الأخبار
أخبار سياسية
رئيس بوركينا فاسو المؤقت يقول إنه عاد لمنصبه
رئيس بوركينا فاسو المؤقت يقول إنه عاد لمنصبه
رئيس بوركينا فاسو المؤقت يقول إنه عاد لمنصبه


09-23-2015 11:59 PM
واجادوجو (رويترز) - قال رئيس بوركينا فاسو الانتقالي ميشيل كفاندو يوم الاربعاء إنه عاد الى موقع المسؤولية وإنه سيستأنف الاشراف على الانتقال الى الديمقراطية بينما انتهى فيما يبدو الانقلاب الذي قام به في الاسبوع الماضي جنود من حرسه الشخصي احتجزوه رهينة لفترة قصيرة.

وألقى كفاندو كلمة في حضور مؤيديه وزعماء غرب أفريقيا الذين جاءوا الى العاصمة للتفاوض على نهاية للانقلاب الذي استولت فيه قوات تحت قيادة الجنرال جيلبرت دينديري لفترة قصيرة على السلطة.

وكان دينديري في استقبال رؤساء الدول من نيجيريا وغانا وبنين والنيجر في المطار في وقت سابق يوم الاربعاء مما أعطى الانطباع بأنه ما زال في موقع المسؤولية لكنه لم يحضر الحفل في مركز المؤتمرات الذي تحدث فيه كفاندو.

والهدف من الانتخابات العامة التي من المقرر اجراؤها في الحادي عشر من أكتوبر تشرين الاول العودة الى الديمقراطية بعد عام من المظاهرات التي أطاحت بالرئيس بليز كومباوري عندما حاول تمديد حكمه الذي استمر 27 عاما.

ومهمة كفاندو هي توجيه البلاد الى تلك الانتخابات في عملية ينظر اليها على انها منارة الآمال بتحقيق الديمقراطية في أفريقيا في وقت يناور فيه فيما يبدو زعماء مخضرمون من رواندا الى جمهورية الكونجو لالغاء القيود على عدد الفترات التي يتولون فيها الرئاسة لتمديد حكمهم.

وقال كفاندو بعد ان ردد مؤيدوه كلمة "الرئيس" إنه "إذا كان هناك انتقال سيجري كمثال يحتذى فانه سيكون الانتقال الذي نجريه نحن."

وقال وهو يشكر المجتمع الدولي الذي ندد بالانقلاب "يمكنني ان أؤكد لكم اننا مصممون على مواصلة المهمة التي عهد بها لنا شعب بوركينا فاسو وبناء مؤسسات قوية وديمقراطية حقيقية."

ويشير وجود زعماء أجانب الى مخاوف دولية بشأن بوركينا فاسو وهي حليف للولايات المتحدة وفرنسا في معركتهما ضد المتشددين الاسلاميين الذين تربطهم صلة بتنظيم القاعدة في منطقة الساحل الأفريقي.

وكان يرافق كفاندو رئيس الوزراء يعقوب اسحق زيدا الذي احتجز عدة أيام بعد ان اقتحم جنود اجتماعا لمجلس الوزراء يوم الاربعاء الماضي ورئيس البرلمان الانتقالي مومينا شريف سي.

وبقي أفراد الحرس الرئاسي في مواقعهم بمقر التلفزيون على الرغم من توقيع اتفاقية ليل الثلاثاء بين الجانبين تقضي بعودتهم إلى ثكناتهم لتفادي أي اشتباك.

ولم تُشاهد في شوارع واجادوجو القوات الموالية التي تدفقت على العاصمة هذا الاسبوع من قواعد في أنحاء البلاد لنزع سلاح قادة الانقلاب.

ولم يذكر كفاندو متى ستجرى الانتخابات وبقي مصير دينديري غامضا


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1133


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة