الأخبار
أخبار إقليمية
شهران على رحيل الصديق الدكتور بيتر نيوت كوك
شهران على رحيل الصديق الدكتور بيتر نيوت كوك
شهران على رحيل الصديق الدكتور بيتر نيوت كوك


08-28-2015 10:58 PM
د. سلمان محمد أحمد سلمان
1
غيّبَ الموتُ في يوم الأحد 28 يونيو عام 2015 بدولة ألمانيا الدكتور بيتر نيوت كوك بعد صراعٍ دام سنواتٍ طويلة مع المرض. حزنتُ كثيراً لفقده. وحزنتُ أكثر أن وفاته مرّت دون نعيٍ أو مقالاتٍ عن حياته وإنجازاته المتعدّدة وعمله الدؤوب من أجل السودان الموحّد. لم يكتب عنه أيٌ من أصدقائه وزملائه الشماليين العديدين في تنظيمات وأحزاب التجمع الوطني الديمقراطي، وتنظيمات المحامين، أو كلية القانون بجامعة الخرطوم (وأنا واحدٌ منهم)، أو من طلابه الكثر الذين درّسهم وأحبّهم وأحبّوه، وقضى معهم الساعات الطوال في مكتبه أو في مقهى كلية القانون.
كان بيتر شخصيةً فذّة، امتاز بالذكاء والمعرفة، وشغفه غير المحدود للقراءة والاطلاع. وكان سياسياً بارعاً ذا رؤيةٍ وحدوية للسودان، حتى عندما دقت أجراس الانفصال (تحت مظلّة حقِّ تقرير المصير) داخل أحزاب وتنظيمات الجنوب والشمال السياسية. وكان صديقاً ودوداً ومخلصاً للذين التقوا به أو عاشروه خلال محطات حياته المتعدّدة والمختلفة.
2
وُلِد بيتر عام 1947 في مدينة رومبيك من أسرةٍ ثرية ومشهورة في الأوساط الجنوبية. كان والده أحد أثرى وأقوى وأشهر سلاطين الدينكا. تلقّى بيتر تعليمه الأولي والأوسط في مدينة رومبيك، وانتقل إلى الشمال والتحق بجامعة الخرطوم عام 1966. ثم بدأ دراسة القانون عام 1968 بنفس الجامعة، ليتخرّج منها على رأس دفعته عام 1971.
التقينا في جامعة الخرطوم عام 1967، وبدأنا منذ ذلك العام رحلة صداقةٍ متينة امتدت لقرابة الأربعين عاماً، وتواصلت حتى اختطفه الموت هذا العام. درسنا القانون معاً في جامعة الخرطوم، ثم انتقلنا من أجل الدراسات العليا في القانون إلى جامعة ييل في الولايات المتحدة الأمريكية. كنتُ قد سبقته في الدراسة بجامعة ييل بسبب تفرّغه لبعض الوقت لمفاوضات أديس أبابا إبان السنوات الأولى لحكم الرئيس الأسبق جعفر نميري.
3
كان بيتر وحدوياً يؤمن دون تردّدٍ أو تحفظاتٍ بأن الشمال لن يُكتبَ له البقاء موحّداً دون الجنوب، كما أن الجنوب سوف يتفتّتْ إلى دويلاتٍ دون الشمال. اختلفنا وتجادلنا طويلاً عندما قرّر الوقوف مع نظام النميري، وقَبِلَ ترشيحه عضواً بمجلس الشعب في حكومة نميري. ظلّ يردّد لي ولأصدقائه وزملائه الذين اختلفوا معه "دعونا نوقف نزيف الدم والموت والدمار والقصف العشوائي في الجنوب، ثم نلتفت إلى نظام الحكم في كل البلاد." لم تكن مشكلة الذين اختلفوا معه في الفرصة التاريخية التي أتاحتها اتفاقية أديس أبابا لحل مشكلة الجنوب والسودان. كان الخلاف حول النظام الاستبدادي القاسي الذي تبنّى تلك الاتفاقية. وكان واضحاً أنه كانت لكلٍ منا أسبقياته، وأننا لم نعش القتل والدمار الذي قام به الشمال في جنوب البلاد كما عاشه بيتر، ولم نشاهد بأعيينا ما شاهده هو بعينيه ولمس بيديه من عمقٍ للمأساة الإنسانية هناك.
غير أن بيتر عاد إلى ساحة أصدقائه السياسية في الشمال عندما مزّق الرئيس جعفر نميري، في غطرسةٍ وعناد، اتفاقية أديس أبابا. وكان بيتر أحد أعضاء تنظيم أساتذة جامعة الخرطوم الذين قادوا العمل ضد النظام، وساهموا في انتفاضة أبريل عام 1985.
4
حاولت الأحزاب الجنوبية والشمالية، تلك التي كانت في الحكم أو في المعارضة، ضمَّ بيتر إلى صفوقها. فقد كانوا يعرفون جيداً الكسب السياسي والإعلامي الذي سيدرّه عليهم انضمام بيتر لهم. غير أن بيتر كان أقوى من إغراءات الوزارة ومالها وجاهها وإعلامها، وظل مشغولاً في رحلاتٍ مكوكية بين الحكومة والمعارضة والحركة الشعبية على أمل الوصول إلى حلٍ يُبقِي السودانَ موحّداً.
وعندما وقع انقلاب الإنقاذ في 30 يونيو عام 1989، لم يلتحق بيتر، كما فعل جلُّ أبناء الجنوب المتعلمين بالحركة الشعبية، بل كان أحد مهندسي التجمع الوطني الديمقراطي، وأبرز قادته.
5
في شهر أكتوبر عام 1993، قام السيد هاري جونستون، النائب الديمقراطي عن ولاية فلوريدا بمجلس النواب الأمريكي، ورئيس اللجنة الفرعية لأفريقيا بالمجلس، بدعوة الحركة الشعبية الأم، والفصيل المنشق عنها، والتجمع الوطني الديمقراطي، وحكومة السودان، إلى اجتماعٍ تشاوريٍ بواشنطن. قاد الدكتور قرنق وفد الحركة الشعبية، بينما قاد الدكتور لام أكول والدكتور رياك مشار وفد الفصيل المنشق عن الحركة الشعبية. مثّل الحكومة الدكتور كمال عثمان صالح. كان وفد التجمع الوطني الديمقراطي ضخماً، وشمل الدكتور عمر نور الدائم، والسيد مبارك الفاضل المهدي، والدكتور أحمد السيد حمد، والسيد التوم محمد التوم، والأستاذ فاروق أبو عيسى، والدكتور أمين مكي مدني، والدكتور تيسير محمد علي، والدكتور بيتر نيوت كوك.
كان وجود الدكتور بيتر ضمن وفد التجمع الوطني الديمقراطي مثار دهشة الجميع – الحكومة والإعلام الأمريكي والمراقبين السودانيين. تحدّث الدكتور بيتر في ذلك اللقاء بهدوئه المعهود، وعمق كلماته وذكائها، عن حلِّ السودان الموحد الذي يجب أن ينبني على الاعتراف بتعدّدية السودان العرقية والدينية والثقافية. كان ذلك الحديث هو صدى لصوت الأب سترنينو لوهوري أمام البرلمان السوداني في شهر يونيو عام 1958، ولكلمات السيد ويليام دينق أمام مؤتمر المائدة المستديرة في شهر مارس عام 1965. لكن كلمات الدكتور بيتر كانت موجّهةً ليس فقط للشعب السوداني، بل لكل العالم، وباللغة الإنجليزية، وفي مبنى البرلمان الأمريكي، لكي يكون العالم، كل العالم، شاهداً عليها.
عندما التقينا بعددٍ من أعضاء الوفود بمنزلي عقب نهاية اجتماع واشنطن، كان السؤال الذي طغى على ذلك اللقاء هو حضور الدكتور بيتر كعضوٍ بوفد التجمع، وليس وفد الحركة الشعبية. كان رد الدكتور بيتر سهلاً وواضحاً "الشمال هو الذي يحتاج إلى الاقتناع بتعدّدية السودان العرقية والدينية والثقافية وتنوّعه، وليس الجنوب. إنني أعتقد أنني استطيع أن أحقّق قدراً من ذلك بعملي من داخل التجمع، بدلاً من الحركة الشعبية." وعندما حاول أحد الشماليين الغمز بأن بيتر "مزروعٌ" بواسطة الحركة الشعبية داخل التجمع، كان رد أحد الشماليين الذين يعرفون الدكتور بيتر قاسياً وحاداً "بيتر أكبر وأنبل من أن تزرعه أيّةُ جهةٍ داخل جهةٍ أخرى."
6
لكن بيتر ترك التجمع بعد أن اشتعلت نيران الخلافات بداخله، وانضم إلى الحركة الشعبية الأم، وأصبح من قادتها وسفيرها في أوروبا. لم يكن من السهل للحركة الشعبية أن تجد شخصاً أكثر كفاءةً منه لذلك المنصب. فذكاؤه الحاد، وعلمه الغزير، ومعرفته العميقة بقضية الجنوب والشمال أهّلته لذلك المنصب. لكن بنفس القدر فقد كان بيتر يتحدث اللغتين الفرنسية والألمانية (بالإضافة إلى اللغة العربية، وبالطبع الإنجليزية) بطلاقة. كان اجتماع وفد الحركة الشعبية الضخم بممثلي الاتحاد الأوروبي عام 1999 موضوعاً هاماً للصحف الأوروبية. فقد كان الدكتور بيتر يلتفت ليوضّح باللغة الألمانية إحدى المسائل التي اختلطت على متحدثي اللغة الألمانية، ثم يفعل نفس الشيء بعد دقائق باللغة الفرنسية. ثم ينتقل بعد ذلك إلى اللغة العربية عندما يريد الحديث فقط لأعضاء وفده الجنوبيين. ويواصل بعد ذلك حديثه بإنجليزيته الطلقة الممتعة لجميع الحضور في ذلك اللقاء.
7
لم تكتفِ الحركة الشعبية بتعيينه سفيراً لها في أوروبا، بل كان بيتر رجل المهام الصعبة. فقد عاد إلى أمريكا التي درس بها ويعرفها جيداً على رأس عدة وفود لمقابلة المسئولين في الكونقرس الأمريكي، أو وزارة الخارجية الأمريكية، أو المؤسسات السياسية والأكاديمية الأمريكية. ظلّت لغته هادئةً، وتفكيره مرتّباً، ومنطقه متناسقاً ومترابطاً.
ورغم الجدّية التامة التي ظلّت إحدى أبرز سمات بيتر، إلا أنه لم يخلو من الدعابة. أذكر دعوتي له ولوفده الزائر من أبناء وبنات الجنوب للعشاء بمنزلي في أمريكا في شهر يونيو عام 2001. بعد النقاش الطويل وتناول وجبة العشاء، وعند خروجهم من منزلي التفت الدكتور بيتر إلى أعضاء وفده وقال لهم مازحاً "آمل أن تجعل هذه الأمسية الجميلة وهذه الدعوة الكريمة الوحدةَ جاذبةً."
8
لم يكن الدكتور بيتر سياسياً استهلكته اجتماعات التجمع والحركة التي كانت تستمر لأيام وأسابيع كل شهر. كان الدكتور بيتر أكاديمياً ثري المعرفة وعميق التفكير. أحبه طلابه في جامعة الخرطوم لتواضعه وتواجده معهم طوال اليوم والمساء وهو يحاول تبسيط مادة فلسفة القانون التي كان يقوم بتدريسها. وأحبه أيضاً أساتذته الذين قاموا بتدريسه في جامعة ييل. فقد ظل البروفيسور مايكل ريزمان يسألني من وقتٍ لآخر عن بيتر وعن صحته منذ أن أقعد بيتر المرض.
وقد نشر الدكتور بيتر عام 1996 كتابه:
Governance and Conflict in the Sudan, 1985 – 1995, Evaluation and Documentation (Hamburg: Deutsches Orient Institut, 1996).
وقد أصبح هذا الكتاب أحد المراجع الأساسية للصراعات العرقية والدينية والثقافية في العالم الثالث، ولقضية جنوب السودان خاصةً، في عددٍ من الجامعات الأوروبية والأمريكية. كما قام الدكتور بيتر مع الأستاذ بونا ملوال بتحرير كتاب:
The Drift to Separation in the Sudan, 1993.
ونشر الدكتور بيتر عدّة مقالات في دوريات أكاديمية، كانت واحدةً منها أولى المقالات التي تعرّضت بالتحليل والنقد لدستور السودان لعام 1998 (المعروف بدستور التوالي، والذي قام بكتابته الدكتور حسن الترابي) .
9
ثم اختلف الدكتور بيتر مع قيادات الحركة الشعبية، وترك منصبه كسفيرٍ للحركة في أوروبا وعاد إلى مدينة رومبيك، مسقط رأسه، لينشئ معهداً للتدريب في قضايا التنمية والبيئة. وظل هناك حتى أصابه المرض الذي أودى بعد سنواتٍ بحياته. كانت وصيته أن يتم دفنه بمدينة رومبيك، وقد حدث ذلك بالفعل.
سألته في إحدى المكالمات الهاتفية عن خلافاته مع الدكتور قرنق وخروجه من الحركة الشعبية. صمت طويلاً، ثم قال لي أنه يفضّل أن لا يناقش مثل هذه القضايا على الهاتف أو البريد، وأنه يود أن يؤجل نقاشها حتى نلتقي. لكننا لم نلتق إلّا بعد سنواتٍ من تلك المكالمة، وبعد أن أنهكه المرض.
10
كان ذلك اللقاء بعد أسابيع من تعيينه وزيراً للتعليم العالي في حكومة الشراكة بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية، بعد أشهر من توقيع اتفاقية السلام الشامل. كان واضحاً لي وله خلال ذلك اللقاء أن صحته قد تدهورت إلى غير رجعة، وأن المرض قد نال منه ما نال، وأن ذاكرته قد تآكلت كثيراً. نظر إليّ بصمتٍ حزينٍ نظرةً طويلةٍ حملتْ دلائلَ الودِ والصداقة الطويلة التي عشناها عبر أكثر من أربعين عاماً. غير أن تلك النظرة نفسها كانت تقول لي "لقد هزمنا الزمانُ ياصديقي، وولّى السودانُ الذي عرفناه وجاهدنا طويلاً من أجله، وانتهى العمرُ الذي عشنا جزءاً منه معاً."

[email protected]
www.salmanmasalman.org




تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 5108

التعليقات
#1330504 [kemo]
4.00/5 (1 صوت)

08-29-2015 09:22 PM
May God give him his Mercy and acceptance. Thank you Dr Salman

[kemo]

#1330409 [[email protected]]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2015 07:03 PM
I wished if you put his pictur with tour picture so we can know him more

[[email protected]]

#1330370 [زكيه النور يوسف]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2015 05:53 PM
حقا سيرة ثرة لشخصية فذة وتوثيق وفي للاخوة الصادقة

[زكيه النور يوسف]

#1330323 [علي ميرغني]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2015 04:32 PM
لك الله يا دكتور سلمان دائما انت في الموعد.... ورحم الله صديقك.. وألهم اهله حسن العزاء

[علي ميرغني]

#1330256 [علي عثمان]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2015 02:47 PM
بارك لله فيك يا صديقنا العزيز سلمان ورحم الله هذا الرجل الخلوق فقد اعدت الينا ذكريات ذلك الجيل العظيم ايام السبعينات في جامعة الخرطوم طلاب القانون في تلك الايام امثال شارلس كير دينق ومحمد موسى جبارة وحمزة وععاوية الطاهروادوارد لينو وكثر كانو شعلة في الجامعة حفظ الله الاحياء من ذلك الجيل ورحم الله الذين انتقلوا الى رحابه

[علي عثمان]

#1330178 [khalid mustafa]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2015 11:53 AM
يراودني خاطر أحيانا بان السودان سيبقي علي حاله لفترة طويلة من الزمان ولحكمه يعلمها رب العباد ان الموت في بلادي يطال اخيارنا مثل هذا الرجل العالم الوطني المرحوم بيتر نيوت كوك ,,,

ويرزح بيننا حسن الترابي والبشير وإبراهيم احمد عمر والكاروري وعلي عثمان وغيرهم من سفلة الإنقاذ والاخوان الذين بلغوا ارزل العمر وما زالوا يخربون ويعيثون في هذه الديار فسادا ويتشبثون بكراسي السلطه وابتكروا لنا المسميات والبدع من توالي الي وثبه الي الهجره لله حتي لا يغفوا شعبنا من الغيبوبه التي تم إدخاله فيها,,,

فلنقف جميعا احتراما لبيتر كوك ولدكتور سلمان الذي سنذكر دوما مساهماته في الدفاع عن هذا الوطن ولعل سلسلة مقالاته حول اتفاقيات مياه النيل والعبث والعربده المصريه التي طالت حصتنا المائيه كانت نبراسا اضاء لنا الطريق الذي تم تعتيمه بواسطه مصر وعملائها في السودان ,,

نكرر شكرنا لدكتور سلمان علي تذكيرنا بسيرة بيتر نيوت كوك ونتمني ان يعوضنا رب العباد برجال في قامة الفقيد,,

[khalid mustafa]

#1330161 [السماك]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2015 11:29 AM
نشكر لك وفاءك يا دكتور سلمان .. ليس لدكتور بيتر فحسب وإنما لوفاءك البلد.. فما قرأنا لك كلاماً في موقعك أو في الراكوبة إلا وتجرعنا ذلك الإحساس العميق الباكي بأبناء السودان المخلصين الذين يحاربون من القائمين على أمر بلدنا ويجدون الترحيب الصادق بل التكالب في كل أرض غير السودان.

[السماك]

#1330136 [ود عبدالسلام]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2015 10:45 AM
من المؤسف ان تهمل الدوائر الاكاديمية والسياسية الحديث عن رجل بقامة الراحل بيتر نيوت كوك .. تلقينا على يديه العلم في مادة يستعصي فهمها على الكثيرين ولكنه كدأب العلماء كان يبسطها لنا ويفك طلاسمها بلغة انجليزية فخيمة .. هذا زمان اغبر وتعيس يمضي فيه علماء مثل بيتر دون ذكر بينما نحتفي بلاعبي الكرة ومشاغبي اغاني واغاني .. وتحيض الصحف باخبار الجرائم ودنس سياستناء الخرقاء .. شكرا للوفي العالم الجليل بروفيسور سلمان .. متعك الله بالصحة والعافية ..

[ود عبدالسلام]

#1330128 [جمال علي]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2015 10:38 AM
نعم فقد العلماء خسارة.
كنت قابلت هذا الرجل في كلية القانون في جامعة الخرطوم في عام 1990م.اذكر أننا كنا ندرس وقته في كورس الزمالة البريطانية للمحاسبة من الخرطوم. و كنت قابلت الدكتور لام أكول و هو أستاذ قانون و الدكتور صديق محمد أحمد ودكتور آخر في كلية الإقتصاد إسمه زكريا أو عبدالله زكريا علي ما اذكر و علمت أنه توفي في حادث حركة منذ سنين. كان أن تعاون معنا هؤلاء الأساتذة و درسونا مواد قانون الشركات الإنجليزي (لام أكول و د.محمد الفاتح الرشيد) ...الإحصاء التطبيقي (صديق محمد أحمد)....المحاسبة و المراجعة ( كل من فاطمة الطويل و قاسم رزق الله و آخرين و هم محاسبين قانونيين).
أذكر أني قابلت د.نيوت هذا في كلية القانون و تحدثت معه قليلاً و لمست فيه رزانة و يتمتع بوقار العلماء.
و هكذا الحياة.

[جمال علي]

ردود على جمال علي
[جمال علي] 08-29-2015 08:54 PM
تصويب:
الأستاذ الذي درسنا قانون الشركات الإنجليزي في معهد الدراسات الحسابية هو الدكتور أكولدا مانتير و ليس لام أكول.د.لام أكول كان يعمل أستاذاً في كلية الهندسة.
أما الأستاذالذي درسنا مادة إقتصاديات الأعمالManagerial economics هو الدكتور مصطفي زكريا عبدالله و كان يرحمه الله من الإقتصاديين النابهين.أذكر أني زرته في مكتبه في كلية الإقتصاد و عرضت عليه أن يدرسنا هذه المادة فوافق مشكوراً. أذكر أنها كانت مادة إختيارية Optional paper.
كما أشكر كل الأساتذة الذين تعاونوا معنا في تدريس هذا الكورس. و أخص منهم الدكتور عبداللطيف إمام عميد المعهد و كان قد إغترب إلي جامعة الإمارات.ثم الأستاذ فاروق بهنا و بعده المرحوم الأستاذ سمير عبداللطيف.


#1330044 [nagisidahmad]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2015 08:04 AM
حياك الله ومتعك بالصحة والعافية يا بروفسور( S.M.A.S) , فأنتم الجيل المستنير من الشعب السوداني ,,كالبحر يقذف للقريب ,,, جواهرا ,,, جودا .... ويرسل ,,, للبعيد سحائبا.
هكذا كانت سياسة التعليم عندما كانت الدولة تهتم بالصرف علي التعليم والصحة بسخاء فيجتمع كل الأذكياء والنوابغ بعد عمليات تعليمية ممنهجة وفرز عادل ,,, حيث يلتقي ابناء الجنوب والشمال والغرب والشرق والوسط في الجامعات التي لا تكاد تستقصيها أصابع اليد الواحدة ولكن ,,, كانوا هم نوابغ السودان ,,,
فكنت أنت وبيتر وأكولدا وفتح الرحمن عبدالله البشير ومحمد الفاتح حامد وعلي سليمان وكرشنا( بكسر الكاف والراء وسكون الشين ) فاصديف (البروفسور العالم في العلوم ثم القانون ), وعبدالله ادريس البشير وعبدالله احمد النعيم ومحمد طه ابوسمرة,,, والقائمة تطول ,,,, رحم الله البروفسور بيتر نيوت كوك والذين سبقوه ممن ذكرنا إلي الدار الآخرة ... وأمد الله في عمرك ,,, بروفسور سلمان محمد احمد سلمان.

[nagisidahmad]

#1330029 [ابو نوارة]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2015 07:29 AM
.

[ابو نوارة]

ردود على ابو نوارة
[جمال علي] 08-29-2015 10:50 AM
هذا مقال أو رثاء كتبه رجل عالم في حق زميل و رجل عالم,فلا داعي لهذا الإسلوب.
من حسن إسلام المرء ان يقل خيراً أو يصمت.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة