الأخبار
أخبار إقليمية
الصادق المهدي : هذا هو سر الخلاف الدائم بيني وبين البشير؟..لا أسعى للحكم والنظام عرض عليّ مناصفته في السلطة 3 مرات.
الصادق المهدي : هذا هو سر الخلاف الدائم بيني وبين البشير؟..لا أسعى للحكم والنظام عرض عليّ مناصفته في السلطة 3 مرات.
الصادق المهدي : هذا هو سر الخلاف الدائم بيني وبين  البشير؟..لا أسعى للحكم والنظام عرض عليّ مناصفته  في السلطة 3 مرات.


09-13-2015 11:08 PM
حوار: أحمد مطاوع – القاهرة

هي انتفاضة لأن كلمة ثورة تعني دورة كاملة تتكون من الإطاحة والإبدال، وعندنا في الربيع العربي حصلت إطاحة بالأنظمة، ولكنه لم يحصل إبدال.. وقد رأينا تجمع الملايين من الشباب في تونس ومصر، ورأينا الموجة الثانية من الثورة في ليبيا واليمن وسوريا، وما واجهته من قبضة أمنية عنيفة، وأدى ذلك إلى الاقتتال الحالي.

الوضع في السودان كحاله في كل الأقطار العربية ليس أحسن حظاً.. ولا أهدأ حالاً .. فما زال الحديث مستمراً عن معارك هنا ومناوشات هناك، بين الشمال والجنوب الذي نجح الغرب في تقسيمه وتجزئته طبقا لمخطط إنجليزي قديم. أيضا الحديث عن دارفور تجاوز كثيرا مراحل الصخب إلى اتهامات بوجود العديد من الانتهاكات، حتى الوضع السياسي يظل مليئاً بالضجيج، وسط رفض المعارضة المشاركة في الحوار الذي دعا إليه الرئيس عمر البشير مؤخرا، ويعرف بـ 7 + 7. ويظل اسم الصادق المهدي رئيس حزب الأمة المعارض وزعيم طائفة الأنصار على رأس فرقاء الوطن الرافضين للحوار والمنادين بإسقاط البشير رغم كونه رئيساً منتخباً من قبل الشعب. "اليوم" التقت الإمام الصادق المهدي السياسي والمفكر السوداني الذي توزعت سنوات عمره بين كراسي السلطة وزنازين السجون وغربة المنفى، حيث ذاق السلطة رئيسا للوزراء لفترتين، والسجن والمنفى معارضاً لعدة مرات. وتاليا الحوار:

"ليست ثورات"

 بداية .. كيف ترى ثورات الربيع العربي، وما حدث خلالها من مؤامرت لتدمير العالم العربي؟

في عام 2008 كنا حاضرين في مؤتمر بالبحر الميت وكنا ممثلين للمعارضة في 19 دولة عربية وأصدرنا نداءً قلنا فيه: إن منطقتنا العربية تعاني من حالة احتقان شديدة من نظم الحكم ونظم الاقتصاد والفقر والبطالة، وقلنا إن هذا الحوار يتطلب حوارا جادا بين القوى الحاكمة والمعارضة وإحداث حالة من الإصلاح السياسي، وإلا فسيحدث انفجار.

ورأينا بعدها مظاهرات واعتصامات وإضرابات وتلاها ما يعرف بالربيع العربي، وأنا في رأيي أن هذا الربيع هو تعبير عن هذا الاحتقان وتطلع إلى إقامة نظم سياسية تكفل المشاركة والمساءلة والشفافية وسيادة القانون وإصلاح النظم الاقتصادية.

 لكن هذا لم يحدث؟

نعم، لأن هذه كانت مجرد آمال وطموحات من تحركوا .. وهؤلاء تحركوا بعوامل ذاتية وليس عوامل خارجية أو مؤامرة، كما يقول البعض فقد سبق الربيع العربي أكثر من 3000 مشهد للمظاهرات وحالات الإحقان والمطالبة بالإصلاح وهذه العوامل أدت إلى قيام حركات تلقائية غير مخططة وليس لها قيادة ولذلك لم تكمل دورتها ولا يصح أن يطلق عليها ثورة.

 وماذا نطلق عليها إذا؟

هي انتفاضة لأن كلمة ثورة تعني دورة كاملة تتكون من الإطاحة والإبدال وعندنا في الربيع العربي حصل إطاحة بالأنظمة ولكنه لم يحصل إبدال.. وقد رأينا تجمع الملايين من الشباب في تونس ومصر ورأينا الموجة الثانية من الثورة في ليبيا واليمن وسوريا وما واجهته من قبضة أمنية عنيفة، وأدى ذلك إلى الاقتتال الحالي، حيث تحول الموضوع في سوريا إلى حرب أهلية ثم إلى حرب طائفية، وهذا ما جرد الانتفاضة من معناها، فبدلا من إسقاط النظام تحول الأمر إلى مواجهة ثم إلى مواجهة طائفية.

 وهل ليبيا كذلك؟

في ليبيا بدأت الثورة بأهداف محدودة جدا، وقد ناشدت وقتها العقيد معمر القذافي بصورة مباشرة أن يتفاوض مع تلك الحركة وعدم استخدام القوة ضدها ففعل عكس ما نصحته. وجاءت المرحلة التالية، وقلت له، إنك ستواجه بقوات دولية وأرجو تسليم السلطة للواء عبدالفتاح يونس وتفويضه بالدخول في تسوية مع الثوار، لكنه لم يسمعني ووقتها رفعت الجامعة العربية الملف للتدخل الدولي، وحصل ما حصل.

 وما الذي حدث بعد ذلك؟

تحولت الانتفاضات إلى التدمير والتخريب الذي نشهده اليوم، وذلك بسبب طرق مواجهتها الخاطئة، وهذا ما أدى أيضا لخلق حالة استقطاب طائفي حاد جداً، لذا أدعو الجامعة العربية أن تجمع المفكرين من المحيط إلى الخليج، ويفكروا معا ثم يضعوا روشتة للعلاج ثم يدعى لعقد مؤتمر قمة خاص للعمل على تنفيذ خطط العلاج.

"داعش والنظام المارق"

 وكيف ترى الإرهاب الذي سيطر على المشهد في المنطقة؟

أنا أرى أن داعش والقاعدة تستفيدان من النزاعات الموجودة في الدول العربية، وتتمددان باعتبار أن لديهما أجندة ضد الجميع وأجندتهما تريد أن تقيم نظاما مارقا وخارجا، لذلك لا بد من إزالة جميع الخلافات لقفل كل الأبواب أمام هذه الأجندات الخارجية المارقة التي تؤلب الشعوب وخصوصا السنية، وتحاول أن تقول لهم إنها الأقدر على مواجهة المد الشيعي والأقدر على حماية أهل السنة.

 وكيف ترى تصدر التيارات المتأسلمة للمشهد بعد حدوث الربيع العربي؟

النظم الديكتاتورية في العالم العربي هي السبب حيث قفلت بغبائها باب الاجتهاد السياسي، ولذلك ظهرت تلك التنظيمات الإسلاموية التي تستخدم الإسلام كأيدلوجية للوصول إلى السلطة وتمددوا عبر الأنشطة الاجتماعية والخدمية، وهو نفس الذي حدث في إيران مع الثورة الإسلامية.

 وهل كان هناك تنسيق بين هذه التيارات وبين الجماعات الإرهابية؟

لا .. لأن داعش تكفرهم وتريد أن تنفرد بالأجندة الإسلامية وحدها وأن تقرر هي الخلافة والبيعة. فداعش أحادية النظرة وتعتقد أن كل من لا يؤيد ويبايع أبابكر البغدادي هو كافر، وهذا واضح من خلاف أيمن الظواهري والبغدادي.

"الخلاف الدائم مع البشير"

 نأتي للحديث عن الشأن السوداني. فما سر الخلاف الدائم بينك وبين الرئيس عمر البشير؟

الرئيس البشير انقلب عليّ وعلى السلطة الشرعية في البلاد، حيث عزلني من رئاسة الوزراء وكنت وقتها منتخباً انتخاباً حراً من الشعب. وعندما اعتقلوني بعد أسبوع واحد، وجدوا في جيبي ورقة مكتوبا فيها للبشير، إن في السودان مشاكل عاصفة لا تصنعها الأحزاب، وهناك حرب أهلية لابد من علاجها، وهناك تنمية لابد من تحقيقها، لذلك لابد أن نجلس أنا وأنتم.. أنتم عندكم السلطة، ونحن عندنا الشرعية، وهذا لا يعفي أياً منا ارتكب خطأً من الخضوع للمحاكمة.

فأهملوا هذا الكلام واعتقلوني وسجنوني وفعلوا ما فعلوا ولم يجدوا شيئاً واحداً يحاكمونني به ولذلك صارت عداوة مستمرة من قبلهم.

 ولماذا عزلك البشير من رئاسة الوزراء؟

السبب بسيط .. وهو مؤامرة قامت بها الجبهة الإسلامية بقيادة الدكتور حسن الترابي، وكانوا جزءًا من السلطة والحزب الثالث في البرلمان وقتها، ولكنهم طمعوا وقرروا أن يحوزوا السلطة كلها، باسم الثورة الإسلامية تضاهي الثورة الخومينية في إيران، وكل من قالوا فكروا في هذا اعترفوا بخطئهم فيما بعد، فقد قالوا، إنهم يريدون حماية وحدة السودان فانفصل الجنوب، وقالوا نريد النهوض بالاقتصاد وتراجع الاقتصاد، حتى كلامهم عن الإسلام لم يحققوه.

 إذا لماذا يهدد الرئيس البشير دائما بمحاكمتك؟

الرئيس البشير اعتقلني أكثر من مرة لكن من دون محاكمات أو تحقيق وكان دائما يطلق سراحي لعدم وجود تهمة من الأساس.. وقد اعتقلني مرتين عقب تهديده بالمحاكمة الأولى بعد حديثي عن قوات الدعم السريع واتهامي لها بارتكاب انتهاكات وأعمال ضد حقوق الإنسان في دارفور.

والثانية عندما وقعت اتفاقا مع الجبهة الثورية وأصدرنا بيانا يسمى إعلان باريس، للعمل على الإطاحة بالنظام بالطرق السلمية.

 لكن الرئيس البشير اتهمك وقتها بتوقيع اتفاق مع حركات تمرد مسلحة تعمل ضد الدولة؟

لو كان حكيما لأعطاني نياشين وطنية لأنني استطعت أن أغير فكر الجبهة الثورية من إطاحة النظام بالقوة إلى الإطاحة بعمل سياسي ومن تقرير المصير لبعض المناطق بالسودان إلى الحديث عن السودان الذي يسع الجميع، وقد نجحت فيما فشل فيه النظام، حيث أعلنت الجبهة الثورية أنها ستضع السلاح في حالة الوصول إلى اتفاق سياسي.

"المعارضة من الخارج"

 أنت كرئيس لحزب الأمة المعارض في السودان دائما ما تعلن مواقفك من الخارج، ألا ترى أنه من المناسب العودة إلى السودان والعمل عن قرب لإيجاد حل سياسي؟

ومن قال لك إنني أُعارض من الخارج.. أنا حزبي في الداخل وقد غبت لأسباب محددة، وسوف أعود.

 متى ستعود؟

قريبا .. لكنني لم أحدد متى.

وفي حالة العودة، هل يعتقلك الرئيس البشير مرة أخرى؟

لا.. هم يريدونني أن أعود لأفاوضهم وأشترك معهم في حوار من وجهة نظري "عقيم". وقد نقلوا أكثر من مرة أنهم سيضمنون سلامتي.

 يتهمك البعض بأنك تحاول الوصول إلى السلطة من جديد في السودان .. فهل هذا صحيح؟

إذا كان هدفي هو مجرد السلطة فهم قد عرضوا علي مناصفتهم في السلطة 3 مرات.

 كيف؟

يعني أشترك معهم في السلطة.

 بمعنى أنك تكون رئيسا للوزراء ويظل البشير رئيساً؟

لم نتفق على التفاصيل ورفضت الفكرة من البداية في 93 و96 و2008 "أنا مش عايز سلطة" المشكلة ليست فيمن يحكم السودان القضية كيف يحكم السودان؟ ما الفائدة أن نتفق وتظل الحرب مستمرة؟.

 لكن الإدارة البريطانية كانت تقول، إنك ستصل إلى سدة الحكم في السودان؟

هذا كلام أفراد وليس توجها عاما، فأنا مصنف ضدهم، فكل الأشياء التي أحملها مثل الفكر العربي والفكر الاشتراكي والفكر الإسلامي كلها مكروهات عندهم.

"الحوار مع السلطة"

 ولماذا رفضتم دعوات الحوار التي أطلقها الرئيس البشير أكثر من مرة، وكان آخرها 7 + 7 ؟

أصلا أنا صاحب الحوار لأن الرئيس البشير كان يقول، إنه لا تحاور إلا مع حملة السلاح، ولا نحاورهم كذلك إلا ثنائيا، وأنا كنت أقول دائما، إن الحوار لابد أن يكون للجميع، ولا يستثني أحدا. واقتنع بهذا الكلام فيما بعد وأعلن ما يعرف بإعلان الوثبة في يناير 2014، ودعا إلى حوار مع الجميع فتبنيناه لكننا اختلفنا في أمرين.

 ما هما؟

الأول أنهم كانوا يريدون البشير رئيسا للحوار فرفضت، لأنه لا يمكن أن يكون الخصم والحكم في نفس الوقت، فكيف يكون الفريقان 7 + 7 أي سبعة من الحكومة وسبعة من المعارضة، فإذا كان الحوار برئاسة البشير فسيكون 8 + 7 لذا لابد أن تكون رئاسة الحوار محايدة.

 لمن تكون إذا؟

لقاض من القضاة مثلا، كما حدث في جنوب إفريقيا.

 وما هو الاختلاف الثاني؟

الاختلاف الثاني أنهم ضلعوا الحريات فقد اعتقلوني لأنني انتقدت .. ولذا قلت لهم، إنه إذا كان هناك حوار فلابد من ضمانة للحريات.

 لكن الحوار مستمر؟

مستمر لكنه مخلع لا قيمة له، وقد خرجنا منه وخرج آخرون، ولم يبق سوى الأحزاب الموالية للسلطة فأصبح النظام وكأنه يحاور نفسه.

 اتهمك رئيس الجبهة الوطنية لإسقاط النظام علي محمود حسنين، بأنك أكبر مهندس لما سماه صفقات الحوار مع نظام البشير منذ عام 89 فكيف ترد عليه؟

الواقع هو خير رد على هذا الكلام .. وقد انسحبت ورفضت الحوار مرات عدة لأسباب موضوعية .. أما هؤلاء الذين يتكلمون، فإنهم يؤمنون بأنه لا حوار مع السلطة، وأنا أقول لهم، إن ربنا رب العالمين حاور ابليس، وهذا مذكور في القرآن. وأنا لا أمانع في حوار وراءه فائدة للشعب السوداني، وإذا توافرت ضماناته واستحقاقاته فنعم للحوار.

"تدويل الخلاف"

 لكن يتهمك البعض بالعمل على تدويل قضية السودان وخلافكم مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم بعد لقائك برئيس الآلية الأفريقية ثامبو أمبيكي؟

ومن أتى بأمبيكي . هم من أتوا به. وهذا كلام خبيث، فالنظام السوداني لم يبرم أي اتفاق إلا خارجه وبواسطة أجنبية، فقد أبرم 16 اتفاقا خارج السودان، ثانيا السودان به 35 ألف جندي أجنبي بالاتفاق مع الحكومة، والسودان الآن عُرضة لـ 62 قرار مجلس أمن، والسودان فيه 4 ملايين يعيشون على الإغاثات الأجنبية . هي هناك تدويل أكثر من ذلك.

 وما رأيكم في الانتخابات الرئاسية التي جرت مؤخرا في السودان؟

انتخابات غير صحيحة وليس لها أي معنى، فقد كانت بين المؤتمر الوطني الحاكم وحلفائه وقاطعها الشعب السودان والأرقام كلها تؤيد كلامي.

 ولماذا لم ترشح نفسك؟

كيف أترشح في انتخابات تزورها الحكومة .. فالمؤتمر والجيش والشرطة والسلطة كلها في أيدي الحزب الحاكم، ولقد سبق أن زورت الانتخابات في 2010.

 وهل تشاركون في الانتخابات القادمة؟

طبعا لا .. إلا في حالة وجود عملية ديمقراطية حقيقية.

"تقسيم السودان"

 ننتقل لنقطة غاية الأهمية في التاريخ السوداني .. برأيك من هو المتسبب الرئيسي في تقسيم السودان؟

الإنجليز عندما احتلوا السودان قرروا أمرين: إما أن يستقل الجنوب أو يضم إلى كينيا، ولذلك أعطوا كل ميزانية الصحة والتعليم للكنائس التبشيرية، وفي هذه الأثناء خلقوا هوية جديدة في الجنوب أنجلوفونية أفريكانية في مقابل الهوية الإسلامية العربية.

وهذا الوضع كان يمكن حله ما بين السودانيين، ولكن الطغاة بدءًا من السيد إبراهيم عبود الذي اتخذ سياسات عمقت المشكلة ثم السيد جعفر نميري، وأكثر الذين أحدثوا تطورا في هذا الأمر في اتجاه الانفصال هو حكومة الانقلاب الذي قاده السيد عمر البشير، ونحن كنا في الحكومة الديمقراطية، كنا بصدد الاتفاق مع الحركة الشعبية بقيادة الدكتور جون جارانج، وكانت الفكرة ببساطة أن يستثنوا من الأحكام الإسلامية، ومشاركتهم مشاركة عادلة في السلطة، أن يمنحوا نصيبا من الثورة، وكان هذا مشروع اتفاق سنبرمه معهم في 18 سبتمبر 1989.

 ولماذا لم يتم؟

لأنه تم الانقلاب على حكومتنا وقطع الطريق .. فالانقلاب بسياسته الحمقاء الخرقاء أدى إلى أن الجنوبيين دعوا إلى واشنطن ليناقشوا مستقبلهم لأن النظام أعلن وقتها أن هوية السودان إسلامية عربية من جانب واحد دون اتفاق مع أحد واجتمعوا وقالوا لأول مرة، طالما أن السودان هويته اسلامية عربية، فنحن لسنا مسلمين ولسنا عربا ونطالب بالانفصال.

 وهل لأمريكا وإسرائيل يد في هذا الموضوع؟

أمريكا وإسرائيل لم يصنعوا الحقائق ولكنهم استغلوها، والمتسبب هنا هو النظام الذي أعلن تطبيق الشريعة الإسلامية ما جعلهم يستغلون هذا الأمر؟

"دارفور وتوقيف البشير"

 وماذا عن وضع إقليم دارفور الآن في ظل اتهامك السابق بارتكاب جرائم وتأكيد الحكومة أن الأوضاع مستقرة والسلام آت لا محالة؟

الأوضاع في دارفور سيئة جدا ومقلقة وصحيح أنها ليست كالسابق، لكن الأمور هناك أسوأ من حيث تحقيق الأمن والاستقرار ولو قبلوا بنصحنا في 2006 ما وصلنا لما هو عليه الآن.

 وكيف ترى طلب الجنائية الدولية بتوقيف البشير؟

على نفسها جنت براقش – النظام اتخذ سياسات حمقاء أدت لهذا الموضوع، ومنذ البداية وأنا مختلف مع البشير وقلت: نحن نحترم المحكمة ونحترم استقلال القضاء، ولكن يمكن أن نحصل على تسوية مثلما حدث في جنوب أفريقيا لإيجاد مخرج للبلد.

 حتى إنك بعثت برسالة مكتوبة إلى قمة الاتحاد الأفريقي ودولة جنوب أفريقيا حذرت خلالها من اعتقال الرئيس عمر البشير رغم معارضتك الشرسة له؟

الفكرة أنه لا يقف الأمر عند المساءلة والمحاسبة .. وممكن نعمل صفقة ونرد الحقوق للشعب السوداني ونجد له مخرجا آمناً.

 كثر الحديث مؤخرا عن محاولات لاختطاف طائرة الرئيس البشير فى إحدى رحلاته الخارجية.. كيف ترى هذا الأمر؟

الرئيس البشير ما لم يسوّ أموره وينه موضوع المحكمة فسيقبض عليه.

"الخروج الآمن"

 تحدثت سابقا عن اقتراح بالخروج الآمن للرئيس عمر البشير. كيف يكون هذا وهو رئيس شرعي منتخب من الشعب؟

هو ملاحق كل يوم من قبل المحكمة الجنائية الدولية.

 لكنه مازال رئيسا؟

نعم ولكن رئاسته مهزوزة للغاية. رئاسة معزولة ومشتعلة الحروب مع شعبها وهي ليست رئاسة مريحة.

 في بداية حواري معك قلت، إنك أقنعت الجبهة الثورية بترك السلاح لكن أتذكر أنك أيضا طالبت السودانيين في حوار سابق بالنزول إلى الشوارع واحتلال الميادين والسفارات في الخارج، للإطاحة بالنظام. ألا يعد هذا تناقضا؟

لا يوجد تناقض ولا تعارض، فنحن نفضل أن يكون هناك حوار يحقق أحلام الشعب السوداني، وإذا تخندق النظام في الانفراد بالسلطة، فعلينا بسلوك الطريق الآخر.

 هل يعني هذا أنك تطالب بقيام ثورة في السودان؟

السودان مشتعل وهو أصلا مهد الثورات، ونحن نريد وقف هذا الاشتعال من خلال تسوية سياسية وإن لم تحدث فستنفجر الأوضاع.

"توريث الإمامة"

 رأينا خلافتك لوالدك الإمام الصادق المهدي في إمامة الأنصار وخلافة والدك لجدك .. فهل أنتم إذا توافقون على مبدأ التوريث في الجماعة؟

أولا نحن لا نعتبر أنفسنا طائفة، فنحن دعوة وعندك في القرآن "كونوا أنصار الله" هذه هي الفكرة..والإمام المهدي عندما أسس ما أسس لم يعط أحداً من أقربائه أي مسؤولية، والإمام عبدالرحمن جدي عين ابنه الصديق خليفة له، وقال: إنه شريكي، ووالدي الإمام الصادق قال قبل وفاته: إمام الأنصار ينتخبه الأنصار، وتوفي عام 1961 وتم انتخابي أنا عام 2003 إماماً للأنصار بالانتخاب وليس توريثاً.

 كرئيس لمنتدى الوسطية العالمي دعوت مؤخراً لمبادرة لحل المشاكل في منطقة الشرق الأوسط، كيف يتم ذلك؟

يتم ذلك من خلال مصالحات بين السنة والشيعة بيين الإسلاميين والعلمانيين بين العرب والأكراد وعلاج المشاكل علاجا توفيقيا بعيدا عن المواجهة، والعمل على توحيد الكيان العربي، والحفاظ على حقوق الجيران، وعقد اتفاق أمني بيننا وبين إيران وتركيا، لضمان استقرار الشرق الأوسط.

اليوم التالي


تعليقات 11 | إهداء 1 | زيارات 6111

التعليقات
#1339970 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2015 04:35 AM
كلامك اصبحت اكتر من لازم شنو مع الرئاسة كمان

[ود البلد]

#1339704 [زعلانة على البلد]
4.00/5 (2 صوت)

09-14-2015 03:39 PM
الصادق كوز أكتر من الكيزان ويقدم خدمات جليلة للمؤتمر اللاوطني، مسرحية سيئة الإخراج والإعداد والتمثيل يصر الصادق في كل مرة على محاولته البائسة في لفت الانظار التي توارت عنه. بعد ان كان الصادق رئيس حزب له ثقل جماهيري، ارتضى أن يكون مجرد لاعباً، يحصل على خانة المدافع غالباً، والمهاجم في مرات قليلة. حقيقة الحالة المزرية التي وصل لها حزب الأمة من صنع الصادق وأبالسة المؤتمر اللاوطني وعلى رأسهم كبيرهم الذي علمهم السحر والذي يتواري حاليا خلف مسمى الشعبي، ألا خسئتم جميعا وانتم تدمرون وطننا الغالي بأيديكم وأفكاركم الهدامة وبارتمائكم في أحضان العمالة العالمية لقد افسدتم علينا وطننا واستبحتموه ومارستم فيه كل سوءاتكم. ان ما فعلتموه وما زلتم تفعلوه بالبلد لا يجرؤ على فعله حتى ألد أعداء وطننا، انكم اشد كرها وبطشا بالشعب من الاعداء. حسبي الله عليكم يا من تجردتم من الانسانية والوطنية وكل القيم النبيلة. يبقى الأمل في الله كبير أن ينصلح حال بلدنا وشعبنا

[زعلانة على البلد]

#1339672 [بابكر عباس]
3.00/5 (1 صوت)

09-14-2015 02:25 PM
ل أدرى لماذا يكرر السيد الصادق المهدى كل حين أنه لا يريد الحكم..مع إن لا أحد يستطيع أن يصدق ذلك.. و لا هو ..لماذا هذا التظاهر بالبراءة و التجرد خلال فترة المعارضة؟ أم إن ذلك من ضرورات الوجاهة؟ هل طلب الحكم عيب؟؟؟

[بابكر عباس]

#1339644 [ابوخلود]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2015 01:35 PM
لم تتوفر الزعامة فى شخص مثلما توفرت فى الصادق المهدى لانه سليل الامام المجاهد وخريج اعرق الجامعات ( اكسفورد )وزعيم لاكبر الطوائف الدينية ( الانصار) ومقبول بفكرة وعفة لسانة ونظافة يده .ولم تهرب الزعامة من شخص كماهربت من الامام ذلك لقيادته دولة متعددةالسحنات ومتباية الافكار والاعراق بالاضافة لتفشى الفقر والجهل والعزل السياسى والمكايدات و مشكلة الجنوب ( سابقا )التى كانت مقبرة كل الحكومات . لم يرتاح فى كرسى الحكم .اضافة الى اخطاء سياسية اعترف بها منها ترددهم بقبول اتفاقية السلام ( الميرغنى قرنق ) وتسليم الصحافة والايام لاصحابها مما خلق فراغ سدته صحف الجبهة الصفراء ومازال الاخفاق قائما فالقاعدة الحزبية هشة فى السودان . فالديقراطية التى تنشدون قوامها احزاب ديقراطية التكوين وانتم تدرون هل هى احزاب ام احتراب .وحتى حملة السلاح لم يستفيدوا فى تكوين احزاب اوكيانات سياسية تعبر عن تطلعاته فماذا بعد الحرب . اللهم ارفع البلاء عن السودان وخذ بيد اهلنا واجعل كيد الجبابرة فى نحرهم

[ابوخلود]

#1339613 [WADALBALAD]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2015 12:42 PM
لله درك ياالامام الصادق انت فعل رجل حكيم وحفيد المهدى وانا اعلنها من الان انا اريد الانضمام لحزب الامه القومى واتمنا ان تتحد كل احزاب الامه والى الامام ومعى اكثر من خمسين شخص حملت درسات عليا تدارسنا ونقشنا كل ادلائتك وراجعنا فترة حكمك الاخيره ووجدناك وحزبك الوحيدين المخلصين لهذا الوطن الجريح وفقراء مثلنا ومانهبتو الوطن ولكم برنامج كفيل وجدير بحلحلت مشاكل السودان وصادقين ودى الاهم

[WADALBALAD]

#1339543 [MHMD NOUR]
5.00/5 (1 صوت)

09-14-2015 11:09 AM
كلامك يا سيدى الامام منطقى وعلى قدر عالى من الحكمة ولكن للاسف الشديد حينما اقرا التعليقات السخيفة التى يك.تبها ضغار النفوس والكذابين والمندسين اتغزز كثيرا واقول لهؤلاء : الامام عاقل ولا يابه بتعليقاتكم التى لا تثمن ولا تغنى من جوع وكان لسان حاله يقول : يخاطبنى السفيه بكل قبح واخشى ان اكون له مجيبا -------كعود رطيب زاده الاحراق طيبا

[MHMD NOUR]

ردود على MHMD NOUR
[MHMD NOUR] 09-15-2015 11:02 AM
انا انتقدت فكرة ان تسئ للاخر بلا منطق ولا عقل وانا دائما استاء واتغزز عندما يلجأ الاخوة الى اضاعة الوقت فى توجيه الاساءات بدلا عن تناول المواضيع بموضوعية تامة ومقارعة الحجة بالحجة حتى نصل لنيجة ايجابية تفيد بلدنا الحبيب . الصادق المهدى قال رايه فى النظام ومن حق كل واحد ان يرد ولكن بالمنطق وليس بتوجيه الاساءة هذا ما قصدت توضيحه وفاقد الشئ لا يعطيه . انا اكون مسرورا دائما عندما اقرا تعليق علمى وموضوعى كان قد اتخذ فيه المعلق الحيدة والموضوعية والتجرد من الميول والانتماءات الحزبية الضيقة .انا لست بمعلق ماجور ولم اكن ضمن تنظيمات حزب الامة الحالية ,لقد هجرت تلك التنظيمات فى فترة التسعينات ولكن لا انكر اننى حزب امة واننى احب السيد الامام لانه شخصية تستحق الاحترام ولا اعارض اى نقد موضوعى ضد السيد الامام ولكننى ادافع عنه عندما احس انه قد ظلم وقيل فيه كلام غير صحيح .

[عصمتووف] 09-14-2015 10:58 PM
محمد نور ولا مهند
اتقزز
ك عود طيب
ارجو ان لا تكون من المدافعين المدفوع لهم لعلمك ليس لدينا عداوة شخصية مع حبيبك الامام ايضا نحبة ونحترمة وهو ب مثابة ابونا لكن للمنصب العام ثمن وعلي شاغلة ان لا يخطئ ويجلط مهما اختلفنا معه من حقك تدافع عنة وتفند وتوضح ما خفي علينا وليس الاساءة

[محمد] 09-14-2015 01:12 PM
اتفق معك يا اخي العزيز .....السيد الصادق المهدي هو الوحيد الذي يمثل صوت العقل وسط هذه الفوضي الهدامة ...فهو رغم اختلافي معه في كثير من توجهاته الا انني أعتبر ان ارائه دائما في صالح بقاء الوطن علي قيد الحياة


#1339471 [صوت كردفان]
5.00/5 (1 صوت)

09-14-2015 09:21 AM
لله درك يا بطل ... لله درك يا إمام... أفحمهم بقوة المنطق وأجعلهم يلوزون كالحرزان أنه السم الوطني القاتل لكل الافكار الدخيلة علي شعبنا الحر الأبي ... يا من أزقتمونا ويلات السعير بنماذج اليسار المنحل دينا ودنيا فلا دنيا سلمنا ولا وطنا غنما فمنذ إنقلابكم الاشتر مايو الحمراء والبلاد من تعس الي تعيس وكذا ينطبق الوصف التوصيف علي اليمين المتطرف والمشتدق بمنهج السماء قولا والمفارقين له فعلا فلا أرضا حفظنا ولا ديناتتلمذنا فقاقد الشئ لا يعطيه بل ليس عنده من السودانية الا العمامة والطاقةفنقول لكم ستخيب آمالكم في النيل منه أفأن مات أو حيا فهو كسائر السودانين نشأت حرا أمينا وفارق حرا أمينا

[صوت كردفان]

#1339349 [الانصاري]
5.00/5 (4 صوت)

09-14-2015 03:57 AM
.

[الانصاري]

ردود على الانصاري
[syd] 09-14-2015 09:38 AM
الرجل هو آخر رئيس وزراء منتخب ديمقراطياعلما بانه لم يحصل على اكثر من 50% الا بقليل وليس كما البشير الذي فاز بنسبة 94% على شاكلة ما كان عليه القذافي وبن على والاسد وصدام وغيرهم من الطغاة الذين اضطرتهم شعوبهم الى الاختباء في الحفر ومواخير الصرف الصحي. وبعد كل هذا يأتي البشير ليوبخ حزبه بان لا جذور له ويحذره من الانتهاء الى اتحاد اشتراكي آخر. فعيوب الصادق ايا كانت تصححها الديمقراطية التي هزمت تشرشل بطل الحرب والسلام في بريطانيا وانديرا غاندي في الهند لتعيدها الى الحكم مرة اخرى بعد ان خبرت عيوب خصومها ممن حكموا بعدها، وهذا هو المحك وبغيره سنظل نمجد في طواغيت الانقاذ لنحصد هذا الحصرم فسادأ وقمعا وتسلطا بلا رقيب ولا حسيب.


#1339345 [عمران عمر]
5.00/5 (2 صوت)

09-14-2015 03:05 AM
يوجد مثلث يمتد من حلايب الي العوينات غربا نزولا الي سواكن انه مصر السفلي له تاريخ رغم محاولات السودان تزييف الحقائق
هذة المنطقة ليس لها تاريخ مع السودان علي الصادق المهدي وجميع السياسيين والكتاب والمفكرين ان ينبحوا

[عمران عمر]

ردود على عمران عمر
[الأشــعــة الـحــمــراء] 09-14-2015 05:07 PM
فـالـنـرجـع للـتاريـخ .. مـصـر الـسـفـلـى ..و مـصـر الـعـلـيــا .. !!
:
فـيـا عـمـران .. مـن كـان يـحـكـم مـصـر الـسـفـلـى ..؟؟

إنـهـم الـفـراعـنـة الـسـود .. الـذيـن يـمـتـد حـكـمـهـم جـنـوبـا حـتى أهــرامـات البـجـراويـة فـي مـنـطـقـة كـبـوشـيـة .. !!
:
تـمـثـال أبـو الهــول ..عـنـد مـنـطـقـة الأهــرامــات بــالـجــيــزة :

تـمـعـن جـيـدا مـلامـح تـمـثــال أبـو الـهـول و لأي أثـنـيـة هـى أقـرب مـلامـح لـتمـثـال أبـو الـهــول .. ؟؟
و لمــاذا تـمـت إزالـة أنـف أبـوالـهــول عـمـدا .. ؟؟
:
لمـاذ كـان وزيـر الـسـياحـة الأسـبـق / حـسـنـي حــواش يـحــرق المـومـيـاوات الـسـوداء عـنـدمـا تـكتـشـف مـقـابـر جـديـدة للـفـراعـنـة .. ؟؟
:
الـسـد الـعـالــي ..؟؟
أيـن تـقـع بـحـيـرة الـنـوبـة .. أيـن حـق شـعـب وادي حـلـفـا الـذيـن تـم تـشـريـدهـم عـن ديـارهـم و إرثـهـم ..و أيـن حـاضــرة وادي حـلـفـا .. ؟؟

كـل خـيـرات الـسـد الـعـالـي مـنذ قـيـامـة .. فـأن لـشـعـب الـنـوبـة نـصـيـب فـيـه .. والأن نـطـالـب بـرد حـقـوق أهـلـنـا .. ؟؟

[صوت كردفان] 09-14-2015 09:12 AM
رد الله كيدك أأيها البائع لوطنه (أن كنت سودانيا ) وأما ان كنت غيره ... أما كفتكم حلاليب المحتلة وشلاتين المسروقة وتلالهما البهية ... أنها أرض سودانية سترجع بالدم والدموع يوماما الي كرامة الوطن وتبا للمحتلين الجدد ... وتبا لأشرار السودان الذين مكنوهم منهما وكليهما عار علي أمتنا التي تكابد لطرد المحتل الغاصب من فلسطين فيما أبناءه أبناء القردة والخنازير ينتشرون تقطيعا وسلبا لأرصنا ... ونقول لكم يختلفون معهم والمشروع التوسعي واحد من النيل الي الفرات ولكن هيهات ... هيهات


#1339324 [مواطن]
4.75/5 (4 صوت)

09-14-2015 12:32 AM
لماذا لم تستمع لنصيحة الراحل فتحي أحمد علي قائد الجيش السوداني في فترة الديمقراطية الثالثة ( مذكرة الجيش ) بأن هناك تحركات داخل الجيش لعمل انقلاب ؟
ولكنك استهنت بالنصيحة وحدث الانقلاب المشؤوم المسمى الانقاذ وهو في حقيقته دمار
أدخل السودان في نفق مظلم ...

[مواطن]

#1339323 [بابكرمنصور]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2015 12:31 AM
حقا خسر السودان وشعبه كثيرا بابعادك عن سدة الحكم .ولكنها أقدار الله سبحانه وتعالي.وياليت كان نسيبك العبقري الفذ وضع يدة معك .أغلب الظن أن بلادنا كانت تصبح جنة غناء.والذين يقولون خلاف العلماء رحمة وسعة .إذا ماذا يكون اتفاقهم؟ أنا لا أعرف غير أن السودان خسر كثيرا ومازال ينزف والسبب أوحد .الخلاف لاشي غيرة أما تكبرا ومكابرا وأما حسدا وحقدا .الوقت والتحكم فية ليس بأيدينا فهو كالسيف .لم تعد لدينا آمال كثيرة غير أن يحفظ الله بلادنا من الفتن ما ظهر منها ومابطن. والله الذي لا إله إلا هو أصبح جل تفكيرنا كيف يكون مستقبل أبناءنا .فقط نريد لهم وطنا آمنا مطمئنا فلقد لقينا ولا في آباءنا من الغربة مايكفي. .أربعة عقود من الترحال.أفلا يحق لنا أن يكون لنا وطن مستقر نسعد ونهنا بة حتي في بلادنا أصبحنا غرباء وكاننا من كوكب آخر.والعجيب بل المضحك المبكي في آن واحد أن الغريب أصبح حالة مالة واستقبال واكرام وفادتةدة أكثر وأحسن منا.فياسبحان الله

[بابكرمنصور]

ردود على بابكرمنصور
[ابو الجد] 09-14-2015 11:03 AM
يا رجل بالغت ، أتعس فترة تمر على السودان ، هي فترة حكم الصادق. إنهار كل شيء وتفشت المحسوبية . وإنفلت الامن وجيش قرنق قارب لجبل أولياء . الظاهر عليك كنت خارج السودان. كذلك كان الصادق أيام حكمه كثير الكلام الفارغ والهراء حتى سمي أبو كلام وكذلك - هلم جرا .
ولو كان بالصادق ذرة من العقل لاستمر في السلطة ، ولكن الحمد لله سلط عليه البشير.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة