الأخبار
أخبار إقليمية
التجمع الوطني الديمقراطي للدبلوماسيين السودانيين يناشد السلطات السعودية باطلاق سراح الناشط الاعلامي السوداني وليد الحسين
التجمع الوطني الديمقراطي للدبلوماسيين السودانيين يناشد السلطات السعودية باطلاق سراح الناشط الاعلامي السوداني وليد الحسين



09-03-2015 01:23 AM
التجمع الوطني الديمقراطي للدبلوماسيين السودانيين يناشد السلطات السعودية
باطلاق سراح الناشط الاعلامي السوداني وليد الحسين

نقلت وسائل التواصل الاجتماعي واسرة الاستاذ وليد الحسين أحد المشرفين على موقع الراكوبة الالكترونية الشهير المعروف بمهنيته العالية وصدقيته وقربه الشديد من نبض الشارع السوداني ، بأن السلطات الأمنية في المملكة العربية السعودية الشقيقة قد احتجزت الناشط الاعلامي وليد الحسين وذلك بطلب من جهاز الأمن السوداني السيء الصيت كخطوة أولى لتسليمه للسلطات السودانية ، مما سيعرض حياته للخطر . ويضع سابقة خطيرة في سجل العلاقات الحميمة بين الشعبين الشقيقين ، علماً بأن الأستاذ وليد يقيم في المملكة منذ 15 عاماً باقامة سارية المفعول وفي وظيفة رسمية . ومما لا تعرفه السلطات السعودية أن موقع الراكوبة الذي يسهم الاستاذ وليد في ادارته يحمل تقديرا عالياً لشعب وقيادة المملكة الشقيقة حيث اسهم الموقع عبر المقالات المنشورة في فضح تحالف ايران مع حكومة الخرطوم قبل انهياره الشكلي الذي استهدف أمن المملكة وذلك بمحاولة تقديم تسهيلات عسكرية لايران في البحر الاحمر ، وسيظل هذا الموقع والقائمين عليه يحترم أمن دول الجوار ويتمسك بروابط الدم والأخوة والصداقة التي تربطنا بها وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية الشقيقة .
وعليه يناشد التجمع الاشقاء في المملكة وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين بإطلاق سراح الاستاذ وليد الحسين من محبسه واعادته لعمله لانه لم ينتهك اي من قوانين المملكة ، وفي حالة عدم رغبة المملكة في وجوده على أراضيها عليها ابعاده الى دولة يختارها الاستاذ وليد واسرته حفاظاً على كرامته وحياته .
ونحن إذ نناشد القيادة السعودية باطلاق سراحه يتوجب علينا شكرها على المعاملة الكريمة التي يتلقاها السيد وليد من الاجهزة الامنية في المملكة ونقدر لها ذلك .
إن التجمع الوطني الديمقراطي للدبلوماسيين السودانيين إذ يتقدم بطلب اطلاق سراح الاستاذ وليد يقدر ان القيادة السعودية تعلم مواقف التجمع الدبلوماسي عبر بياناته السابقة التي كشف فيها عن الاستهداف المنظم لايران والنظام السوداني لأمن المملكة الشقيقة ، ستستجيب لطلب التجمع لاطلاق سراح الاستاذ وليد وعدم تسليمه لاجهزة السلطة الفاشية في الخرطوم ، مدركين بأن للاشقاء في مملكة الانسانية من الحكمة بعدم التضحية باحترام ملايين السودانيين الذين يكنون احتراماً كبيراً للشعب والقيادة السعودية من اجل نظام معزول داخلياً واقليمياً سيطيح به شعبنا حتماً آجلا او عاجلا . إن وليد الحسين الصديق القديم للمملكة لا يهدد أمنها وأن الذي يهدد أمن الاشقاء في المملكة هو نظام المتلفحين بأسم الدين في الخرطوم الذي يأوي المتطرفين ويساعد ويدعم منظماتهم في جميع بقاع الارض ويرسل بنات وابناء السودان للالتحاق بداعش وغيرها من المنظمات المتطرفة التي تستهدف السلم والأمن في الاقليم بما فيها أمن واستقرار المملكة الشقيقة .
إن التجمع الديمقراطي للدبلوماسيين السودانيين لعلى ثقة بأن القيادة السعودية لن تسلم مسلماً لجأ اليها بحثاً عن ارض آمنه تحت حماية خادم الحرمين الشريفين ، لكنها تدرك أيضاً أن شعبنا وشبابنا لن يستكينوا ولن يرضخوا لحكم الفاشيين الجدد في الخرطوم .
وأخيراً يهيب التجمع بعضويته والمتعاطفين معه من الدبلوماسيين السودانيين أن يتابعوا مع اللجنة التنفيذية مسار هذه الاحداث ويستعدوا لتقديم المساعدة والدعم بكل اشكاله دفاعاً عن حرية الاستاذ وليد .
وعاش نضال الشعب السوداني
التجمع الوطني الديمقراطي للدبلوماسيين السودانيين
الخرطوم
3/9/2015




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1455

التعليقات
#1333256 [كمال الدين مصطفى محمد]
5.00/5 (1 صوت)

09-03-2015 06:52 AM
ستعود الدبلوماسية المختطفة من قبل سلطة الانقاذ الانقلابية الى ممارسة دورها المعهود في المحافل الدولية بفضل مجهوداتكم المقدرة المسنودة بتاريخكم الناصع من التعامل الدبلوماسي الراقي الذي كان يرفع اسم السودان عاليا ..والتحية والتقدير لهذا البيان الضافي .. معا من اجل اطلاق سراح الاستاذ وليد الحسين .. والتحية والتقدير لموقع الراكوبة الديقراطي الحر لممارسة دوره المنشود في فضح سلطة الانقاذ الفاشية .. ونحن جميعا عل ثقة تامة بان مقام حكومة خادم الحرمين الشريفين - اعزها الله وقواها - ستمارس اقصى درجة من الحكمة والتعقل
في التعامل مع قضية الاستاذ وليد الحسين .. وستوليه كل العناية والاهتمام الامر الذي سيعجل - باذن الله - باطلاق سراحه وعودته الى اسرته .

[كمال الدين مصطفى محمد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة