الأخبار
منوعات
إجلاء مليون شخص في تشيلي بعد زلزال بقوة 8.3 بمقياس ريختر وتحذير من تسونامي
إجلاء مليون شخص في تشيلي بعد زلزال بقوة 8.3 بمقياس ريختر وتحذير من تسونامي
إجلاء مليون شخص في تشيلي بعد زلزال بقوة 8.3 بمقياس ريختر وتحذير من تسونامي


09-18-2015 06:19 AM

أجلت السلطات التشيلية مليون شخص بسبب تحذير من حصول سونامي بعد زلزال عنيف ضرب وسط البلاد مساء الاربعاء واسفر عن سقوط 8 قتلى ومفقود واحد.

وقال مساعد سكرتير وزارة الداخلية محمود الاوي «نأسف لوفاة 8 مواطنين تشيليين... ونقدم تعازي الحكومة لجميع اقربائهم» مضيفا «نقدر عدد الذين تم اجلاؤهم بمليون شخص».

وأفاد الاوي عن اعلان حال الكارثة في مقاطعة تشوابا حيث مركز الزلزال بقوة 8.3 درجات بحسب المعهد الجيولوجي الاميركي.

وقال المسؤول «انه سادس اقوى زلزال في تاريخ تشيلي والأقوى للعام 2015 على الصعيد العالمي».

وأطلقت البحرية التشيلية انذارا من وقوع مد بحري على مجمل سواحل البلاد الواقعة على المحيط الهادىء. وتم الابقاء خلال الليل على الامر بإجلاء سكان المدن الساحلية باستثناء مناطق لوس لاغوس وايسين وماغايانيس في الجنوب.

ومن المفترض ايضا اجلاء سكان جزيرة الفصح التي تبعد 3750 كلم عن سواحل تشيلي، فيما صدر تحذير من حصول سونامي في الجانب الآسيوي من المحيط الهادئ، يتعلق خصوصا ببولونيزيا الفرنسية.

وعلى ساحل تشيلي، وصلت امواج عاتية الى وسط عدد من المدن في منطقة كوكيمبو حيث مركز الزلزال وفالبارايسو على مسافة 120 كلم غرب العاصمة، بحسب مشاهد عرضها التلفزيون.

وقالت الرئيسة ميشال باشليه «حتى وان كان سونامي حصل فعلا، الا الدفعات الاخيرة من الامواج تتراجع، لكننا نعرف ان هزات ارتدادية قد تحصل ولذلك سنستمر في تقييم الوضع على مدار الساعة».

وتوقفت الدروس في مدارس البلدات الساحلية في المنطقة الوسطى الشمالية، الاكثر تضررا من الزلزال، وحرمت حوالي 245 الف عائلة من التيار الكهربائي على المستوى الوطني.

ووقع الزلزال على مقربة من مدينة ايلابل البالغ عدد سكانها 31 الف نسمة وحيث اصيب عشرة اشخاص بجروح وانهار عدد كبير من المنازل وانقطع التيار الكهربائي.

وحدد المعهد الاميركي للجيولوجيا مركز الزلزال على بعد 230 كلم شمال سانتياغو قرب ايلابل.

وأحصيت ليل الاربعاء (الخميس) نحو عشرين هزة ارتدادية كان بعض منها قويا، فاضطر الناس الى البقاء في حالة استنفار وترقب.

وتسبب الزلزال في سانتياغو، العاصمة التي يبلغ عدد سكانها 6.6 ملايين نسمة، بحالة ذعر غير مسبوقة، حملت آلاف الأشخاص على النزول الى الشوارع، كما ذكر مراسل وكالة فرانس برس.

وقال بابلو سيفوينتيس، احد سكان العاصمة، لإذاعة كوبيراتيفا، «خرجنا من بنايتنا، وبدأ كل شيء يهتز بقوة».

وروت غلوريا نافارو التي تقيم في سيرينا شمال البلاد حيث لحقت اضرار جسيمة بمركز تجاري غير ان عشرات الأشخاص تمكنوا من الخروج منه في الوقت المناسب، «كان الناس يركضون في كل الاتجاهات، ولم نكن نعرف في اي اتجاه نركض».

وفي فبراير 2010، اجتاح زلزال بلغت قوته 8.8 درجات وتلاه سونامي قرى بكاملها على ساحل وسط جنوب تشيلي، واسفر عن 523 قتيلا و24 مفقودا وتسبب بأضرار بلغت قيمتها 30 مليار دولار.
image

image

image


أجلت السلطات التشيلية مليون شخص بسبب تحذير من حصول سونامي بعد زلزال عنيف ضرب وسط البلاد مساء الاربعاء واسفر عن سقوط 8 قتلى ومفقود واحد.

وقال مساعد سكرتير وزارة الداخلية محمود الاوي «نأسف لوفاة 8 مواطنين تشيليين... ونقدم تعازي الحكومة لجميع اقربائهم» مضيفا «نقدر عدد الذين تم اجلاؤهم بمليون شخص».

وأفاد الاوي عن اعلان حال الكارثة في مقاطعة تشوابا حيث مركز الزلزال بقوة 8.3 درجات بحسب المعهد الجيولوجي الاميركي.

وقال المسؤول «انه سادس اقوى زلزال في تاريخ تشيلي والأقوى للعام 2015 على الصعيد العالمي».

وأطلقت البحرية التشيلية انذارا من وقوع مد بحري على مجمل سواحل البلاد الواقعة على المحيط الهادىء. وتم الابقاء خلال الليل على الامر بإجلاء سكان المدن الساحلية باستثناء مناطق لوس لاغوس وايسين وماغايانيس في الجنوب.

ومن المفترض ايضا اجلاء سكان جزيرة الفصح التي تبعد 3750 كلم عن سواحل تشيلي، فيما صدر تحذير من حصول سونامي في الجانب الآسيوي من المحيط الهادئ، يتعلق خصوصا ببولونيزيا الفرنسية.

وعلى ساحل تشيلي، وصلت امواج عاتية الى وسط عدد من المدن في منطقة كوكيمبو حيث مركز الزلزال وفالبارايسو على مسافة 120 كلم غرب العاصمة، بحسب مشاهد عرضها التلفزيون.

وقالت الرئيسة ميشال باشليه «حتى وان كان سونامي حصل فعلا، الا الدفعات الاخيرة من الامواج تتراجع، لكننا نعرف ان هزات ارتدادية قد تحصل ولذلك سنستمر في تقييم الوضع على مدار الساعة».

وتوقفت الدروس في مدارس البلدات الساحلية في المنطقة الوسطى الشمالية، الاكثر تضررا من الزلزال، وحرمت حوالي 245 الف عائلة من التيار الكهربائي على المستوى الوطني.

ووقع الزلزال على مقربة من مدينة ايلابل البالغ عدد سكانها 31 الف نسمة وحيث اصيب عشرة اشخاص بجروح وانهار عدد كبير من المنازل وانقطع التيار الكهربائي.

وحدد المعهد الاميركي للجيولوجيا مركز الزلزال على بعد 230 كلم شمال سانتياغو قرب ايلابل.

وأحصيت ليل الاربعاء (الخميس) نحو عشرين هزة ارتدادية كان بعض منها قويا، فاضطر الناس الى البقاء في حالة استنفار وترقب.

وتسبب الزلزال في سانتياغو، العاصمة التي يبلغ عدد سكانها 6.6 ملايين نسمة، بحالة ذعر غير مسبوقة، حملت آلاف الأشخاص على النزول الى الشوارع، كما ذكر مراسل وكالة فرانس برس.

وقال بابلو سيفوينتيس، احد سكان العاصمة، لإذاعة كوبيراتيفا، «خرجنا من بنايتنا، وبدأ كل شيء يهتز بقوة».

وروت غلوريا نافارو التي تقيم في سيرينا شمال البلاد حيث لحقت اضرار جسيمة بمركز تجاري غير ان عشرات الأشخاص تمكنوا من الخروج منه في الوقت المناسب، «كان الناس يركضون في كل الاتجاهات، ولم نكن نعرف في اي اتجاه نركض».

وفي فبراير 2010، اجتاح زلزال بلغت قوته 8.8 درجات وتلاه سونامي قرى بكاملها على ساحل وسط جنوب تشيلي، واسفر عن 523 قتيلا و24 مفقودا وتسبب بأضرار بلغت قيمتها 30 مليار دولار.
image

image

image

أ.ف.پ


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 427


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة