الأخبار
منوعات سودانية
سوق "10" أم بدة "دار السلام".. كل شيء غير منظم عدا
سوق "10" أم بدة "دار السلام".. كل شيء غير منظم عدا



09-03-2015 03:57 PM
الخرطوم - زينب صالح
من المعروف عن أحياء أم بدة وتحديداً أحياء دار السلام التي قسمت إلى مربعات بأرقام محددة، فكان أن نشأت أسواق في هذه المربعات اتخذ كل واحد منها رقم المربع اسماً له، لكن نشأة هذه الأسواق لا تختلف كثيراً عن نظيراتها من أسواق ضاحية أم بدة، إذ ابتدرت بسوق (عشرة) في (مربع عشرة) في عام 1992.
ضيق وفرج
وعلى هذا الحال، يعتبر سوق (10) أقدم أسواق مربعات دار السلام، ورغم أنه اشتهر بضيق مساحته إلا أنه سوق مكتمل (الأركان) يتوفر على كافة مستلزمات واحتياجات سكان الحي (من وإلى).
ليس ذلك فحسب، فإلى جانبه، يحوز سوق (10) لقب أول أسواق تلك الناحية التي تم تخطيطها وتنظيمها من قبل الجهات الحكومية، فيما ظلت بقية الأسواق المماثلة والشبيهة في المرابيع الأخرى على حالها خاصة وأنها أنشئت عن طريق الأهالي بعيداً عن تخطيطات و(كروكيات) الحكومة.
تموين الأسر
ما يميز سوق (10) أن نشاطه دائم (يومي)، ومستمر غير منقطع كونه مخططاً ومنظماً كما أسلفنا، وهذا ما جعل حركتي البيع والشراء فيه فعالتين وأكثر حيوية، إذ يتمتع بقوه شرائية عالية على مدار اليوم وليل نهار.
بجانب (دكاكين) المواد التموينية، والبقالات التي تعمل في بيع المشروبات الغازية والمعلبات الأخرى، يحتشد السوق بعدد كبير من البوتيكات التي يقتصر نشاطها على بيع مستلزمات المرأة من (عطور، كريمات، ملابس، وإكسسوارات) وغيرها، علاوة على قسم خاص في وسط السوق ينشط في عرض الخضراوات والفواكه بأنواعها المختلفة فيما تقوم بطرفه الشمالي محلات لبيع اللحوم بنوعيها (الحمراء والبيضاء).
نشاطات أخرى
لن تكتمل أركان السوق ما لم يضم بين جنباته وفي عرصاته صالونات (للحلاقة) وأستديوهات للتصوير، وهذا ما يتميز به سوق (10) بدار السلام، لكنه لم يكتف بتلك النشاطات بل لا يزال يحتفظ ببعض ملامح الأسواق التقليدية إذ يحتوي على مجموعة من الزرائب التي تنشط في الاتجار بـ(الفحم، الحطب، والفخاريات) ويضم محلات خاصة بالنساء اللاتي يعملن في بيع التوابل مثل (الفلفل، الشطة، الثوم، الشمار، والدكوة) وغيرها، واللاتي يمارسن مهنا أخرى مثل بيع الشاي والقهوة والطعام.
والحال كذلك، فإن مثل هذا النشاط الضخم في سوق (10) تترتب عليه بالضرورة أمور وتشابكات قانونية، عقود بيع وإيجار وغيرها، لذا نهضت مكاتب للمحاماة والتوثيق بجانب مكاتب قسم للشرطة لتأمين السوق وفض ما قد يترتب من نزاعات محتملة بطرق قانونية.
والسوق يقيف
إلى ذلك، وبجانبه التقت (أرزاق) بـ(الأمين علي) – عامل بالسوق- ليسلط الضوء على تأثير فصل الخريف على حركة السوق، فقال: بلا شك يتأثر كغيره بهطول الأمطار التي كثيراً ما تتسبب في تلف البضائع خاصة الخضراوات والفواكه التي تعرض على (ترابيز) خشبية، كما تطرأ على السوق بفعل موسم الأمطار حالة من الركود فالشوارع المفضية إليه غالباً ما تكون ملأى بالمياه الراكدة ويستحيل السوق إلى وحل وطين لازب، خاصة الجزء المخصص منه للجزارين، وما يزيد الأمر تعقيداً أنهم يدأبون على رمى العظام وبقايا اللحم أمام محلاتهم في الصيف فتتحول إلى روائح نتنة وكريهة في الخريف.
مضى الأمين عن ذلك، وجاء إلى الرسوم، فأشار إلى أنهم مطالبون بدفع (350) جنيها شهريا كرسوم سوق بجانب رسوم النفايات والضريبة وغيرها، وكشف عن أن العمل في هذا السوق لا يقتصر على الكبار فقط، فللصغار حظ منه خاصة في يومي الجمعة والسبت (عطلة المدارس) حيث يعملون في بيع (الأكياس) و(الماء).

اليوم التالي


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1401

التعليقات
#1333708 [منتظر]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2015 06:31 PM
دار السلام و كل يوم حادث غريب على مجتمعنا و قتل ربنا غطاك

[منتظر]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة