الأخبار
أخبار إقليمية
الجامعة الاهلية في مستنقع العنف
الجامعة الاهلية في مستنقع العنف



09-07-2015 03:26 PM
محمد عبدالسلام الخيار

شهدت جامعة ام درمان الاهلية يوم الخميس الماضي حلقة جديدة من حلقات مسلسل العنف الطلابي كان بطلها كالعادة ازيال السلطة تنظيم حركة الطلاب الوطنين الاسلامين والذين هاجموا منبرا لطلاب حركة جيش تحرير السودان (جناح مناوي) مما ادى لاصابة عدد من الطلاب اصابات خطيرة في تطور خطير للعنف الطلابي حيث استخدم طلاب النظام الرصاص الحي وظل طلاب النظام يثيرون العنف في سوح الجامعات من وقتا لاخر سعيا لافراغ اركان النقاش الطلابي من محتواها ولأن العنف هو دوما اسلوب العاجز عن المناقشة والمحاورة فإن الاسلاميين ظلوا طوال تأريخهم يقودون العنف منذ احداث العجكو الشهيرة حيث نجد ان نجد ان الاسلاميين هم طرف اي عملية عنف تمت في الجامعات منذ ذلك الوقت مما يوضح ثقافة العنف التي هي جزء من التربية التنظيمية لاولئك القوم فمنذ بدايات عهد الانقاذ استشرى العنف بصورة رهيبة في الوسط الطلابي الذي يفترض ان تسود فيه روح الحوار العقلاني ومرد ذلك هو التنشئة الاجتماعية التي تحث على العنف وتعلي من قيمة الشخص الذي يستخدم عضلاته اضافه لتعليم مؤدلج اهم دروسه (الخنساء تحث اولادها على الجهاد) ثم خدمة الزامية وجهاد ،نصر ،شهادة فالطبيعي ان يأتي الطالب للجامعة وهو دغمائي متحجر لا يقبل رأي الاخرين الا من رحم ربي فيكون الناتج (سواطير ،سيخ ،ملتوفات ....الخ( ثم الذخيرة الحية في اخر التجليات .
ان نظام الانقاذ يحاول بكل ما اوتي من قوة ايقاف المد الديمقراطي داخل الجامعات واسكات صوت الحركة الطلابية والعنف هو الوسيلة التي يستخدمها لذلك عبر اشخاص هم اقرب للمرتزقة منهم للطلاب دخلوا الجامعات عبر بوابة الدبابيين والمجاهدين الذين يدرسون على نفقة النظام والذي يحقق عبرهم اجندته الدنيئة . ويعلم كل المتابعين للحركة الطلابية الدور الذي لعبته الجامعة الاهلية في مواجهة هذا النظام ولذلك سعوا لتحطيم هذه الجامعة حيث اصبح طلاب الاهلية في حالة عنف مستمر حتى ان الطلاب اصبحوا في حالة تأهب يومي لأي (كتمة) واصبح الواحد منهم قبل مجيئه الجامعة يفكر اولا فيما اذا كان هناك عنف ام لا قبل تفكيره في محاضراته وكورساته مما كان له اثره السيئ في الانشطة الصفية واللاصفية بالجامعة وهذا مايريده النظام بالضبط حيث تم غرس مفهوم ان السياسة هي شيء من الصراع العنيف مما ادى لابتعاد الطلاب عن الممارسة السياسيه وحتى الفكرية والثقافية والاجتماعية واصبحت الجامعة ميدانا للقتال واصبح مسجد الجامعة الاهلية عباره عن وكر من اوكار العنف فقد تم اعتقال عد من الطلاب وارهابهم وتعزيبهم داخل المسجد بيت الله .
ولم يتوقف العنف عند اسوار الجامعة فقط بل هاجم طلاب النظام حتى الموتى في قبورهم عند حمدالنيل كما شهدت عدد من منازل الطلاب في الاحياء المجاورة مثل الراشدين وود البشير هجماتا ليلية من قبل الامن الطلابي حيث اعتقل اكثر من طالب بعد ان تسور زوار الليل منزله والاخطر في ذلك ان العنف اصبح يأخذ طابعا عرقيا بغيضا فإذا كنت من دار فور مثلا فأن مستهدف عادة حتى اذا لم تكن لك اي علاقة بالعمل السياسي .
عموما ما يحدث في الاهلية هو واحد من الجرائم المتعددة التي ظل النظام يرتكبها في حق شعبه ومواطنيه فأوقفوا كل هذا بأسقاط الطغاة

mohamedd72@gmail.com


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2568

التعليقات
#1336267 [نبيل حامد حسن بشير]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 12:10 PM
يا ترى هل هنالك علاقة بما فعله هؤلاء بالأهلية أم درمان وما يفعله أخموتهم حاليا بالأهلية مدني!!!!!!!!!!!!!!!!!

[نبيل حامد حسن بشير]

#1336208 [أبوقرجة]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2015 10:56 AM
العنف صفة لازمت التنظيم الإسلامي منذ نشأته في مصر .... والعنف هو متأصل داخلهم وهو لإرهاب الأخرين بالقوة.... هذا التنظيم لم يعرف كلمة ديمقراطية منذ تكوينه إلى الأن.

[أبوقرجة]

#1335692 [علاء البدري]
5.00/5 (2 صوت)

09-07-2015 03:52 PM
ارجو منك استبدال كلمة الاسلاميين وقل المؤتمر الوطني او المتشبهين بالاسلام حتي لا تسئ للمسلمين ويفهم الاخريين علي ان الاسلام دين عنف وسفك دماء والاسلام بري من ذلك بل هم المتأسلمين الذين لا يعرفون للدين شئ فلا تأثم اخي الفاضل بقولك الاسلاميين يفعلون كذا وكذا

[علاء البدري]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة