الأخبار
أخبار إقليمية
هل حقاً أخطأ الاتحاد الإفريقي تجاه السودان؟
هل حقاً أخطأ الاتحاد الإفريقي تجاه السودان؟
هل حقاً أخطأ الاتحاد الإفريقي تجاه السودان؟


09-12-2015 02:11 AM
محجوب محمد صالح

في الأسبوع الماضي بدأت بوادر صراع بين حكومة السودان ومجلس السلم الإفريقي بعد أن أصدر المجلس قرارا في الخامس والعشرين من الشهر الماضي رسم فيه معالم رؤيته حول معالجة الأزمة في دارفور وفي ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، إضافة إلى رسم معالم استراتيجية الحوار الوطني السوداني الذي يستهدف الوصول لحل شامل لأزمة السودان بكافة أبعادها مقترحا أن يبدأ الحوار بين كافة أطراف الصراع في مقر الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا وبتسهيل من لجنة الاتحاد الإفريقي رفيعة المستوى المنوط بها الوساطة لحل الأزمة السودانية، وكان المجلس قبل إصداره لهذا القرار قد استمع لممثلين للمعارضة السودانية بشقيها المدني والعسكري.

وقد رأت الحكومة أن موقف المجلس الإفريقي كان خاطئاً في كلا الأمرين، وعابت عليه أن قراره حول الأزمة السودانية لم يأخذ في الاعتبار إنجازات الحكومة في مجال السلام، وأن لقاءه مع ممثلي المعارضة السودانية، والمسلحة خصوصا، كان خطأ وأنه ليس من حقه ولا سلطته أن يلتقي المعارضين فهو -منبر للحكومات لا للمعارضة خاصة المسلحة- وهذا يعني أن الجانب الحكومي السوداني يعتزم الدخول في مواجهة مع المجلس حول هذين الأمرين، وأن ممثليه في الاتحاد الإفريقي سيثيرون هذا الأمر في جلسات لاحقة- فهل حقا أخطأ الاتحاد الإفريقي في تناوله لهذه القضايا؟

أي قراءة متأنية للقانون المؤسس للاتحاد الإفريقي ولبروتوكول مجلس السلم والأمن الإفريقي تشير بجلاء إلى أن المنظمة الإفريقية تحركت في إطار صلاحياتها الرسمية ومارست عملها وفق قوانينها ولوائح إجراءاتها والسلطات الممنوحة لها، وهي قد ظلت تمارس نفس هذه الصلاحيات طوال السنين الماضية وبمعرفة وموافقة السودان.

مجلس الأمن والسلم الإفريقي نشأ وفق بروتوكول محدد أجازته وصدقت عليه كل الدول الأعضاء بما فيها السودان، ودخل حيز التنفيذ في اليوم السادس والعشرين من شهر ديسمبر عام 2004 وكانت قضية دارفور من أولى القضايا التي تولاها بموجب الصلاحيات الممنوحة له في ذلك البروتوكول، وكان السودان عضوا في المجلس الأول الذي أجاز دخول بعثة سلام إفريقية لدارفور ومنحها صلاحياتها.

المجلس بحكم ذلك البروتوكول نشأ على غرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وهو الذراع الدائم للاتحاد الإفريقي المنوط به حل النزاعات ودعم السلام والاستقرار في كل الدول الإفريقية، ويتمتع بصلاحيات واسعة وردت في ذلك البروتوكول، ويتكون من خمسة عشر عضوا يتم اختيارهم عبر الانتخاب الذي تشارك فيه كل الدول الأعضاء، ويراعى في تكوينه تمثيل كافة مناطق القارة الإفريقية وذلك باختيار ثلاثة أعضاء لكل منطقة من مناطق شرق ووسط إفريقيا والجنوب الإفريقي، وأربعة أعضاء من غرب إفريقيا وعضوين من شمال إفريقيا ويتم اختيار خمسة من هؤلاء الخمسة عشر عضوا لفترة ثلاث سنوات والعشرة الآخرين لمدة عامين، ثم يتجدد الانتخاب بآخر نهاية عمر الفترة، ويكون للدول الأعضاء وجود دائم -عبر المندوبين الدائمين- طوال الفترة في مقر الاتحاد الإفريقي، كما ينعقد المجلس أحيانا على مستوى الوزراء وأحيانا على مستوى رؤساء الدول، وتتداول رئاسته الدول الأعضاء شهريا، أما صلاحيات المجلس فتشمل: تحقيق السلام في مناطق النزاعات وبناء السلام وحفظه وتشكيل بعثات حفظ السلام والعمل على حل النزاعات والاستماع لكل أطراف النزاع ومنع تطور النزاعات، إضافة للترويج ودعم الحكم الديمقراطي الراشد، بل ويملك المجلس حق التوصية للاتحاد الإفريقي للتدخل في أي دولة يصل فيها الصراع مرحلة الإبادة الجماعية أو انتهاك القانون الإنساني الدولي؛ فصلاحيات المجلس شبيهة بصلاحيات مجلس الأمن الدولي.

ويمتلك المجلس صلاحية كاملة لكي يستمع لكافة أطراف الصراع في أي بلد سواء كانوا في الحكومة أو المعارضة أو منظمات المجتمع المدني أو الدولي، وفي هذا الإطار التقى بالمعارضة السودانية لأن بروتوكول تأسيسه يمنحه هذا الحق في المادة الثامنة البند العاشر الفقرة (ح) وتقرأ:

(يحق للمجلس أن يدعو أية آلية إقليمية أو منظمة دولية أو منظمة مجتمع مدني ذات صفة أو لها علاقة بحالة نزاع معروضة على المجلس للمشاركة في مناقشة الموضوع دون أن يكون لها حق التصويت).

والبند الحادي عشر يقول:
(يجوز لمجلس السلم والأمن الإفريقي أن يعقد جلسات تشاورية غير رسمية مع كل الأطراف المعنية بنزاع معروض على المجلس، كما يجوز عقد تلك المشاورات مع أية آليات إقليمية أو منظمات مجتمع مدني حسبما تقتضيه الحاجة لأداء المجلس لمسؤولياته).
ومن هذا يتضح أن للمجلس حقا مكفولا للاستماع لآراء أطراف النزاع كافة وليس الحكومات وحدها، كما له الحق في عقد جلسات تشاورية مع الأطراف الأخرى بما في ذلك منظمات المجتمع المدني وليس هناك إستثناء لحملة السلاح فهو يستطيع أن يستمع -مثلا- للدكتور ريك مشار (قائد المعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان) مثلما يستمع للرئيس سلفاكير (رئيس دولة جنوب السودان).

يبدو لي أن المسؤولين الذين عابوا على المجلس عقد هذه اللقاءات مع المعارضة لم يطلعوا على هذه المواد، ولكنني كنت أتوقع أن يتذكروا أن منظمات مجتمع مدني سودانية مدعومة من الحكومة قابلت المجلس في وقت سابق وبرضا الحكومة وأبلغته معارضتها لتدخل محكمة الجنايات الدولية في الشأن السوداني!!

العرب


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 6676

التعليقات
#1339068 [أبوالكجص]
5.00/5 (1 صوت)

09-13-2015 02:44 PM
إنه من المثير للعجب إطلاق مسئولي الحكومة لتصريحاتهم على الهواء دون دراية أو معرفة. هل من المعقول أن تجهل الحكومة سلطات مجلس السلم الأفريقي وأغلب مسئوليها من القانونيين؟: إماأن هؤلاء المسئولين يفترضون الغباء في من يخاطبونهم أو فهلوة منهم أو هم فعلاً أغبياء ولا لوقت عندهم لمراجعة لكي يتدبرو مايودون البت أو التصريح فيه وفي هذا قمة سوء الإدارة.

[أبوالكجص]

#1338639 [Ingeeb]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2015 10:55 PM
on the spot Austaz Mahjoob

[Ingeeb]

#1338611 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2015 09:31 PM
مستعدين ف سبيل الجنائية الدفع ب الشعب السوداني من اجل انقاذ ذيل البشير من البتر اما لقاء الحركات وحق المنظمة يكفرون به وف الغالب الاغلب من فيهم يدري وبعلم ويحفظ بل فتح اضابير ملفاتهم ليعرفوا ويتعلموا اتركهم للسياحة والماموريات هم ابلد من مشي علي الارض هم فاضين من جمع وجغم الدولارات رفضهم الاخير النثرية كانت قليلة لشح الدولار ف السوق وبنوكهم الا بيوتهم

[عصمتووف]

#1338607 [نادر الخوجلابى]
5.00/5 (4 صوت)

09-12-2015 09:21 PM
الله ينور عليك دنيا و آخرة يا استاذ محجوب محمد صالح , آميييين .
لقد أتحفتنا بأشياء كنا لا نعرفها نسبة لطمس الحقائق و مداراتها من إعلام النظام المسيطر و من صُحُف السلطان و مطبليها الذين يعملون فى تغبيش الحقائق عن المواطن و المشاركة فى خداعه و تضليله .

[نادر الخوجلابى]

#1338527 [ابو ايوب.]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2015 06:22 PM
شكرا دكتور محمد صالح. علي القرصة في الأذن. الحكومة التي لا تسمح. إلا ما يعجب رئيسها .ً
ووزايها.الذين يعملون بالتقية كما يفعل الشيعة

[ابو ايوب.]

#1338486 [yaser nog]
4.50/5 (3 صوت)

09-12-2015 04:18 PM
شكرا يا استاذ لقد اوضحت لنا ما كنا نجهله

[yaser nog]

#1338485 [حسن عوض]
5.00/5 (8 صوت)

09-12-2015 04:17 PM
هذا هى البروفيشناليزم (الإحترافية) فى العمل الصحفى , و هذه هى ال investigative journalism أى الصحافة الاستقصائية ,
لقد برهنت لنا يا استاذ محجوب فى كل مقال تخطه بأنك نابغة و موهبة إعلامية عالمية و ليس فقط سودانية يندر وجودها ..

شكراً للاستاذ الصحفى العلامة محجوب محمد صالح على هذا الجُهد العلمي المنهجي المنظم و الحياد التام و الموضوعية فى هذا المقال الأكثر من رائع يجسد فيه كيف يجب ان يعمل الصحفى الذى لا يكتفى بإحضار الخبر الجاهز .. شكراً الله يديك الصحة و العافية و ينفع بعلمك و معرفتك السودان و السودانيين .

إحتجاج الحكومة السودانية على لقاء مجلس السلم الإفريقي مع ممثلي المعارضة السودانية لا يخرج من أمرين:

-1 يا إما ناس وزارة الخارجية ليس لهم علم بما جاء فى قوانين الاتحاد الافريقى و مجلس السلم والأمن الإفريقي و لا علم لهم بصلاحيات و سلطات مجلس السلم والأمن الإفريقي ,

-2 يا إما ناس وزارة الخارجية يعرفون بأن لقاء مجلس السلم والأمن الإفريقي و المعارضة السودانية تم طبق اللوائح و القوانين و انهم (أى فى وزارة الخارجية) يريدون من إحتجاجهم تضليل و خداع الشعب السودانى و الضحك على العقول ,

و فى كلتا الحالتين يُعد هذا فشل و تقصير كبير من مسئولى وزارة الخارجية السودانية , خاصة و هم يعرفون ان منظمات مجتمع مدني سودانية مدعومة من الحكومة قابلت نفس المجلس في وقت سابق .

[حسن عوض]

ردود على حسن عوض
European Union [المختصر المفيد] 09-13-2015 12:56 AM
يعرفون لكن تضليل وتشويش وذر للرماد في العيون وكذب عرفوا به


#1338466 [طارق حسن]
4.75/5 (4 صوت)

09-12-2015 03:02 PM
عشان كيده يا استاذ محجوب نحن عاضين علي الراكوبه بالنواجز عشان نسمع ونقرأ كلام موضوعي ومدعوم باطلاعكم على تلك القوانين وشكرا لك على هذه المعلومات الثرة التي لم ولن نجدها في اعلام البشير .

[طارق حسن]

#1338455 [المندهش]
5.00/5 (2 صوت)

09-12-2015 02:17 PM
ايها المخضرم محجوب محمد صالح قل لي بربك اين تهرب
منك الحكومة اوكلما دخلت جحر ضب لا حقتها بتحليلاتك
السامة سم الكوبرا.ياخي خليهم يكملوا صفحة الانشاء
يا ويلي يا ويلاه منك علي قولة الخلجيين

[المندهش]

#1338345 [john mohamed]
5.00/5 (1 صوت)

09-12-2015 10:12 AM
هذا الاهبل مش يركع وبس بل يسجد كمان بغير حجل والله .

[john mohamed]

#1338245 [كاسـترو عبدالحـمـيـد]
4.50/5 (3 صوت)

09-12-2015 03:47 AM
يبدو لي أن المسؤولين الذين عابوا على المجلس عقد هذه اللقاءات مع المعارضة لم يطلعوا على هذه المواد، ولكنني كنت أتوقع أن يتذكروا أن منظمات مجتمع مدني سودانية مدعومة من الحكومة قابلت المجلس في وقت سابق وبرضا الحكومة وأبلغته معارضتها لتدخل محكمة الجنايات الدولية في الشأن السوداني!!
--------------------------------------------------------------------------لقد ادمنت وزارة الخارجية الفشل تلو الفشل عندما لم يفطنوا الى قانون مجلس السلم والأمن ونصحوا القصر " الرئيس " بعدم الوقوع فى الخطأ بمعارضة قرارات المجلس. ولماذا نلوم وزرارة الخارجية وقد تعاقب على رئاستها وزراء لا يتمتعون بأدنى مؤهلات السياسة والحكمة والذكاء والغيرة الوطنية مثلهم مثل رئيسهم الذى لا يعير وزير خاريجته اى اعتبار ويدلى بتصريحاته الغبية العنترية بأنه لن يوافق على مفاوضة المعارضة خارج السودان الخ ... من العبط وسقط الكلام وفى النهاية يقبل ويركع دون ان يحس بالعار والمذلة . هذا البشير صار عنده عقدة اسمها المحكمة الجنائية واصبح كل همه ان يتحدى محكمة الجنايات بالسفر والسفر والسفر وجعل كل عمله ان يعاند المحكمة وفى سبيل ذلك ترك شؤون دولته وكرامتها وعزتها ينال منها المصريين ( حلايب وشلاتين ) وارض الفشقة ( الشفتة الأثيوبيون ) وابييى وحفرة النحاس " الجنوبيون " . يجب محاكمة البشير بتهمة الخيانة العظمى بتفريطه فى حماية حدود الوطن وعقوبة هذه التهمة لوحدها تجريده من كل رتبه العسكرية والأوسمة قبل اعدامه حتى يكون عظة لغيره من بعده.

[كاسـترو عبدالحـمـيـد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة