الأخبار
أخبار إقليمية
في مشروع الجزيرة ،، بنضورة و كشفنا دورا !،
في مشروع الجزيرة ،، بنضورة و كشفنا دورا !،
في مشروع الجزيرة ،، بنضورة و كشفنا دورا !،


10-06-2015 11:31 PM
حسن وراق

@ في مشروع الجزيرة إنكشف المستور ولم يعد هنالك مخبئ والحكومة تتعامل بعين قوية في تدمير المشروع مؤكدة علي انها تنفذ برنامج لا رجعة فيه يقوم علي استغلال آمال و طموحات اهل الجزيرة في اعادة تاهيل مشروعهم الذي تم تدميره من قبل سلطة الانقاذ الحاكمة وللأسف يشاركهم الجرم معظم ابناء الجزيرة المنضوين في لواء المؤتمر الوطني والذين يعتقدون انهم نواب الجزيرة و لم يتخذوا موقفا شجاعا واحدا لاثناء الحكومة السير في تدمير المشروع وحتي اللجان التي تشكلت لتقييم الوضع في المشروع كانت لجان لكسب الوقت واشغال الناس بإن هنالك بارقة امل و حتي رؤساء تلك اللجان* وهم من العضوية المرموقة في الحزب و الحكومة لم تدافع عن تقارير لجانها وهذا هو العار الكبير الذي يقول عنه* المثل ) ريسوهو و تيسوهو) لو كان رؤساء تلك اللجان علي قدر من الثقة والشجاعة* في ما انجزوه لتقدموا باستقالاتهم من الحزب فورا و لكن لاسف ينتظرون مكافأةبالترقي.
@الحكومة تتعامل بعكس ردود الأفعال في ما يتعلق* بالمشروع و مطالب اهله من المزارعين* واتضح ذلك جليا عندما طالب الجميع بابعاد المدير السابق عثمان سمساعة باعتباره احد العلامات الفارقة في الانهيار الملموس* الذي اصاب المشروع ولم يقدم* نتائج ملموسة ولم يتغلب علي المشاكل التي تراكمت في كل موسم ، فشل في ملف الري بالمشروع وهو المسئول الاول عنه و كذلك انتشار المسكيت و الآفات التي تطورت لاجيال يصعب مكافحتها بالاضافة الي انه لم يقفز بالإنتاجية ويكفي فقط في عهده* ولأول مرة في تاريخ المشروع يتم استخدام مدخلات فاسدة و قصة تقاوي القمح في الموسم قبل الفائت جديرة بان تقدمه للمساءلة والإقاله ولكن الحكومة كعادتها قامت بترقيته و تعيينه محافظ( كيتا عليكم) والآن أصبح محافظ* لا يحافظ ومختفي ولا احد يعرف ماذا يفعل سعادته ، فشل في ان يقدم انجازا واحدا طوال فترته بالمشروع .
@من الغباء انتظار الحكومة بأن تحقق مطلب واحد للمزارعين و انسان الجزيرة في ما يتعلق بالمشروع و الاستراتيجية التي أفصح عنها احد النافذين تقول ( المشروع لن نفرط فيه وفي ذات الوقت لن نخسر عليه مليما واحدا) وهكذا يجب ان يقتنع المزارعون بان هذه الحكومة مستهدفة هذا المشروع مثلما استهدفت اراضي السودان والمشروع بالنسبة للحكومة* ولعرابها ودبدر مجرد ارض قيمتها اعلي* عالميا* و (بلاش خوطة مزارعين ) علي جميع المزارعين عبر تجمعاتهم في القري و المكاتب و الاقسام ان* يتوصلوا لتلك الحقيقة التي لا يختلف حولها اثنان الا وهي ان الحكومة لا تريد مشروع في الجزيرة و لا تصدقوا مسئول واحد فيهم جميعهم قالوها بالفم المليان ، سنعيده سيرته الاولي ، وسنفتح كتاب المشروع و لا مخرج للاقتصاد السودان غير مشروع الجزيرة و حتي حديث كمل نومك بان أي مزارع في المشروع سيركب عربة بوكس* كلها اضغاث احلام لتخدير اهل الجزيرة* الذين يجب عليهم ايجاد مخرج من* تخدير الحكومة و وعودها الكاذبة و ان يتأكدوا ان لا خير سيأتيهم من هذه الحكومة .
@ لا يجب ان يتخلي اهل الجزيرة عن مشروعهم العملاق* الذي تسعي الحكومة بكل ما اوتيت من قوة الي انتزاعه و بيعه اراضي للمستثمرين عبر ما حدث مؤخرا من تعديل طرأ علي قانون 2005 سيء السيط و لتنفيذ المخطط بالضربة القاضية بعد حل الاتحاد وتكوين جمعيات بديلة . في المقام الاول يجب ان يبدا المزارعون جديتهم من مقاطعة هذه الجمعيات بكل السبل وللمزارعين الخبرة في ذلك لأن هذه الحكومة لا خير من وراءها للمزارع في الجزيرة* وعلي الصعيد الآخر يجب ان يتمسك المزارع بالأرض و تحقيق انتاجيه تجعله اكثر التصاقا بها ولا ينتظر هذه الحكومة و لا يثق فيها يكفي المدخلات الفاسدة التي ادخلتها من اجل المزيد من الخسائر . لا تسمعوا كلامهم المعسول باكتمال التحضيرات للعروة الشتوية وهنالك مساحة 500الف فدان قمح وانتم الزارعون ولا توجد هكذا مساحة ولا يوجد تحضير وادارة المشروع* تكذب في كل مرة كما عودتنا دائما . علي ابناء الجزيرة الذين افنوا زهرة شبابهم في المشروع خبراء في كافة المجالات زراعية و هندسية و حقلية وري تكوين* مجموعات متطوعة للتدخل السريع بتقديم الدعم الارشادي من التحضير وحتي اختيار الجرعات* المختلفة من تقاوي و اسمدة و مبيدات في مساحات محددة ودونكم تجربة مشروع كارتر المعروف بقلوبال الفين Global 2000 الذي نجح* و الفدان استطاع ان ينتج اكثر من اثنين طن . بتضامن ابناء الجزيرة مع المزارعين* ستعجز الحكومة في الاستيلاء علي المشروع بعد ان يصبح المزارع اكثر* دفاعا عن ارضه وهي تنتج له ذهبا من كافة المحاصيل ولا سبيل للدفاع عن المشروع الا بتحقيق انتاجية لا تؤيدها الحكومة التي توطن في الاحباط و الياس وسط المزارعين الذين يجب ان ينتبهوا لهذه لهذا المخطط الجرامي الذي تقوده الحكومة .
@يا كمال النقر،، عندما سكت اهل الحق علي الباطل ظن اهل الباطل انهم علي حق !

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3570

التعليقات
#1350585 [ودالجاك]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 11:13 AM
تدمير المشروع دمر مواطن الجزيرة ودا المقصود

[ودالجاك]

#1350580 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 11:11 AM
يااخى من المستفيد من المشروع المشروع تم عمله لمصلحة الشركة البريطانيه وهى التى عملت دارسة الجدوى له وفق مصلحتها هى والان المشروع اصبح عب على حكومة السودان وهنالك مشكله جوهريه بالمشروع تجعل من المستحيل الاستفاده منه بصوره مثلي الا بقيير جذى فى هيكلة المشروع وهو مشكلة الحيازه التى الان اصبحت 2 فدان

[ابو محمد]

ردود على ابو محمد
[أبوالكجص] 10-07-2015 02:27 PM
دا فهم شنو دا؟


#1350525 [غصن الشوك]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 09:36 AM
اخونا حسن وراق الموضوع ملئ بالحقائق المرة و التي لابد لأبناء الجزيرة ادراكها و التعامل معها بموضوعية او على الأقل معرفة الاهداف الحقيقية من تلك الوعود الكاذبة ،،، و لكن اختلافي معك كيف يستطيع المزارعين ان يزيدوا من الانتاج و ان يقوموا بأنشاء مشاريع ناجحة كما ذكرت و الحكومة تمسك بأهم عنصر من عناصر العملية الزراعية الا وهو الري و الذي بدونه كأنك تزرع في صحراء ،،، كل الاشياء الاخرى يمكن التغلب عليها بالتمويل الذاتي مثل الاسمدة و التقاوي لكن كيف تحل مشكلة الري ؟؟؟

[غصن الشوك]

#1350460 [الجاري وراء المعايش وخلى البلد للبشير]
5.00/5 (1 صوت)

10-07-2015 08:10 AM
الحكومة تنفذ بنود سرية قبل أكثر من 16 سنة وكل ذلك واضح ولذلك نحن محاصرون بالجوع وعدم الأمن والفوضى مقابل الخضوع والركوع والامتهان

[الجاري وراء المعايش وخلى البلد للبشير]

#1350412 [osma jabir]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 04:56 AM
بترول... تاني جاب سيرة البحر!

[osma jabir]

#1350376 [IBN ALKHARTUM]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 01:07 AM
الجزيرة مليانة بترول, عشان كدة الحكومة أفشلت المشروع و بكرة حتي الناس سوف تطرد من منازلهم.

[IBN ALKHARTUM]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة