الأخبار
أخبار إقليمية
السودان ومصر يجددان التزامهما باتفاقية 1959 لمياه نهر النيل
السودان ومصر يجددان التزامهما باتفاقية 1959 لمياه نهر النيل
السودان ومصر يجددان التزامهما باتفاقية 1959 لمياه نهر النيل


09-15-2015 04:30 PM
جدد السودان ومصر، خلال اجتماعات مشتركة بالخرطوم يوم الثلاثاء، التزامهما التام باتفاقية عام 1959 لنهر النيل، باعتبارها دستوراً لأعمال ومسيرة منظومة الهيئة الفنية الدائمة المشتركة لمياه النيل، وتحدد وترصد الخطى للدولتين فيما يتعلق بقضايا مياه النهر.


وأكد وزير الموارد المائية السوداني معتز موسى في كلمة افتتاح أعمال اللجنة، أن إيرادات نهر النيل لهذا العام تعد من الأعوام "شحيحة الإيراد"، مقارنة بالأعوام السابقة، مما يلقي مزيداً من الأعباء على الهيئة الفنية الدائمة بين البلدين، لبذل الجهود حتى لا تتضرر الدولتان من هذا النقص الكبير في إيراد نهر النيل، مشدداً على التزام بلاده باتفاقية عام 59 لمياه النهر.


وقال موسى، إن تعزيز وتوطيد التعاون المشترك مع دول حوض النيل يمثل حجراً مهماً في بناء أعمال هذه الهيئة، التي كانت لأكثر من 55 عاماً تدعم هذا التعاون مع دول الحوض.


مصالح ومخاطر

وأعرب عن أمله في أن يكون موضوع التعامل مع دول حوض النيل له الأولوية في النقاش خلال الاجتماعات الحالية، نظراً لما يترتب عليه من مصالح أو مخاطر تعود بالنفع أو الضرر أولاً وأخيراً للدولتين، ومن ثم بقية دول الحوض.


وأضاف الوزير "أن الاجتماع يأتي في ظروف محلية وإقليمية عالية الدقة والحساسية خاصة بعد مصادقة ثلاث دول من دول حوض النيل أخيراً على الإطار القانوني لاتفاقية التعاون بين دول الحوض".


وأشار إلى أن ذلك يلقي على مصر والسودان عبئاً ومزيداً من الاهتمام بالدراسة والبحث عن طريق للتفكير في البدائل والحلول عن طريق التعاطي الفعال مع دول الحوض، والتركيز على مسار يجمعهم في الوقت الحالي ولا يترك فراغاً.


وأشار موسى إلى أنه من الضروري والمفيد التفكير في إعادة اللحمة في مبادرة حوض النيل والتي تمثل الآن الخيار الأوحد الذي أجمعت عليه كل دول الحوض.


تخوف مشروع

وأعرب موسى، عن تخوفه من تعرض مبادرة حوض النيل للاهتزاز دون وجود بديل عليه إجماع، وأوضح أن ذلك سيؤدي حتماً إلى تركيز دول الحوض على مسار بديل على الأرجح أن يكون "الإطار المؤسسي القانوني لمبادرة الحوض" بشكلها الحالي.


وأضاف الوزير السوداني، أن بلاده سددت حصتها المقررة في ميزانية الهيئة خلال الفترة الماضية، مما يؤكد التزامها بأعمال الهيئة وأهدافها النبيلة، في القيام بأعمالها المتعلقة بأعمال تطوير محطات الرصد والقياس، فضلاً عن الإسراع في نظم الرصد الهيدروليكي الحديثة لمياه النهر.


جاء ذلك في افتتاح أعمال الاجتماع الثاني للهيئة الفنية الدائمة المشتركة لمياه النيل بين مصر والسودان في دورتها الخامسة والخمسين، التي بدأت اليوم بمقر الهيئة بالخرطوم، بحضور وزير الموارد المائية والكهرباء السوداني معتز موسى، ورئيس قطاع مياه النيل بمصر المهندس أحمد بهاء الدين، وأعضاء اللجنة الفنية الدائمة المشتركة بين الجانبين.




شبكة الشروق


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1014

التعليقات
#1341070 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2015 02:31 PM
اتفاقية مياه النيل تمت فى ظل حكم عسكرى هو نظام عبود!!!
تعويض اهالى حلفا تم فى عهد عبود وبمبلغ 15 مليون جنيه فى حين كانت الحكومة الديمقراطية تطالب حكومة انقلاب 23 يوليو العسكرية الديكتاتورية التى اتت بتنظيم الضباط الاحرار القذر الواطى العاهر الداعر للسودان(واخيرا الاخوان المتاسلمين) كانت تطالب ب 35 مليون جنيه!!!
حلايب احتلت فى عهد حكومة الانقاذ او الاسلامويين!!!!
الاحباش زادت برطعتهم فى الفشقة فى عهد الانقاذ ايضا ياخى الشفتة الحبشية ضربت موكب والى القضارف السابق ما بتذكر اسمه داخل الاراضى السودانية واعتذر الاحباش بانهم ما كانوا عارفين انه موكب الوالى ولاحظوا داخل اراضى السودان فى الفشسقة!!
ويمكن فى حاجات تانى انا ما متذكرها او عارفها تكون حصلت فى عهود الانظمة الديكتاتورية عسكرية او عقائدية!!!
الحكم الديمقراطى اقسم بالله بى سجم رماده وطائفيته واخطائه الما بتحصل اخطاء الانظمة العسكرية او العقائدية كان اكثر وطنية ووعيا بمصالح السودان وليس بمصالح كرسى الحكم وحتى اذا اخطأوا يتراجعوا عن الخطأ ويتناقشوا ويغلبوا مصلحة الوطن والمواطن تابعوا حلقات السيد الامام الصادق المهدى ومهما اختلفنا حوله وحول ادائه للحكم فانه رجل يجد منى كل الاحترام والتقدير واثمن افكاره كثيرا حتى لو اختلفت معها لانه لا يفرضها بالقوة على احد ولا ياتى للحكم بالقوة وفى النهاية اذا لم يتحقق ما يريده يتلاقى مع خصومه فى مكان وسط لتغليب مصلحة الوطن والشعب وفى الديمقراطية الحكومة والمعارضة كلهم ساكنين فى السودان ولا يستطيع احد ان يقمع او يرحل احد خارج الوطن ولابد من التلاقى والتشاور لمصلحة الحكومة والمعارضة اللى هم اهل السودان وليس اهل المريخ او المشترى!!!!!
يا جماعة الخير الف مليون تفووووووووووووووووووووووووووووووووو على اى انقلاب عسكرى او عقائدى عطل التطور الديمقراطى فى السودان وخلانا بقينا حثالة وزبالة وليس نجوم مثل الهند!!!!!

[مدحت عروة]

#1340636 [ابو جلمبو]
5.00/5 (1 صوت)

09-16-2015 12:24 AM
تفو عليكم يا حقيرين
اصلاً ما كان في اتفاقية دي سرقة تحت حماية الاستعمار، لكن بعد هلاك اللابشير انشاءالله قريباً حيتم الغاء كل سرقة تمت تحت مسميات مزيفة

[ابو جلمبو]

#1340629 [فارس]
5.00/5 (1 صوت)

09-16-2015 12:14 AM
مشدداً على التزام بلاده باتفاقية عام 59 لمياه النهر؟؟؟؟؟؟؟

تحيا مصر لتموت السودان،،

يعنى لو إيراد النهر 55 مليار متر مكعب يتركوها كلها تذهب لمصر أما السودان ففى ستين ألف داهية.

[فارس]

#1340591 [واو]
5.00/5 (4 صوت)

09-15-2015 10:09 PM
لماذا الأنحاء دوماً لمصر
لماذا يهرول الساسة صوب مصر
الكل يخطب ود مصر
مصر تحتقرنا
مصر تضمر العداء لنا
مصر تحتل أرضنا
مصر كانت تدعم جون قرن ضدنا
مصر تدعم كل من يرفع السلاح ضدنا
مصر هي عدونا
فهل من رجل رشيد
في

[واو]

ردود على واو
[هدى] 09-16-2015 08:42 AM
ينصر دينك با واو .لخصت واوفيت وفهمت عوفيت.

[AMER ALI] 09-16-2015 07:41 AM
كلنا للسودان ارضنا ومالنا وعرضنا وهذا شرف لنا ولا لاعداء السودان فمصلحتنا مع السودان .


#1340537 [على]
5.00/5 (3 صوت)

09-15-2015 07:32 PM
والله غريبة انتو الموية دى حقتكم براكم اصلوا مابتمبع من عندكم ابقوا عاقلين وادوا الباقين حقهم وخلوها قسمت اخوان بدل ماالافارقة يقوموا يقفلوا الحنفية وتقوموا تجقلبوا ولاتنسوا حلايب سودانية

[على]

#1340494 [داوودي]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2015 05:42 PM
انا في التخوف دا ما فهمته حاجة ، اتذكرته طوالي والينا عبد الرحيم محمد حسين خصوصا لما قال وأوضح أن ذلك سيؤدي حتماً إلى تركيز دول الحوض على مسار بديل على الأرجح أن يكون "الإطار المؤسسي القانوني لمبادرة الحوض" بشكلها الحالي . كيف ؟ ...

[داوودي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة