الأخبار
أخبار إقليمية
الطيب مصطفى وعثمان ميرغني وبينهما إبراهيم الشيخ ومريم المنصورة.. صورة لمشهد سياسي جديد..
الطيب مصطفى وعثمان ميرغني وبينهما إبراهيم الشيخ ومريم المنصورة.. صورة لمشهد سياسي جديد..
 الطيب مصطفى وعثمان ميرغني وبينهما إبراهيم الشيخ ومريم المنصورة.. صورة لمشهد سياسي جديد..


هل سيصمد أم يظل محض كولاج للوحة الماثلة؟
09-13-2015 02:59 PM
الخرطوم ـ الزين عثمان
يتحول حزب عثمان ميرغني الجديد إلى (تحالف)، وبين ليلة وضحاها يصعد رئيس حزب المؤتمر السوداني إبراهيم الشيخ على متن العربة برفقة آخرين يقول الشيخ إن خطوته الجديدة هدفها الرئيس هو الوصول إلى دولة القانون عبر ممارسة الضغط على حكومة المؤتمر الوطني. حتى الأمس كان الكثيرون ينظرون إلى خطوة تأسيس حزب جديد على أنها محاولة لشغل المعارضة عن القيام بدورها في (إسقاط نظام ظل جاثماً على صدر البلاد لربع قرن من الزمان) بحسب تعبيرهم.
حسناً، وبحسب الأنباء المتواترة فإن اجتماعاً التأم بمنزل عثمان ميرغني ضم حزب المؤتمر السوداني وحركة الإصلاح الآن وحزب المستقلين ومنبر السلام العادل والحزب الفيدرالي الديمقراطي وحزب التضامن ومجموعة من الصحافيين والشخصيات الوطنية، تواثقوا جميعهم على ضرورة تكوين تنظيم جديد وتحالف مهمته الرئيسة الضغط على الحكومة من أجل التأسيس لدولة القانون لحماية الحقوق والحريات العامة. المجموعة التي اتفقت على تكوين لجنة سُباعية أعلنت عن تنظيم مؤتمر صحفي للإعلان عن التحالف الذي أسندت رئاسة لإبراهيم الشيخ رئيس المؤتمر السوداني، عقب انتهاء عطلة عيد الأضحى.
في خضم معركته مع الطيب مصطفى الذي وصف خطوة عثمان ميرغني بأنها مجرد (أحلام فتى طائر) قبل أن يكون جزءا منها، قال ميرغني في تصريحات : "انتظروا زلزالاً يغير المشهد السياسي السوداني" تزامن حديثه مع تسريبات عن لقاء مشترك بينه والشيخ والطيب مصطفى بحضور نائبة رئيس حزب الأمة القومي مريم الصادق، ما يشير إلى أن حزب الأمة بات على مقربة من أن يكون جزءا من هذا الحراك الموسوم بتحالف الضغط من أجل تحقيق دولة القانون، الأمر الذي جعل البعض يتساءل عما إذا كان المؤتمر الوطني سينحني لعاصفة جديدة ومختلفة عن رياح المعارضة التي كانت كلما هبت تذروها الرياح، سابقاً.
ما يستفاد من هذا الأمر هو أن التحالف الجديد لم يكن من بنات أفكار صاحب عمود حديث المدينة، وإنما هو حراك تشارك فيه مؤسسات حزبية مختلفة، خصوصاً وأن فكرته بحسب رئيسه إبراهيم الشيخ تتجاوز الاختلافات الأيديولوجية وتمضي باتجاه متفق حوله، ألا وهو دولة القانون المنتظرة.
بعيداً عن المعركة الصحفية التي لم تنته حروفها بعد بين الطيب مصطفى وعثمان ميرغني، وبعيداً عن الأسئلة المتعلقة بالاقتراب بين فكرة ميرغني ودعوة منبر السلام العادل وبالاستناد على فكرة (المرحلية) السياسية التي جمعت دعاة السودان الجديد في المؤتمر السوداني مع دعاة التفكيك من المنبريين، فإن سؤال الراهن هو ذلك المتعلق بالشروع في إنجاز تحالف سياسي جديد يجمع شتات الكل في هدف واحد يشار إليه بـ(دولة القانون).
نداء السودان والقوى الوطنية وسودان الغد وتحالف الإجماع الوطني يضاف لها الآن تحالف الضغط.. أمر يؤكد على فرضية أن الثبات هو آخر ما يمكن أن يضبط حركة السياسة والسياسيين السودانيين، عدم الثبات يتواءم وعدم القدرة على الصبر في سبيل إنجاز الأهداف.
والحال كذلك، وفي قراءته لواقع التحالفات السياسية في السودان في تسعينيات القرن الماضي يؤكد الدكتور حيدر إبراهيم أن "غياب أسس الاتفاق والتباينات الفكرية تمثل نقطة محورية في حدوث الانهيار وفي قلة التأثير على مجمل الحراك المجتمعي". وهنا وفي هذا التحالف يبدو التباين الفكري ماثلاً بدرجة عالية فإبراهيم الشيخ ينطلق من رؤى تتقاطع مع أفكار الطيب مصطفى، كما أنه يختلف مع الأساس الفكري الذي ينطلق منه عثمان ميرغني، وربما هذه يعزز الاتهامات التي طالت الشيخ بأنه بدأ يقترب رويدا من المؤتمر الوطني، إلا أن الشيخ يحاول أن يعبر من على هذا الاتهام من خلال سعيه لتحقيق ما يسمى بدولة القانون على أرض الواقع.
قراءة مشهد الشروع في بناء تحالف عريض يتسم بالدعم الشعبي ويتجاوز الاختلافات الفكرية للقوى السياسية لن تتم بحسب مراقبين إلا من خلال استقرار الحالة الكلية للسياسة السودانية التي أمهلت (90) يوماً بحسب مجلس السلم والأمن الأفريقي الذي سيقرر بشأنها ريثما يتسلم التقرير ثامبو أمبيكي لتحديد مدى جدية الأطراف والتعرف على المعوقات التي تعترض طريقه. وبحسب المراقبين فإن المعادلة السودانية تمضي في اتجاه الارتهان للعلاقات الكلية بين المجموعات كافة، هؤلاء يدعمون رؤيتهم بأنه وفي ذات توقيت إعلان التحالف الجديد كانت آلية (7+7) تطلق لتصريحاتها العنان بلسان كمال عمر تهاجم قرار الاتحاد الأفريقي والحركات المسلحة رافضة لما سمته بالتدويل الذي سيقود البلاد إلى الفصل السابع، عمر لم ينس أن ينعت تحالف المعارضة بأنه ليس على قلب رجل واحد، وكل من مكوناته يسعى لتحقيق أهدافه الخاصة، وتوظيف الحوار لما يخدم أجندته.
وفي الوقت نفسه، يؤكد آخرون على أن الحراك الجديد مرتبط وبشكل أساسي بسعي القوى السياسية السودانية لضمان موقعها في التسوية القادمة التي ستأتي مهما تأخرت، وربما هذا ما جعل حراك كوادر المؤتمر السوداني ينشط وسط تجمعات المواطنين، ويتمظهر حراك (الإصلاح الآن) وكلها تمضي في طريق واحد جنبا إلى جنب تحالف (عثمان ميرغني والطيب مصطفى وبينهما إبراهيم الشيخ)، والجميع بانتظار الإعلان الرسمي لانضمام المنصورة مريم، وحتى ذلك الحين يظل السؤال معلقا: هل ستنتصر الرؤية الجديدة أم أن تحالف الضغط من أجل إنجاز دولة القانون سيكون مصيره مثل مصائر من سبقوه؟

اليوم التالي


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 4099

التعليقات
#1339697 [برعي]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2015 03:28 PM
يا جماعة الخير كدي باركوها ، اي اتجاه نحو التجمع والتوحد لا باس به ، واي حجر يلقي في بلاعة السياسة السودانية الراكده لا باس به .
بصراحة انا مؤيد لهذا التحالف وانشاء الله يودينا اي حته بس يحركنا من الخرابة المسكونة بالشواطين دي ، يا اخي زهجنا وطفح بنا الكيل ، وطبعا ما ترجوا ليكم اي تغيير من الاحزاب والجماعات التقليدية بما فيها الشيوعي والناصري ..... الخ الخ
عشان كدي ارجو ان ندعم جميعا هذا التحالف .... عسي ولعل .... بغض النظر عن راينا في الشخصيات المجتمعه به ... خلونا نكون (براجماتيين ) والغاية تبرر التحالف مع اي كان حتي ولو عصمان ميرغني وخال الرعيس ....
اسال الله ان يصلح حال السودان وحالنا جميعا ويجعل لنا مخرجا حتي ولو كان هذا التحالف ...

[برعي]

ردود على برعي
European Union [nsgatabuzaid] 09-14-2015 07:31 PM
يا برعى تحالف مع الطيب مصطفى وحزب الغمة والله إبراهيم الشيخ وجع قلبنا ما كان العشم ودعناة الله ياخسارة شباب حزبه البناضلوا وهو جاء قعد بين قوسين الطيب مصطفى وحزب الغمة


#1339524 [ashraf yousif]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2015 10:47 AM
تحالف فاشل من الآن و السبب تكرار الوجوهالمشاركة .... يعني حيضيفو شنو ؟

[ashraf yousif]

#1339389 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2015 07:31 AM
ما دام الطيب مصطفى معاكم يا عثمان ميرغني ما تنسوا تغشوا معاكم حي الرياض وتشيلوا معاكم الشعبي كذلك ما تنسوا تمروا على احمد عبدالرحمن فهو ينشط في مثل هذه الحالات الهلامية،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

ردود على المتجهجه بسبب الانفصال
European Union [nsgatabuzaid] 09-14-2015 07:33 PM
تعظيم سلام مشتاقبيين لك وكل الأحرار شفتى جنس الخزلان ده


#1339344 [OMER ABDULLAHI]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2015 03:03 AM
معقول بس حزب المؤتمر السوداني بعد صيامو ده كلو يفطر ببصلة مع ناس الطيب مصطفى....
قال المرحوم سليم اللوزي للسادات لماذا وقعت اتفاقيات كامب ديفيد مع اسرائيل؟
فقال له السادات (لأن ليس هناك حل)
فقال سليم اللوزي( عدم وجود الحل لا يعني بالضرورة أن حلك هو الصحيح

[OMER ABDULLAHI]

#1339267 [Malik]
5.00/5 (1 صوت)

09-13-2015 09:42 PM
نريد دوله العدل وبالعدل وحده يتحقق كل شي

[Malik]

#1339216 [محمد احمد الغلبان]
4.44/5 (5 صوت)

09-13-2015 07:52 PM
خط المؤتمر السوداني تمتين وحدة قوى المعارضة مما لا يتفق مع تكوين تحالف سياسي جديد

بيان صحفي
نشرت صحيفة الصيحة خبراً يفيد بإختيار رئيس حزب المؤتمر السوداني إبراهيم الشيخ عبد الرحمن رئيساً لجبهة سياسية معارضة جديدة تضم مجموعة من القوى السياسية ذكر منها الخبر منبر السلام العادل والإصلاح الآن وحزب التضامن والفيدرالي الديموقراطي وغيرهم، و عليه نود أن نوضح الآتي:
أولاً: هذا الخبر غير صحيح، ولم يضم حزب المؤتمر السوداني اي اجتماع مشترك مع الأحزاب المذكورة أعلاه.
ثانيا: حزب المؤتمر السوداني عضو فاعل في تحالف قوى الإجماع الوطني الذي يمثل أحد اضلاع تحالف قوى نداء السودان، وخطه السياسي المعلن هو تمتين وحدة قوى المعارضة مما لا يتفق مع فكرة تكوين تحالف سياسي جديد.
ثالثاً: رئيس الحزب إبراهيم الشيخ يشارك في مجموعة تواصل اجتماعي تضم إعلاميين وسياسيين من مختلف ألوان الطيف السياسي والفكري، وقد ضمتهم عدد من اللقاءات كان آخرها مساء الخميس الماضي تداولوا فيه الآراء حول الشأن العام، ولم يكن من اهداف اللقاء المذكور تكوين جبهة معارضة جديدة كما أشار الخبر.
إعلام حزب المؤتمر السوداني
12 سبتمبر 2015م.

[محمد احمد الغلبان]

ردود على محمد احمد الغلبان
[بعانخى] 09-15-2015 10:21 AM
وضعنا أملنا فيك يا ود الشيخ .....دا الكلام الصلح احسن ما تجلس مع العنصريين أمثال الخال الرئاسى وغاز الحربوية و مريم الرجعية

European Union [nsgatabuzaid] 09-14-2015 07:39 PM
ايوة كدة ومن حقنا كأفراد أو جماعات وضعنا أملنا فى إبراهيم الشيخ كصاحب مواقف ومن حق شباب حزبه المناضلين وهم الان فى الميدان ومعتقلين ومطاردين أن لا يوسخ حزبه ونضاله بمجرد الجلوس فى مكان واحد مع الطيب مصطفى فما بالك بالنقاش وغيره


#1339191 [جبة جابر]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2015 07:07 PM
الكحه ولا صمة الخشم الناس تحاول وتترك الظن بالاخرين

[جبة جابر]

#1339135 [محمد بابكر]
5.00/5 (1 صوت)

09-13-2015 04:40 PM
اللهم وحد كلمة اهل السـودان على الحق .
اللهم اجمع شملهم .
اللهم وفقهم لما فيه مصلحة الســودان الجريح .

[محمد بابكر]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة