الأخبار
أخبار إقليمية
شهداء سبتمبر: بين غضب الحكومة وتهليل المعارضة!!
شهداء سبتمبر: بين غضب الحكومة وتهليل المعارضة!!
شهداء سبتمبر: بين غضب الحكومة وتهليل المعارضة!!


10-01-2015 09:10 AM
حيدر احمد خيرالله


*رحم الله شهداء سبتمبر الذين مضوا الى ربهم ، نفوساً راضية مرضية ، فداء لهذا الشعب وشجرة أصلها ثابت وفرعها فى السماء، وظلت هذه الأسر العظيمة تنطوي على الالم والحسرة على فلذات اكبادها التى رمت بأرواحها بحثاً عن قيم الحرية والكرامة الانسانية لإنسان السودان ، والرصاص الذى حصد هذه الأرواح الذكية ظل مجهول الهوية بإعتراف الحكومة وغير معلوم المصدر ، وظللنا جميعاً شهوداً صامتين صمتاً غبياً لانستثنى احداً ولا أنفسنا ..حكومة ومعارضة ومثقين كذبة ..

*وهاهو العام الثانى والشيخ الجليل عمنا عبدالباقي والد د.سارة الرمز الصامد لكافة أسر الشهداء ، يحمل قضيته وكافة أسر الشهداء بعزيمة لاتفتر ، وصبر لايعرف الإنكسار ، ويزوره الدبلوماسيون متضامنين بينما متحدث الحزب الحاكم يرغي ويزبد ويحتج وتنقل الأخبار( وجَّه حزب المؤتمر الوطني ، على لسان أسامة فيصل أمين أمانة أوروبا والأمريكتين ، انتقاداً حاداً للزيارات التي قام بها بعض الدبلوماسيين الغربيين المعتمدين بالخرطوم ، خلال هذا الأسبوع بصحبة عدد من ناشطي المعارضة ، الي أسر شهداء سبتمبر ، ووصفها بأنها منافية للسلوك الدبلوماسي وتعتبر انتهاكاً لسيادة الدولة ، مطالباً السلطات التنفيذية بمساءلة الدبلوماسيين عن هذا السلوك الدبلوماسي الشاذ!!
كما أبدى استغرابه لانجرار منسوبي سفارات بريطانيا وفرنسا وراء دعاوى المعارضة وتبني موقفها في قضية اتخذت فيها الحكومة قرارات واضحة ، وصدرت بشأنها التوجيهات اللازمة من أعلى سلطة في الدولة !!!)

*ومتحدث الوطنى يرى بكل بساطة منافاة السلوك الدبلوماسي ولايرى الوضع الاكثر شذوذاً من الصمت المطبق حيال الشهداء بينما القتلة يمشون بين الناس والجرحى من ضحايا احداث سبتمبر تنسد امامهم كل سبل العلاج ووسائله؟! والمعارضة نفسها ظل موقفها باهتاً وصامتاً جبناً او تآمر ، الأمر الذى اقتضى تضامن هؤلاء الدبلوماسيون الذين يعلمون مايجري من تنصل من دم الشهداء وأسرهم ، واللافت أن القضية الأشد مأساوية ان تتلخص القضية فى التعويضات بكل أسف ..

*مانود قوله : ان المعارضة مسؤولة عن عجزها فى النهوض بالقضية من أساسها عندما أوقفت المناهضة لتكون مناسبة سنوية تحييها كل عام للحد الذى وصلت حد المفعول به بدلاعن ان تكون الفاعل الأساسي فى المناهضة ، فلماذا نلوم الدبلوماسيين وهم بين ظهرانينا ينتظرون عامين بالتمام والكمال ثم يكتشفون ان العربات بدون لوحات والقاتل مجهول !!رحم الله الشهداء واعز الله اسرهم التى لم تنفك تبحث عن الانصاف ورحم الله المعارضة التى تصحو نهاية سبتمبر من كل عام وهى تتجاهل كما الحكومة دماء الشهداء وقتلتهم ..فهم غير محتاجين لغضب الحكومة ولاتهليل المعارضة الكسير.. لأنهم يعرفون مايريدون ..وسلام ياااااااوطن..

سلام يا

(رجح د. على السيد الا يستمر وزير العدل في منصبه اكثر من ( ٦) أشهر اخرى اذا حاول النبش في قضايا الفساد، وشدد على ان الفساد مستشرٍ وزاد (ليس من السهل محاربته)، ووصف في الوقت ذاته قرار وزير العدل بالجيد والقوي. ) قرار وزير العدل جيد وقوي ولن يستمر الوزيراكثر من ستة اشهر؟ماهذاالتخذيل ؟لو اشرف الوزير على هذا القرار ستة اشهر لكفاه ولدخل به التاريخ من اوسع ابوابه..كلام على السيد لم يقل به ولاعتاة الفساد فى الحزب الحاكم ..وسلام يا..

الجريدة الخميس1/10/2015


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1544

التعليقات
#1348018 [Azan Malta]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2015 07:37 AM
هذا الناطق المدعى هو كعروق من الارزقيه ومتعلق ويستحق الإعدام فى ميدان عام

[Azan Malta]

#1347646 [المشروع]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2015 11:14 AM
اخ حيدر كلامك ليس صحيح فيما يخص كلام على السيد بشأن وزير العدل كما ان كلام على السيد ليس صحيح ايضا وكلامكما الاثنين حبر على ورق ..

وزير العدل تابع لدولة المؤتمر الوطني ولن يقوم بعمل الا بعد استشارة الحكومة الخفية المختفية في دلاهيز المؤتمر الوطني ولا بد ان يبحث عن بعض الخراف ليذبحها فداء للمؤتمر الوطني وتبييض وجه الحركة الاسلامية والمؤتمر الوطني الكالح السواد بالظلم والقتل....ولكن الشئ الجميل ان الصحافة تلمع وجه وزير العدل وهو ما يحرجه في النهاية ويجعله يفعل شيئا لا ترضى به الحكومة ولكنه في النهاية سوف ينساق لأمر الحكومة ويعمل معها ويخذل الصحافة والصحفيين


لقد عمل وزير العدل قبل ان يكون وزيرا للعدل في دلاهيز الحكومة وهو يعرف تماما كل ما لها وما عليها وتعاملها مع الشعب بالظلم وفقه السترة والغتغتة فهل يفعل شيئا وهو قد رضع من ثدى الحركة الاسلامية والمؤتمر الوطني وهما اللذان رشحانه للعمل وزيراً للقضاء؟ وهل تعتقدون ان تقوم الحركة الاسلامية والمؤتمر الوطني بوضع الحبل في عنقيهما بأيديهما ؟

ووزير العدل الدكتور عوض يعرف سلم الاولويات تماماً فلماذا يترك الكبيرة ويتعلق بصغائر الامور إن لم يكن ثمة من اختار له ما يقوم بفعله..

فقضية الدماء والانفس العزيزة من ضحايا سبتمبر ودارفور اهم من قضايا مال مكتب الوالي ... وقضايا القتل والسحل والتعذيب الذين عذبتهم فرق الامن والذين اختفوا من زنازين الامن والذين اختفوا في زنازين مدني والاسرة المكلومة والمجروحة والتي فقدت عوائلها اهم من قضايا مكتب الوالي وحكم يصدره في قضية سودانير لم يقدم ولم يؤخر ...

ان التركة كبيرة وسوف تختار حكومة المؤتمر الوطني القضايا التي ينبشها مكتب وزير العدل وليس له من الامر شئ سوى ومن كان ينتظر عدلاً من وزير العدل فليرمنا بحجر ... فهو من المؤتمر الوطني ومن اعضاء الحركة الاسلامية وان الناس تعرف تماما ماذا يعنى ان تكون حركة اسلامية وماذا تكون ان تكون مؤتمر وطني ...

[المشروع]

ردود على المشروع
United States [ودالجزيرة] 10-02-2015 07:43 AM
كلامك صحيح مائه بالمائه بالمشروع ولا أشك فى فكرة التعويضات نتبعه من بنات أفكاره وربما الهدف منها الهاء أسر الشهداء والشعب السودانى وأبعادها عن الانشغال بها كما درسوا على هذه السياسه الخبيثة كخبثهم اللهم انى اعوذ بك من خبث وخبائث المؤتمر الوثنى


#1347602 [أبوالكجص]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2015 10:11 AM
هذا هو نهج الحرس القديم بأحزابنا بلا استثناء يا أخ حيدر فإنهم لاتتعدى نظرتهم أو نقدهم سوى الكيد والمكايده للآخر ولاينظرون لجوهر الموضوع.

[أبوالكجص]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة