الأخبار
أخبار إقليمية
هيئة شؤون الأنصار : خطبة الجمعة 25 سبتمبر 2015
هيئة شؤون الأنصار : خطبة الجمعة 25 سبتمبر 2015
هيئة شؤون الأنصار : خطبة الجمعة 25 سبتمبر 2015


09-26-2015 02:41 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
خطبة الجمعة 25-9-2015م التي القاها مولانا علي أحمد يوسف عضو أمانة الدعوة و الأرشاد بمسجد الإمام عبد الرحمن بودنوباوي
الحمد لله الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيراً وأشهد أن لا إله إلا الله الذي لم يتخذ ولداً ولم يكن له شريك في الملك وخلق كل شيء فقدره تقديراً. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أرسله شاهداً ومبشراً ونذيراً وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.
وبعد، قال تعالي:-
( اليَوْمَ أكملتُ لكُم دِينكُم و أتمتَت عليكُم نِعمتي و رَضيتُ لُكُم الإسلام ديناً )
ورد في الصحيحين عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رجلاً من اليهود قال له يا أمير المؤمنين آية في كتابكم لو علينا معشر اليهود نزلت لأتخذنا ذلك اليوم عيداً. فقال: أيُّ آيةٌ ؟ قال: (اليَوْمَ أكملتُ لكُم دينكُم) قال عمر: إني لأعلم اليوم الذي نزلت فيه والمكان الذي نزلت فيه، نزلت ورسول الله صلى الله عليه وسلم قائمٌ بعرفة يوم جمعة وأخرج الترمذي عن ابن عباس نحوه وقال فيه: نزلت في يوم عيد من جمعة ويوم عرفة.
أحبابي في الله وأخواني في الوطن العزيز:
من حكمة الله سبحانه وتعالى أنه جعل أركان الإسلام العملية مربوطة في نهاياتها بأعياد. فالعيد هو موسم للفرح والسرور. وأفراح المؤمنين وسرورهم في الدنيا إنما هي بمولاهم جل وعلا. فإذا عيدواْ فازوا بإكمال طاعة وحازوا ثواب أعمالهم بوثوقهم بوعده إياهم عليها بفضله ومغفرته قال رب العزة ( قُل بِفضِل الله وبَرحَمتِه فبذلك فليفرحُوا وهو خيرٌ مِما يَجمَعُونً ) يونس 58. وقال بعض العارفين ما فرح أحد بغير الله إلا بغفلته عن الله فالغافل يفرح بلهوه وهواه والعاقل يفرح بمولاه وقال آخر:
وكان فـؤادي خالياً قبل حبكم وكـان بذكـر الخلق يلهو ويلعب
فلما دعا قلبي هـواك أجابـه فلســت أراه عن فنائك يبـرح
رميت ببعد منك إن كنت كاذباً وإن كنت في الدنيا بغيرك أفـرح

ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة وجد أن لهم يومين يلعبون فيهما فقال إن الله قد أبدلكما خيراً منهما (يوم الفطر ويوم النحر) فأبدل الله هذه الأمة بيومي اللعب واللهو يومي ذكر وشكر، ففي الدنيا للمؤمنين ثلاثة أعياد عيد أسبوعي وعيدان يأتيان في العام مرة مرة، أما العيد المتكرر فهو يوم الجمعة وهو عيد أسبوعي مترتب على أكمال الصلوات المكتوبات فإن الله عز وجل فرض على المؤمنين في كل يوم وليلة خمسة صلوات. وأيام الدنيا تدور على سبعة أيام فكلما كمل دور أسبوع من أيام الدنيا واستكمل المسلمون صلواتهم فيه شرع لهم في يوم استكمالهم الجمعة وهو اليومُ الذي كمل فيه الخلق ففيه خلق آدم وأدخل الجنة وأخرج منها وفيه تنتهي الدنيا فتزول. يجتمع فيه الناس لسماع الذكر والموعظة وصلاة الجمعة وجعل ذلك للمؤمنين عيداً ولهذا نهوا عن صيامه منفرداً وفي شهود يوم الجمعة شبه من الحج. روي أنه حج المساكين وقال عنها سعيد بن المسيب شهود الجمعة أحب إليَّ من حجة النافلة.
والتبكيير إليها يقوم مقام الهدي على قدر السبق فأولهم كالمُهدي بدنة والثاني كالمهدي بقرة والثالث كالمهدي كبشاً والرابع كالمهدي دجاجة والخامس كالمهدي بيضة. وشهود الجمعة يوجب تكفير الذنوب إلى الجمعة القادمة إذا سلم ما بين الجمعتين من الكبائر كما ورد عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "ما طلعت الشمس وما غربت على يوم أفضل من يوم الجمعة". فهذا عيد الأسبوع وهو متعلق بإكمال الصلوات المكتوبة وهي أعظم أركان الإسلام ومبانيه بعد الشهادتين، وأما العيدان اللذان لا يتكرران في العام أكثر من مرة فهما عيدُ الفطر وعيدُ الأضحى، فعيد الفطر يأتي بعد إكمال صوم رمضان وهو الركن الثالث من أركان الإسلام ومبانيه إذا استكمل المسلمون صيام شهرهم المفروض عليهم واستوجبوا من الله المغفرة والعتق من النار فإن صيامه يوجب مغفرة ما تقدم من الذنوب وآخره عتق من النار يعتق فيه من النار من استحقها لذنوبه. فشرع الله تعالى لهم عقب أكمال صيامهم عيداً يجتمعون فيه على شكر الله وذكره وتكبيره على ما هداهم له وشرع لهم في ذلك العيد الصلاة والصدقة وهو يوم الجائزة يستوفي الصائمون فيه أجر صيامهم ويرجعون من عيدهم بالمغفرة.
وثالث الأعياد هو عيد النحر وهو أكبر الأعياد وأفضلهم وهو مترتب على إكمال الحج .
الركن الرابع من أركان الإسلام ومبانيه إذا أكمل المسلمون حجهم غفر لهم وإنما يكتمل الحجُ بيوم عرفة والوقوف فيه فإنه ركن الحج الأعظم كما قال صلى الله عليه وسلم: "الحج عرفة" ويوم عرفة هو يوم العتق من النار فيعتق الله فيه من النار من وقف بعرفة ولكثيرين غيرهم فلذلك صار اليوم الذي يليه لجميع المسلمين في أمصارهم وبواديهم وقراهم يوم عيد. من شهد منهم الموسم ومن لم يشهده. ورب العزة جل شأنه بفضله ورحمته جعل الحج فريضة العمر أي مرة واحدة في العمر بخلاف الصيام فإنه فريضة كل سنة على كل مسلم ومسلمة فإذا كمل يوم عرفة وعتق الله عباده من النار اشترك المسلمون كلهم في العيد عقب ذلك وشرع للجميع التقرب إليه بالنسك وهو إراقة دماء القرابين فأهل الموسم يرمون الجمرة ويشرعون في التحلل من إحرامهم بالحج ويقضون تفثهم ويوفون نذورهم ويقربون هديهم ثم يطوفون بالبيت العتيق وأما المسلمون من غير أهل الحج فيجتمعون على ذكر الله وتكبيره والصلاة له وشكرِه. فيكون ذلك شكراً منهم لهذه النعم.
والصلاة والنحر في عيد أضحي أفضل من الصلاة والصدقة الذي في عيد الفطر ولهذا أمر الله رسوله أن يجعل شكره لخالقه على إعطاءه الكوثر أن يصلي وينحر ( قُل إن صَلاتِي ونُسكِي ومَحَياي ومَمَاتِي للِه ربَ العالمين) ورد الأمر باستحباب تلاوة هذه الآية عند ذبح الأضاحي. والأضحية سنة أبي الأنبياء وخليل الرحمن إبراهيم وسنة رسولنا محمد صلى الله عليهما وسلم فإن الله شرعها لإبراهيم فداءاً لولده الذي أمر بذبحه ( وفَدَينهُ بِذِبحِ عظيم ). عن زيد بن الأرقم رضي الله عنه قال: قيل يا رسول الله ما هذه الأضاحي؟ قال: سنة أبيكم ابراهيم وقيل له فما لنا بها؟ قال بكل شعرة حسنة قيل: فالصوف؟ قال: بكل شعرة من الصوف حسنة فهذه أعياد المؤمنين وكل عيد من الأعياد يكون عند إكمال طاعة ربهم الملك الوهّاب وحيازتهم لما وعدهم من الأجر والثواب. "ذكر أن قوماً مروا براهب في دير فقالوا له: متى عيد أهل هذا الدير؟ قال يوم يغفر لهم.
ليس العــيد لمن لــبس الجديــد * * إنـما العــيد لمن طاعته تزيد
ليس العيد لمن جمله اللباس والمركوب * * إنما العيد لمن غفرت له الذنوب

ولما كان عيد النحر أكبر الأعياد وأفضلها ويجتمع فيه شرف الزمان والمكان لأهل الموسم. كانت لهم فيه أعياد قبله وبعده. فقبله يوم عرفة وبعده أيام التشريق وكل هذه الأيام أعياد للمسلمين كما في حديث عقبة بن عامر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " يومُ عرفة وأيامُ التشريق عيُدنا أهل الإسلام وهي أيام أكل وشرب وذكر لله". ويوم عرفة لا يشرع لأهل الموسم صومه لأنه أولُ أيام أعيادهم وأكبر مجامعهم وقد أفطره النبي صلى الله عليه وسلم والناس ينظرون إليه وقد نهى صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم عرفة لمن بعرفة وسئل سفيان بن عيينة عن النهي عن صيام يوم عرفة لمن بعرفة فقال: "أنهم زوار الله وأضيافه ولا ينبغي للكريم أن يجوّع أضيافه وهذا المعنى يوجد في العيدين وأيام التشريق أيضاً فإن الناس كلهم في ضيافة الله لأنهم يأكلون من لحوم أضحياتهم". ولهذا بعث النبي ( ص) من ينادي بمكة في الناس أنها أيام أكل وشرب وذكر لله فلا يصومنَّ أحد في أيام التشريق".
الخطبة الثانية :
الحمد الوالي الكريم و الصلاة والسلام علي حبيبنا محمد و آله مع التسايم و بعد قال تعالى (قُل بِفضِل الله وبَرحَمتِه فبذلك فليفرحُوا وهو خيرٌ مِما يَجمَعُونً)
أحبابي في الله وأخواني في الوطن العزيز
أن الفرح و السرور من مكونات الإنسان الوجدانية ونتيجة لهذه الحقيقة فان الإنسان منذ القدم جعل لنفسه و سائل يعبر من خلالها عن فرحه وسروره ومن هذه الوسائل العيد ( أن لكل أُمة أعياد تبتهج فيها و تجسد من خلاله معاني فرحها و سرورها ) ونحن المسلمون من أعظم الأمم أعياداً إذ أن أعيادنا ذكريات ومعاني عظيمة إذا نحن تمعناها أعادت لنفوسنا العزة والعظمة والهداية و الرشاد . أخرج أبو داؤود عن انس رضى الله عنه قال (قدم رسول الله صل الله عليه و سلم إلى المدينة ولهم ييومان يلعبون فيهما فقال رسول (ص) ما هذان اليومان ؟ قالوا كنا لعب فيهما في الجاهلية فقال (ص) إن الله أبدلكما خيراً منهما يوم الأضحي و يوم الفطر . ان أعياد الإسلام تاتي بعد أداء ركن من أركانه وهما الصوم وحج البيت فليس الفرح والسرور مقصودين لذاتهما وإنما كأن ذالك لان عيد الفطر هو الاحتفال بالنصر على النفس الأمارة بالسوء حيث استطاع المسلم مجاهدتها وأدى ما أمره الله من صوم و طاعة له ومجاهدة النفس أكبر الجهاد هكذا قال رسول الله (ص) عدنا من الجهاد الأصغر الى الجهاد الأكبر قيل ما الجهاد الأكبر يا رسول الله . قال جهاد النفس.
وعيد الأضحي يأتي بعد الفراغ من الحج والذي تتجسد فيه وحدة المسلمين خاصة وحدة البشرية عامة ففي وقوف المناس بعرفة وأتجاههم لربهم الواحد الأحد متوحدين الزي والشعار متجردين من مظاهر الفرقة على أختلاف السنتهم والوانهم وتعدد بلدانهم يدل على وحدة الأمة إذ بها يعتزون وبسببها يفوزون ، وتجسيداً لهذه المعاني جعل الإسلام اليوم الذي يعقب الوقوف بعرفة عيداً وهو عيد الأضحي الذي نعيش أيامه .
أحبابي في الله واخواني في الوطن العزيز إن المعاني المكملة لهذا العيد هي التصافي و التعافي والتكافل ومواصلة الأرحام هذه المعاني يحققها الناس في العيد ومع أن الأمتثال هذه المعاني حث الإسلام على العمل بها في كل زمان وكل مكان إلا انه مع تعقيدات الحياة والظروف الأقتصادية أجبر الناس على التقليل منها كثيراً ولذا فان العيد مناسبة تمكننا من تحقيق هذه المعاني ولنجعله منطلقاً لإعادة التواصل الحميد والعفو والصفح عن ما مضي والسعي لاستدامتها رغم صعوبة الظروف وشدتها.
أحبابي في الله
تنعي هيئة شؤون الأنصار الأحباب الذين أنتقلوا في الأيام الماضية للرفيق الأعلى وهم
الأنصارية أنصاف محمد الحسن زوجة الإعلامي المعروف الطيب الحسب
الوالد المجاهد أبكر سليمان بقرية الحوري ريفي السوكي
الباشمهندس أحمد عبدالله عضو المكتب السياسي بحزب الامة القومي والد الهادي ومهدي وشقيق مصطفي والتوم والذي توفي بلندن.
الأنصارية العنكوليب محمود نسيبة الحبيب طه أحمد سعد رئيس حزب الأمة القومي بنهر النيل .
الأنصاري الامين يونس الدكيم الجبلابي
رحمهم الله رحمة واسعة والهم أهلهم وزويهم الصبر و حسن العزاء .
اللهم أرحمنا فانت بنا راحم ولا تعذبنا وانت علينا قادر والطف بنا فيما جرت به المقادير اللهم أجعل جمعنا مرحوماً وتفرقنا من بعده تفرقاً معصوماً ولا تجعل فينا ولا بيننا شقياً أو محروماً . اللهم إنا نسالك من كل خير سألك منه نبيك محمد (ص) ونعوذ بك من كل شر أستعاذك منه نبيك محمد (ص) وأنت المستعان عليك البلاغ ولا حول ولا قوة إلا بالله وصل اللهم على حبيبنا محمد (ص) وعلى آله و أصحابه أجمعين.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1607


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة