الأخبار
أخبار إقليمية
أنتم كُرَماءُ ووليد الحسين يستحق!!
أنتم كُرَماءُ ووليد الحسين يستحق!!
أنتم كُرَماءُ ووليد الحسين يستحق!!


09-05-2015 11:16 PM
تيسير حسن إدريس


الحرية للأستاذ المناضل الصحفي وليد الحسين


المبتدأ:
( يا غريب الدار
إنها أقدار
كل ما في الكون مقدار وأيام له
إلا الهوى
ما يومه يوم...ولا مقداره مقدار
لم نجد فيما قطار العمر
يدنو من بقايا الدرب من ضوء على شيء
وقد ضج الأسى أسرار).

والخبر:
(1)
الأستاذ الصحفي وليد الحسين من الشخصيات الواعدة والمحترمة التي ظهرت بقوة في ساحة الإعلام الإلكتروني؛ وقد حاز في فترة وجيزة احترام الشارع السوداني ونال حب الكثيرين بسبب انحيازه للحق وقضايا شعبه الذي أنهك وضاعت مقدراته وثرواته في ظل نظام باغ لم يراع في أهله ذمة ولا دين؛ لقد شهد السودان في ظل هذا العهد أكبر عملية هجرة جماعية لمواطنيه؛ طالت كل الشرائح الاجتماعية من أدنى الهرم الاجتماعي إلى قمته؛ كثير من هؤلاء لم تكن مغادرتهم الوطن؛ بحثا عن أبواب رزق وحسب؛ ولكن أيضا بحثا عن أمان قد فقد وحل محله الفزع الأكبر من معتقلات وبيوت أشباح وتشريد وقطع أرزاق وحروب أهلية اجتاحت ربوع البلاد أهلكت النسل والزرع وزرعت الفرقة والمحن والفتن في مجتمع كان مضرب الأمثال في التكافل والتراحم.

(2)
حيال هذا الوضع الشاذ لم يكن أمام الكثير من الشباب خيار سوى حمل عصا الترحال والمغادرة نحو المنافي القصية ودول الاغتراب ومن ضمن هذا النفر كانت نفرة الأستاذ وليد الحسين ومئات الآلاف غيره إلى المملكة العربية السعودية أرض الحرمين الشريفين؛ ضيوف عاملين بكد وإخلاص في ظل سلطة عادلة وشعب مضياف كريم؛ بيد أن النظام السوداني الذي ضيق سبل العيش والرزق الحلال على أبنائه في أوطانهم وتخلى عن مسؤولياته تجاه شعبه؛ لم يعجبه أن يراهم في المنافي والغربة على أوجاعها ينعمون بالاستقرار وشيئا من راحة البال وكأن بينه وبين بني جلدته ثأر!!؛ فظل يلاحق من فر بجلده بالمكايد وتمتد يد قواه الأمنية حتى إلى من أختار جمر الاغتراب اتقاء لشره ليفسد عليه حياته أيضا؛ حتى بات المواطن السوداني من فرط حيرته لا يأمن له مستقر ولا يدري إلى أين المفر!!.

(3)
هال الجميع خبر اعتقال الأستاذ وليد؛ بيد أن الجميع أيضا لم يخف عليه؛ حقيقة الأمر فبصمة النظام السوداني لم يعد بينها وبين المواطن المكتوي بنارها حاجب؛ بيد أن شعب السودان يعلم الحكمة والرشد اللذان تتحل بهما قيادة المملكة العربية السعودية؛ لم ينسى؛ انحيازها وعونها الدائم له في الكوارث والملمات؛ كيف ينسى وهو من رأي بأم عينه كيف أن المملكة العربية السعودية قد ميزت بين موقفه كشعب مسالم يرفض الظلم والعدوان وموقف هذا النظام الذي وقف مناصرا لصدام حسين في احتلاله لأرض الكويت الشقيق.

(4)
لقد اتسمت سياسة المملكة العربية السعودية دائما باتزان الموقف ووضوح الهدف، وتجلى ذلك في علاقاتها العربية والإقليمية والدولية، التي تتجاوز الحكومات وتقلبات السياسة دعما غير مشروط للشعوب دون أن يشوب هذا الدعم الكريم منًّا أو أذى؛ فنالت بهذا حب واحترام الجميع؛ كيف لا وقد ظلت مواقفها وسياساتها على الدوام تعبر عن قيم العدل والخير والسلام؛ وترفض العنف وأي ممارسات تهدد الأمن الشخصي والعام أو تكرس الظلم والطغيان، وهي الدولة المبادرة قبل غيرها لإدانة ورفض الإرهاب بكافة أشكاله وأساليبه، ملتزمة في ذلك قواعد القانون الدولي والمعاهدات والمواثيق الدولية؛ لهذا فشعب السودان مطمئنا على سلامة الأستاذ وليد الحسين لأنه بين أيدي أمينة عادلة لا يظلم في جوارها برئ؛ وهو على ثقة تامة من أن الأستاذ وليد الحسين سيطلق سراحه ليعود لحضن أسرته وعمله معززا مكرما (فأنتم كُرَماءُ ووليد الحسين يستحق).

** الديمقراطية قادمة وراشدة لا محال ولو كره المنافقون.
تيسير حسن إدريس 05/09/2015

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2079

التعليقات
#1335284 [fatmon]
5.00/5 (1 صوت)

09-07-2015 07:29 AM
ما حدث لك ولأسرتك الصغيرة ولنا نحن أسرتك الكبيرة رفع قدرك أكثر وجعل الكل يظهر علاقته بنا كأسرة راكوبة وجعلنا نتأكد تماما أنك قصه في حلقهم ولكن ما لم يحسبوا حسابه أنك جماعة وليس شخص أنك حزب ما لا حزب له وقاعة إجتماع لمن لا مكان له وأن القبض عليك هو كمن يقبض الريح فنحن جميعا وليد الحسين احبسونا جميعا بل أقتلونا جميعا ولكن لن تستطيعوا وهيهات أن توفقوا شلالنا الهادر من المسير وإرواء كل السودان الذي يتعطش للحرية والتي سيناهال طال الزمن او قصر يمهل ولا يهمل يمهل ولا يهمل يا قطاع الطرق يا أبالسة العصر وثورة ثورة حتى النصر وكلنا ثقة وثقة عمياء أن الله مع المظلوم على الظالم العبد في التفكير والرب في التدبير ومدبر الأمر كريييييييم يا هؤلاء

[fatmon]

#1335124 [Fatmon]
5.00/5 (2 صوت)

09-06-2015 08:30 PM
ان شاء الله منصور نحن نثق في عدالة السماء ثقة عمياء وانت منصور لا محالة كيف لا والجماعة العصابة وصل بها الحال ما وصل أودّ ان أشرككم معي في قراءة هذه الرساله ده رائد شرطة معاش كتب هذا في موقع دفعتو في الواتساب

مساء الخير في الثانية عشرة منتصف نهار اليوم كنت عائدا من العبيديه ومعي المدام والأولاد وعند وصولنا أمام البوابه الرئيسية لمصفاة الجيلي ناحية شارع التحدي رأيت قوات عسكرية قوامها حوالي أربعمائة فرد في بادي الأمر افتكرت دا طابور سير وعندما اقتربت منهم وجدت انهم يرتدون كاكي مموج بيجي افتكرتهم من قوات الأمن الوطني لأنه نفس اللبس أشاروا لي بالتوقف توقفت وقالوا يازول أنزل ونزل النسوان ديل قلت ليهم عرفوا نفسكم وعاوزين شنو كلهم في سن الرابعة عشر وقالوا نحنا الدعم السريع طوالي قلت ليهم يعني همباته جريت الكلاش من تحت المقعد وجريت الأجزاء وقلت ثابت اقعد البقيف بضربوا في المليان وهم مسلحين بسواطير واحد فيهم خاطبهم قال ليهم قلت ليكم قبيل عمكم دا ظاهر عليه خطر خلوهو ما سمعتوا كلامي وجنبهم الشرطة والجيش والأمن يتفرجوا ولمت أفراد الشرطه ووبختهم قالوا لي الحكومه دايره كدا ورفعنا الأمر من قبيل ولا حياة لمن تنادي على الفور اتصلت بالاخ بحر واخطرته بالحاصل المهم دورت عربيتي وقلت ليهم يا حراميه أي زول يجي قدامى بدوسوا بقية الواقفين فتحوا لي الشارع وانا الوحيد المريت اليوم بشارع التحدي ولاحظت انهم مسلحين بسواطير وعصي وسكاكين وما معاهم سلاح ناري هذا ما حدث اليوم تصوروا ما كان يمكن أن يحدث أن لم أكن أحمل كلاشا وانصحكم طبنجاتكم ما كفايه الظروف ما معروفه البلد ماشه على هاوية أي زول لازم يشتري كلاش ولو كيري وتنموا الحس الأمني في كل الاسره وتذكروا كلامي هذا وكلاشك الأبيض ينفعك في اليوم الأسود إلا هل بلغت الهم فاشهد هذا إنذار اول وتاني حادث تمرد لمليشيات الجنجويد يا البشير اصحي فوق من نشوتك ديل لا بحرسوك ولا الوطن ولا اعراضنا أصحا قبل ما بصحيك جيشنا وشرطتنا ورجال امننا الوطني الشرفاء الغير ماجورين

[Fatmon]

ردود على Fatmon
United States [عودة ديجانقو] 09-07-2015 06:08 AM
تصدق عزيزى Fatmon..رغم إبتعادى عن السودان من زمان إلا أنى لصيق ولا ابالغ ان قلت ملم بكل شئ كأنى لم اخرج منه.
قبل فتره قدمت نصح شبيه بنصح هذا الضابط بأن يجب على كل فرد من ابناء هذا الوطن إغتناء سلاح وما اسهل إغتناءه فى السودان.
عندما يعلم الجميع الكل مسلح هنا يتوقف الارهاب والهمبته تلقائيا.
لا تبالى إذا كان مرخص ام لا الحالتين زى بعض...مثال عندك اكتر من 50%...سايقين عربات بدون ترخيص.


#1334981 [حسكنيت]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2015 04:10 PM
من ينشد الحرية لشعبه لا يستحق الحبس
ولا نتوقع ظلما يقع عليه من خادم الحرمين الشريفين لما عهدناه فى حكام المملكة من الحكمة والعدل على مر العهود

[حسكنيت]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة