الأخبار
أخبار إقليمية
الجنرال في ولايته.. لا أرضاً وجد ولا مال
الجنرال في ولايته.. لا أرضاً وجد ولا مال



09-14-2015 07:40 PM
عمار حسن
تواجه الجنرال عبد الرحيم محمد حسين والي ولاية الخرطوم تحديات جسام خاصة وأن الخرطوم تعاني ضعفاً وشحاً كبيراً في الموارد وهذا ما أعرب عنه الوالي في غير مناسبة، كانت أولاها لدى استضافته في خيمة الصحافيين الرمضانية، إذ قال حينها ما معناه إن "الولاية ظلت تعتمد في مواردها على بيع الأراضي، لكن من كانوا قبلنا باعوها كلها"، ثم ألحقها بأخرى خلال مخاطبته شورى حزب المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم، حيث أعرب بوضوح عن قلقه الشديد من شح الإمكانيات المالية للولاية، الشيء الذي اضطر الحكومة السابقة إلى بيع الأراضي ورهن مؤسسات الحكومة للقطاع الخاص.
حسنا، تبدو مهمة الجنرال القادم من وزارة الدفاع إلى سدة ولاية الخرطوم عسيرة ومحفوفة بالمخاطر أكثر مما كان يتوقع، حيث يجابه بمتاريس كثيرة في سعيه لإخراج الولاية من التعقيدات التي تلازمها، فالولاية بجانب افتقارها لموارد كافية لتسيير شؤونها ـ وهذا ما أقر به شخصياً كما أسلفنا ـ تعاني من تدهور كبير في البنى التحتية.
وفي خضم هذه المعاناة التي تشكوها العاصمة يسعى الجنرال للبحث عن مورد بديل لبيع الأراضي حتى تتمكن ولايته من النهوض بواجباتها تجاه مواطنيها، فكيف يخطط القائمون على أمرها لإيجاد مخرج من الأزمة التي تلاحقها؟
أسئلة عدة، ولا إجابات قاطعة، لكن محللين يرون أنه ربما تتجه الولاية في حلولها الإسعافية للاستفادة من موسم عيد الأضحى وتستغل هذه الفرصة في زيادة موارد خزانتها الخاوية، وفي الوقت الذي أعلن فيه بعض التجار عن وصول (35) ألف رأس من الضأن إلى الخرطوم قادمة من ولايات كردفان ودارفور والنيلين الأبيض والأزرق بمثابة كوتة ثانية من كتلة الأضاحي المحتملة مع توقع توالي كوتات أخرى في قادم الأيام، ربما تسهم في تخفيف العبء على العاصمة وتضخ في خزانتها بعض الأموال التي من المؤمل أن تسهم جزئياً في تسيير الخدمات خاصة التعليمية والصحية التي تحتاج لأموال ضخمة لا تستطيع الخرطوم الإيفاء بها وهي في هذه الحالة من شح الموارد بحسب الوالي عبد الرحيم محمد حسين، الذي أوضح أن الحكومة الاتحادية لا تسهم في توفير المال لولايته. ذلك فضلاً عن عجزها إلى الآن عن معالجة أزمة المواصلات العامة، بحيث يتكدس المواطنون في المواقف حتى منتصف الليل الأمر الذي يؤثر سلباً على ممارستهم لأعمالهم ويقلل من كفاءتهم في إنجازها

اليوم التالي


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1779

التعليقات
#1340432 [سيف]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2015 03:38 PM
والله ياعبد الرحيم شغلك ده مكاجرة وبس .. يعني لو جارك فتح اتصالات انت كمان حاتفتح . ولو بقي سمسار انت كمان حاتبقي سمسار ..
اولا الاراضي مابتكمل عشان تقول باعوها كلها .. وثانيا ياخي انت والي اتصرف يعني
ممكن تحتكر كروت الشحن زين - اريبا - سوداني ..والامور حاتظبط باذن الواحد الاحد

[سيف]

#1340295 [babo]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2015 12:08 PM
المصيبة في كثرة التنفيذيين والعاصمة كان يحكمه محافظ واحد وضباط اداريين في المناطق أما اليوم العاصمة بها 7 محليات وفي كل محلية حكومة كاملة ومال قارون لا يكفي وما يصرف على الأمن في الخرطوم يكفي لتسريع وتيرة التنمية ويا ليت لأمن البلد ولكن لأمن الحكومة وفي هذه الأيام يطوف شباب من المحليات لجلب رسوم العتب من اليوت والعاصمة غرقانة في الأوساخ والمجاري ....

[babo]

#1340150 [المندهش]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2015 09:38 AM
لو دق صدرو و باع الأراضى التى بها مبانى الجيش فى وسط الخرطوم لجعل من عائدها الخرطوم أحسن من بيروت.

[المندهش]

#1340023 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2015 07:38 AM
الصوره أصبحت مقلوبه .. قبل مجىء الابالسه .. الحكومات كانت تعيل المواطن الان
أصبح المواطن يعيل الحكومه ..عجايب هذا الزمان ..!!

[جنو منو]

#1339982 [داوودي]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2015 05:51 AM
يعني مش يريحو المواطن ويخففو عنو غلا المعيشة لا وانما هم من يريد ان يجد حل من جيب هذا المواطن ..

[داوودي]

#1339911 [ابو انوار]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2015 11:00 PM
غير الجباية عندهم حاجة . اسهل الطرق لاكل اموال الناس بالباطل بكرة تلقى على كل خروف مائة ألف للولاية .

[ابو انوار]

#1339847 [غريب]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2015 08:38 PM
"تتجه الولاية في حلولها الإسعافية للاستفادة من موسم عيد الأضحى وتستغل هذه الفرصة في زيادة موارد خزانتها الخاوية.............."
في زول فاهم حاجة؟؟؟ الفهم يورينا

يعني دايرين جلود الخرفان ولا شنو؟؟؟؟

[غريب]

ردود على غريب
[abusami] 09-14-2015 10:25 PM
الجلود يشموها قدحة نرميها في الزبالة احسن تتعفن ذي عفن الكيزان .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة