الأخبار
أخبار إقليمية
مدارس أم درمان.. شيء لا يصدق ..!!
مدارس أم درمان.. شيء لا يصدق ..!!



09-22-2015 10:33 PM
جولة لمحمد الخاتم الحلاب
وصلتني معلومة من مصدر داخل مجلس تشريعي الخرطوم كشف لي فيها عن زيارة لبعض المدارس بمدينة أم درمان لم أتردد عن الطواف مع نائب رئيس المجلس، لكنني طلبت من المصدر أن يدلني على مكان وزمان التحرك، كشف لي عما طلبت، وبالفعل كنت حضوراً في وقت مبكر جداً حرصاً مني على أن أكون ضمن الوفد، عرضت على نائب الرئيس رغبتي في صحبتهم، رحب بالفكرة تحركنا وكانت المفاجآت تتوالى وأنا أزور المدرسة تلو الأخرى في مدينة أمدرمان وأحيائها العريقة، وخرجت بتلك الحصيلة من مشاهدات من داخل مدارس تقبع على مرمى حجر من وزارة التربية والتعليم، أو قل من مركز متخذي القرار في دولتنا.
الزيارة الأولى كانت إلى مدرسة الدباغين بحي الدباغة العريق في تمام الساعة الثامنة صباحاً وجدنا التلاميذ وقد تراصوا داخل الفصول في انتظار بداية اليوم الدراسي، المدرسة مع عراقتها بها ست فصول فقط وعدد تلاميذها لا يتجاوز الثمانين فوق المائة مقسمة على ستة فصول فقط، حيث لا وجود للفصلين الأول والثاني، سألت أحد المعلمين قبل أن أكشف عن هويتي -معتبرني أحد نواب المجلس التشريعي - تحدث إليَّ حديث الواثق من أنني رجل دولة قال لي - : إن المدرسة برغم متانتها وعراقتها هجرها التلاميذ لضعف البني التحتية بها، فالآن كما ترى أن مياه الأمطار غمرت كل مساحات المدرسة والتلاميذ يتحاشون الثقوب التي تجد مياه الأمطار منها طريقاً سالكاً للتسلل داخل الفصل ما يؤدي إلى إزعاج التلاميذ بشكل قد يجعل من كراساتهم بالية ومهترئة بسبب تلك المياه،
واصل المعلم حديثه معي وهو غارق في شرح الماسأة التي تعيشها المدرسة ويضيف: إن المدرسة تفتقد إلى أبسط المقومات الضرورية من طباشير إلى معدات إجلاس الطلاب ثم تدهور مريع في دورات المياه ومبردات مياه الشرب والكتاب المدرسي، ثم قال لي: إن الخطير والمحزن فعلاً أن المدرسة محرومة من التيار الكهربائي منذ فترة طويلة بسبب المديونية التي تراكمت عليها، ووصلت إلى ستة ملايين جنيه، بالقديم - كما أنني شاهدت منظر (المراوح ) التي تقف على أعمدة متهالكة في سقوف الفصول، وقد وجد العنكبوت مساحات هادئة ليشيِّد بيوته الواهية التي تشبه إلى حد بعيد البنية التحتية للمدرسة العريقة.
أكوام الاسكراب
لاحظت فيما لاحظت في فناء المدرسة أكوام من الحديد والكراسي والتي هي الأخرى تتناثر في كل مكان داخل المدرسة، ثم عرفت من محدثي أنها اسكراب لبعض الكنب والكراسي البالية، ولم تتمكن إدارة المدرسة من صيانتها، في وقت عجزت فيه إدارة التعليم أيضاً من إعادة سيرتها الأولى، وأثناء مرورنا وطوافنا على الفصول التي عرف تلاميذها احترامهم وحبهم للعلم والمعلم تيمناً ليصبح طبيباً أو مهندساً أو معلماً، محققاً لرغباته تبادلنا السلام فطال سلامهم بعد ترديد أنشودة السلام والاحترام للمعلم فطلبنا منهم الجلوس، جلس التلاميذ وبقي جزء منهم واقفاً فتعجبنا لما لم يجلس هؤلاء التلاميذ فطلبنا الجلوس منهم أجمعين فرد أحدهم : كنبتنا أخدها أولاد رابع، وأين كنبة رابع يأبنائي؟ أخذها خامس، وأين كنبة خامس؟ أخذها أبناء سادس، فاتضح لنا القوي آكل والضعيف مأكول في مدرسة الدباغين.
بالرغم من طوافنا برفقة ابن الدائرة وممثلها في المجلس التشريعي الذي سهَّل لنا الطواف داخل كل المدارس ندخل من بين فينة وأخرى متخفين في ثوب التشريعي... وبعد الانتهاء من جولتنا داخل مدرسة الدباغين توجهنا إلى مكتب المدير، جلسنا في ضيافته فكشفنا عن هويتنا فكان أن (استعدل) كل واحد منهم وغيَّر من جلسته واستدار المدير وجهتنا.

وفي مدرسة الشرفية التي شيِّدت في خمسة وأربعين يوماً بمعونة إماراتية من قبل مواطن إماراتي تكاتف أبناء المنطقة ببنائها كل واحد حسب مهنته، فشيِّدت المدرسة في زمن وزير التخطيط العمراني السابق شرف الدين بانقا بعد ما أعاد تخطيط منطقة القمائر ( الحفر ) وفرح أهل المنطقة بالتخطيط والمدرسة وقاموا بردم الحفر بشكل غير صحيح وتم تشييد المدرسة على حفرة كبيرة بعمق كبير ودون تخطيط، بدأت المدرسة وتم قبول التلاميذ فيها وبعد سنوات قلائل تم تجفيف المدرسة لسنتين، وتم إعادة فتحها مرة أخرى بنفس تلاميذها الذين ترك معظمهم الدراسة لظروف خاصة بالمنطقة وخصوصيتها. ومازالت المدرسة اليوم تعاني من تصدعات في الفصول والأرضيات ودورات المياه بسبب الحفر التي بنيت عليها، أغلقت بعض الفصول لانهيار أرضية الفصول وأصبحت تقف على هاوية.. فأغلقت إدارة المدرسة الفصول خوفاً من انهيارها على الطلاب والمارة في الشارع لأنها وقع سورها الخلفي من قبل ثلاثة أعوام ولم يجد من يشيِّدها.... وتناقص عدد التلاميذ في المدرسة حتى أصبح عدد التلاميذ فصل واحد في مدرسة مكتظة بالتلاميذ.( تلميذ67) مقسمون على سبعة فصول مع تغيُّب الصف الثامن من المدرسة.
صادف وجودنا مع مدير قطاع لمرحلة الأساس (....) رفض إدلاء أي رأي حول ما آلت إليه مدرسة الشرفية الأمدرمانية. فكان يردد لابد من تجفيف المدرسة.. فتصدى له رئيس المجلس التربوي واللجان الشعبية بمنطقة الشرفية: إذا تم تجفيف المدرسة مرة أخرى فقدنا أبنائنا وتتشرد أعداد كبيرة منهم دون تعليم. لأننا نعلم مدى عقلية أبنائنا وعدم رغبتهم في التعليم.

التيار


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3604

التعليقات
#1344784 [دردوق]
4.54/5 (7 صوت)

09-23-2015 09:01 PM
وفي مدرسة الشرفية التي شيِّدت في خمسة وأربعين يوماً بمعونة إماراتية من قبل مواطن إماراتي تكاتف أبناء المنطقة ببنائها كل واحد حسب مهنته، فشيِّدت المدرسة في زمن وزير التخطيط العمراني السابق شرف الدين بانقا بعد ما أعاد تخطيط منطقة القمائر ( الحفر )




بس لو عرفتا ( شرف الدين بانقا ) قرا هندسه في اي ( خلووه ) !!!!!!

[دردوق]

#1344773 [عمر الحاج حلفاوي]
3.00/5 (2 صوت)

09-23-2015 07:34 PM
المدارس كلها في طول البلاد وعرضها مدارس آيلة للسقوط -الدولة ليست لها اي اشراف علي اي مرفق تعليمي او صحي -كلها تشرف عليها اللجان الشعبية يعني أهل المنطقة-نحن كمغتربين لدينا لجنة لمنطقتنا ونحاول قدر استطاعتنا القيام بهذه الواجبات حتي ان زملائنا في العمل من الاخوة الاخرين يعرفوننا ويعرفون مشاكلنا لاننا طوالي شايلين قرعتنا وحايمين بيها -كلها لحل مشاكل قريتنا والقري الاخري وكذا الحال بباقي الاخوة السودانيين-وانا كسوداني مغترب ولفترة طويلة اتوق شوقا الي اليوم الذي يجلس فيه السودانييون جميعا ويتحاوا لحل مشاكل السودان سلما لا بالحرب-لان حروبنا الدائمة افقرت بلادنا وقضت علي بنيتها التي تركها لنا الابــــاء الاماجد السابقين.

[عمر الحاج حلفاوي]

#1344664 [قاسم]
3.00/5 (2 صوت)

09-23-2015 12:47 PM
يا اخوانا ما تزعلوا ، في مدارس كتيرة داخل العاصمة تشبه هذه و أسوأ و في مدارس طلابها يجلسون على الأرض و خارج العاصمة في مدارس مبنية بالشوك و ما فيها حمامات ... و في مدارس طلابها يجلسون على الارض و يظلهم السماء ، لكن لا تزعلوا فحركتنا الإسلامية أهلها ضمائرهم حية يركبون الفارهات بدلا من هؤلاء البؤساء لأنهم يريدون لهم دخول الجنة فالصايرون يوفون أجرهم بغير حساب ، و هكذا يؤثر الكيزان الفقراء بالفقر لدخول الجنة و هم لهم نكاح الأربعة و حمامات السباحة في قصورهم مثل ما نهتنا إحدى زوجات على كرتي الأربع عن حسدهم على حوض سباحتهم في قصرهم الفخم أو مثل ما قالت لنا إحدى زوجات المعتصم الأربع بحياته عندما أخذ حافز 130 مليون كحافز الشهادة السودانية أو مثلما كلمنا حسبو نسوان عن زيجاته و سرقة اللصوص لمجوهرات إحدى زوجاته ... يا أيها الفقراء اصبروا و افترشوا الأرض فكل قوي أمين يأكل بدلا عنكم و يركب الفارهة بالنيابة عنكم و ينكح أربعا ليهديكم اللذة و يسكن قصرا منيفا لتشعروا بالرضا على ما رزقكم الله من شوك و شمس فتدخلون الجنة : مالي اراكم تكرهون الجنة ... ألم أقل لكم إن الكيزان أهل ضمائر حية يرون حالتكم فيزدادون رغبة في إدخالكم الجنة لصبركم على الفقر و المرض و المصائب .

[قاسم]

#1344656 [ود بانقا]
3.00/5 (2 صوت)

09-23-2015 12:21 PM
البشير الكضاب ، علمو الترابي الفاسق ، إذا جاع الناس إنصرفوا بكل جهدهم ووقتهم لتوفير المأكل والمشرب ونسوا ما دون ذلك، وهذا هو الحال الواقع الآن.
يالبشير يمهل ولا يهمل ، خليل جاهز لإنقضاء فترة مهلتك .

[ود بانقا]

#1344634 [الخرطوم ملتقى النيلين]
3.00/5 (2 صوت)

09-23-2015 10:48 AM
لم يعد هنالك هواتف نقالة في زمنا هذا ليست بها كاميرات تصوير، فلماذا لم تقم بتصوير تلك المناظر التي ذكرتها.

[الخرطوم ملتقى النيلين]

#1344614 [الوثق]
3.00/5 (2 صوت)

09-23-2015 09:59 AM
والسلام علي من اتبع الهدي دي فضيحه وناس القمايروالشرفيه والدباغ ديل حالتهم قالو حركه اسلاميه وموتمر وطني يلا خمو وصرو ده دليل محبة النظام ليكم تستاهلو

[الوثق]

#1344569 [صادميم]
3.00/5 (2 صوت)

09-23-2015 07:12 AM
المبالغ التي صرفت على سيارات النواب و الدستوريين هذه السنة فقط كانت كافية لصيانة كل مدارس السودان الم يكن من المستطاع تأجيل شراء هذه السيارات لمدة سنة او سنتين حتى تتم صيانة المدارس و المستشفيات و يكتفي النواب و الدستوريين بسياراتهم القديمة خلال هذه الفترة.

[صادميم]

#1344542 [الجقود ود بري]
3.00/5 (3 صوت)

09-23-2015 03:07 AM
وا فرحتاه بنظام البشير
اللهم في هذه الليلة المباركة وفي ساعة الإجابة هذه إنا نشكوهم إليك انت تعلم ما فعلوه من خراب في البلاد وعذاب للعباد. اللهم عليك بهم انهم لا يعجزونك اميييين

[الجقود ود بري]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة