الأخبار
أخبار إقليمية
شهرٌ على رحيلِ رفيقةِ الدربِ والعمر – السيّدة فوزيّة عمر عبد الغني
شهرٌ على رحيلِ رفيقةِ الدربِ والعمر – السيّدة فوزيّة عمر عبد الغني
شهرٌ على رحيلِ رفيقةِ الدربِ والعمر – السيّدة فوزيّة عمر عبد الغني


10-06-2015 01:58 PM
د. سلمان محمد أحمد سلمان
1
لم أكنْ أعرفُ، مثلي مثل بقيةِ البشر، تجسيداً أو شكلاً للموت. كان الموتُ يعني لي، مثلما ظلَّ يعني للبشريةِ كلِّها منذ الأزل، ذلكَ القادم الذي لا يُفرِّقُ بين السقيمِ والسليم، أو بين الصغيرِ والكبير. وأنه قد يأتي فجأةً، أو بعد أن يكون قد أعدّ المفارقَ وذويه لذلك القدر القادم. لكنه يتركُ في كلِ الأحوال فاجعةً وألماً وحزناً عميقاً.
غير أني تيقّنتُ، وما أزالُ على ذلك اليقين، أنني قد التقيتُ الموتَ في الساعة السابعة والدقيقة الخمسين من يوم الأحد السادس من سبتمبر عام 2015، بمنزلي بمدينة مكلين في ولاية فرجينيا في الولايات المتحدة الأمريكية. كانت رفيقةُ الدربِ والعمر فوزية عمر عبد الغني قد فرغتْ من أداءِ الركعةِ الأولى من صلاةِ المغرب، وبدأتْ في الركعةِ الثانية، عندما انهارتْ كتلةً واحدةً في المصلاة، دون حتّى محاولة الاستعانة بالمقعدِ الذي كان إلى جوارها.
2
هرعتُ إليها. كان خوفي الأكبرُ أن تكونَ قد أصابتْ رأسَها بجرحٍ جراء تلك الوقعة. غير أنه تأكّدَ لي في اللحظة التي وضعتُ رأسَها على يدي اليسرى، أن المصيبةَ أكبرُ من ذلك، وأنني في حقيقةِ الأمر قد التقيتُ الموتَ وجهاً لوجه لأوّلِ مرةٍ في حياتي. كان لونُ وجهِها الأسمر الهادئ في تغييرٍ سريعٍ مخيفٍ بين اللون الأرجواني ولونها الطبيعي. كانت تجاعيد وجهها الصبوح تتغيّر بين البروز والزوال كل ثوانٍ. كان فمها مفتوحاً وهي تصارع بشدّةٍ أن يصل الهواءُ إلى رئتيها، بينما كانت عيناها جاحظتين حائرتين لا تدريان – كما بدا لي – ماذا هما فاعلتان للتشبّث بالحياة.
نعم، كان ذلك هو لقائي مع الموت. فقد أخبرني الأطباء لاحقاً أنها، في الحقيقة، فارقتْ الحياةَ في تلك اللحظة نتيجة توقّف القلب عن العمل بصورةٍ فجائيةٍ وكاملة. حاولَ رجالُ الإسعاف الذين وصلوا منزلنا في دقائق إسعافَها، لكن دون جدوى. ثم تمَّ نقلُها إلى قسم الطوارئ بمستشفى فيرفاكس. لم يسمحوا لي بالدخول إلى غرفة العناية فوق المكثّفة التي تمَّ نقلُها إليها في الساعةِ الثامنة والدقيقة الخمسين. غير أنهم عادوا لي في الدقيقة الخامسة بعد التاسعة من تلك الأمسية ليؤكِّدوا لي فاجعةَ أنها قد غادرتْ في رحلتها الأخيرة.
ثم أخبروني بعد ذلك أنني وأسرتي وأصدقائي يمكننا البقاء بجانبِ جسدِها المسجى حتى الساعة الرابعة من صباح يوم الأثنين السابع من سبتمبر عام 2015.
3
كنتُ قد وعدّتُها عند زواجنا في شهر يونيو عام 1976، وظللتُ أكررُ لها حتّى قبل أيامٍ من رحيلها، أنني سوف أحميها من كلِ قادمٍ مُتربّصٍ، ولن أتوانى لحظةً في تقديم حياتي فداءً لحياتها. كيف إذن سوف أعيشُ بقية عمري وقد شاهدتُ الموتَ يخطفها من بين يديّ دون المقدرةِ على الوفاء بذلك الوعد؟ لقد تبخّر ذلك الوعدُ ابنُ الأربعين عاماً في ثانيةٍ واحدة في الساعة الثامنة إلّا عشر دقائق من مساء الأحد 6 سبتمبر عام 2015.
4
بدأ يومُ الأحد 6 سبتمبر عام 2015 بدايةً مختلفةً تمام الاختلاف عن بقية الأيام العديدة التي عشناها معاً. كان مرضُ الحزام الناري الذي هجمَ على رجلي اليمنى بشراسةٍ قبل أكثر من شهرٍ قد حَدَّ من حركتي كثيراً، وحرمني، بسبب الألم الحاد الذي ينتج عنه، من القيام بأبسط متطلّبات الحياة اليومية. أصبحَ الأكلُ والشربُ والنومُ والقراءةُ ومشاهدةُ الأخبارِ والعملُ في الحاسوب، وحتّى الحركة، أموراً قاسيةً وصعبةً، إن لم أقُلْ مستحيلةً، بسبب ذلك الألم الحاد.
وقد اختار ذلك الألمُ الحاد ليلةَ السبت وصباح الأحد ليهجمَ عليّ بكلِّ ما أُوتِيَ من قوةٍ وشراسةٍ وجبروتٍ لم تفلح في صدّه، أو حتّى كبح بعضِ جماحِه، الحبوبُ المخفّفةُ للألم على كثرتِها وقوّتِها. غير أن رفيقةَ الدرب كانت بجانبي طيلة الليل وساعات الفجر، تستخدم تارةً الثلج لتخفيف الحرارة والألم من رجلي. ثم تقوم تارةً أخرى بمسح الرجل بزيت الزيتون (رغم أنها درست وتخصّصت في علم الأحياء)، عسى ولعل. لقد قضتْ فوزية جلَّ ليلِها الأخير في الحياة وهي تحاول تخفيف ألم الحزام الناري عني. ما أروعها من شريكة حياةٍ حتى لحظاتِ حياتها الأخيرة !!!
5
كان عددٌ من الأصدقاء قد اقترح زيارة جماعية لمنزلنا ظهيرة الأحد 6 سبتمبر للاطمئنان على صحتي . بدأ وتواصل حضور الأصدقاء، وقابلتهم فوزية بوجهها الصبوح وببشاشتها المعهودة التي ألِفها مئاتُ الأصدقاء والزملاء الذين استضافتهم خلال إقامتنا في منطقة واشنطن الكبرى، تلك البشاشة التي جذبتهم مراتٍ أخرى عديدةٍ إلى منزلنا.
تجاذبَ الحديثَ معها الكثيرون ممنْ أتوا لزيارتِنا تلك الظهيرة. كان الصديقُ الصحافي محمد علي صالح أولَ من صافحها في حوالي الثانية والنصف من ظهر يوم الأحد، وتبادلَ الحديث معها وهو يقدّم لها (كعادته دائماً) مجموعةً من الصحف والمجلات العربية. أعقبه الصديق حاتم أبو سن وهو يحاول أن يصلحَ خللاً ألمّ بهاتف فوزية الجوال، ويناقش معها استخدامات ذلك الهاتف في السودان.
ثم كان مربّي الأجيال والأستاذ الكبير الطيب السلاوي آخرَهم. تحادثا عن ذكرياتهما المشتركة على مدى أكثرِ من عشرةِ أعوام في الأكاديمية الإسلامية السعودية التى عملا معاً بها مع عشرات الأساتذة الأمريكان والعرب والسودانيين في ولاية فيرجينيا الأمريكية خلال تسعينيات القرن الماضي وبداية هذا القرن. كان الأستاذ السلاوي في حقيقة الأمر هو آخرُ من شاهدها وتحادثَ معها من الأصدقاء. فقد رحلتْ بعد ساعةٍ ونصف من ذلك اللقاء.
كانت سخريةُ القدر أن آخرَ من شاهدوها على قيدِ الحياة كانوا قد جاءوا، في حقيقة الأمر، للاطمئنان على صحتي أنا، وليس على صحتِها هي. وكانت السخرية الأخرى، الأكبرُ والأَكثرُ مرارةً، أنها جاءت معي من السودان إلى الولايات المتحدة لِتُمارِضَني. غير أني عدتُ إلى السودان بعد ثلاثة أسابيع حاملاً جثمانها.
6
اختارتْ فوزية التدريس في الأكاديمية الإسلامية السعودية رغم عملها قبل ذلك في عددٍ من مراكز البحوث العلمية في السودان وخارج السودان. كانت فوزية قد تخرّجتْ بدرجة الشرف من كلية العلوم بجامعة الخرطوم، قسم الأحياء. وحصلتْ بعد ذلك على درجة الماجستير في علم الأحياء الدقيقة من جامعة كونكتيكت الأمريكية في مدينة نيو هيفين.
ثم تركتْ فوزية جانباً مادة علم الأحياء الدقيقة التي تخصّصتْ فيها، وقرّرتْ تدريس مادتي الهندسة والجبر لطالبات وطلاب الفصل الثاني عشر في الأكاديمية الإسلامية السعودية (بعد أن أهّلتْ نفسَها لذلك في إحدى كليّات ولاية فرجينيا). لم اتفقْ معها في البدء على قرارها ذلك. فقد كنتُ أريدُها أن تواصلَ عملَها ودراستها وبحوثها في مجال تخصّصها. غير أني لاحظتُ السعادةَ التي كانت تغمرها وهي تشرح باللغتين العربية والإنجليزية مبادئ مادتي الهندسة والجبر للطلاب والطالبات العرب والسودانيين الذين كانوا يتوافدون على منزلنا في عطلة نهاية الأسبوع، وأحياناً بعد نهاية اليوم الدراسي، من أجل أن تساعدهم "أبله فوزية" (كما كان يحلو لبعضِ طلابِها وطالباتِها العرب مناداتها) في هاتين المادتين المعقّدتين. كان هذا بالإضافة إلى الساعات الطويلة التي كانتْ تقضيها في الأكاديمية نفسها وهي تساعد أولئك الطلاب والطالبات. انتقلتْ تلك السعادةُ تدريجياً إليَّ، وقررتُ ليس فقط تأييدَ قرارِها، بل مساعدتها في تنفيذه.
7
كتب الأستاذ الطيب السلاوي في مقاله بصحيفة سودانايل (8 سبتمبر عام 2015) عن فوزية بعد أقل من يومين من رحيلها المفاجئ والقاسي: "كان حبّها لخدمة الناس أهم دوافعها لاتخاذ التعليم مهنةً لها، وكان شغفها بعملها بين رفاقها ورفيقاتها وطالباتها أمراً ملفتاً للأنظار، فهى العاشقة له المتبتلة فى محرابه. فأعطته كل أحاسيسها ومشاعرها وهى تمعن دواماً فى التحليق فى سماواته، مثلما كانت على مر الزمان هى الخارجة عن نفسها ووهبها للآخرين."
8
زارنا يوماً أحد الدبلوماسيين العرب الذين كانت "أبله فوزية" تساعد ابنته بانتظام في مادتي الهندسة والجبر. ثم قام بتقديم مظروفٍ كان واضحاً أنه ملئٌ بالدولارات لأبله فوزية تقديراً لمساعدتها ابنته. غير أن فوزية ابتسمت في هدوءٍ واحترام وهي تقول لذلك الدبلوماسي إنها تسعد كثيراً بمساعدة بناتها وأبنائها العرب، وأن تلك السعادة في حقيقة الأمر هي كلُ ما تريده وتتمناه في أداء ذلك الواجب. برزتْ في عيون ذلك الدبلوماسي في تلك اللحظة مشاعر الاحترام والتقدير والإعزاز الحقيقية لتلك الأستاذة النبيلة النادرة.
وقد لاحظ تلك الحقيقةَ الأستاذ السلاوي نفسه، فكتب في مقاله آنف الذكر "عرفنا عنها أنها امتهنت التدريس عن قناعةٍ وليس كمصدر رزق. فهى لم تكن، والحمد لله، فى حاجةٍ إلى المال الذى كانت فيه من الزاهدات."
9
قرّرتْ فوزية نقلَ تجربةِ العمل وسط الشباب ومساعدتهم من الأكاديمية السعودية إلى الجالية السودانية في منطقة واشنطن الكبرى. واقترحتْ إنشاءَ مكتبٍ خاصٍ بالشباب السودانيين الذين يدرسون في المرحلة الثانوية العليا وكذلك المرحلة الجامعية. كان هدفُها مساعدةَ شباب الثانويات في مواد امتحانات الدخول للجامعة، وتعريف المجموعتين بقضايا السودان الثقافيّة والتاريخيّة والجغرافيّة المختلفة. اختارتها اللجنةُ التنفيذيةُ سكرتيرةً لذلك المكتب، فأعطته كل ما ملكتْ، وما لم تملك. نظّمتْ برنامجاً أسبوعياً لدراسة ومراجعة المواد الأساسية لدخول الجامعات. وتبعتْ ذلك بمحاضراتٍ دوريّةٍ كان يقدّمُها الخبراءُ السودانيون الذين كانوا يفِدون على مدينة واشنطن بانتظام، ففتحتْ لأولئك الشباب أبوابَ المعرفةِ عن السودان ومناحيه المختلفة. وتطوّر ذلك المكتب مع مرور الزمن ليصبحَ أكبرَ وأهمَ مكاتبِ الجالية السودانية الأمريكية في منطقة واشنطن الكبرى.
10
ثم أحرزتْ فوزية ثاني أعلى الأصوات في انتخابات الجالية السودانية لعام 1999. كان رأي بعض السيدات والآنسات في الجالية أنه قد آن الأوانُ أن تتولّى رئاسةَ الجالية احداهن، وأن فوزية قد تأهّلتْ لذلك المنصب. غير أن فوزية أصرّتْ على أن الفائز الأول يملكُ، في حقيقة الأمر، خبرةً تفوق ما تملكه هي، وأحرزَ أصوتاً أعلى من أصواتها، وأنه هو الأحقُ برئاسة الجالية.
تمّ انتخابُ فوزية نائبةً للرئيس، وكانت تلك أولَ مرّةٍ تصلُ فيها إحدى السيدات إلى منصب نائب رئيس الجالية السودانية الأمريكية بمنطقة واشنطن الكبرى.
11
انتقلتْ فوزية وكريماتنا إلى السودان في منتصف عام 2001. عادتْ فوزية للعمل العام بعد أن استقر بها المقام بمنزلنا بشارع خمسة في مدينة العمارات بالخرطوم. دعتْ فوزية سيدات المنازل في شارع خمسة لكوب قهوة بمنزلنا. واقترحتْ عليهن في ذلك الاجتماع العمل معاً لتحسين الوضع العام في الشارع. فقد كان الميدان العام في غرب الشارع قد أصبح مُجمّعاً ضخماً للنفايات والكلاب والقطط الضالة، وأصبح الشارعُ نفسه في حاجةٍ ماسة للرصف والإضاءة. تكوّنت لجنة نسائية برئاسة فوزية. وقد كتبَ عن نجاحاتِ تلك اللجنة في العمل العام الصحافي الكبير الأستاذ محمد لطيف.
وتحدّثَ عن مساهماتِ ونجاحاتٍ فوزية في هذا المجال أيضاً الأستاذ سليمان الأمين، الصحافي المرموق وأحد الرؤساء السابقين لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم، والجار والصديق العزيز. وجّه الأستاذ سليمان حديثه للحشد الكبير الذي أتى لوداع ودفن فوزية بمقابر فاروق بالخرطوم منتصف نهار الخميس 10 سبتمبر. تحدّثَ عن الفقيدةِ وما لعبته من دورٍ في شارع خمسة بالعمارات. أشادَ بدورها في الحفاظ على ميدان شارع خمسة، ونظافته وتسويره وزراعته أشجاراً ونجيلة. وعزا الحفاظ على الميدان وقيام جامع شارع خمسة، ورصف الشارع وإضاءته إلى جهود المرحومة. وتحدّثَ عن دورها في تنشيط الحياة الاجتماعية لساكني شارع خمسة – نساءً ورجالاً.
12
كان الفصل الأخير في حياةِ الراحلة فوزية هو العمل الإنساني، وفي صمت. كانت تخرج من وقتٍ لآخر والسيارة مليئةٌ بالوجبات الجاهزة وأكياس السكر والدقيق، وكذلك الملابس التي اشترتها من أسواق البيع بسعر الجملة من أمريكا ثم رحّلتها للسودان، ومعها الكثير من النقود. وقد كان معسكر ود البشير للاجئين قد شهدَ رحلاتٍ متواصلةٍ لها لذلك الغرض الإنساني، خصوصاً في الأشهر الأخيرة من عمرها. وقد عرفَ برحيلها الكثيرون من اللاجئين والفقراء والمشرّدين الذين ساعدتهم، فأتوا إلى منزلنا وبكوها بحرارة.
13
كنتُ اعتقدُ أنَّ آلامَ الحزامِ الناري، كما ظللتُ أعيشُها على مدى شهرين حتى الآن، وكما أكّدَ لي ذلك الأطباءُ أنفسُهم مِراراً وتِكراراً، هي أقسى الآلامُ التي يمكن أن يتعرّضَ لها الإنسانُ في حياتِه. غير أنني وجدتُ وعشتُ بعد الحزامِ الناري ما هو أشدُّ ألماً وأكثرُ قُسوةً من ذلك، وبحجمٍ كبير.
كانت الساعةُ تقترب بسرعةٍ مذهلةٍ من الرابعة من فجر يوم الأثنين السابع من سبتمبر عندما قام اثنان من موظفي المستشفى بالدخول إلى الغرفة التي كُنّا نجلس فيها مع جثمان الفقيدة. أدركتُ لحظتها أنهم قد أتوا أخيراً لأخذِ الجثمان. نظرتُ إليها وأنا أستذكرُ وعدي بحمايتِها من كلِ قادمٍ متربّصٍ، وأنني لن أتوانى لحظةً في تقديمِ حياتي فداءً لحياتها، وسألتُ نفسي في حُرقةٍ وألمٍ كبيرين: كيف فشلتُ في الوفاء بذلك الوعد الذي كنتُ أحسبَه قاطعاً؟
اِلْتَفتُّ إلى موظفي المستشفى، وأيقنتُ على الفور أن لحظةَ الفراقِ الفاصلة قد حانتْ، وأنه قد تبقّتْ ثوانٍ معدوداتٍ للنظرةِ الأخيرة والوداع الأبديِّ لها.
كان جسدُها الباردُ المسجى تذكاراً مُوجِعاً وقاسياً أن الزمانَ قد هزمنا أخيراً، وغَرزَ أنصالَه السامةً في قلبي، واختطفَ رفيقةَ الدربِ والعمر، وفرّقَ بيننا إلى الأبد. غير أنَّ وجهَهَا الصبوحَ البشوشَ، والذي كان ما يزالُ يحملُ الكثيرَ من سماتِ الطفولةِ والشباب رغم السنِ والموتِ، كان أيضاً يقولُ لي: "لا يازوجي العزيز.... أنا أيضاً قد هزمتُ الزمان !!!"

[email protected]


تعليقات 66 | إهداء 1 | زيارات 13387

صفحة 1 من 212>
التعليقات
#1578490 [العباس احمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2017 07:56 AM
اسال الله العُلى القدير ان ينزلها منزل الصديقين والشهداء الابرار وان يجمعك بها فى اعلى منازل الجنان وان يلهمك الصبر والسلوان

[العباس احمد]

#1384949 [حبيب]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2015 06:59 PM
انا لله وانا اليه راجعون
نسال الله لها الرحمة والمغفرة وان يلهمكم الصبر الجميل وحسن العزاء

[حبيب]

#1355675 [تراجي مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2015 10:28 AM
انا لله و انا اليه راجعون ,عميق التعازي دكتور سلمان و سماح وكل الاسرة الكريمه,هذا رجيل موجعا بحق,اللهم ارحم اختنا فوزيه و اغفر لها وارطح البركة في ذريتها,وصبر استاذنا الذتور سلمان و خفف مصابه.يعلم الله انها فاجعه محزنه. ربنا يصبركم.

[تراجي مصطفي]

#1351544 [Amal Hassan]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2015 12:57 PM
انا لله وانا اليه راجعون
نسال الله لها الرحمة والمغفرة وان يلهمكم الصبر الجميل وحسن العزاء

[Amal Hassan]

#1351100 [بشير محمد الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2015 10:08 AM
أخى وصديقى دكتور سلمان لقد هزتنى كلماتك الحزينة فلم استطع أن أحبس الدموع وأنا اشاركك الحزن والألم، فقد كان وما زال ما يربط بين اسرتينا وبين زميلتى الدراسة المرحومة فوزية عمر وزوجتى المرحومة نجاة الأزرق أكبر من أن تستطيع الكلمات التعبير عنه.....أبنائى وبناتى يذكرون الدموع التى انهمرت عند زيارتكم لنا فى القاهرة لعزاء والدة المرحومة نجاة وعزائى بعد أشهر قليلة من وفاتهاوان أردت أن استرسل فى الذكريات فلن يسع المجال لسردها ولكن تلح بخاطرى ذكرى آخر مرة أرى فيها المرحومة قبل أيام من فراقها الأبدى عند زيارتك لى برفقتها وبرفقة أخيك الصادق بعد عودتى من العلاج بالقاهرة وكان سؤالها عن أبنائى فرداً فرداً كعادتها اينما تلقانى ... ما كان قلبها الرقيق يحتمل الآم الآخرين وحديثك عن سهرها الى جانبك وانت تعانى من الم الحزام النارى ، وصحبتها لك كى تطمئن عليك فى مرضك ، وقبل ذلك مشاركتها لك فى منفاك القسرى بعيداً عن الأهل والوطن ثم ذكرك لما كانت تقوم به فى معسكرات اللاجئين ، وماتم الحديث عنه بعد دفنها من اسهامات لها بحى سكنهاوما قدمته لبنات جنسها، وفوق ذلك المقارنة فى العيش حيث الغربة وعيش أهلها وشعب وطنها حينما تعود لبلدها ...لقد توقف قلبها عن العمل وهو فى رقته لم يحتمل كل ما حمل...أذ نعزيك فى الفقد والمصيبة الجلل أخى سلمان فالعزاء الأكبر أنها فارقت الفانية الى الدار الباقية وهى تصلى ...نسأل الله لك ولبناتها ولأهلها الصبر ولها الرحمة والمغفرة وأن يتقبلها قبولاً حسناً مع الصديقين والشهداء وانا لله وانا اليه راجعون

[بشير محمد الحسن]

#1351080 [الكترابة]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2015 09:50 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ *
أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُهْتَدُونَ ) صدق الله العظيم

[الكترابة]

#1351050 [ام احمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2015 09:13 AM
الله يرحمها برحمته الواسعة ويغفر لها ويدخلها فسيح الجنان حقا انك زوج وفى لقد اوفيتها حقها ربنا اشفيك ويمن عليك بنعمة الصحة والعافية

[ام احمد]

#1351016 [الطيب عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2015 08:39 AM
احسن الله عزاؤكم وجعل الجنة مثواها ومسكنها الاخير ونسال الله ان تكون اخر احزانكم باذن الله

[الطيب عبدالرحمن]

#1350918 [sama]
1.00/5 (1 صوت)

10-08-2015 12:44 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى (( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّة فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )) صدق الله العظيم*
اللهم ابدلها دارا خيرا من دارها وأهلا خيرا من أهلها وادخلها الجنة وأعذها من عذاب القبر ومن عذاب النار .
اللـهـم عاملها بما أنت أهله ولا تعاملها بما هو أهله.
اللـهـم جازها عن الإحسان إحسانا وعن الإساءة عفواً وغفراناً.*
اللـهـم إن كان محسناً فزد من حسناته , وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيئاته .
اللـهـم ادخلها الجنة من غير مناقشة حساب ولا سابقة عذاب .
اللـهـم اّنسها في وحدتها وفي وحشتها وفي غربتها.*
اللـهـم انزلها منزلاً مباركا وأنت خير المنزلين .
اللـهـم انزلها منازل الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.
اللـهـم اجعل قبرها روضة من رياض الجنة ,ولا تجعلها حفرة من حفر النار .
اللـهـم أفسح لها في قبرها مد بصره وافرش قبرها من فراش الجنة .
اللـهـم أعذها من عذاب القبر , وجاف الأرض عن جنبيه .
اللـهـم أملأ قبرها بالرضا والنور والفسحة والسرور.
إنا لله وإنا إليه راجعون
لله ما أخذ ولله ما أعطى وكل شيء عنده بحساب واجل مسمى

نسال الله ان يلهمكم الصبر والسلوان و حسن العزاء ايها الزوج الوفي ويشفيك شفاءا تاما لا يغادر سقما ...ونساله تعالي وتبارك ان يجعل البركة في بناتها ....وقد تالمنا كثيرا لهذا الفقد وادمعت عينانا ولكن لا نقول الا ما يرضي الله انا لله وانا اليه راجعون ولله ما أخذ ولله ما أعطى وكل شيء عنده بحساب واجل مسمى

[sama]

#1350833 [العبيد]
1.00/5 (1 صوت)

10-07-2015 08:01 PM
لها الرحمة والمغفرة ولكم حسن العزاء

[العبيد]

#1350753 [درب التبانة]
1.00/5 (1 صوت)

10-07-2015 04:21 PM
احسن الله عزائكم سائلا المولى جلت قدرته ان يسكنها الجنة مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا ، اجاركم الله في مصبتكم ، انا لله وانا اليه راجعون ، ولاقوة الا بالله العلي العظيم .

[درب التبانة]

#1350728 [uعزالدين موس خيرواجد]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 03:42 PM
انالله وانااليه راجعون
ابكيتنا على فراقها علما باننى لااعرفها
اللهم ارحمها واسكنها فسيح جناتك مع الشهداء والصديقين فى الفردوس الاعلى
اسال الله ان يلهمكم الصبر ويجبركسركم ولكم حسن العزاء والصبر والسلوان

[uعزالدين موس خيرواجد]

#1350694 [khalid]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 02:17 PM
لها الرحمه والمغفرة و ربنا يجعها رفيقة نبينا محمد صل الله عليه وسلم في اعلي عليين ، والله كلامك يقطع القلب يادكتور ونسال الله ان يلهمكم الصبر والسلوان ويفغر لها ويحسن اليها يارب

[khalid]

#1350661 [الصافي بشير الصافي]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 01:09 PM
نسأل الله لها الرحمة والمغفرة ,ان يلهمكم الصبر الجميل وحسن العزاء ، وإنا لله وإنا إليه راجعون

[الصافي بشير الصافي]

#1350657 [ابو احمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 01:04 PM
التعازى الحارة د سلمان فى فقدكم الكبير الزوجه الغاليه فوزيه وان كنت لا اعرفها الا من خلال كتاباتك عرفت من هى فوزيه من خلال تواصلها وتراحمها للمحتاجين فامثال فوزيه يستعجلون الرحيل دوماعزاك السيرة الطيبه وسط الاهل والجيران للمرحومه وسوف تجدها معك من خلال كريماتها انشاء الله ...اللهم اجعل قبرها روض من رياض الجنه واسكنها مع الصديقين والشهداء ..امين

[ابو احمد]

#1350643 [أبو الحسن الشاعر]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 12:40 PM
أعزيك أخي د. سلمان ونسأل الله للفقيدة الرحمة والمغفرة وأن يتقبلها قبولا حسنا وأن يعزكم بالصبر ويربط على قلوبكم ويعوضهاأهلا خيرا من أهلها ودارا خيرا من دارها ،، وهذا سبيل الأولين والآخرين وقد سرني هذا الوفاء النبيل الذي تدفق في سطوركم لرفيقة العمر وأنا ممن يهزهم الرثاء لفجيعتي في أحباء:
فقال أتبكي كل قبر رأيته لقبر ثوى بين اللوى فالدكادك
فقلت له إن الشجى يبعث الشجى .. فدعني فهذا كله قبر مالك
وبذلك تكون فوزية هي تكرار لفاجعة أحباء رحلوا وذكرى لن تنمحي .. تغمدها الله بواسع رحمته وأعانكم بالصبر الجميل.

[أبو الحسن الشاعر]

#1350567 [Ali]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 10:43 AM
اللهم أرحمها رحمة واسعة واحسن الله عزائك أيها الرجل الوفي

[Ali]

#1350526 [الراصد]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 09:37 AM
انها لحظة فجيعة تنتظر الجميع في ام او اب او اخ او زوجة او في نفسها...نسأل الله ان يخففها علينا وعليهم وان يخففها عليك... فقد شعرت شخصيا بوخزها الأليم من خلال سطورك التي جعلت من الكل بعضا منك..فليحسن الله خاتمتنا جميعا وان يرحم فوزية وكل من نحب بقدر ما وسعت رحمته وهو الرحيم...

[الراصد]

#1350511 [برعي]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 09:26 AM
لقد امدمعت عيني وانا اقرا مقالك يارجل ، للفقيده الرحمة والمغفره وادخلها الله الجنه والهم الصبر الجميل لك ولاسرتها جميعا.
صورتها وعيونها تعبر عن انسانه رائعه من بنات بلدي الحبيب ، سودانية ام درمانية اصيلة جميله مليئة بالود والسماحة والحب ، لها الرحمه والمغفره .

[برعي]

#1350482 [المنصور جعفر]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 08:48 AM
الحمد لله على قضاء الله والخير في ما اختاره الله، اللهم ارحمها ويسر لها فقد جمعت بشخصها ادوار وصنوف المحاسن الباقية المتجددة المعاني، الطالبة الزاكية المجتهدة للعلم، الزوجة الصالحة، والأم الرؤوم، والمعلمة الفاضلة، والجارة الطيبة، وأكثر، البركة فيكم وفي بناتها وفي أهلكم وأصدقائكم، ولها ولكم بخير أعمالها القيمة العلى والمكانة الحاضرة. مرة اخرى البركة فيكم يا اخي ولكم العزاء الحسن والصبر الجميل..

[المنصور جعفر]

#1350452 [dougokoper]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 07:59 AM
أسأل الله العلي القدير أن يرحمها ويدخلها فسيح جناته .. اللهم أرضى عنها وأجعل قبرها روضة من الجنة .. فهي إن شاء الله مرضياعنها لحسن خاتمتها.. والتعزية لزوجها وابناءها وأسرتها.. إنا لله وإنا إليه راجعون.

[dougokoper]

#1350447 [ايمن تابر]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 07:45 AM
لها الرحمة والمغفرة ولكم الصبر دكتور سلمان جبرا الله الكسر واعانك على الم الفراق

[ايمن تابر]

#1350439 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 07:26 AM
اللهم اغفر لها وارحمها واجعل مثواها جنات الفردوس العلا والهم آلها وذويها الصبر وحسن العزاء.. إنا لله وإنا اليه راجعون.. واحسن الله عزاءكم وجبر كسركم ويكفيكم سلوى أنها ماتت ساجدة لربها فما أجملها من لحظة يلقى المرء فيها ربه يا دكتور.. هذه سلواك.. فاصبر..وتجمل.

[حمدالنيل]

#1350438 [Tom]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 07:21 AM
اللهم ارحمها واغفر لها واسكنها فسيح جناتك يا رب والهم ذويها واسرتها الصبر والسلوان ... لا تنساها من الدعاء بعد كل صلاة واعمل لها صدقة جارية تكون لها عونا يوم الحشر العظيم ... انا لله وانا اليه راجعون

[Tom]

#1350399 [تاج السر الملك]
5.00/5 (1 صوت)

10-07-2015 02:57 AM
أخي العزيز سلمان، كنت من النفر الذين شاهدوها في آخر ساعاتها على قيد الحياة، ونعمت بطعامها المصنوع بالود والكرم والحفاوة، وسعد ابني الصغير ايما سعادة بملاقاتها، واصر على أن يذهب معي لمنزلكم حينما نعاها الناعي في الصباح التالي، وظل يذكرني في الطريق بمدي حزنه عليها، ووجدناك يا اخي سليمان محفوفا بمحبة الناس ومنهم أجانب وعرب، ولكنك يا اخي كنت في هول الصدمة متناسيا نفسك، وبرغم انني كنت ازورك لسنة وكنت لوحدك في البيت الكبير، إلا انني شعرت بك في ذلك اليوم وحولك الناس، أشد وحدة، ولشد ما اعجبني ثبات بنياتك في وجه الكارثة، فقد كن تابتات الجنان، ما شاء الله، يستقبلن الناس بتماسك يعكس تربيتها لهن، غفر الله لها وافسح لها مكانا عليا والهمك الصبر ونتمنى ان نراك سالما الى فرجينيا.

[تاج السر الملك]

#1350398 [kaka baka]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 02:53 AM
انا لله وانا اليه راجعون

[kaka baka]

#1350379 [بكري مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 01:30 AM
اللهم انا نسالك يارحيم يارحمن ان تغفر لها وترحمها وان تجعل البركه في ذريتهاواهلها وان تصبرهم علي هذا الفقد الجلل وانا لله وانااليه راجعون

[بكري مهدي]

#1350359 [محجوب عبد المنعم حسن معني]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2015 11:40 PM
لها الرحمة والمغفرة ولكم حسن العزاء

[محجوب عبد المنعم حسن معني]

#1350355 [محجوب عبد المنعم حسن معني]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2015 11:34 PM
له الرحمة والمغفرة ولكم حسن العزاء

[محجوب عبد المنعم حسن معني]

#1350346 [مامون الملك]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2015 11:10 PM
هذا حال الدنيا يا دكتور سلمان الفقيدة الرحمة ولكم حسن العزاء

[مامون الملك]

#1350341 [صلاح محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2015 10:16 PM
اللهم اغفر لها وارحمها واجعلها من اصحاب اليمين و أجعل البركة في ذريتها و ألهمكم يا أخي سلمان الصبر و حسن العـزاء "إنا لله وإنا إليه راجعون " و الدوام لله وحده.

[صلاح محمد علي]

#1350339 [عمراحمد عثمان يعقوب]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2015 10:00 PM
حزنت كثيرا لفقدكم الكبير ومصابكم الجلل.وسعدت وحمدت الله علي نبلكم ووفااكم لرفيقه دربكم ولسيرتها العطره لفعل الخير وهي بذلك قد عملت لاخرتها وربنا يتقبل منها ويجعلها في عليين ويلهمكم الصبر.

[عمراحمد عثمان يعقوب]

#1350336 [جمال علي]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2015 09:51 PM
قال الله تعالى
{وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ }الأعراف34
وقال
{قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرّاً وَلاَ نَفْعاً إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذَا جَاء أَجَلُهُمْ فَلاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ }يونس49
وقال
{وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِم مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَآبَّةٍ وَلَكِن يُؤَخِّرُهُمْ إلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ }النحل61

[جمال علي]

#1350333 [جمال علي]
2.00/5 (1 صوت)

10-06-2015 09:49 PM
كنتُ قد وعدّتُها عند زواجنا في شهر يونيو عام 1976، وظللتُ أكررُ لها حتّى قبل أيامٍ من رحيلها، أنني سوف أحميها من كلِ قادمٍ مُتربّصٍ، ولن أتوانى لحظةً في تقديم حياتي فداءً لحياتها. كيف إذن سوف أعيشُ بقية عمري وقد شاهدتُ الموتَ يخطفها من بين يديّ دون المقدرةِ على الوفاء بذلك الوعد؟ لقد تبخّر ذلك الوعدُ ابنُ الأربعين عاماً في ثانيةٍ واحدة في الساعة الثامنة إلّا عشر دقائق من مساء الأحد 6 سبتمبر عام 2015.
تعليق:
لقد وعدت و أفيت يا دكتور سلمان و هاهي كلماتك تنطق بالحق.لكن هناك شيئان لا حيلة معهما هما الرزق و الموت.يقول تعالي في محكم تنزيله (فإذا جاء أجلهم فلا يستأخرون ساعة و لا يستقدمون)النحل 61.
أسأل الله أن يتقبلها و يغفر لها و تقبل عزائي.

[جمال علي]

#1350318 [الكلس]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2015 08:59 PM
لها الرحمة والمغفرة ولنا و لكل المسلمين احياءا واموات باذن الله

[الكلس]

#1350317 [ياسر]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2015 08:59 PM
ألف رحمة و نور تتغشاها .. رحمها الله و جبر كسركم و جمعكم بها في بيت من قصب ..لا تعب فيه و لا نصب بعد عمر طويل بإذنه .. إنّا لله و إنّا إليه راجعون .

[ياسر]

#1350315 [Samah Salman]
5.00/5 (10 صوت)

10-06-2015 08:39 PM
الله يرحمك يا ماما يا حبيبتي، يا اعز صديقة لي وَيَا اختي وَيَا حياتي. اللهم اجعل عن يمينها نوزاً، وعن شمالها نوراً، ومن أمامها نوراً، ومن فوقها نوراً، حتى تبعثها آمنة مطمئنة من نورك.
سماح سلمان

[Samah Salman]

ردود على Samah Salman
[zozo] 10-07-2015 09:12 AM
اللهم أرحمها و أغفر لها و المواساة لآلها و ذويها و البركة فى ذريتها

[محجوب عبد المنعم حسن معني] 10-06-2015 11:36 PM
لها الرحمة والمغفرة ولكم حسن العزاء
مات ميتة يتمناها كل مسلم اختي الكريمة.


#1350292 [محمد الفاتح محمد علي عبدالرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2015 07:49 PM
لها المغفرة والرحمة والتعزية لك ولاخوانها محمد وياسر عمر عبدالغني ولاخواتها بحي السيد المكي بام درمان واخيرأ لك الصبر

[محمد الفاتح محمد علي عبدالرحيم]

#1350291 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2015 07:45 PM
الله يرحمها و يغفر لها و يلهمكم الصبر الجميل

[سوداني]

#1350284 [مغبون]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2015 07:30 PM
اللهم تقبلها قبولا حسنا واغفر لها وارحمها واجعل الجنة مثواها

[مغبون]

#1350274 [عشم باكر]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2015 07:02 PM
رحمها الله رحمة واسعة والهمكم الصبر أدمعت عيني وكأني اعرفها الله يصبركم بأخي

[عشم باكر]

#1350269 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2015 06:42 PM
رحمها الله رحمة واسعة واسكنها فسيح جناتها

[ahmed]

#1350268 [بنت الناظر]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2015 06:39 PM
اللهم أرحمها رحمة واسعة وآنسها بجوارك ولطفك ياكريم واجعل قبرها روضة من رياض الجنة..اللهم أجبر كسر قلوب أسرتها وصبرهم على فراقها وأرحم موتانا وجميع موتى المسلمين..

[بنت الناظر]

#1350263 [عاطف]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2015 06:13 PM
أحسن الله عزاءكم وجبر كسركم وجعل الجنه مثواها ومتقلبها ..

[عاطف]

#1350256 [جركان فاضى]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2015 05:40 PM
الله يرحمها ويغفر لها ويجعل البركة فى ذريتها...والحمد لله الذى كتب لها حسن الخاتمة.... وخاتمة الانسان من جنس عمله فى الدنيا

[جركان فاضى]

#1350255 [Samah Salman]
5.00/5 (2 صوت)

10-06-2015 05:38 PM
الله يرحمك يا ماما يا حبيبتي، يا اعز صديقة لي وَيَا اختي وَيَا حياتي. اللهم اجعل عن يمينها نوزاً، وعن شمالها نوراً، ومن أمامها نوراً، ومن فوقها نوراً، حتى تبعثها آمنة مطمئنة من نورك. سماح سلمان

[Samah Salman]

ردود على Samah Salman
European Union [هناء عبدالعزيز] 10-07-2015 01:29 PM
الاخت او الابنه سماح

تأثرت كثيرا لفقدك

ربنا يرحمها ويتقبلها قبولا حسنا ويصبركم على هذا الفقد

انها اكثر ما تحتاج الى دعواتكم الآن فاستمرى فى الدعاء لها صباحا ومساء

يبدو انها كانت امرأه عظيمه ولكن العزاء انها تركتكم مع اب رائع ربنا يخليه ليكم ويقدركم وتسيروا على خطاها آمين


#1350243 [حسن - الخليج]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2015 05:14 PM
اللهم اغفر لها و ثبتها و ثبتنا عند السؤال و ارحمنا اذا عدنا لهم

[حسن - الخليج]

#1350235 [قاضي إشبيلية]
3.00/5 (2 صوت)

10-06-2015 05:01 PM
لقد ابكيتني يا رجل...
ما أنبلك يا د. سلمان و ما أجمل وفاءك و أنت تسكب هذه الحروف المفعمة بالحب و الإكبار للفقيدة التي لم أعرفها- للأسف - إلا من خلال هذا التأبين العطر الذي يدل على أصالة معدنك و عظمتك كما كانت المغفور لها حرمكم..

تغمدها الله بواسع الرحمة و أنزل عليها شآبيب المغفرة و الرضوان و أسكنها الفردوس الأعلى من الجنة.. اللهم آمين

[قاضي إشبيلية]

#1350232 [القريش]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2015 04:51 PM
اللهم اغفر لها وارحمها انت زوج وفى نسال الله لك الصبر وحسن العزاء يادكتور.

[القريش]

#1350198 [ودكركوج]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2015 03:47 PM
وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ *
أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُهْتَدُونَ ) صدق الله العظيم

اللهم انقلها برحمتك من عتمة القبور.
ومن ضيق اللحود الى جناتك جنات الخلود .
في سدر مخضود.
وطلح منضود.
وظل ممدود..
وماء مسكوب..
وفاكهة كثيرة..
لا مقطوعة ولا ممنوعة..
وفرش مرفوعة ..
اللهم اجعل قبرها روضة من رياض الجنة ..
اللهم بيض وجهها..
ويمّن كتابها..
ويسر حسابها..
وليّن ترابها..
وطيب ثراها..
وثبتها على الصراط..
ولا تحرمها النظر إلى وجهك الكريم..
والشوق إلى لقائك..

أسكنها الله فسيح جناته وألهمكم د. سلمان واسرتك الصبر والسلوان

إنا لله وإنا اليه راجعون

[ودكركوج]

#1350190 [جورج]
1.00/5 (1 صوت)

10-06-2015 03:41 PM
اللهم اغفر لها وارحمها وادخله الجنة برحمتك انالله وانا اليه راجعون.

[جورج]

#1350187 [جنقولي]
1.00/5 (1 صوت)

10-06-2015 03:32 PM
يرحمها الله رحمة واسعة ويلهم اهلها وزويها الصبر وحسن العزاء انا لله وانا اليه راجعون

[جنقولي]

#1350184 [ود الشريف]
1.00/5 (1 صوت)

10-06-2015 03:27 PM
اللهم اغفر لها وارحمها واجعلها من اصحاب اليمين والهمكم الصبر وحسن العزاء وانا لله وانا اليه راجعون

[ود الشريف]

#1350182 [محمد أحمد الريح]
1.00/5 (1 صوت)

10-06-2015 03:24 PM
اللهم اغفر لها وارحمها واجعلها من اصحاب اليمين وانا لله وانا اليه راجعون

[محمد أحمد الريح]

#1350180 [عمر]
1.00/5 (1 صوت)

10-06-2015 03:10 PM
اللهم اغفر لها و ارحمها و ادخلها فسيح جناتك.
الدوام لله و حسبنا الله و نعم الوكيل.

اللهم اجعل البركه في اسرتها.

اللهم صبر اسرتها علي فراقها.

العزاء الحار للدكتور سلمان و اسرته.

[عمر]

#1350179 [Mohamed]
3.00/5 (2 صوت)

10-06-2015 03:10 PM
اللهم أرحمها وأغفر لها وأرفعها مقاما عليا مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.. ونسأل الله لكم الصبر والسلوان يا دكتور سلمان...

[Mohamed]

#1350176 [ٍSalah AL Deen P]
1.50/5 (2 صوت)

10-06-2015 03:01 PM
رحمها الله رحمة واسعة واسكنها فسيح جناتها
إنا لله وإنا إليه راجعون

[ٍSalah AL Deen P]

#1350174 [محمد محجوب محي الدين]
1.50/5 (2 صوت)

10-06-2015 02:58 PM
لها الخلود وطيب ذكراها العاطرة تدوم بينكم ابد الدهر ولك ولأسرتك الكريمة الصبر والسلوان وحسن العزاء

[محمد محجوب محي الدين]

#1350162 [البرة ابو البتول]
1.00/5 (2 صوت)

10-06-2015 02:38 PM
الف رحمة ونور علي هذة السيدة الجليلة العالمة وان يجزيها الله خير الجزاء علي ما قدمت من جلائل الاعمال.

[البرة ابو البتول]

#1350160 [Abdo]
1.50/5 (2 صوت)

10-06-2015 02:34 PM
تغمدها الله بواسع رحمته و إلهمكم الصبر و غفر الله لها و لناو لكم و لأمواتنا و اموات جميع المسلمين

[Abdo]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صفحة 1 من 212>
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة