الأخبار
أخبار إقليمية
طالب بوقف الحرب فوراً...مجلس السلم الأفريقي يمُهل الحكومة والمعارضة "90" يوماً لبدء حوار شامل
طالب بوقف الحرب فوراً...مجلس السلم الأفريقي يمُهل الحكومة والمعارضة "90" يوماً لبدء حوار شامل
طالب بوقف الحرب فوراً...مجلس السلم الأفريقي يمُهل الحكومة والمعارضة


08-26-2015 11:53 PM
الراكوبة - الخرطوم أمهل مجلس السلم والأمن الأفريقي أطراف النزاع في السودان "90" يوماً لإجراء حوار حول دارفور ومنطقتي "النيل الأزرق وجنوب كردفان"، وشدد على الجميع تجنب أي عمل من شأنه أن يقوض الثقة في عملية الحوار أو تعريضه للخطر. ودعا الحكومة والمعارضة إلى لقاء تحضيري بمقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا برعاية الآلية الأفريقية تمهيداً لبدء حوار وطني شامل لا يتثني أحداً لإيقاف الحرب.

واكد مجلس السلم والأمن الأفريقي في بيان صحفي، أعرب فيه عن ""قلقه الشديد إزاء الصراع الدائر والأزمة الإنسانية في دارفور والمنطقتين والانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان".

وجدد المجلس دعمه للحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس البشير وشدد على شمولية الحوار لمعالجة وحل التحديات طويلة الأمد التي تواجهها السودان، وطالب البيان أطراف النزاع بإيجاد ممرات آمنة لوصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين واحترام حقوق الإنسان والقانون الإنساني، واتخاذ كافة التدابير اللازمة لتهيئة العودة الطوعية للمشردين واللاجئين.

ودعا البيان الحكومة والمعارضة إلى لقاء بمقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا برعاية الآلية الأفريقية برئاسة ثابو أمبيكي تمهيداً لبدء حوار وطني شامل عالي المصداقية والشفافية لإيقاف الحرب في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان، تماشياً مع قرارات مجلس السلم والأمن الافريقي السابقة.

وفي سياق آخر طالب البيان السودان ودولة جنوب السودان بضرورة تنفيذ اتفاق التعاون الموقع بين البلدين وعقد اجتماع استثنائي للجنة السياسية الأمنية المشتركة بين البلدين لتنفيذ الاتفاق المشترك، داعياً الطرفين إلى التعاون الكامل من أجل تحقيق استقرار الوضع في منطقة أبيي المتنازع عليها بين البلدين، وتعزيز التعايش بين المجتمعات فيها.

وفي سياق متصل أكدت نائبة رئيس حزب الأمة القومي، مريم الصادق، في تصريحات صحفية أمس، أن مجلس السلم والأمن الأفريقي دعا قوى المعارضة لاجتماع تحضيري بأديس أبابا وطالبها بتوحيد موقفها، ومنح تفويض واسع للآلية الافريقية برئاسة ثابو أمبيكي مع مجلس السلم الافريقي بأديس أبابا في الحوار التحضيري بأديس أبابا.



تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 6865

التعليقات
#1329092 [ابو سكسك]
5.00/5 (4 صوت)

08-27-2015 12:46 PM
هناك مثل يقول:
"لو الامريكان حلقو لسلفاكير بل راسك"

[ابو سكسك]

#1329054 [sudaniiy]
5.00/5 (1 صوت)

08-27-2015 11:33 AM
الكيزان قالوا
نتفاوض على المنطقتين فقط
الحصل انو زياده دارفور التى شبعت وافني اهلها والشبعانين يتفاوضون
معارضة دارفور قبلية و الباقى انقسامات فاليجمعهم اتباع دستور دائم
التفاوض ما لم يشمل جميع السودانين ويفضى الى دسور دائم لن يجدى
امبيكى عامل مساعد فقط و لن يستطيع قتل قضية الشعب السودانى
و هناك اقليات تريد ان يتشرد السودانيين ويلعبون هم بين الحكومة والمعارضة ويظهرون الوجه القبيح واللاوطنى متى ما سنحت لهم فرصة وليس لهم هم الا انفسهم
وهناك اليائس بسبب تواجد الصادق المهدى 50 عاما من الفشل
ويريد هو وكفة الميزان البقادى توريث ابنائهم قبل زيارة عزرائيل
والشعب السودانى كعادته يتفرج عليهم ولكن الشوكة دخلت الجلد الحي

[sudaniiy]

#1328979 [عبدالله احمد محمد]
5.00/5 (2 صوت)

08-27-2015 10:25 AM
السيد / امبيكى هداه الله ساطها جنس سوطة وسواطة لا اعتقد باننا سنجى حلا طالما انه ماسك بتلاليبنا سنوات ولم نرى خطوة تقدم رايح وجاى قيل بان الفاضى يعمل قاضى ما لقى ليه حيطة قصيرة غير السودان وبدا يلعب ويرتع فينا يعنى زى ما قال السادات للقذافى فى كراكاتير والقذافى جالس وحوله شوية لعب اطفال والسادات يشير اليه باصبعه وهو يقول انه يلعب بالقضية لان القذافى كان فى كل يوم على حال ربنا يجب العواقب سليمة

[عبدالله احمد محمد]

#1328920 [طارق حسن]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2015 09:42 AM
نحن بنحرت في البحر .

[طارق حسن]

#1328868 [جنقولي]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2015 09:00 AM
اي بارقة امل تنصب في مصلحة ايقاف الحرب اكيد هي من افضل الخيارات طالما انكوينا بنيران الحرب وفقدنا اعزاء لنا وفقدنا مواردنا الاقتصادية والاجتماعية.
نطالب الحكومة والمعارضين ان يستثمروا هذه الفرصة لمصلحة اهلنا في مناطق النزاعات وان ننظر لخلافاتنا من خلالهم وحجم المعناة التي يعيشون فيها.
علينا ان نكثف من وعينا ونقبل باقل الخسائر وان كان في الاخر الرابح هو الوطن والمواطن.

[جنقولي]

#1328863 [بت البلد]
4.00/5 (2 صوت)

08-27-2015 08:56 AM
ولماذا تفويضا واسعا لمهرب البشير ولماذا هذه الثقة العمياء ؟؟؟!!! لابد من شئ من التحفظ والالتزام بالتوقيت المحدد 90 يوما وان كنا نراها كثيرة: لأن الوضع لا يحتمل 90 دقيقة, لقد دق ناقوس الخطر والبلاد على حافة الهاوية والحفر , لا تمديد ولا تلاعب بالتوقيت لقد سئمنا الانتظار ما بين الأكاذيب والانكار

[بت البلد]

#1328827 [ابراهيم مصطفى عثمان]
5.00/5 (2 صوت)

08-27-2015 08:13 AM
1 - 90 يوم زيادة في عمر سلطة دكتاتورية لا شرعية لها .
2 - اجتماع تحضيري في اديس بين المعارضة الثلاثية والسلطة الحاكمة دون الاشارة لفشل محاولة سابقة (30/29 مارس 2015)ودون تحميل مسئولية الفشل للطرف المسبب .
3 - فتح ممرات امنة للمناطق تحت سيطرة مقاتلي المعارضة الذين يقتاتون علي اوراق الشجر ويموتون بالعشرات من الامراض والجوع والعطش والبر اميل المتفجرة مطلب انساني ظل المقاتلون يطالبون به منذ اربعة اعوام .
4 - تحميل مسئولية استمرارية الحرب للطرفين بالتساوي فيما الطرف المعتدي يمكن ان يوقف الحرب خلال اقل من ساعة وبدلا من ذلك يصدر الطرف المعتدي وقف اطلاق الرصاص في شهور الخريف دون التصريح بالسماح لوصول المساعدات للمواطنين المتضررين مع استمرار سياسة طرد المنظمات الداعمة للمواطنين المتضررين .
(بعد كل هذا نقول ان امبيكي محايد وغير مرتشي ؟)ما لكم كيف تحكمون ؟ ومع كل ذلك سارعت المعارضة بالموافقة لتكسر عناد الحكومة بالحوار الداخلي . عمل سياسي من الدرجة الاولي لكن مردودها لا قيمة له فالدكتاتورية انصاعت كثيرا للاسرة الدولية وابتلعت تصريحاتها دون حرج يذكر فالعاهرة لا تهمها اطلاق الصفة عليها لانها لا تغير شيئا في الواقع.
(( So Alittle Object & auoful blood shed

[ابراهيم مصطفى عثمان]

#1328754 [الجـــــــــزيرة ابــا]
5.00/5 (3 صوت)

08-27-2015 06:35 AM
ماااهو التفويض الواسع الممنوح ل ثابو امبيكى هو الذى جعله يتلاعب بقضايانا مع النظام ودوﻻرات وجه النهار
وهو مهندس تهريب جوهانسبيرغ مع بعض الخزعبلات .. على المعارضة التكيف مع مجلس ( الحرامية اﻻفريقى ) ولكن عليها ايضا تصعيد العمل الجماهيرى ﻻسقاط الفسدة والمرتزقة المقاطيع
اى مط للزمن هو فى صالح اكلى الهوت دوغ ال كافورى وحوش بانقا ويثرب

[الجـــــــــزيرة ابــا]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة