الأخبار
أخبار إقليمية
ماذا تنتظر يا جيشنا لتستعيد احترامك وهيبتك ؟!
ماذا تنتظر يا جيشنا لتستعيد احترامك وهيبتك ؟!
ماذا تنتظر يا جيشنا لتستعيد احترامك وهيبتك ؟!


09-06-2015 12:20 PM
د. فيصل عوض حسن

بالرجوع إلى الموسوعة المعرفية الشاملة فإنَّ القوات المسلحة (الجيش) هي عماد الدفاع عن أمن الدول براً وبحراً وجواً، ويتم تشكيلها وتسليحها وتدريبها لتحقيق الأهداف الإستراتيجية التي تضعها الدولة المعنية، بفئاتها أو وحداتها المُتنوعة (برية، جوية، بحرية ...إلخ). ويأتي على رأس مهام أي قوات مُسلَّحة حماية الدولة من الاعتداءات الخارجية، والمُحافظة على أراضيها وحدودها البرية ومياهها الإقليمية, ومجالها الجوي، وأحياناً المُساعدة في السيطرة الأمنية الداخلية في حالات الثورات أو الانتفاضات الشعبية، وغيرها إذا تقاصرت قدرات أجهزة الأمن الداخلي. وقد تتدخَّل الجيوش لأداء مهام مدنية أخرى أيضاً، لمُواجهة بعض الظروف والأحوال الاستثنائية كالظروف الطبيعية غير المُواتية (أعاصير، فيضانات، حرائق، زلازل.... إلخ)، وتبقى تدخُّلاتها في هذه الجوانب في إطار هدفها العام وهو حماية الدولة أو المُجتمع ككل.

هكذا هي الجيوش المُحترمة وهكذا كان جيشنا السوداني قبل أن يعتلي قيادته بشير الـ(سَجَمْ) والـ(رَماد)، والذي ورغم (إدعائه) بالانتماء لهذا الجيش و(مَنَحَ) ذاته الـ(مُنكسرة) والـ(ذليلة) أعلى الرُتَبْ فيه، إلا أنَّه عمل على تدميره وتحطيمه داخلياً وخارجياً. فعلي الصعيد الداخلي، عَمَلَ البشير على تحطيم الجيش السوداني حينما (جَرَّده) من مهامه الأصيلة لصالح جهاز الأمن والمُخابرات ومليشياته المُسمَّاة (الدعم السريع)، وهي جريمة ترتقي لمُستوى الوصف بالكارثة، وأسفرت عن اختلالات دستورية وقانونية كبيرة، تَجَلَّت في اعتبار جهاز الأمن قوة نظامية (قومية) مُهمَّتها رعاية الأمن الوطني (الداخلي والخارجي) ورصد الوقائع المتعلقة بذلك، وتحليل مغازيها وخطرها واتخاذ تدابير الوقاية منها، والقيام بمُكافحة المُهدِّدات السياسية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية كافة، والإرهاب والجرائم عبر الأراضي الوطنية بالتنسيق مع القوات النظامية الأخرى! مما يعني (عملياً)، إلغاء دور الجيش وحرمانه وتجريده من مهامه الأصيلة المعروفة دولياً وإقليمياً.

وفي أقلَّ من شهر من تلك التعديلات، تفاجأ الجميع بتجاوُزات مليشيات الدعم السريع في حق الجيش السوداني، عقب قيامهم بالاعتداء على عميد في الجيش وجلده أمام جنوده بالسوط كما يُجلَد (الحمار) وجعله بالملابس الداخلية، بل وتجاوُز قائد تلك المليشيات علناً وبالنص (يوم الحكومه تسوى ليها جيش بعد داك تكلمنا)، ومع هذا احتفى به البشير ووزير دفاعه السابق في حضرة مدير الجهاز! وبالأمس القريب السبت المُوافق 5 سبتمبر 2015 قامت مليشيات الدعم السريع بتعطيل حركة المرور بطريق الخرطو/شندي عند محطة مصفاة الجيلي، ونَهَبَتْ المُواطنين بعدما أرغمت البصات السفرية على الوقوف، واقتحمت المطاعم والمحال التجارية، وأثاروا الرعب والهلع وعاثوا فساداً وتخريباً في المنطقة لعدة ساعات، دون أن يعترضهم أحد! وهي ليست المرة الأولى، إذ سبق وفعلتها هذه المليشيات، احتجاجاً على عدم استلامهم لرواتبهم الشهرية، التي تدفعها العصابة الحاكمة نظير قتالهم في صفوفها، ومُقابل الاعتداءات على المدنيين، ودونكم سُمعة هذه المليشيات السيئة، وانتهاكاتها الإجرامية العديدة بدارفور أو كردفان بل وفي الخرطوم نفسها، والتي ازدادت عقب قيام البشير وعصابته بجعلها فوق الجميع، ومنحها – وفق بالقانون – مهام الجيش والشرطة وعدم مُساءلتها ناهيك مُحاسبتها ومُعاقبتها على ما تقترفه من جرائم وتجاوُزات.

وعلى الصعيد الخارجي، أصبح (جيشنا) سلعة تُباع وتُشترى لمن يدفع أكثر، وبمعنىً آخر (مُرتزقاً) حينما قرَّر البشير جَرَّنا وإدخالنا في حربٍ لا ناقة لنا فيها ولا جَمَل بحجة (الدفاع عن الحرمين)! بينما السعودية (نفسها) وحليفاتها من الخليج، أعلنوا أنَّ مُبررات حربهم هي (إعادة الشرعية في اليمن)! وقلنا حينها، أنَّ للبشير أهدافاً أخرى (غير مُعْلَنَة)، فهو لن يكون حريصاً بأية حال على أمن الحرمين الشريفين أكثر من السعودية صاحبة الأرض التي تحويهما، بخلاف أنَّ البشير (عَجَز) عن حماية أرضه التي يحتلَّها المصريون من جهة والأثيوبيين من جهةٍ ثانية! ولا يُمكن للبشير (أيضاً) الإدعاء بحرصه على شرعية اليمن، وهو يفتقد الشرعية في إدارة (ذاته) و(شخصيته) ناهيك من دولة كالسودان، وشعبها الذي أذاقه كل صنوف القهر والبطش والتنكيل! وبالفعل فقد كَشَف مركز (ستراتفورد) الإستخباري العالمي، الهدف الحقيقي لإقحام السودان في هذه الحرب، حيث ذكر في تقريرٍ له – أي المركز – أنَّ الهجوم البرى لتحالف عاصفة الحزم يستند بالأساس على القوات السودانية، وفقاً لتوقُّعات الحُلفاء لخسائر بشرية عالية وسط القوات المُهاجمة، وهو ما أكَّدته الأنباء مُؤخَّراً، إذ مُنيَتْ قوات التحالف بخسائر في الأرواح هي الأكبر منذ بدء حملتها في اليمن، آخرها يوم الجمعة 4 سبتمبر والتي سقط فيها نحو 45 قتيلاً من الجنود الإمارتيين و5 من القوات البحرينية.

مع هذا التزم البشير بتوفير الجُزء الأكبر من أفراد القوات البرية (استرخاصاً) للدم السوداني ولأبناء السودان بالقوات المُسلَّحة! وهو ما أكَّدته صحيفة (العربى الجديد)، قبل يومين بشأن مُوافقة السودان على إرسال قوات برية لليمن، بخلاف القوات السودانية التي أُرسلت سابقاً مع بداية النزاع! بينما أشاع الإعلام الإسلاموي المأجور بأنَّ مسألة القوات البرية، مُجرَّد طلب تقدَّم به عبدره خلال زيارته للخرطوم الأُسبوع الماضي! وهنا اتذكر ما قاله الغالي شبونة بأنَّ الأصنام لو (نطقت) فستقول بأنَّ البشير ليس رجل سلام، وكلَّه تصميمٌ على نشر الخراب والشُؤم في السودان! ولتنظروا يا جيش السودان إلى (استرخاص) البشير لأرواحكم والتلاعب بكم نظير دُريهات، لا يهم مقدارها فهي لم ولن تدخل خزينة الدولة، وبالأساس لا تُساوي روح سودانية واحدة، فعلام تُقاتلون (تَقْتُلون وتُقْتَلُون) خدمةً للبشير ومن معه من طلاب المُغامرة و(عَبَدَة) الشهوات! ألا ترون أنَّ الأحق بالقتال هو الكاذب والقاتل والمُغتصب والانتهازي والخائن (بترك أراضي البلد للمُحتَلْ)؟! متى ستهبون لإنقاذ أنفسكم وشعبكم وبلدكم؟ أين أنتم من الجيوش الحُرَّة التي هبَّتْ على أنظمتها المُتجبرة وأنقذت شعوبها وأوطانها؟!

أُخاطبكم ياجيش السودان وقواته المُسلَّحة وأنا استصحب معي أكثر من مشهد، أوَّلها ما جاء من أنباء عن (جرحى) آتون من اليمن وأجزم بأنَّهم رفقائكم الذين ذهبوا في الدفعات الأولى، إذ لا يُعقَل مُعالجة أفراد قوات التحالف (سواء يمانية أو خليجيين) بالسودان الذي يفتقد لأبسط المُقوّمات الطبية ويتجاوزون دول الخليج التي تفوقه بمرات! وثاني هذه المشاهد منظر قُدامى المُحاربين السودانيين في الحروب التي فرضها عليهم البشير وعصباته داخلياً ضد أهلهم، وفيهم المُعاق بيده أو قدمه أو كليهما، وهم يُطالبون بحقوق نهاية الخدمة التي (استكثرها) عليهم المُتأسلمون، وحينما اعتصموا بالقرب من القيادة العامَّة مُطالبين بهذه الحقوق، لم يجدوا غير الهراوات والغاز المُسيل للدموع والسجون في انتظارهم! وثالثها منظر بقية أفراد الجيش الذين وقفوا موقف المُتفرج دون أن يتضامنوا مع زملائهم السابقين، ودون حتَّى أن يتخيَّلوا مصيرهم المُستقبلي إذا انتهت خدماتهم! ورابع هذه المشاهد، تعامُل المُتأسلمين مع جرحى العمليات الحربية وعدم علاجهم، وطرد بعضهم من المستشفى وهو لم (يُكمل علاجه) ما لم يكن (مُوالياً) لهم، أو قريب أحدٍ منهم! فإلى متى يا جيشنا يتلاعب البشير وعصابته بكم وبأهلكم وبلدكم؟ ومتى تستعيدون احترامكم وهيبتكم بين الجيوش وتقوموا بواجباتكم الأصيلة بما فيها إزالة الديكتاتورية وإشاعة الديمقراطية وسيادة العدالة وحقوق الإنسان؟!.

[email protected]


تعليقات 34 | إهداء 0 | زيارات 7749

التعليقات
#1336826 [عبدالله احمد محمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2015 09:55 AM
عفارم زول سودانى فعلا لقد ولد هذا الكبت جيل شباب يملؤه الحقد الى درجة يمس جيشنا الوطنى بل انعدمت الوطنية وهنالك من يكتب عن السودان بغير وعى كانما يقول للاجانب خاصة ها اقرؤوا كتابى عن بلدى بكل سفه وتجرد من الوطنية والكل يخوض معركة فى غير معترك واسد على وفى الحروب نعامة يرون الفيل ويطعنون فى ظله يا عينى عليك يا سودان العزة

[عبدالله احمد محمد]

#1336532 [Amin]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 07:24 PM
الجيش فلاحته في الحكومات المدنية والديمقرطية
عمرهم لم يحترموا حكم المدنيين ..

الواحد بثلاثة دبابير وغضبان أن يحكمه مدني
يجي راجع من جبيت يفتش على إنقلاب



ربنا سلط عليهم من جنسهم

[Amin]

#1336521 [زول سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 06:59 PM
بصراحة بعد النقة الكتيرة دي في الجيش بمقالك ده، نقول لو البلد بتتطبق فيها أحكام عسكرية على مواطننها مع انو حاليا المحاكم والأحكام شبه عسكرية! فالسبب في الكتاب الزيك ديل+الكيزان،ياخ انتو مش بتعرو الحقيقة انتو بتسلخوا الوطنية للأسف ما قاعدين تبنوها ولا بتصلحوها.

دي المشكلة الكيزان ومغامراتهم الدخلتنا في 600ألف مصيبة ودهية أنتجت لينا كتاب وجيل معارضة صدورهم مليانة بالحقد والكراهية والفوضى الغير خلاقة.

[زول سوداني]

#1336515 [عبدالله احمد محمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 06:47 PM
الاخ مرتضى التوم لا احد يحب حكم العسكر والديمقراطية بمفهومها الاشم والاعمق فى معانيها واهدافها ومراميها كما تطبق فى الدول الغربية التى لا يساند احزابها جنرالا ليغتصب الحكم من احزاب هى فى ذات نفسها مفككة وتقدم الى الجيش الحكم على طبق من ذهب وما الفائدة اذا ذهب البشيير فسيقوم الصادق مكايدة فى الميرغنى ومصاهرة للترابى بتسليم الحكم للعسكر كما فعل حزبه فيما سبق وكالتسلسل الذى ذكرته من عبود ونميرى والبشير افلم ينذر الجيش بمذكرته المشهورة الصادق ولكنه نام ملىء جفنيه طالما ان من يقود هذه المعركة نسيبه التراى الذى جعل الشعب السودانى كله يسف التراب من حظر اقتصادى ودولة مصنفة الى داعمة للارهاب حتى كوبا قد فك اسرها وما زال السودان تحت وطأة صلف الامريكان بل ويستثنون الصمغ العربى اى ما يفيد جانبهم ونحن نهلل ونكر اقول ليك يا خوى قيل بان جننا تعرفوا ولا جننا ما تعرفوا اذا البشير مشى وناس الصادق وصنونه قاعدين صدقنى هينطب عليهم جنرال تانى للعلم جنرالات هذا الزمن مجانين يعنى جن البشير ارحم قلت لا خير فينا انما لربما بعد انقراض اجيالنا فاجيال اجيالنا سيصلحون البلد وصدقى مرة اخرى طالما ان عجائز احزابنا على قيد الحياة وهم ممن قال فيهم رسول الامة اشرار الناس من طال عمره وساء عمله اخيرا لا احبذ الرد بالغة الانجليزية وخاصة واسمك مرتضى يعنى من هذا الاسم يوحى الى انك تجيد العربية كتابة ولفظا ونطقا فلم يا اخى مرتضى الكتابة باللغة الانجليزية ام انه التقليد الاعمى للغرب وانت بن يديكى لسان عربى فصيح صدقى اجيد الانجليزية بدرجة ممتاز ولكنى اعتز بعربيتى لمن ينكر على عروبتى مرتضى رضى الله عنك وعتنا جميعا ويهدنا ونصلح اعمالنا لان روسل الامة يقول يولى عليكم باعمالكم وربنا يولى من يصلح لكى احترامى

[عبدالله احمد محمد]

#1336512 [جادين]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 06:37 PM
(ديش الهنا) تّم تسريحه زمااااان والاّ ما بقى النظام كل هذه المدة (متشعلقاً) ولازال ..
يحلّنا (الحلة) بله الغايب !!!!!

[جادين]

#1336510 [الطنبوري]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 06:34 PM
وهل بقي هناك جيش في عهد هؤلاء ؟؟

[الطنبوري]

#1336410 [طارق حسن]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 03:29 PM
القربه مخرومه .

[طارق حسن]

#1336357 [ناير]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 02:10 PM
جيشنا الباسل يشارك ضمن تحالف عربي وهذه تجربة رائدة لإستعادة هيبة الامة العربية ولا نامت أعين المخذلين

[ناير]

#1336352 [جرية]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 01:58 PM
ههههههه هههههههه هههههههها جيش شنو؟ أنظروا الي الصورة الفوق دي , جيش يضع المرأة أمامه وهو في خلفها يعني ماذا؟
جيش جنرالاتو يأكلو حق زمليهم المات وأولادو ما لاقيين حق الأكل,جيش بحارس متين زميلو يموت عشان يتزوج مرتو,جيش ببيع المؤن الغذائية بتاع أخوانهم في مناطق العمليات , جيش يتاجر الماء بعربات الجيش (يعني جيش خراجي),جيش أصبح يربط الشارع بندقيتو وينهب مواطنينو ويكسر الدكاكين ,برضو داير تقول جيش, الله يرحم الجيش اذا كان ذي الجيش الحسع في زمن المؤتمر الواطي.

[جرية]

#1336316 [firdoaalboshra]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 01:10 PM
الدقن التحت الكاب والسيخة الجوة البوت

[firdoaalboshra]

#1336281 [فدائى]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 12:27 PM
يجب ان يعرف ويقتنع الشعب انه لا الاقدام قصر عمر ولا الجبن اطاله

[فدائى]

#1336245 [almohager toume]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 11:41 AM
الجيش السودانى لم يكن كسابق عهده
منذ قدوم الانقاذ انتهى شيى اسمو جيش اوقوات مسلحله
ولا حتى شرطه الموجود الان فى الساحه مليشيات مجرمه
وغيبت القوات المسلحه بقرض التمكين والولاء
الله المستعان

[almohager toume]

#1336170 [عبدالله احمد محمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 10:07 AM
هذا قدح فى حق جيشنا البشير ومن سياتى بعده زائل ولكن جيشنا الباسل سيكون الى ان تقوم الساعة هذا تحريض لا يليق كلو ولا الجيش السودانى لانه اساس حمايتنا وحماية اراضينا وحلايب محتلة من قبل ان ياتى البشير وشفتة الحبشة ايضا يقتلون مزارعينا من قبل ان ياتى البشير صحيح البشير ساكت على هذه الممارسات لانه مشغول بمحارة حاملى السلاح انا لا ابرره ولكن واقع الحال هكذا فلا تنحروا فى جيشنا فهو جيش باسل على مر التاريخ ومن هم منضون فيه ايضا ابناءنا ولم يستجلبوا من الخارج ولا يعقل ان يكون كل الجيش من المؤتمر الوطنى كما تصفون تفاءلوا فجيشنا بابنائنا بخير نحن كسودانيين ينقصنا الكثير من الوطنية هفذا الجيش ليس ملكا للبشير وفيه رجال اقوياء لم اسمع ولم اقرأ فى حياتى شعبا يكتب عن جيشه هكذا وبهذه اصورة التى لا تليق بجيشنا فى اى بلد اخر الا فى السودان .. اعطوا للجيش مكانته فانه حامى حمى السودان والبشير وغيره يوما على الة حدباء محمول والدوام لله

[عبدالله احمد محمد]

ردود على عبدالله احمد محمد
[murtada eltom] 09-08-2015 01:47 PM
To Mr. Abd alla.....Do you agree with me on the fact that ,since 1998 till now ,,Military college accepts KAIZAN students only,,you should understand that ,,there is no NATIONAL army at ideological dictatorship regimes......Democracy ,,is the the only ,system that assure national army to safe guard and protect the country and conistituion


#1336143 [مبارك]
5.00/5 (1 صوت)

09-08-2015 09:34 AM
يا دكتور فيصل قد ﻻ نتفق معك حول كل الذى أوردته فى مقالك وﻻ ندعو للفوضى والخراب ولكنا بكل تأكيد نطالب وبقوة باعادة هيبة القوات المسلحة الباسلة ذات التاريخ الناصع والصيت المدوى منذ فجر إنشائها وعلى كل اﻷصعدة . اعيدوا الريادة للجيش والعزة والمنعة وحولوا قوات الدعم السريع لمهام اخرى ﻻنها ابدا لم ولن تحل محل الجيش

[مبارك]

#1336077 [الممكون]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 08:28 AM
والله يأخي العزيز ماادري عن أي جيش تتكلم هؤلائ شباب ّانقاذي ورتب منفوخة وعقول خاوية هي التي تسيطر عبي القرار وتدير الشؤن اما البقية فلا جول لهم ولا قوة لأن المعايش جبارة(من كان عمرة 25سنه عندما أتت حكومة الشؤم الان عمرة 50)

[الممكون]

#1336051 [Babiker Shakkak]
5.00/5 (1 صوت)

09-08-2015 08:00 AM
عن أى جيش تتكلمون ؟ هذا الجيش كل ضباطه من جماعة الأخوان المسلين و كلهم على إستعدا لقتل كل الشسعب السودانى من أجل بقاء هذ النظام. ألم تعلموا كيف يتم القبول للكلية الحربية منذ مجىء هذا النظام ؟ لا أمل فى هذا الجيش .

[Babiker Shakkak]

#1335959 [عمار]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 02:47 AM
اصلو الجيش ما حي قدر تاني يعمل انقلاب الا أولا يحارب ضد الأمن بالسلاح وانحنا كشعب حر نقيف مع الجيش والمفتربيين يدعموننا بالمال عشان نجيب السلاح وتتلخص من اي شخص يتبع للأمن الوطني عشان البلد تنضف، بعدها نجي لعجائز الكيزان اساسا هم ضعفاء ما عندهم حاجة بس محتمين بالجنجويد

[عمار]

#1335525 [Faisal]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2015 11:49 AM
إلى تسفاي.. أثيوبيا تحتل فعلاً أراضي من السودان وهي الفشقة مع إإمكانية استرجاع السودان لأراضٍ منها وفق القانون الدولي وعلى رأسها أراضي بني شنقول المقام عليها سد النهضة الآن وذلك تبعاً لما به أثيوبيا من خرقٍ للاتفاقيات السابقة والتي بموجبها استقطع السودان بني شنقول لصالح أثيوبيا بشرط ألا تقيم أثيوبيا أي مشروع على النيل الأزرق وبما أنها قامت بهذا ورفضت الاتفاقيات السابقة فمن الطبيعي أن تعود هذه الأراضي للسودان.. إلا أن السودان لم يطالب بها لضعف البشير واستجابته للابتزاز الأثيوبي له لتورطه في قضية محاولة اغتيال مبارك.. ولو جاء أي رئيس آخر فسيرغم أثيوبيا على الاستجابة ووفق القانون، ولو كنت لا تعلم هذا فاعلم ودون أن نطلق طلقة واحدة ولكن وفق القانون الدولي فهل باستطاعتكم مُجابهة العالم؟!

همسة صغيرة لك: كن مُؤدباً وأنت تُخاطب العامة واحترم الراكوبة التي أفردت لك مساحة غالية لإبداء رأيك ون أحدثك عن الفضل معروفون بالغدر وعدم الوفاء..

[Faisal]

#1335455 [عودة ديجانقو]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2015 10:32 AM
بدل التعب والهرجله ممكن تختزلوا الحكايه كلها فى العايز يشوف الجيش يشوف سوار الدهب....والصوره تكون وضحت.

[عودة ديجانقو]

#1335315 [ابوشوتال]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2015 08:12 AM
الجيش مات في الجنوب والقاعدين ديل الكتلوهم

[ابوشوتال]

#1335198 [بشري ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2015 12:41 AM
يا ود العم دي الحقيقة الجيش الاثيوبي ما بنقدر ليهو. اقوي مننا بمليون مرة.مافي داعي للمكابرة. الحبش البتحقروهم ديل فاتوكم زمان.

[بشري ابراهيم]

#1335184 [معاويـــــــــــــــــــــــــــــــة]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2015 11:42 PM
البشير وزمرته قاموا باعدام 28 ضابط من القوات المسلحه فى ابريل من العام 1990 بجريمة الانقلاب وهو نفسه اتى الى السلطة عبر الانقلاب
اعدام الضباط تم بغرض تخويف الاخرين ومنها بدات عملية الهدم بالقوات المسلحه اذ احيل العشرات منهم الى الضالح العام والاخرين نقولا الى مناظق العمليات وتم تقتيلهم وتشريدهم وتصفية الكثيرين منهم تحت جنح الظلام تولى هذه المهمة العميد الدابى ورافقه الهالك شمس الدين والهادى عبد الله والكسباوى والهالك كمال مختار وعبد الله عثمان وشاركهم الفريق اسحق والفريق سيداحمد حمد الاخيرين بحجه انهم سيبقوا فى السلطة
الجيش السودانى اليوم لا يملك زمام اى مبارده فهو مشتت وتم ادخال عناصر من الاخوان المسلمين داخل صفوفه وذلك لعمل الخرقوقات وتهديد الاخرين بالقيام باى عمل انقلابى
لعنة الله على الترابى مخطط ومنظر ومدمر للسودان وشعبه ........................

[معاويـــــــــــــــــــــــــــــــة]

#1335086 [الحقيقة]
5.00/5 (3 صوت)

09-06-2015 07:27 PM
جلد الجنجويد المبرح لذلك العميد بالجيش السودانى لخصت كل شيئ وقد أكد حميدتى ذلك بقوله عندما الحكومة تعمل لها ديش إنحنا قاعدين؟؟؟

[الحقيقة]

#1335082 [عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]
5.00/5 (2 صوت)

09-06-2015 07:20 PM
عزيزى الدكتور/ فيصل وإن كنت عن نفسى غير متفائل كمثل من سبقنى في التعليقات لكنى اعول على شن حمله عنيفه لا تتوقف من جميع الكتاب والمعلقين في كافة المواقع الاسفيريه والهدف حث الجيش السودانى لعمل شيء فقد فاض الكيل وبلغ السيل الذبى ولا بد من مناشدة رجال القوات المسلحه ونقول لهم حتى ولو كان الآمر غير متعلق بخاطركم فاليكن تحركهم من آجل أبنائكم وآحفادكم وكما سبق أن قلت في تعليق لى (التاريخ لن يرحمهم) وسوف يآتى اليوم الذى ستقلعون فيه الكاكى وتنخرطون مع مواطنيكم رضيتم ام أبيتم وربما يومها سترون الصوره كامله امامكم هذا إذا لم تتبينونها حتى اليوم، النظام فاقد للشرعيه بكل ما تحمل الكلمه من معنى وصار يتخبط كمن مسه الشيطان وعليكم أن تتذكروا أن لكم في بلادكم بمثل ما لدى البشير وعبد الرحيم وبكرى حسن صالح واقسم بالله إذا جلبنا رجال من دول آخرى لنكون منهم جيش البلاد لما تحلوا بكل هذا الصبر على قيادتهم ونحن إذ نعول عليكم بغية الحفاظ على مؤسسات الدوله ومنعا للفوضى والقوات المسلحه هي الجهة الوحيده التي في استطاعتها حماية البلاد من الوقوع في منزلق الفوضى بعد زوال نظام ظل مسيطرا على مؤسساتها لاكثر من ربع قرن ولنا في الدول العربيه العبره والمثل!! نناشدكم بحق رفع السماء بغير عمد وبكل غالى عندكم سرعة التحرك الشعب السودانى مهيأ وكذلك المجتمع الدولى لمثل هكذا خطوه ولا سيما أن رأس النظام مطلوب بآمر من المجتمع الدولى للمثول امام المحكمه الجنائيه وعاجز عن جلبه لانه يحتمى بوظيفته !!.

[عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]

#1335072 [nadus]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2015 06:43 PM
شوف تسفاى بفترى علينا ...... استغفر الله ماف داعى ارد عليه لكن ياهو حالنا مع الكيزان

[nadus]

ردود على nadus
United States [عودة ديجانقو] 09-07-2015 10:42 AM
يا جكسا مش الجيش الأثيوبى بس... شوف الخطوط الأثيوبيه التى يتكون أسطولها من 79 طائره كوووووولها ملك حر وقارنها مع سودانير حتى تتضح لك الرؤيه ولو نظرك ضعيف ومعمش تكون مصيبه.
يا جكسا العالم كولوا متحرك للأمام وحضرتك لسع واقف فى أبوحمامه منتظر البصات الصينيه المشى يجيبها البشير.

[بشري ابراهيم] 09-07-2015 12:28 AM
يا ود العم دي الحقيقة الجيش الاثيوبي ما بنقدر ليهو. اقوي مننا بمليون مرة.مافي داعي للمكابرة. الحبش البتحقروهم ديل فاتوكم زمان.


#1335047 [همت]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2015 06:07 PM
جيشنا لم يعد جيشنا... جيشنا صار جيشاً للبشير وزمرته الفاسدة.... ماذا فعل الجيش عندما هاجمت الحركة الشعبية المواطنين الشماليين وقتلتهم تقتيلاً في الشوارع وأماكن العمل يوم الاثنين الأسود عندما تخلت الدولة الكيزانية عن واجبها المقدس في حماية مواطنيها وأعطت أوامرها لقادة الجيش والشرطة والأمن بأن لا يحركوا ساكناً حتى عندما كانت الحركة الشعبية تقتل المواطنين العزل في الشوارع وتحرق بيوتهم ومصادر ررقهم؟ كانت سيارات شرطة مكافحة الشغب المدججة بالسلاح والشبك على زجاج أبوابها تمر بهؤلاء القتلة فيرجموها بالحجارة فتواصل في طريقها وبسرعة وكأنها خائفة من هؤلاء القتلة وكأنهم لم يفعلوا شيئاً ما يستحق توقيفهم ومعاقبتهم! أتتوقعون من نظام كهذا وجيش كهذا أن يحميكم إذا هاجمكم الجنجويد أو الجن الأحمر نفسه؟ ... يوم الاثنين الأسود كان الجيش والشرطة والأمن يتفرجون على الحركة الشعبية وهي تقتل المواطنين وتحرق بيوتهم ومصادر رزقهم حتى اضطر المواطن إلى الدفاع عن نفسه وهذا ما أتوقع حدوثه في حالة الجنجويد أيضاً

[همت]

#1335016 [ظفار]
3.00/5 (2 صوت)

09-06-2015 05:27 PM
أرجو أن نحسن الظن بالجيش فهم الاشد تضررا من هذا النظام والجيش هو طريق خلاصنا والمعبر الوحيد من هوة الجحيم فيوم هبتهم ان شاء الله لا ينفع دعم سريع أو جنجويد فالتحية لك أيها المقدام والتحية لك د. فيصل عوض حسن ولهذا يجب علينا كتاب ومتداخلين ان نكثر وندعم هذا الاتجاه والى الامام

[ظفار]

#1335008 [تسفاى سيوم]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2015 05:09 PM
أثيوبيا لا تحتل أراضى سودانية, ومن كان يريد الاستيلاء على أرض أثيوبية فليأتى ويجرب بأس الجيش الأثيوبى.

[تسفاى سيوم]

ردود على تسفاى سيوم
European Union [زول سوداني] 09-08-2015 06:51 PM
يا تسفاي روووووووووووووق وما تغش روحك،وما تضربك الخلعة بالعملتو مع الحلبة وسدكم الصدعتوا بيهو راسنا ده،و تاني قبل ما تنتشي لينا بمعتقداتكم الراستافاراااايه وتجي تكتب هنا،خليك متذكر كويس وختها حلقه في اضانك يا سيوم بلدكم دي حافظنها جحر جحر و زنقة زنقة أوعك تتوهم ويركبك جنون العظمة لأنو كده بتخسر وعموما حبابكم عشرة في السودان،واثيوبيا بتاعتكم دي أبقوا عليها عشرة لأنو بعد البشير عندنا كلام تاني معاكم ومع غيركم.

[هشام علي] 09-08-2015 09:25 AM
بعد مانحرر السودان من الحكومه الفاسده دي عندنا شغل كثير ليكم حانرجعكم الي بلادكم نجركم جر بس حاليا عندنا حفلات ورقص بس صبرا

[هدى] 09-08-2015 07:56 AM
السودانيون لم يعتبروا الاثيوبيون اعداء في اي يوم من الايام بل هم الذين اووا المك نمر بعد حرقه للمصريين كما اعطوه اراضي اثيوبية اكبر من مملكته واعانوه بالسلاح.

European Union [ahmedali] 09-07-2015 12:17 AM
اسكت ياحبشي انتو متين بقيتو رجال
والمهن التي تمارسونها في السودان معروفة ولاداعي للفضايح

وانت تعرف ان الجيش السوداني قبل نظام البشير الباطل يستطيع دخول اديس جهارا نهارا

[عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!] 09-06-2015 10:18 PM
صدقت يا تسفاى فالمخابرات الاثيوبيه تعلم بأن الضباط مشغولين (بلم النقوط)التي تلقى على البشير وهو يرقص بمؤخرته وبعضهم دخل عالم التهريب (من والى) وكبار الضباط منشغلون ببناء طابق فوق طابق ورحم الله إسماعيل الازهرى !!.


#1335006 [جمالون]
5.00/5 (3 صوت)

09-06-2015 05:08 PM
الجيش اصبح عبارة عن عصابة تتعامل بالمحسوبية والرشوة .ضباطه عبارة عن خيال مآتة لا يهشون ولا ينشون .في الكلية الحربية اهم ما يتعلمه الفرد هو اجادة الجري والانسحاب .قال جيش قال .

[جمالون]

#1334999 [الداندورمي.]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2015 05:00 PM
الجيش القومي كتلوهوا زمااااااااان
وكفنوهوا ،،،ودفنوهوا بالتمكين.
ديل الكيزان من أخبث الأفاعي.

[الداندورمي.]

#1334987 [ود نقد]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2015 04:29 PM
شعب اي شعب هذا وخبر الشوم اتناقلو الحروم

[ود نقد]

#1334963 [Mohamed ali]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2015 03:02 PM
انت تقول وتتساءل أين جيشنا؟ هذاالنظام الفاسد اغتصب الحكم من أكثر ربع قرن. يعني حاليا لا يوجد جيش وطني، بل جيش تابع للمؤتمر الوثني الكيزاني العفن.

[Mohamed ali]

#1334881 [A. Rahman]
5.00/5 (4 صوت)

09-06-2015 12:55 PM
ليتني كنت متفائلاً مثلك برجاء الأمل في ما يسمى بالقوات المسلحة أو الجيش، فهذه المؤسسة، و المنتمون إليها جميعاً، لا أستثني منهم أحداً، لا يختلفون عن البشير في شيء، فقد تم اختيارهم على مدى أكثر من ربع قرن "على موية بيضاء" من أصحاب الولاء لجماعة الإخوان و ربائبهم من أنصار السنة و أمثالهم، و هم باطبع مجردون من أي علاقة بالسودان كوطن. الله يكضب الشينة!!!!!!

[A. Rahman]

ردود على A. Rahman
United States [كاسـترو عبدالحـمـيـد] 09-08-2015 07:57 PM
كلامك صاح يا اخ عبدالرحمن . يا حليل الجيش لما كان فيه على عبداللطيف وابراهيم عبود وطلعت فريد وحسن بشير وكل الكوكبة من العسكريين الذين عاصروا هذه الشخصيات . فى الحرب العالمية الثانية دخلت قوات الحلفاء ليبيا واعلن القائد الأنجليزى للجنود استباحة المدينة . ولما رأى الجنود السودانيون المنضمين للفرقة زملائهم الجنود الآخرين يعتدون على النساء الليبيات تصدوا لهم بفيادة ابراهيم عبود وهددوهم بمقاتلتهم اذا انتهكوا حرمة اى امراة ليبية وقد اذعن القائد الأنجليزى والغى اوامره عندما تأكد له جدية السودانيون بالتصدى لأى عسكرى يعتدى على امراة ليبية. وقصة اخرى حصلت فى الفاشر عندما صدر الأمر بسفر كتيبة عسكرية من القيادة الغربية لمهمة رسمية وقد تم ارجاع جندى لأن الطائرة اخذت حمولتها فرفض الجندى الا ان يركب وهددهم بأنه سوف يطلق النار على الطائرة اذا لم يسافر مع زملائه فى الطائرة وقال لهم : اتريدون ان ارجع ويقول عنى الناس اننى خفت ولم اسافر مع فرقتى , كلا والله لن يحصل هذا . فما كان من قائد الفرقة الا ان اركبه الطائرة . هكذا كان حال رجال القوات المسلحة أما ما نراه الآن منذ استولى هذا النظام على الحكم فلم نر من القوات المسلحة الآ كل الخيبة والعار حتى عندما تم ضرب الضابط فى الغرب من قبل قوات حميدتى لم يحرك فيهم اى نخوة أو شعور بالكرامة . لقد انتهت القوات المسلحة ولم يعد فيها اى راجل يعتمد عليه فى رد كرامتهم وشرفهم العسكرى . والى ان يبعث الله رجالا يتصدون لهذا النظام ويستردوا كرامتهم وكرامة هذا الشعب , نسأل الله الكريم ان يلطف بنا.

[A. Rahman] 09-06-2015 08:16 PM
إلى"الراجل"
و هو فيما يبدو اختار الإسم لشيء في نفسه، و الله أعلم بالسرائر، ما علينا. لأن أصدر حكماً في الشعب السوداني، إلا إذا كانت الراكوبة قد وضعت تعليقك في غير موقعه، فثقتي بالشعب مطلقة، كما أني أؤمن بأن للشعوب عبقرية تعبر عن نفسها بغير ما يظنه الناس. أنا أتحدث عن ما صار يعرف باسم "القوات المسلحة" فقد اختاروهم واحداً واحداً على مدى أكثر من ربع قرن لتلعب دورها الذي تقوم به حاليا بالضبط و هو التسلط على رقاب و مقدرات الشعب.

[الراجل] 09-06-2015 02:38 PM
هذا الكلام لا يمكن ان يصدر من شخصى سوى فى حق شعب كامل الا اذا كانت تنطبق علية هو شخصيا كل هذة الصفات السيئة مهزوم وجدانيا عاطل فكريا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة