الأخبار
أخبار إقليمية
حوار البشير وحوار موبوتو : دور قطر وأمريكا (5 -5)
حوار البشير وحوار موبوتو : دور قطر وأمريكا (5 -5)
حوار البشير وحوار موبوتو : دور قطر وأمريكا (5 -5)


09-16-2015 01:52 AM

على عسكورى

نعود بعد هذه الخلفية الضرورية لموضوعنا الاساسى عن حوار البشير.
ذكرنا أن السودانيين سمعوا بـ " القرارات السياسية الهامة" أول مرة من الرئيس الأمريكى جيمى كارتر وذكرنا زيارة وزير الخارجية القطرى الخاطفة للخرطوم حيث قدمت قطر مليار دولار لمساعدة النظام فى أزمته الإقتصادية الخانقة.
بالنظر لهذه الوقائع مجتمعة وما تبعها من أحداث وبعد وضعها فى إطار تحليلى متسق يمكن إستنتاج الآتى:
1) إن الحوار لم يكن أبداً مبادرة ذاتية او قناعة عند البشير. إذ لو كان الأمر كذلك لما تأخر البشير كل هذه الفترة فى تنفيذه وتوفير مقوماته البسيطة التى تطالب بها المعارضة. ومن نافلة القول أن اى شخص عندما يصل لقناعة محددة تجاه أمر معين ويقدم إقتراح بتلك القناعة ويجد إقتراحه التأييد - وقد وجد مقترح الحوار تأييداً كافياً بادئ الامر- يمضى لتنفيذ إقتراحه خاصة إن كان الشخص فى موقع التنفيذ.
2) بالنسبة للضبابية والتعميه والتورية والإدغام التى جاءت فى خطاب الوثبة، هنالك إحتمالين:
أ‌) أن يكون الخطاب نفسه قد كتبته المخابرات القطرية كترجمة لنص باللغة الإنجليزية قدمه الأمريكان وقام بترجمته مترجمون محترفون لا إلمام لهم بمصطلحات الخطابة السياسية السودانية (وهذا هو الراجح عندى)
أو
ب‌) أن البشير قام بعد لقائه بكارتر بالإجتماع ببعض المختصين فى حزبه وطلب منهم كتابة بيان لتقديمه عن مبادرة للحوار الوطنى شريطة أن تكون معالم المبادرة ومكوناتها ومراحلها غير واضحة وأن تكون لغة الخطاب مبهمة. ولكن بالنظر لتواضع المقدرات المهنية لمن تبقى من حاشية البشير، فهذا الإحتمال مستبعد. يلاحظ أيضاً أن البشير قدم خطاب الوثبة بعد خمس أيام فقط من لقائه بكارتر (التقى البشير كارتر يوم 22 يناير وقدم خطاب الوثبة يوم 27 يناير وإذا حذفنا يوم 22 يناير يوم الاجتماع مع كارتر وحذفنا ايضاً يوم 27 ، يوم تقديم الخطاب ننتهى الى فترة ثلاث أيام فقط)، لكل ذلك من الصعب الترجيح والقول بان هنالك إجتماعات تنظيمية عقدت وان نقاشات مستفيضة تمت خلال فترة الثلاث ايام. تجدر الإشار الى ان خطاب الوثبة لم يناقش أو يعرض أو يجاز فى المكتب القيادى للحزب الحاكم وسمع به قادة الحزب كما سمع به بقية السودانيين. يؤكد هذا تصريحات إبراهيم غندور ومصطفى عثمان للصحف التى صدرت صباح يوم الاثنيين (يوم الخطاب) وحديثهم المعمم عن ما سيقوله الرئيس. كان تركيز غندور أن الرئيس لن يقدم إستقالته بعد ان تواترت الاخبار حول الأمر.
عدم إلمام قيادات الحزب بما سيقوله الرئيس يؤكد أن الخطاب تم إعداده خارج أطر الحزب. ترى ما هى قيمة الحزب إن كان لا يستشار فى مبادرة بهذه الأهمية وهذه الخطورة من شأنها (إن صدقناهم) ان تغير مجرى الأحداث فى السودان.
ترى من كانت تلك الجهة – إن كانت هنالك جهة سودانية – التى قامت بكتابة الخطاب؟ التأتأة والتلعثم غيرالمعهودين عند البشير والتين لازما قرآءته للخطاب يفيدان بان الجهة التى أعدت الخطاب جهة غير سودانية، إذ لو كانت سودانية لكانت قد قرأت الخطاب على البشير حتى يتبيّن تلك الكلمات الغريبة التى وردت به. كل هذا يرجح أن الخطاب جاء جاهزاً من خارج السودان غالباً من قيادات الأخوان المسلمين فى قطر وسُلم للمخابرات القطرية التى سلمته لجيمى كارتر الذى سلم أصل الخطاب للبشير، الذى بدوره لم يشرك أحداً فى الإطلاع عليه ولذلك عجز عن نطق بعض الكلمات والمصطلحات التى وردت بالخطاب فكثر تلعثمه وتكررت تأتأته، الأمر الذى لفت انتباه الجميع حضوراً فى القاعة أو خارجها. ( ربما سلم الخطاب جاهزاً فى مظروف واحد مع الشيك ببليون دولار).
الأحداث التى تلت خطاب الوثبة والتماطل وتضييع الوقت والمضي للإنتخابات دون أدنى إكتراث للتبعات تؤكد أن خطاب الوثبة وقضية الحوار كلها قضايا مصنوعة الغرض منها تضييع الوقت وتمديد عمر النظام كما حدث لموبوتو.. هل يعقل أن يمر أكثر من عام ونصف والحوار لم يبدأ بعد ومازال البشير يختلق المزيد من الإشكالات الإجرائية لتضييع الوقت. ومثل غيرى أجد أنه لا يستقيم عقلاً أن يتقدم شخص فى موقع التنفيذ بإقتراح بالغ الأهمية، ثم يعمل بكل جهده لتعطيل تنفيذ إقتراحه بل تقويضه وإفشاله من أساسه! هذا أمر لا يمكن قبوله ولا يتفق مع المنطق السليم. لكل ذلك فالراجح أن إقتراح الحوار قُدم من جهة أخرى ولم يجد البشير بداً من تبنيه وإن أضمر إفشاله والإلتفاف حوله.
علينا أيضاً أن نتذكر أن أمريكا أعلنت صراحة أنها لا تؤيد إسقاط النظام وأنها تسعى فقط لإشراك الآخرين معه لتحسين صورته ليكتسب شرعية جديدة تمكن الحكومة الأمريكية تقديمها للكونغرس ولحلفائها الغربيين كما فعلت مع موبوتو فى أعقاب حواره الذى سبقت الإشاره له من قبل. أحد أكبر الأدلة على أن العلاقة بين النظام وبين امريكا (عسل على لبن) هى مشاركة إبراهيم غندور وزير خارجية البشير فى إجتماع فى أديس أبابا ضم الرئيس الأمريكى ومستشارته للأمن القومى. هذا الإجتماع فى حد ذاته يثبت أن قادة النظام يجدون قبولاً حتى عند الرئيس الأمريكى، حتى وإن جاء التضليل بأن الإجتماع يختص بمشكلة جنوب السودان. أمام هذا لا يمكننا أن نصدق أن أمريكا " ترفض النظام بجهة وترفضه من جهة، فسياسة Janus face هذه لا يمكن القبول بها كما كان يحدث فى جنوب إفريقيا فى السابق.
نخلص من كل ذلك الى أن ما يسمى بعلمية الحوار الوطنى جاء كنتيجة مباشرة لانتفاضة سبتمبر 2013 فى محاولة من التنظيم العالمى للأخوان المسلمين الحفاظ على دوليته الاسلامية الوحيدة المتبقية له والتى يتخذ منها ملاذاً لترتيب مؤامرته السرية وتخطيطاته المستمرة للسيطرة على منطقة الشرق الأوسط خاصة مصر. فبالسيطرة على مصر تسهل السيطرة على الدول الأخرى فى المنطقة. فى كل ذلك تغض المخابرات الغربية عامة والأمريكية خاصة الطرف عن تطلعات عميلها القديم الجديد. لتمكين النظام من الإستمرار إستغل التنظيم الدولى للأخوان المسلمين سيطرته على دولة قطر ومرر من خلالها عبر المخابرات المركزية الأمريكية مخطط الحوار، حيث للأثنين مصلحة فى الحفاظ على بقاء النظام واستمراريته.
يلاحظ السودانيون كل مرة وأخرى لغة عدوانية بين الحكومة الأمريكية وبين نظام البشير ، ولكن التجربة اثبتت أن هذا لا يعدو أن يكون إلا تبادل أدوار بين النظامين، فكل منهما يوجه تلك اللغة العدوانية للداخل أكثر منها للنظام الآخر. فالإدارت الأمريكية تطلق التصريحات وعينها على الكونغرس، بينما يطلق نظام الخرطوم تصريحاته وعينه على المخدوعين من مايسميه قاعدته الإسلامية.
من نافلة القول أن تجربة العقد الماضى كشفت للعالم كيف تتصرف أمريكا تجاه الأنظمة التى تعاديها فمن لم تسقطه العقوبات الإقتصادية أسقطه المارينز بتعليمات من البيت الابيض فقط وسبابة أمريكا فى عين الشرعية الدولية ومجلس الأمن.
فى كل ذلك ليس هنالك دليل أكبر على عمق عمالة نظام الخرطوم لأمريكا من أن أمريكا – رغم اللغة العدوانية – شيّدت أكبر سفارة لها فى القارة الإفريقية فى الخرطوم. بناء السفارات بهذا الحجم ومستوى التمثيل الدبلوماسي أمر يخضع للحكومات، وبغفتراض أن العلاقة بين البشير والإدارات الأمريكية سيئة فكيف يمكن تفسير موافقته على بناء سفارة بذلك الحجم فى الخرطوم! وهل بلغ الغباء بأمريكا أن تبنى أكبر سفارة لها فى القارة عند نظام تعاديه!
إن المعارضة السودانية وكل محبى الحرية والتحرر الوطنى فى السودان عليهم أن يدركوا أنهم حالياً لا يصارعون نظام البشير فقط - فنظام البشير نظام عميل متهالك بلغ مرحلة التخنثر من شدة ما بلغ من تآكل وتهتك داخلى – لكنهم فى واقع الأمر يصارعون التنظيم الدولى للأخوان المسلمين ممثلاً فى قطر التى تستغل علاقتها وعمالة التنظيم الدولى للأخوان المسلمين لأمريكا للحفاظ على نظام الخرطوم وإستمراريته. وطالما ظل النظام عميلاً لأمريكا يأتمر بأمرها فليس لأمريكا مصلحة فى ذهابه.
قوموا الى ثورتكم يرحمكم الله.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1339

التعليقات
#1340690 [التلب]
1.00/5 (1 صوت)

09-16-2015 06:30 AM
استاذ عسكورى لك التحيه ..
انا اتفق معك تماما فى ان هذا النظام لوﻻ عمالته ﻻمريكا لمابقى يوما واحداا
وان هذا التخطيط وماسمى الوثبه هو من بنات افكار حلف التنظيم العالمى للاخوان المسلمين وقطر وتركيا وخلفهم داعمهم اﻻكبر امريكا وذلك طبقا لتنفيذ الجيل الرابع من الحروب لبناء خارطة الشرق اﻻوسط الكبير ..!! ولكن استاذ عسكورى اراك استبعدت التنظيم هنا فى الداخل وان اﻻمر كله بين الحلف والبشير .. ولكن يا استاذ صحيح فكرة خطاب الوثبه وربما جاء مترجما كلها اشياء وارده فقط الم تحس نفس(اﻻخوان ) هنا ؟؟ الم يراودك احساس بان - فى هذه الثلاثه ايام - مابين لقاء كارتر والقاء الخطاب - ان اصابع الترابى و ( المقربين ) اليه خربشت على الفكره الجاهزه واضافت اليها تهويمات وطشاش ودفعت بها الى البشير حتى يستعصى الفهم عليه هو نفسه ؟؟ والبشير يعى دوره تماما ؟؟ واﻻ لماذا لم يستوضح طاقمه عن الغموض الذى اكتنف الخطاب حتى فشل فى قراءته ؟؟
استاذ عسكورى والله مجهود مقدر وارجو ان يحظى بنقاش عال.

[التلب]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة