الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
الاستاذة فوزيه عبدالغنى فى الفردوس الاعلى
الاستاذة فوزيه عبدالغنى فى الفردوس الاعلى



09-08-2015 12:44 AM
فجعنا وفجع المجتمع السودانى فى منطقة واشنطن الكبرى صباح اليوم الاتنين السابع من يوليو 2015 بنبأ
رحيل معلمة الاجيال السيدة الفضلى فوزيه عبدالغنى _زوجة الخبيرالقانونى الكبير الدكتور سلمان محمد احمد
سلمان . .فقط قبل اربعة وعشرين ساعة التقيتها فى دارها العامرة بين مجموعة من اصدقاء الدكتور ضيوفا
عليه كما عودنا على كرمه وحسن وفادته والفقيدة على الدوام تشد من ازره و تقف على خدمة ضيوف الاسرة. النبأ
الفاجع الاليم هز كيان كل من تلقاه ولولا ان الموت حق لما صدقناه . سعدت بزمالة الاستاذة الفقيدة العزيزة
الراحلة سنين عددا فى الاكاديمية الاسلامية السعوديه فى الولايات المتحدة التى ضمت الوان الطيف من المعلمين
والمعلمات وبينهم كانت الاستاذة الصديقة الوفية للغالبية العظمى منهن وكانت دارها العامرة على الدوام
قبلة لهم. كانت السنتهم تلهج بسيرتها العطره وبما فاضت به من سديد الرأى وحسن القول. عرفنا عنها انها
امتهنت التدريس عن قناعه وليس كمصدر رزق فهى لم تكن والحمدلله فى حاجة الى المال الذى كانت فيه من
الزاهدات . كان حبّها لخدمة الناس اهم دوافعها لأتخاذ التعليم مهنة لها وكان شغفها بعملها بين رفاقها
ورفيقاتها وطالباتها امرا ملفتا للانظار فهى العاشقة له المتبتلة فى محرابه فاعطته كل احاسيسها ومشاعرها
وهى تمعن دواما فى التحليق فى سماواته مثلما كانت على مر الزمان هى الخارجة عن نفسها ووهبها للآخرين.
وببصيرتها باسس التربية والتعليم كانت الهادية المرشدة لطالباتها فى سعيها لتحقيق الهدف الاسمى من
العملية التعليمية والتربويه للارتفاع مستوى طالباتها اكاديميا واجتماعيا ونفسيا وهى تغرس فى نفوسهن
التفاؤل والرغبة فى مواصلةالتعلّم بعد مبارحة المؤسسات التعليميه والسعى الى التميز..والانطلاق الى الآفاق
الأرحب فى دروب الحياة. وغادرت الدنيا الفانية مخلّفة وراءها سيرة زاكية وآثارا وبصمات باقيات فى وجدان
كل من عرفها وتعامل معا.. رحمة الله عليها ما لاح بدر او نادى المنادى بالأذان ..
*استميحكن العذر.. بناتى الباكيات المكلومات .. سماح ودكتوره زينه وسارّه واخى دكتور سلمان (وانتم ألأدرى
والأعلم بالفقيدة الكريمة منّا جميعا) وانتم اخوتى افراد الجالية السودانية فى منطقة واشنطن وكل ألأهل فى
السودان وصديقات الفقيدة الراحله وزميلاتها فى كل مكان وكل من عرف المرحومة بأذن الله فوزيه ان ظللت اسعى
الى استدعاء ما يناسب من كلمات لعزائكم جميعا وعزاء نفسى ألآ انها تأبّت واستعصت .ولم تف بما اردته منها
لتمكننى من التعبير عن الحزن والاسى لرحيلها الفاجع الاليم وههما افضنا جميعا فى تذكار محاسن الفقيدة
الراحلة لن نوفيها حقها.. رحمة الله عليها فى الفردوس الاعلى. رحمة الله عليها بقدر ما علّمت وارشدت وهدت واعطت
وبذلت.. حسبنا انها كانت معلّمة تبقى آثارها وسيرتها وذكراها بين الخالدات والخالدين..

الطيب السلاوى


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 949

التعليقات
#1339167 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2015 05:43 PM
اللهم اغفر لها وارحمهاانك انت الغفور الرحيم

[ابو محمد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة