الأخبار
أخبار إقليمية
وزارة المالية بولاية الخرطوم تقر برهن عقارات الولاية للمصارف
وزارة المالية بولاية الخرطوم تقر برهن عقارات الولاية للمصارف
وزارة المالية بولاية الخرطوم تقر برهن عقارات الولاية للمصارف


09-09-2015 10:21 AM

الخرطوم: عازة أبوعوف
أقر وزير المالية والإقتصاد وشؤون المستهلك بولاية الخرطوم عادل محمد عثمان برهن عقارات الولاية للنظام المصرفي، وقال (قضية الاستدانة من البنوك تحتاج لرهونات وشروط وضمانات)، وذكر أنه منذ بداية الاستدانة من النظام المصرفي لم تتصرف البنوك في المرهونات ولم تتعسر المالية وتتصرف البنوك في سنتمتر مربع من العقارات المرهونة، وتابع (أي بنك ينتهي التزامه نقوم بفك الرهن).
واعتبر الوزير أن الأصل في الاقتصاد هو تحريك الجامد إلى متحرك، وقال (العقار جامد ولا بد أن ندخله في القطاع الاقتصادي لأن له وزن اقتصادي)، وأشار إلى أن التمويل المصرفي تتم مناقشته في الميزانية السابقة، وزاد (نبيّن كم نريد أن نستدين)، ولفت إلى أن ذلك مشروط بموافقة المجلس التشريعي، وأردف (لا نسمح بتجاوز الدين لما تتيح مواعين ولاية الخرطوم استرداده، ونشتري المستقبل اليوم من الاستدانة).
وكشف الوزير عن تحديات تجابه اقتصاديات السودان، وذكر خلال جلسة المجلس التشريعي لولاية الخرطوم أمس المخصصة للتداول حول تقرير أداء الوزارة للنصف الأول من العام الحالي ذكر (لابد أن يكون للحكومة الاتحادية دور واضح في مجال التنمية).
ونوه وزير المالية والإقتصاد وشؤون المستهلك بالخرطوم إلى أن الحكومة الاتحادية تبنت ميزانية الخرطوم للعام القادم على أن تكون على إثنين (ميزانية للحكومة القومية وأخرى لولاية الخرطوم)، وأبان أنها ستوضع على منضدة المالية الاتحادية، لتضمينها في موزانة العام المقبل، باعتبار أن الولاية تستضيف العاصمة القومية.
ولفت عادل إلى وجود تحسن في الموارد المتجددة، وانحسار في الموارد النابضة، واعتبر الضرائب من الموارد المتجددة، وقال إنها ستكون المورد الرئيسي والأساسي لقضية الموارد لولاية الخرطوم، وأن التوسع فيها ليس رأسياً وإنما افقياً.
واشار الوزير إلى أن الخلل الذي يأتي للمجلس التشريعي من قبل الوزارة بعدم ايفاء الوزارة بالالتزامات المالية للوزارات يرجع إلى أن الوزارات تضع الخطط بمعزل عن الميزانية، وشدد على ضرورة استصحاب الاعتماد المالي، واضاف (طالما هناك خطط توضع بعيداً عن الاعتماد المالي سيكون هنالك انحراف).
وحول فروقات العاملين قال الوزير (لا توجد في منضدتي أو منضدة أي موظف في الولاية فروقات للعاملين لم تصدق)، وردد (اذا كانت هناك مؤسسة لديها فروقات مرتبات أو علاوات لم تصرف، عليها أن تخطرني، ونحن على استعداد)، وتابع (الولاية خالية من أي متأخرات متعلقة بها واستحقاقات العاملين خط أحمر.

الجريدة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2552

التعليقات
#1337551 [ود احمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2015 01:35 PM
اخر ملطشة عشنا وشفنا لكن ليهم حق حكومة الخدر ما خلت حاجة ماباعتها يعني بالعربي كده الوالي بالنظر يعمل شنو رهن بس

[ود احمد]

#1337185 [سودانى بس]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2015 10:06 PM
السؤال هو الى اى حد ا
ستفادت الولايه من رهن العقارات واين المشاريع التى نفذتها الولايه اخيرا لماذا. ترهن الولاية الم تكفى الجبايات من جيب المواطن المغلوب على امره يصدق مين ويكذب مين ومال غسان قتلوه لانو يصدر موز ما يا الاراضى

[سودانى بس]

#1337114 [وصل الحد]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2015 05:35 PM
النهب عقارات الشعب تحت سمع وبصر المسئولين وانواب الشعب باسم الرهن ليشتروها باقل الاسعار دون ترمش لهم عين ولا حول ولاقوة الا بالله

[وصل الحد]

#1336966 [Lila Farah]
5.00/5 (1 صوت)

09-09-2015 01:26 PM
لاتوجد حكومه علي وجه الارض حتي في افسد الانظمه تقوم برهن أصولها المملوكه
للشعب أصلا دون الرجوع للشعب المالك الحقيقي والاصلي لكل الموجودات.

سيأتي من يقول ان كل شىء يتم تحت سمع وبصر نواب الشعب وانا اوافق علي هذا
القول لكن السؤال هل هؤلاء اللصوص يمثلون الشعب ؟ أدوني اماريه واحده فقط.

[Lila Farah]

#1336936 [Ahmed Abdelrahman]
5.00/5 (1 صوت)

09-09-2015 12:42 PM
الموضوع فيهو لعبة يدو العقارات للبنوك وبعدين يعملو فبركة البنك يطالب بقروشو يقولو الولاية ماعندها قروش بعدين يقوم البنك بالاتفاق مع بعض الجهات ببيع العقار لواحد مسئول حرامي باقل من سعر السوق وفي مزاد اسمي تلقي الجرس خاتنو في محل ما فيهو ناس عشان البيعة تتم بالدس فبركة ياريت والي الخرطوم الجديد اذا بخاف من الله يتابع الموضوع دة
انا شامي ريحة سرقة

[Ahmed Abdelrahman]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة