الأخبار
أخبار إقليمية
الخيار الأمثل
الخيار الأمثل
الخيار الأمثل


10-05-2015 12:08 AM
اسماء محمد جمعة


يظل العدل هو المخرج الوحيد لأي دولة أرادت أن تسمو بنفسها، ولذلك يظل دائمًا المطلب والحلم والأمل لكل الشعوب التي تتشوق إلى حياة مستقرة، ويظل القانون هو الطريق الأمثل لتحقيق العدل، وأية دولة تحترم سلطة القانون تستطيع أن تبني نفسها بتماسك،لأن القانون يغلق كل أبواب الفساد التي تخلخل أركان الدولة وتنخر عمودها الفقري الاقتصاد، وأي دولة تعيش الآن في حالة تخلف وعدم استقرار بأية درجة لا شك أنها تعاني من ضعف أو غياب القانون والعدل وانتشار الفساد ..
الحال المزري الذي وصل إليه السودان اليوم وراءه سبب واحد فقط هو الفساد الذي حوله من وطن كبير كان يحلم بكثير من الأمنيات إلى وطن صغير بلا حلم ، وحوّل شعبه من شعب معلم الى شعب متألم يقف عاجز عن فعل اي شيء سواء الهروب عن وطن ما عاد يكبر ولا يتقدم ولا يسمو و يموت فيه الإنسان حيا ، وطن يأتي متاخرا في قوائم الدول الناجحة ومتقدما في الفشل ، ولن يعود أي شيء إلى ما كان عليه إن لم يعالج السبب ويجتث الفساد من جذوره التي تعمقت في المؤسسات وأصبح ينخر في هيكل الدولة السودانية الذي سيأتي اليوم ويسقط وتفنى إن لم يكن هناك حل والآن .
ظلت الصحف تكتب عن الفساد والناس تشكو منه، فكل مشكلة اقتصادية أو اجتماعية أو سياسية وراءها قصص فساد يشيب لها الرأس ..الحكومة طيلة 26 سنة لا تلفت وراءها وتراجع سياساتها وتحسب حساباتها للمستقبل، فقد أسكرتها السلطة وظلت تتصرف بعدم اتزان ارتكبت من خلاله أخطاء فادحة أوصلت السودان إلى دولة فوضى تعطلت فيها سلطة القانون حتى تكسّح العدل وأصبح يمضى عكس العالم بلا سياسات وبلا هدف .
كم من مرة أعلنت الحكومة انها ستحارب الفساد ثم تمضى الأيام لنكتشف أنها كانت تخدر المواطن بالكلام ، آخر مرة أسست له مفوضية ووضعت لها قانون وما زلنا في انتظار ما ستفعله المفوضية ، ونعلم أن السودان ثريّ بالقوانين وبكوكبة نيرة من أهله يمكنهم أن يجعلوا من السودان دولة يحتذي بها العالم إن منحتهم الحكومة الفرصة وتركت لهم الحرية ليطبقوا القانون كما هو، فهل تفعل في قادم الايام وقد أصبح الأمر ضرورة ملحة .
تفاءل الناس كثيرا بخطوة وزير العدل مولانا عوض الحسن النور وفتحه لملف الأراضي ومراجعته ،و اعتبره أهل القانون خطوة في طريق التعافي إن مضى الأمر دون توقف ، كما سادت حالة من السعادة و المباركة بين المواطنين المتعطشين للعدل وسيادة القانون والمنكوين بنار غيابهما ،ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هل تملك الحكومة الرغبة والعزيمة بما يجعلها تطلق يد وزير العدل ليستمر في فتح كل ملفات الفساد وعلاجها ؟ نرجو ذلك.. فخير للحكومة أن تضحي بكل الفاسدين وهم مجرمون بلا شك ،وتطهر منهم مؤسساتها لتنطلق في الطريق الصحيح بدلا من أن تضحى بالمواطنين الأبرياء الذي فقدوا الكثير وهم 40 مليونا بسبب عدد قليل استولى على حقوق غير مشروعة .
ليس هناك طريق آخر لتسلكه الحكومة لتغير من واقع السودان غير طريق القانون وهو الخيار الأمثل ، عليها تجعله فوق كل اعتبار، فهو بمقدوره أن يطهر كل الجراثيم ويستأصل كل الأورام الخبيثة التى سببها الفساد وحرمت السودان العافية ،وسيقدم الدواء الناجع بل ويمنح الدولة المناعة ليواصل السودان مشواره مع العالم .

التيار


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1923

التعليقات
#1349713 [fadol]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2015 07:31 PM
على الشعب ان يخرج لدعم عودة العدالة ومحاربة الفساد وهذا الامر لايجب ان يؤجل لاى سبب من الاسباب وليكن خروج الشعب من اجل هذا فقط .....ليس من اجل اسقاط النظام
اسقاط النظام لايجب ان يكون حجة لتجاهل اهم قضايانا التى تحدد مصير الامة...ان نظام الانغاذ يحكم 26 سنة ..مازلنا نسمع فلسفة وسفسطة ونظريات ولم يتغير اى شيء
ان هذا النظام هو حكومة هذا االبلد منذ 26 عاما من يرى غير ذلك فهو مريض ويجب ان يعالج مرضه .هذا بصرف النظر عن ان هذا النظام مرغوب فيه ام لا.. (ان المطالبة بالجزء يؤدى بالضرورة الى الكل )انا اؤمن بهذه النظرية إن السكوت عن الاخطاء الذى يقوم بها هذا النظام ذاد طمع صقوره الفاسدين لارتكاب مزيد من الفساد.يجب ان يكون الامر واضحا .إن خروج الشعب لدعم وزير العدل سيؤدى الى بسط العدل على المدى القصير والبعيد.والفساد يؤدى الى سقوط الدولة والامة معا فى نهاية الامر حيث تدخل الامة فى حروب مع بعضها لتوفير الامن لقبائلها وافرادهاويسود نظام الغابة. جماعة فى ذلك الوقت تذهب الدولة وإن بقيت تكون فاشلة تتحول الى احدى الجماعات المتقاتلة. العلم كله يضغط الان من اجل حوار حقيقى والاحزاب والمعارضة .من اجل تغيير النظام الى نظام عادل ديمقراطى وسينجح الامر فى النهاية اجلا ام عاجلا لان حلقات الضغط وصلت لنهايتها .وسيتم تغيير النظام عبر السياسة لا الحرب.
لذلك يجب ان يخرج الشعب ..معلنا بوضوح انه خارج من اجل دعم العدالة ومحاربة الفساد...وهذا حق سيجد من يقف معه داخل النظام ..واذا لم يحقق مايريد فعلى الاقل توجيه رسالة قوية بانه سيخرج المرة القادمة من اجل امر اخر .معلوم

[fadol]

#1349555 [جنقولي]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2015 02:23 PM
لازلنا نتوخي الخير ونأمل في العدل والاستقرار لوطننا الحبيب وبأقدام السيد وزير العدل مولانا/ عوض الحسن النور علي تحكيم سلطة القانون تفاءلنا الخير الكثير ولا نقنط من رحمة ربنا فليوفقه الله لما فيه صلاح الوطن والعباد.

[جنقولي]

#1349519 [إسماعيل آدم]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2015 01:07 PM
العدل ليس خياراً و لكنه قيمة دينية و إنسانية عالية و غالية يجب أن يتحلي بها الجميع و أن تُفرض فرضاً علي من يتخطاها

[إسماعيل آدم]

#1349498 [الناهه]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2015 12:33 PM
يا استاذه اسماء
اي عدل تتحدثين عنه وقد طبقت العداله
الم يتحلل جماعة فساد مكتب والي الخرطوم السابق
الم يحاكم الان الفاسدين بتاعين شركة الاقطان
الم يحال فاسدي خط هيثرو وشركة عارف والفيحاء وصدر قرار من زير العدل بشانهم
الم يتوب المولانات الذين اكلوا اطعام الحجاج والسنه دي قدموا ليهم بويفهات مفتوحه
الم تكون لجنه بشان التقاوي والمبيدات الفاسده
الم يجري التحقيق في فساد سكر مشكور
الم تكون لجنه بخصوص تدمير السكة حديد
الم تكون لجنة بخصوص فقدان بواخر سودان لاين
الم يتم التحقيق في فساد الحج والعمره والاوقاف
الم تكون لجنه لموضوع شهداء سبتمبر
الم تكون مفوضيه ثم اليه ثم لجنه واخيرا هيئه للفساد
عليك التريث قليلا وعدم النشر في هذه المسائل حتل لا تعيقين عمل العداله
الصبر مفتاح الفرج

[الناهه]

#1349475 [المانى]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2015 11:52 AM
شكرا يا أستاذة أسماء. السؤال المطروح من الذي يحارب الفساد؟ !. رئيس الجمهورية وهو ابوالمفسدين ... وهو قائد الفساد بجميع أنواعه...ام وزارة العدل
؟! ووكيلها الذي نهب اراضى الوﻻيه... القضية ليست محاربة الفساد بل خروج الفساد والمفسدين... وحان للشعب ان يقول كلمته.

[المانى]

#1349450 [حسكنبت]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2015 11:17 AM
وزير العدل لن ينفذ إلى أصحاب سلطة يحميها رئيس الدولة ( الصاج بمسحوا بالمعراكة)

[حسكنبت]

#1349416 [امين الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2015 10:14 AM
في ظل حكم المفسدين لن نسمع بمساءلة او محاكمة لاي من منسوبي النظام فالجميع في الجرم سواء الرئيس واهل بيته هم اهل الفساد ومن حولهم بقية العصابة .

[امين الشريف]

#1349381 [ابو سحر]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2015 09:18 AM
الرد علي المعلقين الاخ الفلور باللغة floor
والاخ الكاروري


عندما علقت انا علي الموضوع كان قصدي ان الرئيس يكون شجاع ويتخذ القرار الصاح لمحاربة الفساد موازرة لوزير العدل

اما ردود المذكورين وتهكمهم علي بالغشيم
فانا لست بغشيم
ولقد عملت في السودان منذ 1974 وحتي 2001 وبعد ذلك اغتربت
اما عن النضال فجميعمهم مناضلين كيبورد
وليس بمناضليين حقيقيين

اما عن النضال فلقد حضرت وشاركت في ثورة اكتوبر وانا طالب وشاركت في ابريل وانا مهندس بالسكة حديد

واسال لماذا قامت ثورة اكتوبر وابريل بما انه الاوضاع في السودان ما كانت سيئة للدرجة التي وصلت لها في الانقاذ

الطلبة والعمال كانوا بيطلعوا مظاهرات في كل الاوقات ايام عبود ونميري
مع ان نميري وعبود ما كانوا فاسدين
هل اليوم الطالب والعامل يقدروا يطلعوا مظاهرة
اذا كان الطالب والعامل ما لاقين حق المواصلات ولا حق الفطور
والعمال في السكة حديد كانو في هذا العهد بيفطروا بالفول المدمس والشاي
فهل واحد بالحالة دي عنده لياقة وحيل لكي يخرج مظاهرة ويثور
وبالرغم من ذلك خرج اولادنا في سبتمبر الماضي وضحوا بارواحهم
فهل ضحيت ولا خرجت ذيهم يا كاروري
ام بتناضل في الكيبورد فقط

[ابو سحر]

#1349297 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (2 صوت)

10-05-2015 07:25 AM
نصيحة مقدرة ومحترمة من كاتبة كتآبة ،،،،،

لايمكن اعادة دولة القانون في ظل دولة ابتكر علماء دينها ومسؤولها (( فقه السترة)) ثم بعد أن تأكد لهيئة علماؤها أن (( السترة)) والفضيحة متباريات، حشدوا كل المعاول الفقهية الاموية السياسية واستنبطوا ((فقه التحلل))،،،، قانوينا وادارياً رجع السودان القهقرى الى عهد ما قبل التركية،،، الاصلاح الان أو الاصلاح فوراً لن ينفعا نحن لا نحتاج الى انتفاضة بل الى ثورة يكون ما تفضلتي به سيدتي احد جذورها،،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1349276 [nagatabuzaid]
5.00/5 (1 صوت)

10-05-2015 06:42 AM
صباحك خير يا أستاذة أراك متفائلة كثيرا بالحكومة تاكدى عزيزتى أن كان وزير العدل صادقا وأميدنا ويخشى الله لن يبقى كوزير عدل كيف تطلق الحكومة يده ليحاسبها أليست هى الفساد مجسد فى اشخاصهم وزير العدل أن كان فعلا وزيرا للعدل يا أما استقال أو إقالته الحكومة أو لحقوق من سبقوه .صباحك أمل وتفاؤل وعدل

[nagatabuzaid]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة