود.. حكايات مشرقة لإعلامية سودانية مغتربة! كوب شاي مصنوع بحب
نعمات حمود.. حكايات مشرقة لإعلامية سودانية مغتربة! كوب شاي مصنوع بحب


08-20-2015 03:50 PM
الخرطوم – أفراح تاج الختم

ونعمات حمود بجانب كونها واحدة من الإعلاميين السودانيين المميزين في دولة الإمارات، حيث تعمل في قسم الإعلام بدائرة الثقافة والإعلام التي تلعب أدواراً كبيرة وفاعلة اجتماعياً وثقافياً من أجل التعريف بالهوية الثقافية لوطنها السودان، الذي تقول عنه إنها مسكونة بحبه. وبجانب ذلك فإن لـ (نعمات) مواهب أخرى، شاعرة وقاصة وروائية، صدرت لها رواية (همس النوارس). ولاستعراض بعض سيرتها تطل ضيفة على (اليوم التالي) في هذه المساحة:

* حدثينا عن كيف تبلورت لديك فكرة الهجرة؟

- سافرت إلى الإمارات 2003م بعد تخرجي وعملت بمجلة سيدات الأعمال، ثم اتخطبت لعامين آخرين، عملت خلالهما معلمة.. تخصصي (خريجة) كلية التربية جامعة الجزيرة، ثم تركت التدريس وعملت (كاشير) في جامعة الشارقة ثم انتقلت للعمل في مجلة المحاسب، وهناك اكتسبت بعض الخبرات والمهارات الصحفية المهمة، ما أهلني بعد توقف صدور المجلة للالتحاق بوظيفة في مؤسسة الخليج للطباعة والنشر، التي تصدر عنها أربع مجلات بجانب الصحيفة الأساسية بإمارة الشارقة، وعملت هناك صحفية في مجلة كل الأسرة.

* إذن، ماذا أكسبك عملك بدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة ؟

الدائرة بها ثماني إدارات، كل موظفيها سواي مواطنون إماراتيون، هذه الإدارات أكسبتني تجربة متميزة في مجال العمل الإعلامي، فمثلا إدارة المسرح عرفتني على المسرح العربي والعالمي، وما ينطبق عليها ينطبق على غيرها. ودائرة الثقافة والإعلام التي أعمل فيها تضطلع بجانب نشاطاتها ومهامها الأخرى بتنظيم معرض الكتاب الذي يُعد التظاهرة الثقافية الكبرى في الإمارات، إذ يؤمه مبدعون من مختلف دول العالم.

* وعن أيام الشارقة المسرحية، احكِ لنا؟

- خلالها نصدر مجلة يومية لتغطية فعاليتها، وقد أجريت حوارات مع دراميين سودانيين.

* حدثينا عن التعاون الثقافي بين السودان وإمارة الشارقة ؟

- سيكون هناك تعاون بين الإمارة والسودان من خلال دائرة الثقافة والإعلام، فهناك مكرمة مقدمة من قبل الشيخ سلطان حاكم الشارقة، إذ تبرع سموه بتأسيس بيوت للشعر في الوطن العربي، والسودان سيكون أول الدول التي سينظم فيها ربما في أكتوبر القادم.

* و(الغياب الثقافي) السوداني بالخارج؟

- الإعلام العربي والعالمي يُغيب الشخصية السودانية المبدعة، بجانب أنها - من وجهة نظري – لا تتسم بالروح التنافسية، وتنأى بنفسها عن الظهور، شخصية زاهدة، وهذه أمور غير محببة في الخارج، وعلينا أن نسعى لعكس الوجه المشرق لبلادنا ومبدعيها وعلمائها وفنانينها، وأن لا ننتظر الإعلام يأتي إلينا، بل نسعى إليه.

* حدثينا عن نعمات المذيعة ومراسلة النيل الأزرق؟

- على الإعلامي أن يسعى ليتعرف عليه الجمهور، فسعيت أن أكتب هنا في الصحف بدون مقابل مادي، في صحيفة المستقلة، أما بالنسبة لمراسلتي لقناة النيل الأزرق، فعندما كان هناك تكريم لثمانية من عمالقة المسرح السوداني على يد حاكم الشارقة صاحب السمو الشيخ سلطان، وهو رجل مهتم بأمر الثقافة على مستوى العالم العربي، وصدمت بأنه لا يوجد أي جهاز إعلامي لتغطية هذا الحدث الضخم، الذي كرم خلاله عمالقة المسرح مثل مكي سنادة، عبدالرحمن الشبلي، إبراهيم حجازي، وحمدنا الله عبدالقادر، فحزنت عندما لم أجد الإعلام السوداني، فبادرت بالاتصال بأحد المصورين وطلبت كاميرا والتقيت بالمكرمين باسم قناة النيل الأزرق وبمايكرفون لا يحمل أي لوغو وقمت بإرسال الشريط للقناة فتم قبوله وبث، بعدها أصبحت مراسلة للنيل الأزرق بلوغو القناة.

* الروائيون والشعراء السودانيون مغيبون؟

- آخر مرة مشاركة في متلقى الشعر العربي الذي ضم خمسين شاعراً من دول عربية مختلفة، حيث حلت ابتهال مصطفى ضيفة شرف من السودان، وقد قمت بترشيحها لأن شروط المهرجان منطبقة عليها، إلا أن رئيس القسم الثقافي بجريدة الخليج قدمها للجمهور بصورة باهتة فانفعلت، واستبدلت قصائدها التي حضرتها للمشاركة، وألقت ثلاث أخريات عن السودان، فبكى الحضور من السودانيين، وصفق الكل، واعتذر الإعلامي وكتب عنها أنها مثلت السودان بصورة جيدة.

* وعنك بصفتك روائية، قولي لنا شيئاً؟

- أنا قارئة نهمة للروايات، ولكن عندما أكتب تكون لدي لونيتي الخاصة، وأستبعد كل ما قرأت من ذهني كي لا أتأثر به، أما عن روايتي همس النوارس، فلم تنشر من قبل بأي موقع، وقد تمت طباعتها، ولم توزع حتى الآن، بالمناسبة أنا لا أفكر في بيعها، حيث اتفقت مع دار النشر على توزيع (500) نسخة مجانية، وسأوقع عليها في السودان بعد أشهر قليلة، هي سيرة ذاتية لفتاة ريفية انتقلت إلى المدينة وحملت معها بساطة القرية، وكيف أنها عاشت الصراع بين القروية التي بداخلها ومتطلبات المدنية، ويمثل الحب الموضوع (المركزي) للرواية، كما لديَّ أخرى بعنوان (أوراق من الحياة)، لم تر النور حتى الآن.

* صورة السودانية بالإمارات.. تشوهات وقصص تُحكى؟

- الصورة مشوهة هنا في السودان فقط، فالمرأة السودانية في الإمارات مقيمة وصورتها نظيفة، وأنا ناشطة اجتماعية أكاد أكون ملمة بكل ما يحدث، وكتبت عن ذلك مقالات، فلا زالت السودانية المغتربة وستظل مكان احترام ومضرب مثل، فهنالك فتيات ونساء سودانيات يعتلين مواقع مميزة وبشهادات جامعية وفوق جامعية.

* الإعلام في السودان مقارنة بالإماراتي، مقاربة موجزة؟

الإعلامي السوداني مبدع وخلاق، ولكن تنقصه معينات العمل والبيئة اللائقة، لمست هذا من خلال زياراتي للمؤسسات الإعلامية الوطنية.. لدينا مبدعون يقدمون الكثير بأبسط المقومات، أما بالنسبة للإعلام الإماراتي فهو متطور وفي حالة حراك دائم ومستمر، فالصحيفة التي عملت بها بداية مسيرتي كانت يحتوي العدد اليومي الواحد منها على (74) صفحة، بتكلفة بسيطة جداً، وهناك يُعد الإعلام السلطة الأولى.

* أميز حواراتك ؟

مع أحلام مستغانمى وواسيني الأعرج وهشام الجوخ.

* ماذا عن عملك الخاص؟

لدينا حالياً شركة فاينل ميديا نديرها كإعلاميين سودانيين بالخارج، وعددنا خمسة أشخاص، ونعمل في مواقع مختلفة أصدرنا منها ملحقاً صحفياً، وحاولنا أن نعكس خلاله الجوانب المشرقة للجالية السودانية، وسينشر بإحدى الصحف اليومية هنا في السودان، كما نعمل في مجال الإنتاج الفني وندعم أي إعلامي يحتاج إلى معينات عمل.

* حياة نعمات حمود الشخصية، بعض منها لو أمكن ؟

أنا غير متزوجة، وما زلت أبحث وقلقة بسبب أن العمر يمضي، فقد تعلمت وتوظفت ومستقرة مادياً، أتمنى أن أجد شخصاً عادياً لأن البعض يضع لي سقفاً لا أفكر فيه، إنسان بسيط يكفي لبقية المسيرة. فأنا ليست لديَّ مواصفات محددة، يكفيني أن يكون شريكي متفهم للحياة، إلا أن الحب يعد شرطاً أساسياً، فبدونه لا أستطيع أن أصنع له كوب شاي
اليوم التالي


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2479

التعليقات
#1324921 [السنجاوي]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2015 05:06 PM
بركة الجمعة والجامعة والدعوة السامعة ربنا يزرقك بود الحلال ويحقق زمانيك يا رب

[السنجاوي]

#1324576 [ALI TAYFOUR]
4.63/5 (4 صوت)

08-20-2015 08:50 PM
god bless you

[ALI TAYFOUR]

#1324519 [دردوق]
4.21/5 (10 صوت)

08-20-2015 06:34 PM
الله يديك الفي مرادك اامين يارب العالمين .

[دردوق]

#1324508 [ابن كردفا ن 100]
4.82/5 (5 صوت)

08-20-2015 06:20 PM
نعم بت حمود انسانة اعلامية نشطة ومميزة ,محترمة وانها تتميز على الدوام يعلاقات السمحة مع معظم السودانيين وكذلك تعمل بصدق واخلاص ووطنية من اجل الحقل الثقافي والاعلامى والادبي واشهد لها لما قامت به من اشياء جميلة نحو السودانيين المثقفيين واهل الشعر والادب والشكر لها على كلام الصريح ..

[ابن كردفا ن 100]

#1324482 [عمر عبد الله عمر]
4.61/5 (11 صوت)

08-20-2015 05:11 PM
ربنا يقسم ليك حبيب العمر و يعوضك كل جميل في حياتك! الفقرة الأخيرة هذه تقول الكثير جدا عن شخصيتك الحلوة و تواضعك الجم... ظاهر جدا إنك عالية التعليم و متصالحة جدا مع نفسك و لست معقدة. أمنايتنا بتحقيق أمانيك قريبا و نتمنى أن تبتسم لنا الأيام و نكون حضورا في ليلة زفافك و نشارك فرحك.. أمين يا رب العالمين

[عمر عبد الله عمر]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة