الأخبار
أخبار إقليمية
الهيئة العربية تعتزم زراعة أكثر من ألف فدان في الباقير
الهيئة العربية تعتزم زراعة أكثر من ألف فدان في الباقير
الهيئة العربية تعتزم زراعة أكثر من ألف فدان في الباقير


08-27-2015 04:00 PM
طلبت الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي من وزارة الزراعة السودانية، توفير أراضٍ استثمارية لها في منطقة الباقير بولاية الجزيرة في مساحة ألف و800 فدان للاستثمار في الإنتاج الزراعي، ومشروع لإنتاج اللحوم والأعلاف وإنتاج الزيوت.


وجدد وزير الزراعة والغابات أ.د. إبراهيم آدم الدخيري خلال استقباله يوم الخميس رئيس الهيئة محمد عبيد المزوعي، اهتمام السودان بمبادرة الرئيس عمر البشير وخادم الحرمين بجعل السودان سلة غذاء العالم العربي.


وأكد دعم الوزارة للاستثمارات العربية بما يسهم في تحقيق الرؤية الكلية لتطوير القطاع الزراعي، خاصة وأن السودان مؤهل بموارده لتحقيق ذلك.


وناقش اللقاء طلب الهيئة توفير أراضٍ استثمارية بالباقير بمساحة ألف و800 فدان للاستثمار في الإنتاج الزراعي، ومشروع لإنتاج اللحوم والأعلاف وإنتاج الزيوت.


الأراضي الاستثمارية

وتطرق اللقاء إلى قضايا السياسات الضريبية والتوسع في الأراضي الاستثمارية ونظام الزراعة بدون حرث إلى جانب التطرق إلى مقترح إعادة هيكلة الشركة العربية بأقدي، والتركيز على نظام تقديم الخدمات للمزارعين وتحويل الري إلى ري تكميلي.


وقال الدخيري إن التطور المنشود في القطاع الزراعي يتم باستخدام التقانة، كاشفاً عن استراتيجية لاستخدام الميكنة لكبار وصغار المزارعين، إضافة إلى تطبيق السياسات الداعمة لتحسين الخدمات ووصولها للمزارعين.


ودعا القطاع الخاص للمضي بخطوات عملية لتطوير القطاع الزاعي خاصة قضايا توطين التقاوى كونها أساس النهضة المنشودة والاستفادة من المساحة الممنوحة والتوسع في الغطاء الشجري والغابي.


وقال الوزير إن للسودان سوقاً كبيراً بمنظمة الكوميسا، وإن الهيئة العربية مهيأة للدخول في مجال تقديم الخدمات وتوطين التقاوى وتطوير القطاع الزراعي.


من جانبه، أكد المزروعي تقديرهم للاهتمام والدعم من قبل حكومة الخرطوم للوصول للأهداف القومية لتحقيق الأمن الغدائي.


وقال إن السودان إحدى الدول الخمس المؤسسة للهيئة، متطلعاً لزيادة المشاريع الزراعية وزيادة رأس مال الهيئة فيه.


شبكة الشروق


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 919

التعليقات
#1329620 [ابراهيم مصطفى عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2015 08:54 AM
في منتصف سبعينات القرن الماضي (ايام التكنوقراط)تم اختيار الخرطوم مقرا لهذه الهيئة كما البنك الافريقي العربي الخ نتيجة لسياسة الاعتراف بالهوية السودانوية لاول مرة في تاريخ السودان الحديث والوقوف علي مسافة متساوية بين الكيان العربي والكيان الافريقي عندها اعتبرت السعودية ان السودان قد تحرر من سيطرة النفوذ المصرية فانهمرت الاموال العربية لتنشا مشروعات التنمية (الرهد - كنانة الخ) ومشروعات البنيات الاساسية (طريق بورسودان/وسط السودان)الخ التي نراها الان . بتحول المنظومة الاقتصادية الي اخري بسبب انتهاج الاخوان المسلمون لسياسة الخصخصة ي الاخيرة)(في سنوات النميرانحدرت الهيئة الي مؤسسة انتهازية شاركت في الخصخصة فكونت ستة شركات (الزيوت - الخضر والفوكه في ام دوم - الزراعة المطرية اقدي الخ الخ). بفهلوة العرب وغشامة السودانيين وقابليتهم لاستلام الرشي اشترت الهيئة العربية 49% من اسهم شركة جديدة (كونتها مع السلطة النميرية) ودفعت 7.5 مليون جنيه مقابل مزرعة الدولة اقدي بجنوب الفونج (200 الف فدان ) تجاوزت قيمتها الدفترية في 31 مارس 1983 اكثر من 150 مليون جنيه بخلاف الارض .واختارت الهيئة بنك السودان !!! ليكون وكيلة الحكومة السودانية البائسة ( والغرض عدم وجود مندوب حكومي علي ارض المشروع لتفعل الهيئة ما تريد بعيد عن رقابة الشريك) تم البع والاستلام في يونيو 1983 فما الذي حدث .كانت مزرعة الدولة تزرع 100 الف فدان سنويا وتنج 50 الف طن ذرة رفيعة وتدفنها في المطامير (مخزون استراتيجي سنوي لتثبيت اسعار الذرة) حوالي 5 الف طن قطن زهرة و10 الف طن بذرة و3 الف طن سمسم ابيض تصدر لاستيراد الاليات والتقاوي والاسمدة والتقانات .منذ السنة الاولي فشلت الهيئة في زراعة الارض لتتدهور المساحات المزروعة والمنتجة حتي وصلت الي 15 الف فدان وايجار باقي المساحات بالباطن .في 2002 لم تنتج الهيئة العربية ولا جوال واحد من اي محصول وبمساعدة سلطة الانقاذ نصبت مهرجانا هائلا للكذب بمناسبة تطبيق تقنية جديدة في الزراعة المطرية وطيلة احد عشرة عاما لم تحرز اي نجاح بلغت خسائرها في 2007 8 مليون دولار من مساحة لا تزيد عن 15 الف فدان .وحتي اليوم تاتي ارباحها من الايجارات والتجارة بالكيمائيات من مبيدات واسمدة .اذن طلبها لاراضي جديدة ليس للانتاج بل للتجارة فقط . في الوقت الحالي تسيطر مافيا الكيمائيات ومافيا الاليات الزراعية علي الهيئة تماما

[ابراهيم مصطفى عثمان]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة