الأخبار
أخبار إقليمية
خطبة الجمعة التي ألقاها الحبيب آدم أحمد يوسف نائب الأمين العام لهيئة شئون الأنصار
خطبة الجمعة التي ألقاها الحبيب آدم أحمد يوسف نائب الأمين العام لهيئة شئون الأنصار



بمسجد الهجرة بودنوباوي
10-02-2015 04:54 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
خطبة الجمعة التي ألقاها الحبيب آدم أحمد يوسف
نائب الأمين العام لهيئة شئون الأنصار بمسجد الهجرة بودنوباوي
2 أكتوبر 2015م الموافق 18 ذو الحجة 1436هـ

الخطبة الأولى

الحمد لله الوالي الكريم والصلاة على حبيبنا محمد وآله مع التسليم، قال تعالى: وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا َ وقال تعالى (مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا وَلَقَدْ جَاء تْهُمْ رُسُلُنَا بِالبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ). الإنسان خليفة الله في أرضه مكرم لمجرد أنه من نسل آدم عليه السلام بغض النظر عن لونه أو عرقه أو حتى معتقده جاء في القرآن (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً) والتكريم مطلق دونما أي إشارة إلى أي لون أو عرق أو معتقد والإنسان مميز على سائر مخلوقات الله بالعقل ولم يجبر على الإيمان بل أُعطي العقل والإرادة وخُير بين اتباع الخير والشر قال تعالى (إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا) وقال (أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ * وَلِسَانًا وَشَفَتَيْنِ * وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ) وقال (وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ) وحلاوة الإيمان لا تكون إلا باختيار العقيدة واتباع المنهج عن رضا قال تعالى مخاطباً رسوله محمداً صلى الله عليه وسلم (وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ) وكان النبي صلى الله عليه وسلم يُريد كل الناس أن يؤمنوا حتى يدخلوا الجنة ولكن شاءت حكمة الله أن يكون فريق في الجنة وفريق في السعير، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يجهد نفسه على هداية الناس فكان الخطاب له من الله عزّ وجل (فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا) وخلاصة القول هي أن الإنسان في هذه الحياة الدنيا مكرم ومخير في أي الأديان يتبع أو لا يتبع نقول هذا وقد مرت على أحداث انتفاضة سبتمبر 2013م الانتفاضة التي راح ضحيتها أرتالا من الشهداء بلغ أكثر من 200 شهيد وشهيدة و2000 جريح، مر على تلك الأحداث عامين وحتى هذه اللحظة لم يستطع النظام أن يوجه اتهاما على جناة بعينهم وأخيرا جاء الاتهام على مجهولين يقودون سيارات بدون لوحات يا سبحان الله (صمت دهراً ونطق كفرا) بعد عامين من ملاحقة المجلس الأممي للنظام هذه هي النتيجة. النظام لا يخاف الله ولكن يخاف ملاحقة الأسرة الدولية ممثلة في مجلس حقوق الإنسان بجنيف الذي ربما يتخذ قراراً بإعادة السودان إلى البند الرابع. إن ذاكرة الشعب السوداني لن تنسى حديث النائب الأول ووقتها كان علي عثمان محمد طه عندما وجه السلطات التي تمتلك القوة أن تضرب بيدٍ من حديد. والضرب كان موجه للمتظاهرين الذين خرجوا معترضين على زيادة المحروقات وارتفاع السلع الضرورية اليومية خرجوا ليقولوا لا للغلاء فكان نصيبهم أن يُضربوا بيدٍ من حديد فقتل الشباب من الجنسين لا لجرم ارتكبوه ولكن لمطالبة حقوقهم الشرعية. إن نظام الإنقاذ لن يراعي حقوق الإنسان ويعتبر أي خروج إلى الشارع هو خط أحمر عقابه القتل. وكيف يصدق عاقل أن سيارات بدون لوحات مجهولة الجهة تأتي لتقتل وترجع إلى قواعدها سالمة دون أن يعلم النظام. هذا نوع من الاستخفاف بعقول الناس ولكن نقول إذا فلت الجناة من ملاحقة القضاء فعين الله لم تنم بل هو يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور. قال تعالى: (وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ * مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء * وَأَنذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُواْ رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُّجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُواْ أَقْسَمْتُم مِّن قَبْلُ مَا لَكُم مِّن زَوَالٍ * وَسَكَنتُمْ فِي مَسَـاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الأَمْثَالَ * وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ * فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ * يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ * وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُّقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ * سَرَابِيلُهُم مِّن قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمْ النَّارُ * لِيَجْزِي اللّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ * هَـذَا بَلاَغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُواْ بِهِ وَلِيَعْلَمُواْ أَنَّمَا هُوَ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ).

الخطبة الثانية

الحج لغة هو القصد إلى عظيم، أما شرعا فهو الركن الخامس في الإسلام قال تعالى: (وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ * وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ * ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ). وكان العرب في جاهليتهم يحجون إلى بيت الله الحرام وكان الحج عندهم مخلوط بالشرك حيث كانوا يطوفون بالبيت عراة يصفقون ويصفرون ويقولون لبيك لا شريك لك إلا شريك هو لك. قال تعالى (وَمَا كَانَ صَلاَتُهُمْ عِندَ الْبَيْتِ إِلاَّ مُكَاء وَتَصْدِيَةً فَذُوقُواْ الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ). وعندما بُعث رسول الله صلى الله عليه وسلم صحح العقيدة، قال عن الحج (خذوا عني مناسككم) فكان الحج هو التوحيد الخالص لله عز وجل حتى يعود الحاج كيوم ولدته أمه، أي مغفور له من الذنوب. وكان في الماضي الطريق إلى الحج وعر المسلك ولكن مناسك الحج كانت تؤدى بكل يُسر وسهولة وذلك لقلة عدد الحجاج ولمعرفة الناس بأداء المناسك على وجهها الصحيح ولكن اليوم نعم أصبح الطريق إلى الحج ميسراً ولكن ازدياد عدد الحجيج والذي وصل إلى الملايين جعل كثيراً من المناسك تؤدى بعسر وخاصة رمي الجمرات الذي فيه التدافع. وشهد هذا العام حدثاً مؤسفا راح ضحيته مئات الحجاج نسأل الله أن يتقبلهم عنده مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا. وإن الحادث المؤسف كان قضاءً وقدراً محتوماً لا يُقلل من حجم الإنجازات الكبيرة والمساعي الحميدة والرعاية المتجددة التي تبذلها حكومة المملكة العربية السعودية في خدمة بيت الله الحرام وسائر الشعائر الإسلامية بقصد تهيئة المناخ المناسب لقاصديها حجاجاً ومعتمرين وزائرين. إن المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها تواقون لأن تكون الأراضي المقدسة مؤمنة ومصونة لذلك كل من حج أو اعتمر أو زار تلك البقاع يؤكد الجهود الكبيرة التي تقوم بها المملكة العربية السعودية خدمة للحرمين الشريفين وتطويرا للمقدسات الإسلامية بمكة المكرمة والمدينة المنورة ليتمكن المسلمون من أداء شعائرهم الدينية بيسر واطمئنان ونحن نثمن الدور الذي تقوم به حكومة خادم الحرمين الشريفين وذلك لتفويت المؤامرات التي يحيكها المتربصون الذين لا يرغبون في أمتنا إلا ولا ذمة. إن الأمة الإسلامية تمر بمنعطف خطير واجتهد أعداء الأمة في صنع المؤامرات وتدبير المكائد وذلك لتقسيم الأمة وزرع الفتن حتى لا تهدأ المنطقة. واليوم الباحث يجد أن البؤر الملتهبة كلها في ديار وأمصار المسلمين والاحتراب والاقتتال فيما بينهم فقد تقسمت الأمة إلى شيع وطوائف وأحزاب كل حزب بما لديهم فرحون يكفرون بعضهم بعضا ويقتلون بعضهم بعضا. إن على الأمة الإسلامية تفويت الفرصة على المتربصين بالإسلام وعلينا جميعا أن نعلم أن الملزم لنا من كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم هو القطعي ورودا ودلالة فكتاب الله كله قطعي الورود ولكن دلائله تختلف باختلاف التفاسير والأحاديث الملزمة هي المشهورة والمتواترة أما الظنية فليعذر بعضنا بعض في فهمها واستنباط الأحكام منها ولتكن مقولة الإمام الشافعي رحمه الله (اجتهادنا صواب يحتمل الخطأ واجتهاد غيرنا خطأ يحتمل الصواب) فلتكن هذه الحكمة هي شعارنا وعلى الله قصد السبيل.
قال تعالي: "و إذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها أن الله كان علي كل شيء حسيبا".
أيها الأحباب في خطبة عيد الاضحي المبارك الحبيب الإمام الصادق المهدي ناشد السيد رئيس الجمهورية بان يستجيب لنداء الوطن وان يشارك في رسم خريطة طريق سلام عادل شامل وتحول ديمقراطي كامل بأسلوب لا يعزل أحدا ولا يهيمن عليه احد وقد جاءت الاجابه من السيد رئيس الجمهوريه بنعم, الله نسال ان يكلل المساعي بالنجاح وان ترعي عناية الله السودان وأهله حتي تضع الحرب أوزارها ويعيش أهلنا في دارفور وفي جبال النوبة وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق, يعيشوا في امن وسلام وينعم الوطن بالحرية و الديمقراطية و حقوق الإنسان.*
أيها الأحباب اليوم 2 أكتوبر تمر علينا الذكرى الرابعة و الخمسون لرحيل الإمام الصديق المهدي شهيد الحرية و الكرامة وراعي الديمقراطية و حقوق الإنسان.
فقد وقف الإمام الصديق سدا منيعا في وجه طغمة نوفمبر.
ألئك الذين وأدوا الديمقراطية و قتلوا الثوار في إحداث المولد 1961.
إلي جنات الخلد أيها الإمام*
اللهم جنب بلاد المسلمين الفتن ما ظهر منها وما بطن يا رب العالمين. اللهم ارحمنا وارحم آباءنا وأمهاتنا وأهدنا واهدي أبناءنا وبناتنا يا رب العالمين.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1553

التعليقات
#1348368 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2015 06:27 AM
الله يرحم الانصار رحمه واسعه

[ahmed]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة