الأخبار
أخبار إقليمية
ظاهرة ما زالت موجودة: ختان البنات في السودان..70 عاما من «العراك» بين العادات والقوانين
ظاهرة ما زالت موجودة: ختان البنات في السودان..70 عاما من «العراك» بين العادات والقوانين
ظاهرة ما زالت موجودة: ختان البنات في السودان..70 عاما من «العراك» بين العادات والقوانين


08-29-2015 11:59 PM
صلاح الدين مصطفى

في عام 1945 صدر أول قانون لمنع الخفاض في السودان الذي كان محتلا من قبل الانكليز. وشهد شهر أيلول/سبتمبرعام 1946 أول تطبيق لهذا القانون بسبب ختان الطفلة ـ آنذاك ـ فايزة عمسيب والتي أصبحت ممثلة شهيرة فيما بعد ورائدة من رواد الدراما السودانية.

ثورة عكسية

سجنت السلطات فى مدينة رفاعة والدة الطفلة والمرأة التي أجرت عملية الختان، لكن الأهالي أشعلوا ثورة عارمة ضد المستعمر قادها المفكر محمود محمد طه الذي سجن لمدة عامين بعد أن أحرق الثوار مركزا للشرطة وعبروا النهر، مطاردين الانكليز، حتى مدينة الحصاحيصا بالضفة الغربية للنيل الأزرق، ولم تكن الثورة من أجل الختان، بقدر ما كانت لتحرير امرأتين سودانتين من سجون المستعمر.

المطالبة بتشريع قومي

ومنذ أربعينيات القرن الماضي يحارب السودانيون خفاض البنات ولنبدأ في قراءة هذه المحاولات بآخر منشط شهدته الخرطوم في يوم 24 ـ 6 ـ 2015 حين طالب مختصون قانونيون وناشطون اجتماعيون بضرورة تشريع قانون قومي واضح لمحاربة هذه الظاهرة مع تدريس مناهضة ختان الإناث ضمن مناهج التعليم العام.
الورشة التي انعقدت لإستعراض نتائج الدراسة الميدانية: «مراجعة الإطار القانوني لختان الإناث» نظمها مركز دراسات المجتمع (مدا) بالتعاون مع منظمة اليونيسيف، خرجت بتوصيات صريحة جدا تتعلق بضرورة تجريم ممارسة ختان الإناث، وزيادة القابلات القانونيات ومنع القابلات التقليديات من ممارسة الختان.
قانون2012

وطالبت الورشة بضرورة مراجعة المشروع القومي لختان الإناث لعام 2012 وضبط صياغته والعمل على إصداره كقانون قومي ودعت لتنفيذ العقوبات ـ في حال صدور القانون ـ أمام العامة لردع غير الملتزمين به وشددت على إنشاء وتفعيل آليات لتنفيذ القوانين في كل ولايات السودان.
مديرة مركز دراسات المجتمع أميرة الفاضل، قالت إن ختان الإناث من العادات السلبية المنتشرة في السودان مما نتج عنه أضرار نفسية وجسدية وصحية لكثير من الأمهات والأخوات، ودعت إلى ضرورة رفع الوعي بمخاطر ختان الإناث في المجتمع بكل فئاته وناشدت بضرورة سن قانون يمنع ذلك في السودان.
وطالبت أميرة ـ التي شغلت منصبا حكوميا من قبل له صلة مباشرة بالمجتمع ـ بالإسراع في دفع وعرض التشريع القانوني أمام المجلس الوطني مع القيام بحملات توعوية وتبصير المجتمع بأن الختان هو عادة فرعونية ضارة لاعلاقة لها بالدين الإسلامي.
وتبذل في السودان جهود كبيرة ـ على مستويات عديدة ـ للحد من هذه الظاهرة ووضع المجلس القومي للتخطيط الاستراتيجي خطة قومية للقضاء على ختان الإناث (2008 2018) تحت شعار (سودان خالٍ من ختان الإناث خلال جيل).

مضار صحية

لم يختلف أحد على أن ختان الإناث ليس له أي فوائد صحية وأن له مضاعفات منها النزيف المميت والاحتباس البولي الحاد وعدوى المسالك البولية وعدوى الجروح وتسمم الدم والتيتانوس وإمكانية انتقال الإلتهاب الكبدي والإيدز، إذا لم تكن الأدوات المستخدمة فيه معقمة. وتعاني المرأة التي تجرى لها هذه العملية من ندوب وقد يؤدي ذلك إلى تضييق أو إغلاق أو تشكيل ناسور بين المسالك البولية والتناسلية.
وقد تحصل أضرار لمجرى البول وكذلك الالتهابات المتكررة للجهاز البولي وسلس البول وكذلك التهابات مهبلية والتهابات وألم في الحوض، وآلام متكررة خلال الدورة الشهرية وألم أثناء الجماع وقد يؤدي ذلك إلى العقم، أو على الأقل، إلى قلة الإحساس بالمتعة والشهوة الجنسية أثناء الجماع.

خفض النسبة

وتشير بعض التقارير إلى أن نسبة ختان الإناث في السودان انخفضت من 89٪ إلى 65٪ منذ بداية الألفية الثالثة، لكن الناشطين يرون أن بإمكانهم خفض هذه النسبة إلى النصف، والسودان لا يختلف كثيرا عن معظم الدول العربية والافريقية التي تتعرض فيها الفتيات لهذه العملية بدءا من أسبوع بعد الولادة.
وتشير تقارير اليونيسيف، إلى أن أغلب الإناث التي تجرى عليهن عملية الختان لم يتعدين الخامسة من العمر وأن عدد الإناث اللاتي أجريت لهم عملية الختان في العالم يتجاوز 125 مليون أنثى. وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت السادسَ من شباط/فبراير «يومًا عالميا لرفض ختان الإناث».

جهود مكثفة

وتشير سميرة أمين أحمد وهي اختصاصية حماية الطفولة تعمل مع اليونيسيف في السودان «إلى جهود مكثفة بذلت في مطلع الألفية» وتقول ومع حلول عام 2006، عندما أظهرت دراسة المسح الصحي أن حوالي 70 في المئة من الفتيات والنساء في شمال السودان تأثرن بهذه الممارسة، وبجهود عديدة، أصبح 42 مجتمعاً محلياً فى ست ولايات، وهي كسلا، القضارف، شمال كردفان، جنوب كردفان، شمال دارفور، جنوب دارفور، والخرطوم، منخرطين في حملة متنامية للتخلي عن ممارسة ختان الإناث.
وبناء على ذلك، اشترك حوالي 300،000 شخص في نشاطات رفع وتيرة الوعي والمعلومات العامة، التي قادها المجلس القومي لرعاية الطفولة بالسودان، والذى تلقَّى الدعم من اليونيسيف، والمنظمات غير الحكومية، وجماعات المجتمع المدني.

نسبة عالية

ويورد الباحث أبكر عباس الأمين نتائج دراسة أجريت وسط طالبات جامعة الخرطوم عام 2003 حيث أجابت 56 في المئة منهن بأنهن قد تم ختانهن. ويعتبر أن هذه نسبة عالية جداً لأن هذه الدراسة قد أُجريت وسط طالبات جامعة وفي الخرطوم، العاصمة وبؤرة الوعي.
ويتعرض عباس إلى الجدل الذي لازم القوانين المتعلقة بالخفاض حيث صنَّف قانون العقوبات السوداني لعامي 1925 و1974، الختان «غير المشروع» ضمن الجرائم الماسة بجسم الإنسان وعقوبتها قد تصل السجن لخمس سنوات. ويرى أنه أفضل من قانوني 1983 و1991 لأنهما لم يجرِّما الختان صراحة ونصا. ويشير إلى أن هذين القانونين شُرعا في الفترتين اللتين سيطر فيهما الإسلاميون على الحكم في السودان.
ويلاحظ أن البرلمان يهتم بتجريم الختان في العهود الديمقراطية ومن تلك الجهود توصية البرلمان في عهد الشراكة بين الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني بعد اتفاقية السلام الشامل والتي ارتكزت على دستور ديمقراطي، حيث نص قرار المجلس الوطني رقم 29 بتاريخ 20/6/2007 على سن التشريعات اللازمة التي تمنع ختان الإناث وضرورة مكافحة كل العادات الضارة مع استنفار كل الجهات ذات العلاقة لدعم هذه الجهود.
وجاء في اتفاقية السلام الشامل المادة 32 من وثيقة الحقوق في الدستور السوداني «أن تعمل الدولة على محاربة العادات والتقاليد الضارة التي تقلل من كرامة المرأة ووضعيتها». لكن كل هذه المكاسب ذهبت أدراج الرياح بإنفصال الجنوب في عام 2011.

جدل المادة»13»

جدل القوانين تحول إلى المادة «13» من قانون الطفل لعام 2010 حيث رفض البرلمان ـ الذي يسيطر عليه الإسلاميون ـ إجازة هذه المادة التي تجرّم ختان الإناث صراحة، ودار جدل كثيف حول هذا الموضوع، لكن المثير هو أن يدافع رجل من الإسلاميين عن هذا القانون، حيث تصدى عبد الجليل النذير الكاروري لعضو البرلمان حسب الرسول دفع الله المشهور بتحيزه الواضح ضد النساء، بل أن الكاروري وهو عضو مجمع الفقه وأمام مسجد الشهيد في الخرطوم شارك بفعالية ضمن حملة «سليمة» المناهضة للختان.
التجمع النسائي الوطني الديمقراطي شارك ضد إلغاء المادة «13» وأصدر بيانا قال فيه «إن النساء السودانيات يعانين من واحد من أعلى معدلات وفيات الحوامل عند الولادة. فمتوسط الوفيات يعادل (905) أم سودانية من كل مئة ألف إمرأة يلقين حتفهن أثناء الولادة» وترجع الدراسات الطبية نسبة كبيرة من وفيات الأمهات للختان.
ورغم عدم سن قانون يجرّم الختام، فإن المجلس الطبي السوداني ـ وهو الجهة التي تحاسب الأطباء والعاملين في الحقل الصحي ـ أصدر عقوبات ضد كل قابلة تمارس عملية الختان وأصدر قراره رقم 366 استنادا إلى القاعدة الأصولية «لا ضرر ولا ضرار» وكانت التوصية الآتية:»لا يسمح للاطباء ممارسة أي عمل يضر بالإنسان أو فيه شبه ضرر ويشمل ذلك ختان الإناث بكل صوره».

حملة «سليمة»

الجهود المدنية لمناهضة الختان استمرت ولم تتوقف، حيث أقام الناشطون ندوات وورش عمل كثيرة في هذا الاتجاه إلى أن تبلور المشهد لموقف واضح وتم اطلاق حملة «سليمة» وهي حركة مجتمعية تهدف إلى تحفيز مناقشات جديدة حول ختان الإناث /البتر على مستوى الأسرة والمجتمع، وقد ظهر الشباب كشركاء حاسمين وعوامل للتغيير في مبادرة سليمة.
وسليمة هي البنت التي لم يجر لها أي نوع من أنواع بتر الأعضاء التناسلية الخارجية واستهدفت الحملة النساء في الريف والمدن وشارك فيها فنانون ونجوم مجتمع ورجال دين، منهم الفنان شرحبيل احمد والفنانة عبير علي والمذيعة نسرين النمر ونجمة الدراما سمية عبد اللطيف والشيخ الكاروري وتم الترويج لهذه الحملة من خلال أجهزة الإعلام والملصقات والافتات الضخمة في الكباري.

الدين والفن يتحدان

حملة «سليمة» لمناهضة ختان الإناث اتخذت أشكالا عديدة في السنوات الماضية وامتدت في ولايات السودان المختلفة وشهدت ولاية النيل الأزرق احتفالية كبرى بمشاركة القادة المحليين، وفي مدينة أمدرمان شهد أحد ميادينها الكبيرة نقلة نوعية تضامن فيها الفن مع الدين، شاركت فيها هيئة شؤون الأنصار «الجناح الديني لحزب الأمة القومي» إضافة لعدد من الفنانين والتشكيليين والمنظمات العاملة في هذا المجال والجهات ذات الصلة، والمؤيدين والداعمين لحملة سليمة. وأقامت جمعية «بابكر بدري» العلمية للدراسات النسوية بالتعاون مع يونيسيف احتفالية مفتوحة للإعلان والتوقيع الجماعي للتخلي عن ختان الإناث، واحتوت على العديد من الفقرات الغنائية الشعرية والمسرحية التي تؤكد خطورة هذه الممارسة وشاركت الأسر بفعالية في هذه الاحتفالية.

«سليمة» تمتد خارج السودان

الحملة جاءت متكاملة وشاركت فيها الحكومة والمجتمع المدني ولعل من أسباب نجاحها أنها استلهمت ثقافة المجتمع وعاداته وتقاليده، وهي تتخذ شعار أن «كل بنت تولد سليمة تترك وهي تنمو سليمة»، ولم تقتصر الحملة على السودان فحسب ، بل تطورت إلى الملتقي الاقليمي لسليمة الذي شهدته الخرطوم في تشرين الأول/اكتوبر عام 2014.
اكتسب الملتقى أهمية كبيرة من خلال مشاركة خمس دول فيه هي مصر، اليمن، اثيوبيا، الصومال، وجبوتي، إضافة للسودان الذي اتسمت مشاركته بتقديم الدعم السياسي للحملة ويرجع الفضل للمجلس القومي لرعاية الطفولة والشركاء من منظمات المجتمع المدنيوالدعم الدولي عبر منظمة يونيسيف.
شارك في الملتقى أكثر من 300 شخص في الجلسات التي استمرت على مدى ثلاثة أيام في مداولات الملتقى بما في ذلك مجموعات العمل الخاصة بالشباب والتي انتظمت خلال الأيام الثلاثة بالتوازي وتم دمج مخرجات عمل هذه المجموعة مع مداولات الملتقي .
الأهداف العامة للمنتدى الإقليمي لسليمة 2014 ارتكزت على ضرورة التخطيط لاستراتيجيات محددة للتواصل وتعزيز حركة واسعة النطاق للتخلي عن ختان الإناث / البتر في المنطقة، وتوفير مساحة للشباب الذين برزوا كشركاء حاسمين في مجال التنمية وكوكلاء للتغيير.
وخرج الملتقى بالعديد من التوصيات منها تعزيز الدور النشط للشباب بإنشاء تحالف بين الشباب وآليات التنسيق الوطنية في مختلف الدول عبر تكويين مجموعة إستشارية للشباب، وإستخدام المتاح من المساحات والتشبيك على مستوى الحكومة والمجتمع المدني لابراز الاعداد المتزايدة من الأفراد والمجتمعات التي تحتضن الحركات الاجتماعية للتخلي عن ختان الإناث مثل» سليمة».
وطالب الملتقى بإنشاء شبكة قوية بين الدول المجاورة لضمان التعاون عبر الحدود بينها، وناشد المشاركون والمشاركات في الملتقى الإقليمي لسليمة الحكومات والشركاء، وجميع الأطراف المعنية، دعم هذه الحملة والحملات المشابهة من خلال تقديم التسهيلات وإيلاء الأولويات لاسلوب المعالجة المتسق للتخلي عن ختان الإناث، وإقامة الحملات على أساس القيم الثقافية الايجابية حتي يتم توفير البيئة المواتية للتغيير على المستوى الفردي وعلى صعيد الأسرة والمجتمع والمؤسسات، مع ضرورة أن تتبلور الالتزامات الحكومية في دعم تنسيق تطوير السياسات التي تساهم في تطوير عملية التخلي عن ختام الإناث عبر تضمين الخدمات الصحية والخدمية في الموازنات وتوفير الموارد البشرية المؤهلة لمقابلة إحتياجات المجتمع لاحداث التغيير.

النتيجة الآن!

ورغم الجهود التي بذلت فإن كثيرا من الناشطين يرون أن الدولة لا تلتزم بتعهداتها الوطنية والدولية. ووفقا لتقارير غير حكومية، فإن الظاهرة ما زالت منتشرة وتمارس على ما يفوق 80٪ من الإناث في السودان. ويقول ناشطون إن المعدلات التي تصدرها الحكومة غير صحيحة، خاصة بعد إنفصال الجنوب.
وصادقت الدولة على العديد من الاتفاقيات والمواثيق الدولية والاقليمية التي تعمل على حماية حقوق الطفل ومنها، إعلان السودان للأمومة الآمنة 1999. وجاء في النص (أكدت الدراسات المتوفرة عن ممارسة العادات الضارة ان هنالك علاقة بين ختان الإناث ومضاعفات الحمل والولادة). وحددت السياسة القومية شيوع ختان الإناث كأحد أبرز التحديات التي تواجهها وأعتبرت إجتثاثها من أهدافها.

القدس العربي


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 3391

التعليقات
#1518627 [د. محمد عبد العليم الدسوقي الأستاذ بجامعة الأزهر]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2016 06:34 AM
.

[د. محمد عبد العليم الدسوقي الأستاذ بجامعة الأزهر]

#1331591 [محمداحمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2015 11:13 AM
الحلقة المهمة و التي لها دور فعال ايجابا او سلبا هي القابلة او الداية التي تقوم باجراء العملية و هي التي تقوم بالتوليد و لديها من التجارب الكثير مما تعانيه الامهات ،اجتماعيا الداية طبيبة شعبية لدى اغلب النسوة و الى وقت قريب لاتعطى مرتب من الدولة ،لن تكتمل المهمة ما لم تعطى الداية ما يعادل راتب الطبيب لفقدها مورد مهم لتساعد في التوعية لدورها الاجتماعي في عالم النساء و ما زال الخفاض يمارس سرا و ان تظافرت كل الجهود فان مولودات اليوم قد ينجو بناتهن بعد ربع قرن

[محمداحمد]

#1331152 [again]
3.00/5 (1 صوت)

08-30-2015 06:58 PM
ﺩﺭﺟﺔ ﺍﻭﻟﻰ .. ﻗﻄﻊ ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﻠﻔﺔ .. ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﺴﻨﺔ ﻟﻌﺪﻡ ﺍﻋﺘﺮﺍﺿﻬﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ (ﺍﺧﻔﻀﻲ ﻭﻼ ﺗﻨﻬﻜﻲ)
ﺩﺭﺟﺔ ﺗﺎﻧﻴﺔ.. ﻗﻄﻊ ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﻠﻔﺔ ﻭﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻈﺮ.. ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻪ ﺑﺎﻟﺴﻨﺔ ﺍﻼ ﻓﻲ ﺍﻣﺨﺎﺥ ﺍﻟﻤﺨﻄﺌﻴﻦ ﻓﻲ ﻓﻬﻤﻬﺎ ﺑﻞ ﻓﻴﻪ ﻣﺎ ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﺴﻨﺔ ﻭﺍﻟﺰﻳﺎﺩﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻴﺴﺖ ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﺴﻨﺔ..
ﺩﺭﺟﺔ ﺗﺎﻟﺘﺔ .. ﺍﻟﻤﻔﺮﻭﺽ ﻗﺒﻞ ﺩﺭﺟﺔ ﺗﺎﻧﻴﺔ ﻭﺑﻌﺪ ﺩﺭﺟﺔ ﺍﻭﻟﻰ.. ﻗﻄﻊ ﺍﻟﺒﻈﺮ ﺍﻱ ﻣﻘﺪﻣﺘﻪ.. ﻫﺬﺍ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻪ ﺑﺎﻟﺴﻨﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﺔ ﻟﻤﻦ ﻳﻌﺮﻓﻬﺎ ﻭﻣﻦ ﻗﺮﺃ ﻛﺘﺒﻬﺎ ﻭﻓﻬﻤﻬﺎ ..
ﺩﺭﺟﺔ ﺭﺍﺑﻌﺔ ﻗﻄﻊ ( ﺑﻈﺮ. و أ ﻏﻠﻔﺔ ﺍﻟﺒﻈﺮ) ﺛﻢ ﺍﻟﺨﻴﺎﻃﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻔﺮ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺸﻔﺮ.. ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻔﺮﻋﻮﻧﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻜﻔﻲ ﺍﺳﻤﻪ ﻟﻠﻮﻗﻮﻑ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻗﺒﻞ ﻣﺠﺮﺩ ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﺑﺎﻟﻜﻼﻡ ﻋﻨﻪ..
ﺍﻟﺪﺭﺟﺔ ﺍﻭﻟﻰ ﻓﻘﻂ ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺔ ﺻﺎﻓﻴﺔ ﺑﻼ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺑﺎﻟﺴﻨﺔ ﻭﺍﻥ ﻛﺎﻥ ﺍﻓﻀﻞ ﺗﺮﻙ ﺣﺮﻳﺔ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭﻩ ﻟﺼﺎﺣﺒﺔ ﺍﻟﺸﺄﻥ ﺑﻌﺪ ﺭﺷﺪﻫﺎ ﺍﻣﺎ ﺍﻟﺒﻘﻴﺔ ﻓﻬﻲ ﺟﺮﻣﺎ ﺑﻮﺍﺣﺎ. ﺍﻭ ﺟﻬﻼ ﺻﺮﺍﺣﺎ ﺑﺎﻟﺪﻳﻦ ﻭﺍﻟﻌﻠﻢ ﻭﻟﻮ ﻃﻠﺒﺘﻪ ﺻﺎﺣﺒﺔ ﺍﻟﺸﺄﻥ ﻓﻲ ﺭﺷﺪﻫﺎ..
ﺍﺭﻯ ﺍﻥ ﻳﻌﺮﻑ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎ ﻭﻟﻴﺨﺘﺮ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻌﺠﺒﻪ .. ﺍﻥ ﺣﺮﻳﺔ ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ﻟﻠﺪﻳﻦ ﺑﺄﻛﻤﻠﻪ ﻣﻜﻔﻮﻟﺔ ﻣﻦ ﺷﺎﺀ ﻓﻠﻴﺆﻣﻦ ﻭﻣﻦ ﺷﺎﺀ ﻓﻠﻴﻜﻔﺮ .. ﻛﺬﻟﻚ ﺍﻟﺨﻔﺎﺽ ﻣﻦ ﺷﺎﺀﺕ ﻓﻠﺘﺨﺘﻔﺾ ﻭﻣﻦ ﺷﺎﺀﺕ ﻓﻠﺘﻐﺘﻠﻒ .. ﺑﻌﺪ ﺍﻥ ﺗﻌﺮﻑ ﻛﻞ ﺭﺍﻳﻲ ﻟﻠﺪﻳﻦ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﻭﻛﻞ ﺭﺍﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺐ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ .. ﻋﻼﻡ ﻗﻮﻣﺔ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻛﻞ ﺧﺎﻓﺾ ﺍﻭ ﻣﺨﻔﻮﺽ ﻳﺘﺤﻤﻞ ﻣﺴﺆﻟﻴﺘﻮ ﺑﻲ ﻃﺮﻳﻘﺘﻮ .. ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺗﺴﻤﺢ ﻟﻠﺒﻌﺾ ﺑﺎﺧﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ ﻓﻜﺬﻟﻚ ﺍﻟﻌﺎﺟﺒﻬﺎ ﺍﻟﺨﺘﺎﻥ ﻓﻠﺘﺨﺘﺘﻦ (ﻫﻲ ﻭﺑﺲ ﺑﺎﺧﺘﻴﺎﺭﻫﺎ) ﻣﺶ ﺑﻔﺮﺽ ﻋﺎ ﺩﺍﺕ. ﺍﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺒﺎﺳﻬﺎ ﺛﻮﺏ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﻃﺒﻌﺎ ..

[again]

#1331140 [ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎﻙ &#]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2015 06:37 PM
ﺍﻟﺨﺘﺎﻥ ﺍﻟﻔﺮﻋﻮﻧﻲ ﻟﻴﺲ ﺧﺘﺎﻥ ﺍﻧﻤﺎ ﺟﺮﻳﻤﺔ
ﺍﻟﺨﺘﺎﻥ ﺍﻟﺴﻨﻲ ﻟﻴﺲ ﺳﻨﻲ ﺍﻧﻤﺎ ﻋﺮﻓﻲ..
ﻋﻠﻰ ﻋﻼﺕ ﺍﻟﺴﻨﻲ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻋﺪﻡ ﺍﺟﻤﺎﻉ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺻﺤﺔ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻓﻬﻮ ﻳﺠﺮﻱ ﺑﺼﻮﺭﺓ ﺧﺎﻃﺌﺔ ﻭﺻﻔﺎ ﻭﻋﻠﺔ .. ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺠﺮﻱ ﻫﻮ ﻗﻄﻊ ﺍﻟﺒﻈﺮ ﺍﻱ ﺟﺰﺀ ﻣﻨﻪ ﻭﺍﻟﺘﺒﺮﻳﺮ ﺧﻔﺾ ﺍﻟﺸﻬﻮﺓ .. ﺻﻮﺗﺎ ﻟﻠﻤﺮﺍﺓ ..
ﻭﺍﻟﺼﺤﻴﺢ ﻫﻮ (ﻓﺎﻧﻪ ﺍﺣﻈﻰ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺰﻭﺝ ﻭﺍﺳﺮﻯ ﻟﻠﻮﺟﻪ) ﺭﻏﻢ ﻣﻮﺿﻊ ﻭﻗﻮﺓ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻫﻲ ﺩﻭﻥ ﺍﻼﺟﻤﺎﻉ ﻋﻠﻰ ﺻﺤﺘﻪ..
ﺍﺫﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻬﺪﻑ ﻣﻨﻪ ﻭﻟﻢ ﻳﻮﺿﺢ ﻛﻴﻔﻴﺘﻪ ﺍﻼ ﺑﻠﻔﻆ ﻓﺎﺧﻔﻀﻲ ﻭﻼ ﺗﻨﻬﻜﻲ.. ﻓﺎﻟﻮﺻﻒ ﺍﺫﺍ ﺑﺸﺒﻪ ﺍﺟﻤﺎﻉ ﺍﻟﺴﻠﻒ ﻗﻄﻊ ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﻼﻑ ﺍﻱ ﻏﻼﻑ ﺍﻟﺒﻈﺮ.. ﺍﺛﺒﺖ ﺍﻟﻄﺐ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻥ ﺫﻟﻚ ﻣﻔﻴﺪ ﺑﺸﺮﻁ ﺍﻥ ﺗﺸﺘﻜﻲ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﻤﺘﺰﻭﺟﺔ ﺍﻭ ﻫﻲ ﻭﺯﻭﺟﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺟﻨﺴﻴﺔ.. ﻭﻟﻴﺲ ﻟﻄﻔﻠﺔ ﻟﻢ ﻭﺭﺑﻤﺎ ﻟﻦ ﺗﻌﺮﻑ ﺍﻟﺠﻨﺲ ﺍﺻﻼ ﺣﺘﻰ ﺗﺤﺼﻞ ﻟﻬﺎ ﻣﺸﺎﻛﻞ ﺍﻭ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺣﻞ..
ﺍﻳﻬﻤﺎ ﺍﻭﻟﻰ ﺑﺎﻼﺗﺒﺎﻉ (ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﺑﻔﻬﻤﻪ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ ﻣﻊ ﺍﻟﻄﺐ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﻤﻔﺴﺮ ﻟﻪ ﺻﺪﻓﺔ ﺑﺪﻗﺔ ﺍﻛﺜﺮ) ﺍﻡ (ﻛﻼﻡ ﺳﻠﻒ ﻳﺨﺎﻟﻒ ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ ﺍﻟﺴﻠﻒ ﻣﺘﻰ ﺍﻟﺴﺎﻟﻔﻴﻦ ﻟﻪ ﺍﻱ ﻳﺨﺎﻟﻒ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﻨﺒﻮﻱ ﻭﺍﻟﻄﺐ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ؟؟؟) ..
ﺗﺬﻛﺮﻭﺍ ﺍﻟﺨﺘﺎﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﻭﺻﻔﻪ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ ﻣﺜﻞ ﺧﺘﺎﻥ ﺍﻟﺬﻛﻮﺭ .. ﻭﺍﻟﻄﺐ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻳﻘﻮﻝ ﺑﺎﺟﺮﺍﺀﻩ ﻟﻮ ﺍﺣﺘﺎﺟﺖ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﻤﺘﺰﻭﺟﺔ ﻟﻪ.. ﺍﻣﺎ ﺍﻟﻤﻤﺎﺭﺱ ﻋﻨﺪ ﺍﻏﻠﺒﻨﺎ ﻓﻬﻮ ﺍﻟﺨﻄﺄ (ﻗﻄﻊ ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻈﺮ) ﻭﻟﺴﺒﺐ ﺧﻄﺄ ﺷﺮﻋﺎ (ﺧﻔﺾ ﺍﻟﺸﻬﻮﺓ) ﺭﻏﻢ ﺍﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺨﻔﺾ ﻟﻠﺸﻬﻮﺓ ﻓﻌﻼ ﻳﺤﺪﺙ ﺑﻘﻄﻊ ﺍﻟﺒﻈﺮ ﻭﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﻄﻊ ﻭﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﻻ ﺻﻠﺔ ﻟﻪ ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﻤﻨﺴﻮﺏ ﻟﺴﻴﺪﻧﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﺑﺪﺍ.. ﺑﻞ ﺧﻄﺎ ﺑﺪﺍ ﺑﺎﺑﻦ ﺗﻴﻤﻴﺔ (ﺍﻼﻋﺘﻘﺎﺩ ﺑﺨﻔﺾ ﻟﻠﺸﻬﻮﺓ) ﻭﺍﻛﺘﻤﻞ ﺍﻟﺨﻄﺄ ﺑﺘﻼﻣﻴﺬ ﺍﺑﻦ ﺗﻴﻤﻴﺔ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺍﺧﺘﺮﻋﻮﺍ ﻗﻄﻊ ﺍﻟﺒﻈﺮ.. ﻓﺎﻋﺘﺒﺮﻭﺍ ﻳﺎ ﺍﻭﻟﻲ ﺍﻼﻟﺒﺎﺏ ..

[ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎﻙ &#]

#1331031 [dulaldaleib]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2015 03:41 PM
يا امة ....الختان للاولاد والخفاض للبنات وليس هناك مانع من خفاض البنات وهو قطع الشئ الزائد اعلى الفرج الذى هو مثل عرف الديك ولا يقطع شئ اخر ما الاعضاء التناسلية للبنت...... والنبى فى الحديث (اذا التقى الختانان وجب الغسل) كلام واضح جدا لا يلبس فيه ولا غموض

[dulaldaleib]

ردود على dulaldaleib
United States [زول من امدرمان] 08-31-2015 06:07 PM
سلام عليكم
ربنا سبحانه وتعالي يقول: ولا ترموا بانفسكم الي التهلكة..
والقاعدة الفقهية تقول : لا ضرر ولا ضرار
ثبت طبيا ان اضرار الختان اكثر بكثير من فوائده ان كانت له فوائد..وانظر الي اقسام النساء في المستشفيات
وما تسمية زيادة في الأعضاء التناسلية للمرأة هو البظر وهو جزء اصيل منها وليس بزيادة.. وان كنت تقصد ما يسميه البعض بالسنة هو إزالة جزء من غلاف البظر وليس البظر نفسه..
واستشهادك بحديث الختانان يمكن ان يكون مردود اعتمادا علي صحة الحديث.. الي جانب بلاغة العرب تجعلهم يستخدمون مفردات مثل: الاسودان.. للماء والتمر مع اختلاف اصلهما.. او المشرقان .. للمشرق والمغرب .. وحتي القران تجد فيه الالفاظ اللطيفة مثل اشارته الي المعاشرة الزوجية باللمس.. وان لامستم النساء.. ويستخدم العرب المجاز لعلاقة المحلية او السببية الخ
واخر الامر هل طبقنا جميع السنة فلم يبق سوي الخفاض ..؟ ان كان سنة..؟
والله المستعان


#1330947 [الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2015 01:45 PM
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية أن ختان الإناث من شعائر الإسلام ويجب التصدي للذين يحاربونه. لن يستقيم الأمر إلا بتحرير العقول. فالإسلاميون يعتمدون على الجهل وإضعاف المجتمع بكل الوسائل حتى يسيطروا عليه. ومن يقف معكم منهم ضد الختان فإنما يفعل ذلك كتقية لأن الجهل هنا غير وارد إطلاقا. ولا تنخدعوا بكلامهم عن درء المخاطر فهم لا يقيمون للإنسانية وزنا.

[الطيب]

#1330940 [Floors]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2015 01:38 PM
ظاهرة السرقة والنهب والرشوة أخطر من ظاهرة ختان الإناث!!!!!!!!!!!!!!!!!

[Floors]

#1330819 [SOS]
5.00/5 (1 صوت)

08-30-2015 10:27 AM
الاسلاميون داء لابد ان يشفي منه الشعب يوماً

[SOS]

#1330726 [عمر عدالة]
5.00/5 (1 صوت)

08-30-2015 08:05 AM
الموضوع بالقوانين والاجراءات الصارمة غير مجدى ابدا .. وقد فشلت كل المحاولات من زمن الاستعمار حتى يومنا هذا ... وأفضل طريقة للقضاء على هذا الموضوع هو ادراه في المقررات الدراسية في مدارس الطالبات كمادة اجبارية .. وليس مجرد حديث عابر في موضوع واحد أو موضوعين ، انما يكون مادة قائمة بنفسها تدرس في 3 فصول دراسية أو أكثر .. ويتم اختيار اسم لها وان يتم النعرض للموضوع من مراحل الطفولة حتى البلوغ والزواج والحمل والولادة .. وكفى الله المشرعين شر الدايات ومشاكلهم التي لا تنتهي .

[عمر عدالة]

#1330699 [الهبرو ملو]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2015 07:38 AM
الختان انتهى بما نسبته 70 في المائة بالذات الفرعوني وهو الاخطر والمعني بمحاربة الناس له ماتبقى يمكن القضاء عليه بالتوعية بالذات التلفزيون فقد كان له أثر عظيم في ترك ختان الاناث من جانب الاسر التي تتابع البرامج

المصيبة في الارياف يجب ان تتم التوعية بصورة كثفة والبحث عن اساليب عرض يشارك فيها نجوم المجتمع من الفتيات الصغار فتاثيرهن طاغي في هذا الجانب

يجب عدم الخلط بين الختان الفرعوني شديد الخطورة وختان السنة المتعارف الذي لاتاثير مضر فيه ويجب ان تكون النسبة الماخوذة فقط للختان الفرعوني حتى لايكون هناك تدليس في الدراسة والعينة مجال البحث

[الهبرو ملو]

ردود على الهبرو ملو
United States [فاروق بشير] 08-30-2015 12:01 PM
الموضوع مخجل وفضيحة 2015
في 1687 ميلادية الشيخ ابو الجاز
حارب عادة ختان الإناث ومنع كل أتباعه منها.(موقع البركل, مرجع)
هذه جريمة وعملية تعذيب لا تناقش, وفقط فقط توقف بالقانون الرادع.


#1330660 [زعلان ليهن]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2015 05:32 AM
قصة طهور البنات دي في السودان قصة ما بتنتهي لانو معظم النسوان السودانيان من عمر 30 سنة فما فوق امخاخهن متحجرة ومتخلفات

[زعلان ليهن]

ردود على زعلان ليهن
European Union [مؤيد] 08-31-2015 03:00 PM
يا أنا, طبعا أمخاخن متحجرة ومتخلفات ودى دايرة كلام!!

[زعلان ليهن] 08-30-2015 04:22 PM
هههههههههههه يا الرديتي و زعلانة من كلامي طهري ساي ما بسألك

[انا] 08-30-2015 11:46 AM
يعني امك وخالاتك وعماتك وحبوباتك امخاخم متحجرة و متخلفات ؟؟؟؟؟

يا سلام على تربيتك ؟؟؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة