إعفاء..!
إعفاء..!


09-11-2015 12:16 AM
شمائل النور

"من المستحيل إعفاء ديون السودان والحكومة تخصص أكثر من 70% من الميزانية للأمن والعمل العسكري وليس على الخدمات من صحة وتعليم وغيرها. هذه شروط عالمية ليس المعني بها السودان، والحكومة تعي تماماً ما يجب أن تفعل لتحصل على إعفاء الديون" هذا حديث السفير البريطاني في حوار مع صحيفة "المجهر السياسي" المنشور أمس، وهو حديث ينفي تماماً حديث الحكومة الذي ظللنا نسمعه مباشرة من المسؤولين المعنيين بالأمر لفترة طويلة، إن السودان استوفى كافة شروط إعفاء الديون، فقد ظلت الحكومة تؤكد بشكل مستمر أنها استوفت ولم يعد أمامها إلا الانتظار للخطوات الفعلية باتجاه إعفاء الديون، أي ما يلي الدور الحكومي قد أُنجز على أكمل وجه، ليتضح الآن أن الأمر ليس كذلك تماماً. السفير تحدث عن الفساد وغسيل الأموال.

السفير البريطاني السابق بيتر تيبر كان قد أكد في وقت سابق أن السودان لم يستوف شروط إعفاء الديون، لكن هي المرة الأولى التي يُصرح فيها مسؤول غربي بأن الأمر مستحيل، ليس لأنه مرتبط فقط بالجوانب الفنية لاستيفاء الشروط، بل يرتبط وثيقاً بسياسة الدولة في الصرف، الميزانية التي يسهب جُلها للأمن والدفاع هي الحاجز الأكبر، وهذا ما لن يتحول إلى وضع طبيعي، بل ربما تضطر الحكومة إلى تعديل الميزانيات القادمات –إن استمر الوضع- لما هو فوق المتوقع، ربما تضطر للاستدانة لتعزيز ميزانية الأمن والعمل العسكري.

العام الماضي معهد يتخذ من سويسرا مقراً له تقرير دولي، التقرير وضع السودان ضمن الدول الأسوأ في مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، مراجع الدراسة هي بيانات البنك الدولي ومنظمة الشفافية الدولية، أي المؤسسات ذات الصلة المباشرة بقضية إعفاء الديون.. لماذا يصر مسؤولونا على تضليل الرأي العام واعتماد الكذب منهجا رغم أن الحقيقة سرعان ما تنكشف.. هل سيكون لوزارة المالية حديث جديد بعد حديث السفير الذي أوصد الباب أمام أي تضليل جديد، الذي ينبغي أن تُواجه القضايا بشفافية، وقضية إعفاء الديون لا تتصل فقط بالميزانية العرجاء، بل كذلك بمكافحة الفساد ووقف إهدار واستباحة المال العام، ووقف المشروعات الوهمية، وإن حُلت قضية الديون الخارجية، تبقى هناك مشكلة الاقتصاد الكبرى ماثلة، ما لم تتغير السياسات الاقتصادية كلياً وينأى الاقتصاد عن المفاجآت وأخبار الودائع، مطلوب سياسة اقتصادية حقيقية مكانها ليس ميكروفونات الإعلام.

التيار


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 4436

التعليقات
#1338375 [الحوشابى]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2015 11:19 AM
وين دكتور الاصم ياخوانا وانشاءالله العصابة وفت بوعدها وقبض المليار ونص بعد فوز الزعيم.

[الحوشابى]

#1338167 [د.. الزهجان]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2015 10:01 PM
ليس هناك فساد وغسيل اموال .انما تريد دول الكفر محاربة الاسلام والمشروع الحضاري . مشروع ليهو ربع قرن ماطلع ثمرة واحدة ..

[د.. الزهجان]

#1338151 [jafar]
1.00/5 (1 صوت)

09-11-2015 09:15 PM
يا استاذة شمايل باين عليكى مش حتجيبى على البر والله احنا خايفين عليكى من كلاب الانقاذ لأنكى مناضلة من الطراز الأول وصحفية متمكنة ومواضيعك كلها فى الصميم دون لف ولا دوران وبصراحة انتى بتوزنى رجال الصحافة الكبار المطبلاتية ديل الما بيخجلوا من حالهم .. الله يحفظك من كل سوء

[jafar]

#1338134 [عادل السناري]
4.00/5 (1 صوت)

09-11-2015 07:27 PM
ان صرف 70% من الموازنة علي الاجهزة الامنية و استنساخ الحروب العبثية ضد الهامش و كتم انفاس المركز هو عمل يتناسب مع طبيعة الدولة البوليسية التي تعتمد علي القبضة الامنية في استمرار حكمها --- الدولة البوليسية هي دولة حزبها و تنظيمها الشمولي بلا قواعد و لا مؤيدين فقط بعض الارزقية و الانتهازيين --- و هي لا تحتاج الي اصوات انتخابية من الشعب لانها تمتلك الصناديق و البطاقات الانتخابية --- و مفوضية الانتخابات نفسها تحت جناح الحكومة و عطاياها و هباتها ---
هذا الكلام ظلت المعارضة السودانية تردده سنين عددا و الحكومة لا تكترث -- فقط عندما خرج من سفير دولة اروبية مهمة الحكومة جقلبت --- باعتبار ان الكلام دخل الحوش --
سوف تتوالى الضربات علي راس الحكومة و من كل الجهات و هي لا تملك حتى حق الاحتفاظ بالرد --

[عادل السناري]

#1338072 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2015 03:27 PM
لن تكون هنالك سياسة اقتصاديه حقيقيه بعيده عن ميكرفونات الاعلام,وصناعة الاوهام فى ظل نظام يتاجر افراده بالسلاح وبمخصصات الامن والقوات المسلحه فكل دولار يذهب لشراء السلاح تعود نسبه معتبره منه لجيوب افراد العصابه الحاكمه والتى تتكون كما اعترف بعضهم من تحالف عسكر وتجار الاسلاميين فهؤلاء لن يتنازلوا عن مصالحهم وحروبهم التى تعزز تجارتهم فهم سماسرة وتجار سلاح ووقف الحرب او تخيفها يضر بتجارتهم لهذا فالحرب لن تتوقف والصرف على الحرب لن يتوقف الا برحيل النظام.

[ahmed]

#1338058 [شاهد اثبات]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2015 02:55 PM
النظام الحاكم المهتري لم يعد له ما يقدمه للشعب السوداني الفضل...وبدا موسم الهجرة الى ديموقراطية وست منتسر واحزاب السودان الاصل والناس المحترمين وليس تنظيمات مصر الخدوية التي اعتنقها طلقاء حملة كشتنر 1902في المركز واقسموا ان لا يدخلها عليهم مسكين وعاملين فيها العرب ويتمسحوا بالكريمات والدولةالبوليسية الفاشية المستوردة من مصر وتركيا ا وغيرها في جمهورية العاصمة المثلثة

المرجعية فقط اتفاقية نيفاشا ودستور 2005
احزاب السودان
الاتحادي الديموقراطي الاصل-الختمية -الشمال والشرق
حزب الامة الانصار الوسط والغرب كردفان ودارفور
الحزب الجمهوري -تحت التسجيل-المثقفين
الحركة الشعبية شمال -اتفاقية نافع/عقار 2011 كل المهمشين

غير كده زبد ودجل سياسي وكل تشظيات المركز لا تمثل السودان اوالشعب السوداني لذلك يستخدم النظام جهازه الامني فقط من اجل البقاء والمدعوم بدستور بدرية سلميان الشمولي مع دعم الامبرالية والصهيونية له من الخارج

[شاهد اثبات]

#1338010 [سودانية]
3.50/5 (5 صوت)

09-11-2015 12:42 PM
علي بالطلاق السفير البريطاني ده كلامو تحت جزمتي دي
انا عايز ادخلكم الجنة ماتسمعوا اي كلام لاي زول غير كلامي ده
(اوجه)بحل كل المشكلات الاقتصادية والصحية والتعليم صحي الشباب مالاقي شغل لكن ست الشاي عندنا خريجة جامعة اها في بريطانيا في ست شاي بتعرف تقرا وللا تكتب الناس ديل دايرين حكومة عميلة في السودان ماتصدقوهم ياجماعة والله اكبر
مامحتاجين ليهم في اي شيء اناهسي ركبي دي بدلتها بركب جديدة هنا في السودان ويقولو ليك الوضع الصحي سيء في البلد الله اكبر الله اكبر

[سودانية]

ردود على سودانية
[ابو الخير] 09-11-2015 05:44 PM
عسل


#1337917 [ali hamad ibrahim]
3.00/5 (5 صوت)

09-11-2015 08:42 AM
القومة ليك ياستاذة شمائل
كلام من عينة ما قلّ ودلّ يضرب فى الصميم او فى التنك كما يقول الصديق الروائى المبدع بشرى الفاضل -

[ali hamad ibrahim]

#1337849 [عوض الله جابر]
3.00/5 (5 صوت)

09-11-2015 01:44 AM
الأستاذه العزيزه..
راعي الضان في الخلا يعلم هذه الحقيقة ولسنا في حاجة ليقولها لنا السفير البريطاني أو غيره...
بس عازين زول منهم يشيل الجرس ويربطو في عنق الكديس...

[عوض الله جابر]

ردود على عوض الله جابر
European Union [منصور] 09-11-2015 11:25 AM
كان ما بتجدع جيب الحجار ، يا رجل.هل عندك مثلا فكره ذكية لربط الجرس او فكرة ذكية لتجميع طاقات الشباب لعمل شيئ ماء للمساهمة في ازالة هذا الاذي الذي يقتل اخواننا في الوطن في كل اطراف السودان؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة