الأخبار
منوعات سودانية
الآلة الإعلامية «شيخها قوي»، وأشعر بالسلطنة أمام المايكرفون
الآلة الإعلامية «شيخها قوي»، وأشعر بالسلطنة أمام المايكرفون
الآلة الإعلامية «شيخها قوي»، وأشعر بالسلطنة أمام المايكرفون


08-22-2015 09:58 PM
حاورها : محمد الخير حامد

هي إعلامية منذ طفولتها واثقة من نفسها، ومثل الكثيرين الذين جذبهم مجال الإعلام تركت مجال دراستها وهي الهندسة ونحْت نحو بريق المايكرفون، تصف نفسها «بابنة السودان كله»، سألناها عن تجربتها ودرنا حول العديد من القضايا الإعلامية فكانت من البراعة بمكان، بل أننا لم نطرق باباً إلا وكانت إجاباتها حاضرة..

الإعلامية ومقدمة البرامج ابتهال محمد مصطفى أهلاً ومرحباً بك..
أولاً تحيةً واحتراماً لصاحبة الجلالة التي لم تقصر أبداً معي في مسيرتي الشعرية والإعلامية، لها مني منتهى الود واعتاد الناس أن يتركوا التحية لها في آخر اللقاء ولكني أخصها في المبتدأ.
٭ من هي ابتهال مصطفى؟
- أنا ابنة السودان كله ولدت بأرض مملكة العباسية تقلي بجنوب كردفان، وانتقلت لأهل والدي الحبيب في الجزيرة الخضراء بقرية أبوعون التقلاب، وبعدها الى المملكة العربية السعودية ثم عدنا وأنا في سني الدراسة الأولى لننتقل في مدن وقرى الجزيرة الخضراء التي أذوب عشقاً في جمالها وخضرتها وإنسانها وهي من علمتني سر البساطة والجمال، والآن مستقري مدينة المناقل مع أهلي وعشيرتي.
٭ وأين درست مراحلك التعليمية؟
- تعددت مراحل دراستي داخل وخارج البلاد، لعل سمة التنقل بحكم عمل الوالدين كتربويين تجعلني أحيي كل المدارس خاصة بالجزيرة، وأخص بالذكر- المدرسة الجامعة مدرسة الكريمت الثانوية- وأساتذتي بها جميعاً فهي حقاً جامعة .درست البكالوريوس والماجستير في الهندسة الميكانيكية بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا وأكاديمية السودان للعلوم.
٭ بداياتك في طريق العمل الإعلامي؟
- بداياتي مع الإعلام منذ الطفولة، وأعتد بهذا كثيراً فأنا إعلامية منذ الصف الأول أقدم الاشراقة الصباحية، وأشارك في الدورات المدرسية ومهرجانات الجامعة وأول إطلالة لي عبر تلفزيون السودان فقد اجتزت المعاينات منذ الوهلة الأولى في زمرة الإعلامي المميز النور معنى لبرنامج البيت السعيد، وبعدها انتقلت لقناة الخرطوم، والآن أحلق بأجنحة الحرية والجمال في قناة أم درمان.
٭ كثيرون هم من عملوا في مجال الإعلام برغبة، والبعض جاءت بهم الأقدار للمجال، ما هي أسباب ولوجك للعمل الإعلامي خاصة وأن تخصصك أيضاً ليس نفس المجال؟
صحيح أنا تركت الهندسة وكنت مهندسة بمركز أبحاث الطاقة- قسم الطاقة الشمسية- وتركت العمل الهندسي لحين اجتذبتني الآلة الإعلامية رغم المحاولات الدائمة لتوقيفها ولكنها كما يبدو أن (شيخها قوي).
٭ برنامج من اعدادك وتقديمك وكان سبباً في تعلقك أكثر بالمهنة؟
- برنامج الصباح الجديد على تلفزيون السودان كان الأكثر تميزاً عندي لقوة فريق انتاجه وإعداده وبرنامج مؤتمر صحفي، وشرف الكلام الآن الذي أعده وأقدمه وربطني بأبناء جلدتي الشعراء والشاعرات، فهم قبيلتي التي أدافع وأذود عن حياضها
٭ برأيك ماذا ينقص المرأة مقدمة البرامج؟
- ما ينقص المرأة مقدمة البرامج الاقتحام والوزن الثقافي والجرأة ولا أرى كثيرات أسند إليهن الحوار السياسي والفكري، فالثقة غير متوفرة وربما نوع من الحد والتضييق فالمستقبل الآن للإعلاميات وهن الأكثر عدداً وأقوى ناصراً.
٭ بماذا ترد ابتهال على الاتهامات التي توجه للمذيعات بأن اهتمامهن بالشكل قبل تجويد الأداء.. وهل يبدو الاتهام صحيحاً برأيك؟
- ذكرت لك أن المستقبل للإعلاميات ولذا أعتبر هذه فرصة لهن للاقتحام والولوج وترك القشريات، والتهافت على أدوات التجميل، ومحلات الأزياء مع أهميتها طبعاً في الحدود المعقولة والمناسبة.
٭ تجاربك بالقنوات السودانية ماذا اكسبتك.. وهل تبدو كافية لانطلاقك للعالمية؟
- أكسبتني الكثير ومازلت أكتسب المعرفة والخبرة يوماً بيوم، لا أحد طبعاً يرفض العالمية، ولكني لم أطرق بابا إعلامياً قط ولا تشغلني، ربما اهتمامي بالشعر ومهرجاناته لبى رغبتي هذه واستوعبها.
٭ النجومية.. حلم يتمنى كل مذيع الوصول إليه.. فأين تقف ابتهال منها الآن؟
- للأسف لا اعتبر نفسى حتى الآن حققت ما أصبو اليه وعندي من الإمكانات ما لم أحسن توظيفه بعد وفي الجبة كثير.
٭ متى تستمع ابتهال بالعمل الإعلامي؟
- على خشبة المسرح أحس بالسلطنة أمام المايكرفون، فأنا جماهيرية منذ الطفولة وتمنياتي أن أطل جماهيرياً أكثر من جمود الاستديوهات، أحس بابتهال أخرى وأنا بين الحضور، فهم جزء من موهبتي ومغازلتي للمايكرفون.
٭ شهادات عنك واشادات؟
- بحمد الله أتلقى اشادات واسعة وقليل انتقادات تعدل اعوجاجي وتصحح مساري، وشهادات كبار الإعلاميين ونخب المشاهدين تحفزني كثيراً، ولكن ليس كما تحفزني إشادة البسطاء الطيبين الذين لا أعرفهم كثيراً والذين يحسون أني أمثلهم هذا كرم فياض ولطف، وأنا ممتنة لكل من دعم خطي ومد يده بيضاء من غير سوء، فالطريق محفوف بالجمال والمخاطر على حد سواء.
٭ هل القنوات السودانية بكثرتها وتنوعها قادرة فعلاً على جذب المشاهد السوداني؟
- القنوات السودانية تحتاج لتحديد هويتها ومسارها من جديد فقد اختلط الحابل بالنابل وكثير منها الآن يعمل كإذاعة وكثر الغناء، والبرامج هشة الإعداد، وقديمة الفكرة بصراحة الإعلام يحتاج لثورة ونهضة.
٭ إذن.. ما الذي يجذب المشاهد برأيك؟
- المشاهد يحمل الريموت في يده أمام قنوات تكشف عن سوق جمالها الفكري والسياسي والثقافي، وقادرة على اصطياد متابعيها وتقديرهم بالمادة المسبوكة والخفيفة الظل والمنوعة كذلك ولكل مجتهد نصيب.
٭ ما قولك حول ضعف اهتمامنا بالتوثيق الإعلامي ؟
- غياب الأفلام الوثائقية ضعف لا يُقبل والأسماء السودانية حاصدة جوائز في المهرجانات الدولية، فكيف لا نرى نتاجها هنا.
٭ رسالة أخيرة لمن توجهينها ؟
- لمديري القنوات، وأقول لهم أخرجوا عدساتكم خارج الخرطوم، فأنتم تتحدثون باسم الشعب كله، فاليد بصيرة والعين قصيرة نظر فيما يخص الولايات، وهذا موت بطيء لها سياسياً واجتماعياً وثقافياً.

اخر لحظة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1587

التعليقات
#1326132 [ابن كردفان 888]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2015 03:06 PM
التحية والشكر للشاعرة القديرة ابتهال محمد مصطفى

انها شاعرة مميزة وهادئة الطبع تكتب الشعر الحديث باسلوب سلسل وعذب

انها جوهرة ادبية لامعة الدرر من جواهر السودان في هذا الزمان

مع خالص امنياتنا الحلوة لها مزيد من التقدم في مجال الشعر والازهار

والاعلام

[ابن كردفان 888]

#1325667 [NjerkissNjartaa]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2015 02:23 AM
اقتباس
هي إعلامية
ممكنحد يفهمني ايه يعني ان يكون شخصاما اعلامي

[NjerkissNjartaa]

ردود على NjerkissNjartaa
[ابو جلمبو] 08-23-2015 08:44 AM
السوادنيات والسوادنيين الفي التلفزيون ديل مذيعين ما اعلاميين
وبتاعين الجرائد ديل بتاعين صحف ما صحفيين

لانه بتاعين التلفزيون يومهم كله قاعدين فوق الكراسي وكلام واغاني
اما بتاعين الجرائد بس قطيعة وشراب شاي



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة