الأخبار
أخبار إقليمية
جناية الهوس الديني!!شباب بسحن أجنبية وضياع أيدولوجية !!
جناية الهوس الديني!!شباب بسحن أجنبية وضياع أيدولوجية !!
بثينة تروس


08-23-2015 09:47 PM
بثينة تروس

لقد شرَّدت حكومة الاخوان المسلمين السودانيين، فجعلتهم يهربون من ويلات الحروب والمعتقلات، وضيقت عليهم الرزق باستخدام سلاح الفصل ( للصالح الخاص) !! من اجل مشروع التمكين والمتمكنين، ومارست التهجير القسري عن طريق المحاكمات السياسية وصدور الأحكام التعسفية بحق المعارضين السياسيين، واهدار زمنهم ما بين قاعات المحاكم وغياب الشاكين من رجال الدولة وممثلي الأمن !! وضيقت مساحات الحياة الفكرية وأغلقت جميع منافذ الوعي الديني والثقافي، وحاصرت منظمات المجتمع المدني والمراكز الثقافية. ولكن قد فشلت مخططات ( المشروع الحضاري )! والشرائع الاسلامية ( المدغمسة)!! التي أضعفت التعليم والمناهج التربوية والاخلاق. ومن حصيلة ذلك الخلل المستمر لمدة ربع قرن ويزيد، نتجت ظاهرة الهجرات المشهودة للأسر السودانية في ظل نظام الاخوان المسلمين هذا، والذي دفع بالناس طوعا وكراهية الى مفارقة السودان الحبيب، ( قالوا ألم تكن ارض الله واسعة فتهاجروا فيها)، بحثا عن اوطان مستقرة ، تقدر الإنسان حق قدره، اذ توفر العلاج المجاني والتعليم والاستقرار السياسي والاجتماعي ، بعيدا عن ويلات الحروب وانتهاك ابسط حقوق الانسان !!

ثم كانت ظاهرة شباب سوداني اشتد عودهم في ظل تلك التعقيدات ما بين تطلع الأهل لمستقبل أفضل لهم، وبين اشواق وحنين الرجوع للوطن والتمسك بالهوية الاسلامية!! شباب لا يعلم من الدين سوى ما فرضته عليه دولة المشروع الحضاري سابقا من خلال المناهج التعليمية الموجَّهة ووسائل الاعلام وبرامج قنواتها المحلية، وقنوات التلفزيونات العربية التي لمَّعت الفكر السلفي بإعادته بواسطة رجال دين ( افرنجيي ) المظهر مهووسي المخبر برعوا في اثارة العواطف الدينية!!

جيل متناقض بين مواكبة مجريات العصر والتفكير الحداثوي من حيث المظهر واستخدام الميديا والذي بلغ حد ( الاسترقاق)! وبين الصراع الخفي من اجل هوية إسلامية للتعايش في سلام في محيط الاسرة والتواؤم مع دين الفطرة، وتجده يصارع بازدواجية فكرية تجعل كل فرد فيهم لقمة سائغة للهوس الديني والانخراط في صفوف ( داعش)!! او الانتهاء الى محطة الأمراض النفسية او تغييب العقل بالإدمان والانحراف او اللا مبالاة.
يكلمك هؤلاء الأبناء بكل صنوف الحياة ومعارفها الحياتية بمعرفة يقينية وادراك علمي محقق، وثقة مفرطة، ويجبروك على احترامهم ولا تملك الا ان تعجب بتمكنهم من تلك النواحي، لكنك تتوقف عجبا عندما يخرج من ذلك الكائن صور شوهاء من التفكير المرتبك، حينما تتحسس ملكاته المعرفية الاسلامية فتجده ينطوي على تفكير وفهم للدين متعصب به تشنج صادم ، يفضح عجزهم عن استخدام نفس الأدوات التحليلية والفكر الواعي، لربط المعارف الدينية بما عليه واقعهم وحياتهم، إذ نجح ( رجال الدين) والفقهاء باختلاف ألسنتهم ولغاتهم، في وضع الدين في اذهان هؤلاء الشباب في خانة الغيبيات والمحرمات والاذعان التام للفهم السلفي للإسلام ، والتسليم بان ما وردهم من تفاسير المفسرين واجتهاد الأوائل من العلماء المسلمين، رضوان الله عليهم اجمعين، هو كلمة الله الاخيرة في الدين! وتقول البداهة المعرفية هيهات..

ايضا قد عمد هؤلاء السلفيون والفقهاء كعهدهم في كل العصور، الى احتكار المعرفة بالدِّين ، مما أدى الى تخلف الدين عن اللحاق بركب هذه المدنية، وأتاح الفرصة الى الجماعات الاسلامية ذات الأغراض السياسية، وعلى رأسهم جماعة الاخوان المسلمين، لاستغلال الدين للبقاء في سدة الحكم والسلطة، ثم خرجت من عباءة التطرف والجماعات السلفية ( داعش) والتي آلت علي نفسها في هذا الزمان! ان تطبق احكام الشريعة الاسلامية كما كانت في القرن السابع، وفي هذا المنهج تساوت مع افكار الاخوان المسلمين في محاولة تطبيق الشريعة الاسلامية، وما الجهاد وعرس الشهيد وساحات الفداء في السودان وأحراش الجنوب ورياح الجنة والحور العين بتاريخ بعيد!!

على كل حال من المؤكد ان الشريعة الاسلامية على كمالها وتمامها قد كانت حكيمة كل الحكمة في وقتها عندما طبقها النبي صلي الله عليه وسلم، في العهد الاول للإسلام ، ولكن لا يمكن ان تطبق على إنسانية هذا العصر، لذلك تجد اصرار داعش على تطبيقها اليوم قد أظهر كل ماهو مفارق لحقوق الانسان من حيث الكرامة والإسماح الديني واحترام الأقليات واصحاب الديانات الأخرى، لذلك تجد في محاولتهم لتطبيقها على حاضر بشرية اليوم قد صحبته ظواهر تجاوزتها البشرية بآماد زمنية ، مثل الرّق والرقيق، والسبايا ، وبيع النساء ، والجزية، وإقامة الحدود في الطرقات العامة!! وقتل اصحاب الملل الأخرى وأهل الكتاب!! وفي إضافة استخدام الميديا لتوصيل رسالتهم نلاحظ مزيدا من التشويه والتنفير عن الإسلام!! وتهديد أمن الشعوب بأجمعها !!

الشيء الذي جعل هؤلاء الأبناء أنفسهم بين خيارين كلاهما مر، إما الانضمام لداعش بحجة إنقاذ الاسلام والمسلمين بفهم تطبيق الشريعة الاسلامية وإما التبرؤ من داعش ورميهم بالكفر بالمقابل، والاستماتة في دفوعات ان الاعمال التي تمارسها داعش لا تمت للإسلام بصلة!! وذلك في محاولة يائسة وبريئة في آن واحد لتبرئة المسلمين من سبة العنف والإرهاب!!

لكن ما يجعل هذه الدفوعات تقع في أحابيل التناقضات الآن ، هو نقصان المعرفة، فنصرة الدين لا تتأتى بالتعصب والتشنج وإنما بنصرة الاسلام في أنفسنا بإقامة النماذج المقنعة لتراها المجتمعات غير الاسلامية التي اكرمتنا بالعيش فيها وساوت في قوانينها الانسانية بيننا وبين أهلها، ثم يلي ذلك التسلّح بمعرفة ان الجهاد في الاسلام مرحلي وان قتال المشركين والدعوة بالسيف مرحلية وان الأصل في الدين الاسماح وحرية الاعتقاد وكل ما يجاري حوجة هذه البشرية وأشواقها لمعرفة قدر الانسان وتحقيق الكرامة الانسانية، ( فذكر إنما انت مذكر لست عليهم بمسيطر) ( وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) صدق الله العظيم..

ففي فترة الديموقراطيات على قلتها في بلدنا السودان وقبل ان يسد الاخوان المسلمون منافذ الوعي الديني ، ويئدوا سبل المعرفة!! وقبل ان ينجحوا في استخدام سلاح الردة، الذي برعوا فيه لاحقاً، كنا نحن الاخوان الجمهوريين تلاميذ وتلميذات الاستاذ محمود محمد طه، في عمر هؤلاء الشباب!! نجوب طرقات المدن والارياف والقرى، بحملات الكتاب والأركان والوفود الطائفة بطول البلاد وعرضها، ندعو الى الفهم الاسلامي الصحيح، والذي قدم فيه الاستاذ محمود محمد طه طرحا حذر فيه من سوء الاخوان المسلمين والطائفية والهوس الديني، مقدما حلولا من داخل الدين، وكنا نحمل في قلب الشارع السوداني كتبا مثل ( الاسلام برسالته الأولى لايصلح لإنسانية القرن العشرين)؛ ولقد تحملنا في ذلك أصنافا من جهالات الفقهاء ورجال الدين بزعمهم، وغيرهم من الذين أباحوا نهش أعراضنا ببذيء القول، وأحلوا دماءنا وأذاقونا صنوفا من الاذى وألحقوا بدعوتنا تشويها محليا وعالميا ما زال يتعقبنا حتى في منافينا !!

وبالرغم من هذا كله، لم يثنينا ارهاب أئمة الجوامع ونحن فتية وفتيات من ان نُعمل فكرنا في الدين ، بل لم يدع لنا رجال الدين، كحال شبابنا اليوم، غير احدى خيارين، إما ان نطاطئ رؤوسنا للفكر السلفي ونكتوي بنار التناقض الحادث بين ما عليه حياتنا من مواكبة للمجتمعات العالمية الأخرى على بساطتها في تلك الازمان ، وان نترك ميدان الدين خاليا فيعبثون به وبعقول الناس!! او نبحث عن حلول لحاجتنا في الأفكار والفلسفات الغربية!!

وليقيننا ان الأديان إنما نشأت بجميعها لإسعاد الانسان و لتحقيق كرامته ، وجدنا انه لا فرصة غير ان نلتزم الفكرة الجمهورية ، والتي أكدت ان لا فكاك لحيرة هذه البشرية بغير الاسلام!! والذي في حقيقته، مُدخر للبشرية فيه ما هو اعظم من الشريعة السلفية، إذ أن الشرائع تكون مُفصَّلة للمجتمعات كل حقبه على حدة، وهذا هو معنى ان القران ( صالح لكل زمان ومكان) وأن مفتاح معرفته هو فهم النص وفهم الحكمة وراء النص المعين، بحسب قول الحق عز وجل ( واتقوا الله ويعلمكم الله) وقول النبي صلى الله عليه وسلم ( من عمل بما علم أورثه الله علم ما لم يعلم) ، والفيصل فيه يكمن في (تطوير الشريعة السلفية، على هدى أصول الدين ، حتى تستوعب الشريعة الجديدة طاقات الانسان المعاصر ، وتحقق أغراض الدين بأكثر مما حققته الشريعة السلفية).. انتهى. وثمرة الدين الأخلاق ( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم.

خلاصة القول انه لا مخرج لشبابنا الا بالتعاطي مع الدين كضرورة حياة وليس كموروث مختزن، نشعر بالعجز في ان نطوعه لملاءمة حياتنا ومن ثم نلجأ الى الغيبيات والتسليم. لابد من إعمال الفكر الحر في أمور الدين والتحاور والنقاش حولها، والعلم بان المعرفه فيه ليست حكرا على الفقهاء ورجال الدين ولابد من معرفة ان الاسلام الصحيح لايمكن ان يعاش الا اذا صاحب ذلك مسئولية تامة في ان نكون احرارا من عقابيل الهوس الديني في ان نفكر كما نشاء ونقول كما نفكر ونعمل كما نقول ونتحمل مسئولية فكرنا وقولنا وعملنا، فإن المجتهد له أجران إذا أصاب وأجر واحد إذا أخطأ.

بثينة تروس


[email protected]





تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 4166

التعليقات
#1327554 [عبده]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2015 01:00 PM
هذا الفهم المتقدم للدين صار الناس بكل ارجاء الكون يحتاجونه مثلما الهواء النقي ..
ليسال كل واحد منا نفسه ما حقيقة رايه في داعش وليكون امينا وصادقا مع نفسه بالاجابة ..
ما تقوم به داعش موجود فعلا في كتب الفقهاء والمفسرين .. هذه حقيقة صادمة اذن داعش تطبق شرع الله لماذا اذن نستجي من فعلها ونحاول الهرب ؟؟
هذه الصورة المنفرة للدين نطرح السؤال المهم .. هل من الدين ما يمكن ان يقدم لنا فهما اخر ورايا مختلفا وطرحا مغايرا ام لا يوجد ؟
اذا كان لا يوجد فعلينا بداعش زرافات ووحدانا لنكون صادقين .
واذا كان موجودا فاين هو ؟
العنف موجود في كل الاتيارات الدينية من الاخوان المسلمين والسلفيين ومن انشق عنهم .. ما علاقة العنف بالاسلام ؟؟
اما ان يتحرر الفهم للدين من عقابيل هؤلاء او ان نستمر في تشويه هذا الدين الحنيف .

[عبده]

#1327352 [الريس]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2015 09:36 AM
ياخي حكاية حكومةالاخوان المسلمين والارهاب في السودان دة كلام ميت ساي انتو برنامجكم شنو كمعارضة للحكومة خلونا من القصة ديل اخوانا وديل ارهابين

[الريس]

#1327196 [abu saleh]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2015 05:59 AM
الشعوب التي يقودها رجال الدين لا تستحق الحياة !!
أغلب رجال الدين أشباه أميين بلغة العصر الحالي ، فباستثناء حفظهم للقرآن عن ظهر قلب ، وترديدهم لأقوال الأولين كالببغاوات ، فهم يجهلون كل شيء عن العلوم الحديثة ، ويفتقرون إلى ثقافة عامة . لقد أصبح الدين سلاحا فعالا في يد الساسة يستخدمونه للسيطرة على القطعان ( عفوا الشعوب) لتنويمها وتخديرها وتوجيهها الوجهة التي يريدونها حتى تضمن لهم البقاء في الحكم .

[abu saleh]

#1327134 [سودانى طافش]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2015 01:06 AM
داعش سيئة والجمهوريين أسوأ ودعوتهم فيها شبهة (الأرتداد ) .. تخيلوا لو إستلم الجمهوريين ( الحكم ) فى السودان .. أفضل الكيزان على الأقل لن يشوشوا على عقولنا بالرسالة الأولى والتانية وشنو كدا ( المعصوم) مابعرف ... !

[سودانى طافش]

#1326838 [زول ساي]
5.00/5 (2 صوت)

08-24-2015 02:26 PM
مقال رصين وجهد مبارك لكاتبة المقال*****

[زول ساي]

#1326640 [عبدالله عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2015 10:40 AM
حياك اله وبياك يا بثين
ويا ليتنا نعلم!!

[عبدالله عثمان]

#1326549 [عبد الصمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2015 09:03 AM
لافائده من كل هّذا اللغط غير التنوير وامعرفة فقط والضائع هو الشباب

[عبد الصمد]

#1326539 [الخرطوم ملتقى النيلين .]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2015 08:52 AM
إن معظم الذين تم فصلهم للصالح العام كما يدعى الرقاص وعصابته النتنة، من اجل مشروع التمكين والمتمكنين، هاجروا لبلاد الله الواسعة وكونوا أنفسهم وجمعوا أموال طائلة ولكن للأسف الشديد قاموا بتحويلها للكيزان لشراء الأراضي والمنازل وتغطية مصروفات آبائهم الدراسية الباهظة بالجامعات الردية المستوى العلمي والأكاديمي . الجامعات التي تخرج الدواعش والإسلاميين المتعصبين .

[الخرطوم ملتقى النيلين .]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة