الأخبار
منوعات سودانية
ما الجديد في برامج العيد؟؟
ما الجديد في برامج العيد؟؟



10-03-2015 06:43 PM
فتحية موسى السيد

مضى العيد وكما يقال العيد فرحة ونحن نقول بأي حال مضيت يا عيد خاصة أن العيد بالفعل يفتقد الجديد لدى القنوات السودانية وكما نعلم أن عيد الأضحى المبارك سمته الأساسية في ذبح الخروف واكل الشية والشربوت واشياء من هذا القبيل، اما عن المعايدات في هذا العيد ما قل او ندر لان اغلب الناس يمكثون بالمنزل ان لم تكن الاضحية في الاول نجده اليوم الثاني او الثالث لذلك اقول في السنوات الماضية يستمتع الجميع بالمكوث في المنزل لمشاهدة برامج العيد عبر القنوات الفضائية المختلفة وخاصة القنوات السودانية التي تعكف في اخراج برمجة خاصة بمناسبة عيد الاضحى المبارك برنامج هادف يتمتع بالتشويق وتنوع وروعة الاداء لدى مقدمي البرامج عكس ما نشاهده الان قامت مختلف القنوات السودانية بتكرار نفس البرامج بالاعياد السابقة دون اكتراث او محاولة للتنوع في تقديم اي جديد للمشاهد المسكين ابتداء من الفضائية السودانية التي في تفتقد الجديد وهذا ديدنها مرورا النيل الازرق ثم الخرطوم وقناة أنغام الموسيقية اعتادت على الإنتاج الجاهز من المواد التي تبثها عبر شاشتها فمطبخ الإنتاج الخاص بها ما يزال تحت التشييد ولا ندري متى ينتهي العمل فيه ولذلك اعتمدت اعتماداً كلياً على مكتبة تلفزيون السودان وفضائية ام درمان قدمت البعض من الجديد حيث شكلت فضائية الشروق حضوراً مميزاً من خلال برامج المنوعات خاصة مع الفنان الرائع اطال الله في عمره ورد غربته الفنان عبد الكريم الكابلي وبرأيي هذا اروع واجمل ما تم تقديمه في برامج العيد وكانت النيل الازرق تسير على نفس النسق القديم تكرار الفنانين والفنانين انفسهم كرور ذات الاغنيات، فيما جاءت برمجة التلفزيون القومي مختلفة صراحة هناك رتابة خاصة أسرة اليوم الأول بالتلفزيون القومي بدأت فترتها الصباحية بمعايدات مع بعض المسؤولين، وكان اندهاشي على ذات الاسئلة هي نفسها التي قدمت في ذاك العيد ولا ادري هل رتابة الاعداد، ام ان المذيع معجب بما قدمه السنة الماضية ام هي مدرسة خاصة به ولا يحب ان يجدد او يطور نفسه قليلا هذا بالنسبة لقدامى المذيعين، اما الجدد فحدث ولا حرج لم يكتفوا بالتكرار فقط بل هناك اخطأ كثيرة لا يسعنا المجال لذكرها الان سنتحدث عنها لاحقا بإذن الله، ولم تخرج المعايدات طيلة أيام العيد عن بعض المسؤولين وبعض الصحافيين علما بان الصحافة تذخر بالكثير من الصحافيين اصحاب الرأي السديد فلماذا تختصر التلفزيون على اشخاص معينين على الرغم من أن هذه الوجوه أضحت مكررة، وما أجمل أن يقدم التلفزيون معايدات مع مواطنين عاديين في مختلف المجالات مهن بسيطة وياليت المعدين قاموا بجولات حية خلال أيام العيد ووقفوا مع الذين دعتهم ظروف عملهم الى قضاء العيد بعيداً عن أهلهم وذويهم مثلاً رجل شرطة في الشارع او طبيب داخل المستشفى او عامل في مخبز او جزار يقوم بذبح الأضاحي لكل الناس دون أن يكون قد ذبح (اضحيته) لابنائه لكن أين المعد الذي يريد أن يبذل القليل من الجهد والكثير من الخيال الأخاذ ياليتهم ذهبوا الى مراكز تجمع خراف الاضاحي التي اختفت فجأة من السوق اين ذهب هذا السؤال ما زلنا نبحث له عن جواب شافٍ فلم نجده حتى الآن كما كان متوقعاً لم تأتِ برامج العيد بالمستوى الذي يتوق له ويتوقعه المشاهدون وللأسف الشديد لم تخرج البرامج من الإطار الذي اعتدنا عليه طوال السنوات الفائتة نفس الملامح والشبه نفس البرامج نفس الوجوه نفس المستضافين في الأعياد السابقة وكأن حواء السودان لم تلد غيرهم لم تخرج البرامج من تهاني العيد والمعايدات مجموعة من المستضافين وبينهم مغني مجموعة من الفرق الكوميدية ومجموعة من المغنيين المغمورين الذين ملأوا الشاشات صخباً وضجيجاً مجموعة من الأفكار المملة والمكررة التي اعتدنا مشاهدتها في صباح ومساء كل أيام العيد ليس هناك جديد يلفت الأبصار ويشد الانتباه تحس من خلاله أن هناك جهداً بذل والله المستعان.

الانتباهة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 566


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة