الأخبار
أخبار إقليمية
تستحق نصب تذكاري..!
تستحق نصب تذكاري..!
تستحق نصب تذكاري..!


08-29-2015 05:47 PM
هويدا سرالختم

القضية الوحيدة التي تشغل نواب البرلمان بصورة مستمرة هي قضية سفر المرأة وكيف للسلطات منح هذه (العار) تأشيرة خروج السفر للخارج.!
ولو كان نواب البرلمان يهتمون لما يحدث في البلاد من دمار سياسي واقتصادي ولصورة السودان خارجياً من خلال قضايا أخرى حقيقية لما وصلت البلاد لما هي عليه الآن.. غير أن القضايا التي تحتاج إلى بحث وتقصي وفهم وكفاءة لا يستطيعون الولوج اليها لأن الصورة العامة المعروفة (للنائم) البرلماني هي سعيه خلف البحث عن السلطة والمال والحصانة.. ولو تم عمل جرد لأداء البرلمان خلال ربع قرن ستكون النتيجة صفراً كبيراً وستخرج توصيات تنادي بهدم قبة البرلمان وإغلاق أبوابه حتى يستقيم العود والظل.!
هذه المرأة التي تشغل فكر المجتمع الذكوري بحضور (سالب) الآن هي الوحيدة التي تتحمل (سفه) الحزب الحاكم والمعارضة.. وهي التي حافظت على تماسك هذا المجتمع وعلى استمرار الحياة في هذا الوطن (الميت) وهي التي تدير الشأن العام قبل الخاص بكفاءة يحسدها عليها (ما تبقى من الذكور).. وهي التي تحمي بصدرها وظهرها أسرتها الصغيرة ومؤسستها التي تعمل بها وفي هذا حماية للوطن وحفاظاً على العقد أن ينفرط.. وهي التي تتحمل عبء كل الأوضاع المأساوية التي تمر بها البلاد الآن على حساب صحتها وراحتها ورفاهيتها.. هل يعلم (نوام البرلمان) لماذا تسافر70% من النساء.. حسناً.. أقول لكم فزمنكم لا يكفيكم لهثكم خلف مصالحكم الخاصة.. بعد أن ضاقت الحياة على هذا الشعب وأُغلقت كل الأبواب أمام معيشته كانت المرأة دائماً في المقدمة للبحث عن حلول تسيّر بها شئؤون أسرتها حتى تستمر الحياة فالرجل الآن أصبح مسؤولاً عن نفسه فقط (إن جالك الطوفان).. وبما أن البلاد (يبست) ولم يعد بها سبيل لغير أصحاب الولاء بكل فنونه.. تسافر المرأة للخارج بغرض التجارة حتى تستطيع مجابهة متطلبات الحياة اليومية.. جلست مع عينات مختلفة من هؤلاء النساء واستمعت لتفاصيل الرحلة التي يقمن بها بصورة دورية لجلب البضائع وبيعها بالتقسيط للاستفادة من هامش الربح.. من واقع هذه التفاصيل اتحدى أي رجل يستطيع القيام بما تفعله هؤلاء النسوة (مرمطة) تبدأ بإجراءات السفر ولا تنتهي هناك حيث منشأ هذه البضائع.. كلها عدة أيام وتستأنف السيدات هذه الرحلة مرة أخرى من أجل حفنة جنيهات يسترن بها حال أسرهن..الـ30% الأخرى من النساء المسافرات بأغراض السياحة والدراسة والعلاج وغيرها ربما تجد فيها 01’% فقط من فتيات متفلتات يمارسن أفعال مشينة.. والفتيات اللاتي يوجد خلل في تربيتهن هنا في الخرطوم ووسط الحكومة وحول البرلمان فعلن ما يشيب له الرأس.. لماذا يتم تضخيم الأمر وتحميله أكثر ما يحتمل.. ولماذا تدفع نساء السودان ضريبة بضع فاسدات يحسبن على أصابع اليد..!
المرأة السودانية تستحق نصب تذكاري ليس هنا في أنحاء السودان المختلفة فحسب بل في كل دولة من دول العالم يخلد عظمة هذه المريبة الجليلة والسياسية المخضرمة والعاملة الكفئة والمناضلة الجسورة والمثقفة الواعية والسيدة المحترمة بكل ما تحمل من مفاهيم ومعاني.
الجريدة
_______


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2610

التعليقات
#1331253 [نبيل حامد حسن بشير]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2015 10:39 PM
المرأة السودانية طوال عهود وعصور المسغبة كانت تتحمل ما لا يمكن أن تتحمله أي امرأة أخرى بأي بقعة من بقاع العالم، وخاصة هذه الأيام بكل بقاع السودان. أنها تستحق أكثر من النصب التذكاري، أقله أن تكون أول من تستقبلة الملائكة لدخول الجنة ان شاءالله. أما نوام البرلمان، بالتأكيد ستستقبلهم الزبانية بجهنم وبالمزيكة كمان.

[نبيل حامد حسن بشير]

#1331004 [سارة عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2015 03:05 PM
الأخ بن السودان البار أقول حياك الله
أشكرك على هذا المقالة فيها إنصاف للمرأة
نحن نساء السودان لولا وجودنا بجانب الرجال فى الشدة والعدم كم من سيدة أنجبت
وربت وعلمت وخرجت خيرت رجال هذه الامة المناضلين الأحرار ومنهم الأطباء والجنود البواسل وكل من تدرج فى الخدمة المدنيه مثال السيدة العاملة ست الشاى التاجرة المعلمة الطبيبه ربة المنزل التى تبيع الكسرة والخياطة من اجل توفير مصاريف ومتطلبات الحياة

قال الشاعر
رضيع الرجال جهالة وخموله

[سارة عبدالله]

#1330606 [ود ابوراس]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2015 12:39 AM
حتى عووضه بقى يشن هجوم عنيف على حواء السودانيه

[ود ابوراس]

#1330585 [ابن السودان البار]
2.00/5 (2 صوت)

08-29-2015 11:36 PM
حقا أنه المرأة السودانية علي مر التاريخ تلقي أصناف الزل والهوان والعذاب مخالفين أصول ديننا الذي أوصي باحترام وإجلال المرأة والدتي ووالدتك. تلقي كل ذلك من المجتمع الذكوري المتزمت والمنافق حيث يفعل الرجل ما يشاء وصولا حتي للشذوذ ويتفاخر بذلك علنا ولا ينبذه المجتمع وأكثر ما يقوله عنه ربنا يهديه ؟؟؟ المرأة السودانية منذ الصغر تتعرض لأبشع جريمة في تاريخ البشرية وهي بتر الأعضاء التناسلية للأطفال الأبرياء الإناث وبكل بجاحة ونفاق عمدا يتجاهلون الآية الكريمة التي بكل وضوح وصراحة تنهي عن هذا التصرف الإجرامي حيث يقول سبحانه ( وخلقنا الإنسان في أحسن تقويم ) يعني يا ابن آدم لا تستطيع أن تعدل فيما خلقت سبحانه الذي خلق فسوي ؟ وحديث رسولنا الكريم الذي ينهي عن تغيير خلق الله ونهي حتي عن الوشم ناهيك عن جزر اعضاء طفلة غضة تحت صرخات تحرك الحجارة ؟ ويعتدون بأحاديث موضوعة وغير صحيحة وكلام ام عطية. علما بأن كل الدول العربية والإسلامية لا تفعل هذه الجريمة النكراء خاصة السعودية مهبط الوحي علي رسولنا الكريم فإن كانت سنة فبالاحري أن تطبق حيث ولد رسولنا الكريم وليس بالصومال والسودان ومصر؟؟؟ يشوهون وجهها بالشلوخ ويتغنون فرحيين بجمال هذا التشويه والبشاعة ؟؟؟ المرأة السودانية ممنوعة من الرياضة والتربية البدنية والتي تركض في الشارع لتحرق شحومها ويصح بدنها تعتبر مجنونة ؟؟؟ لوقت ليس بالبعيد كانت محرومة من التعليم والعمل ؟؟؟ والآن إذا أرادت أن تكتسب بشرف لتعول نفسها وأطفالها ببيع الشاي تحت أشعة الشمس الحارقة ينكل بها ويسلب جل ربحها الضءيل؟؟؟ والذين يعترضون علي عملها كمربية أطفال او عاملة نظافة في أحد بيوت الأثرياء بالخليج او غيره هل سيهتزون او سيتاثرون إذا مات ابن هذه المحتاجة من المرض او حرم من التعليم والسكن وغيره ؟؟؟ لماذا يتروجلون في الهايفة وعندما ترتمي في احضانهم من أجل حفنة ضئيلة من الجنيهات يتباهون اليس هذا نفاق؟؟؟ هنالك كم كبير من الفليبينيات والاثيوبيات المحترمات اللواتي يجدن الخدمة ويتحصلون علي مرتبات مجزية يساعدون اهلهم وتجتدهم دوما يرسلون الأجهزة الكهربائية والالكترونية والأدوية والملابس لاولادهم واهلهم بكميات والأدوية. وتحفظ لهم حكوماتهم حقوقهم بواسطة عقود عمل لصالح الطرفين ويدافعون عنهم بسفاراتهم في أي تجني عليهم؟؟؟ وبالتأكيد هنالك منهن من يمتهن الدعارة فهذا لا يعني أن نقيس بهم ونحرم الشريفات والعفيفات من التكسب بشرف خاصة إذا لم نوفر لهم العيش الشريف والكريم في بلدهم المنهوب علنا وفي وضح النهار ولا أحد يتروجل ويمنع ذلك ذهبنا وصمغنا ودولاراتنا تتهرب بواسطة الفاسدين وشركائهم لصوص الكيزان المحترفين والمستثمرين الطفيليين والبنوك الشخصية الفاسدة الممنوعة في كل دول العالم ما عدا مصر والسودان حيث الفساد والناس نيام ورئيس الدولة فرحان يهز في صلبه ويرقص؟؟؟ والغريب في الأمر كل الأسر الكبيرة والحكام ينعمون بخدمة جيوش من الاثيوبيات؟؟ فهل هن داعرات ؟؟؟ فان كن كذلك فكيف تقبلون بعمل وتنهون عنه اليس هذا قمة النفاق ؟؟؟ في دول الخليج الذي منهم يحتاج الي شريكة فامامه جميلات من كل بقاع العالم فما بقت علي خدم المنازل ؟؟؟ لا ترحموا ولا تخلوا رحمة ربنا تنزل عليهم ؟؟؟

[ابن السودان البار]

#1330489 [منصور]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2015 08:59 PM
يا عالم قلنا الف مرة ان الاخوان المسلمين يكرهون المرأة لانهم يتنافسون معها على المغته و مليان شطة.

[منصور]

#1330464 [مرتضى]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2015 08:15 PM
على كل حال هذه القضايا أصبحت خارج رغباتهم وأمنياتهم, أي انتهاك لحقوق المرأة سيرصد دوليا ويدان وسيجعل سجل رجال العصر الحجرى هؤلاء أكثر قبحا وسؤ سمعة وهذا لن يساعدهم كثيرا في فيلم التوجه الحضارى الدعائى.

[مرتضى]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة