الأخبار
أخبار سياسية
شمالية .. الموت في أزمنة الذهب والطماطم !!
شمالية .. الموت في أزمنة الذهب والطماطم !!



09-21-2015 06:15 PM
حسن بركية

شرعت منظمات وجمعيات أهلية في الولاية الشمالية في خطوات عملية لمناهضة إستخدام المواد عالية السمية " السيانيد والزئبق" في التعدين العشوائي للذهب و المبيدات والأسمدة في زراعة الطماطم الصيفي بالولاية، وطالبت مذكرة تحصلت (الجريدة) علي نسخة منها رفعتها اللجنة الموحدة لمكافحة استخدام المبيدات والسميات في الأراضي الزراعية بمحلية دنقلا – وحدة الحفير الإدارية- إلي وزير الزراعة بالولاية الشمالية طالبت فيها بعدم تأجير أي أراضي لزراعة الطماطم الصيفي وحذرت المذكرة من مخاطر المبيدات والأسمدة التي تستخدم دون رقابة . وفي ذات المنحي نظمت عدة منظمات نوبية وقفة احتجاجية أمام مجلس الوزراء ورفعت مذكرة تطالب بإيقاف إستخدام المواد السامة في التعدين العشوائي ومعالجة الأثار البيئية السالبة للتعدين العشوائي.
(1)
وكان المهندس المستشار هاشم سيد حسن مدير مركز قري للاستشارات للسلامة والصحة والبيئة والمتخصص في جيولوجيا المناجم قد حذر في أكثر من مناسبة من خطورة استخدام السيانيد والزئبق في تعدين الذهب وقال في ندوة عقدت بنادي المحس بالخرطوم حول مخاطر استخدام السيانيد في مناطق التعدين بالشمالية " السيانيد مادة قاتلة خطر علي الانسان والخطورة أكبر في غياب الرقابة و الضوابط ولايمكن للمواطن العادي ان يتقيد بالشروط الصعبة للتعامل مع مادة السيانيد في غياب التوعية".
وفي خطط و ضوابط وزارة المعادن نقرأ الآتي " استكشاف وتطوير انتاج الثروة المعدنية با حدث التقنيات العلمية والمعرفية في ظل المعايير الدولية لمواصفات الجودة والبيئة في مجال الانتاج والرقابة الاستفادة من المعادن بصورة تضمن حقوق الاجيال القادمة وسلامة البيئة دون المساس بالقطاعات الرئيسية المنتجة بالسودان الثروة الحيوانية والسمكية والزراعية والغابية".. وتظل الأسئلة قائمة حول جدوي تلك النصوص وعلاقتها الواقع وبالعودة لمذكرة المنظمات النوبية لمجلس الوزراء نجد أكثر من فقرة فيها تتحدث عن نفوق الأسماك في بحيرة النوبة و ونفوق الكثير من الحيوانات في كثير من مناطق الشمالية.
(2)
ويضع المستشار هاشم سيد النقاط علي حروف الأزمة ودور وزارة المعادن ويقول " غياب التوعية.. رأيت بعيني في منطقة الزويرة جرادل لمادة السيانيد في قارعة الطريق ومكتوب عليها بالانجليزي قاتل وعليها رسمة الهيكل العظمي لتبين مدي الخطورة وكل هذا يحدث والموقع كبير 100 كلم وغير مسور. ويمكن ان يعمل انفجار ويحدث حريقاً ساماً. والسيانيد خطر علي القلب والدماغ لانه يمتص الاكسجين ويؤثر علي الجهاز المركزي العصبي ويضيف هاشم : قطرة سيانيد في لتر ماء قاتل لسمك". . ومع مخاطر الزئبق والسيانيد يواجه مواطن الشمالية كارثة صحية وبيئية أخري وإسم الكارثة في الأوساط الشعبية (طماطم الصيف المسرطن). وقال ل(الجريدة) مصدر في وزارة الزراعة بالولاية طلب عدم ذكر إسمه .. " الطماطم محصول شتوي ومايحدث الآن في الشمالية - الزراعة خارج الموسم – في فترة الصيف تكثر الآفات ويحتاج المحصول لكميات أكبر من المبيد وهذا مايحدث هنا وأضاف قائلاً " الظاهرة دي جاية من الخرطوم والجزيرة) ويعني زراعة الطماطم في الصيف والأخطر في هذا الموضوع هو استخدام مبيدات غير مخصصة للخضروات والفواكة وهي مبيدات عالية السمية مثل المبيدات الخاصة بزراعة القطن.
(3)
ونقلت الصحف أكثر من مرة أخبار تتحدث عن نفوق أعدادٍ كبيرة من الطيور والحيوانات بالولاية الشمالية وأن لجاناً فنية مختصة قد سافرت إلى هنالك لمعرفة حقيقة ما حدث ولا أحد يعرف مصير هذه اللجان وماهي نتائج تلك الزيارة؟ ويعتقد الباحث النوبي والمهتم بقضايا البيئة الحسن هاشم : أن الحديث عن تلك اللجان وتحركاتها لمعرفة أسباب نفوق الحيوانات والأسماك عبارة عن تصريحات استباقيةٌ لتبرئة سجل تلك الشركات والتي تستعمل مادة (سيانيد الصوديوم) العالية السُميَّة والمحرمة دولياً والتي تستخدم في تطبيق الإعدامات في بعض الدول.. يقدم الأستاذ بجامعة وادي النيل محمد هاشم الزبير في دراسة منشورة وصفاً دقيقاً لتلوث الإشعائي في عمليات التعدين العشوائي " النشاط الاشعاعي في مناطق التعدين يزيد بزيادة الغبار او الدخول الي الابار دون قياس معدل الاشعاع داخل البئر ونقل الحجر والتربة من مكان الي اخر دون معرفة ما يحويه من مواد مشعة او ضارة ".

(4)
وحذرت المذكرة المعنونة لوزير الزراعة بالولاية الشمالية من اللجنة الموحدة لمكافحة استخدام المبيدات والسميات من خطورة الوضع ورصدت اللجنة بعض الحالات الغريبة في الانسان والحيوان ومنها " ظهور أجنة مشوهة في الحيوانات التي ترتاد المراعي ونفوق بعض الحيوانات والدواجن بعد أكلها للطماطم واذدياد نسبة السرطانات والأعراض الغربية لدي الانسان". ويضيف المصدر (الخبير الزراعي) بوازرة الزراعة بالشمالية – معظم المبيدات المستخدمة في زراعة الطماطم تالفة ومنتهية الصلاحية وبعضها محرمة دولياً وممنوعة وفقاً لاتفاقيات دولية ولكنها ولكنها للأسف وجدت طريقها إلي السوق منها إلي مزراع الطماطم. وقال عدد من مزراعي الطماطم في الشمالية ل (الجريدة) " أنهم لا يأكلون من الثمار لأنهم يعلمون بخطورته على الصحة وفق ما يسمعوه، حيث يتركون قسم من الطماطم لهم ليأكلوه دون أن يرش عليه مبيد".
(5)
وياتي الخطر الذي يهدد الانسان والحيوان في الشمالية من مصادر عديدة أهمها وأخطرها التعدين العشوائي للذهب والمبيدات والأسمدة الزراعية في حالة الإستخدام دون ضوابط أو معايير صحية وعلمية ويشكل الزئبق مع السيانيد مصدر الخطورة ويتسبب الزئبق المستخدم في التعدين العشوائي في كثير من الأمراض منها " عند غليان مزيج الذهب والزئبق تتصاعد الأبخرة وتدخل مجرى الدم سريعاً حال إستنشاقها وكذلك عن طريق الجلد عند اللمس. وتسبب التسمم ومن أعراضه الصداع، الأرق، فقدان الذاكرة، العجز عن الحركة والآثار العصبية والعضلية و يضر التسمم بالزئبق بشكل كبير النساء على وجه الخصوص، إذ يهدد تطور الأجنة والأطفال الصغار مما يقود إلى التخلف العقلي، فقدان النظر والسمع".

** الجريدة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3953

التعليقات
#1344250 [ابومحمد]
5.00/5 (1 صوت)

09-22-2015 12:14 PM
زراعة المحصول في غير موسمه يحتاج لتحوير المناخ وذلك باستخدام بعض الترتيبات المختلفه...
لذلك لجأ مايعرف بالمستثمرين في الوﻻيه الشمالية ومعظمهم من خارج الوﻻيه وتحديداً من الجزيرة والخرطوم. ....
وبحكم عملى بمنطقة الحفير ﻻحظت خﻻل السنتين اﻻخيرتين ان كل مستثمر يأتي بعبوات مختلفه من اﻻسمده والكيماويات وترش بها الحقول بصفه شبه يوميه وهم ﻻيتناولون هذا المنتج في وجباتهم ﻵنه (للسوق)..
والله هذه مﻻحظه انا مسؤول عنها امام الله (احدهم يمتلك هايس شريحه تعمل مواصﻻت بين دنقﻻ والخناق وانا كنت من ضمن الركاب طلع من الموقف وفي الطريق اخذ كيسا كبيرا يحتوى على مجموعة كبيرة جداً من هذه المبيدات الزراعية بصوره سريه جدا جدا جدا مما يعنى انها ممنوعه.....وعند محازاته لمنطقه سروج اعطاها ﻷحدهم قبل بلوغ نقطة التفتيش)

[ابومحمد]

#1344109 [مهندس]
0.00/5 (0 صوت)

09-22-2015 08:32 AM
الحل الوحيد هو منع استخدام الزئبق في التعدين العشوائي و تشجيع التعدين المنظم (فتح مناجم ) مع مراعاه المعايير الدولية للسلامة في استخدام مادة السيانيد حتى لا تسبب ضرر للإنسان و البيئة.
لكن كيف يمكن منع الزئبق لدخول البلاد ان كانت وزارة المعادن هي المورد الرئيسي لهذه المادة ؟؟؟؟؟!!!!!!

[مهندس]

#1344056 [former Sudanese]
5.00/5 (1 صوت)

09-22-2015 01:51 AM
حسبنا الله ونعم الوكيل ، حتي مواطن الشماليه البسيط لم يسلم من جشع التجار واكلي اموال الشعب بالباطل،الله يرفع البلاء عن اهل السودان ويكون في عونهم ويشفي مرضاهم ،امين يارب العالمين.

[former Sudanese]

#1343950 [منير]
5.00/5 (2 صوت)

09-21-2015 06:47 PM
كان الله فى عون الانسان لا احد يعرف من اين تأتى الكوارث و الدولة لم تعد دولة عبارة عن مافيا تأخذ الاتاوات و تصرف على اعضائها

[منير]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة